Of Men and Fish

When I was tawjihi, I asked my parents for a rocking chair. When my brother was tawjihi, he wanted an aquarium.

There was a period of time where the guys in my family seemed to have a strange fascination with fish, something like a fish boom where out of no where almost each house had an aquarium and it’s not because the mother wanted it but because either the father or the eldest son wanted it. My brother and cousins would take trips to the fish store, and when they got home they would huddle around the aquarium to compare fish and decorations. They would even get creative by trying to bring in different kinds of marine creatures such as water turtles, crabs, etc. One of them even went wild –literally- by putting together a huge aquarium of wild fish. He used to feed them meat or living fish. Yes, he actually went to the pet store, bought golden fish and gave them to his carnivores to devour.

So, what is it with men and fish?

I was discussing this with a friend once and I said that maybe it’s because fish need so much care and men like to feel needed. You know, they have to feed them the right amount of food in the right time, they have to constantly clean the aquarium, it’s a pain actually! But maybe that’s why, fish are needy creatures. But you know the funny thing is 90% of the time the fish doesn’t live for long, so much for neediness!

Any insights, guys?

Mish Pointless Ep. 4

– To see people working professionally, doing a great job and helping other people in what they do with such passion  and honesty although there’s nothing in it for them, no personal gain or whatever, while they could easily let it go and spare themselves all the trouble, and to see that in Jordan, in the public (or semi-public) sector, it makes me proud and gives me a great sense of hope and satisfaction.

– To be successful you must learn how to handle criticism.

– When you feel like you’re losing a friend, it could help to open up a bit. Release tension, restore trust and create a new way to connect.

عريس الغفلة

جزء كبير من ثقافة المجتمع الأردني يتمحور حول الزواج وبخاصة الزواج التقليدي، يعني إذا بتقعد مع أي مجموعة بنات سواء مروا بتجارب من هاد النوع أو بعرفوا بنات مروا فيها بتسمع قصص أشكال ألوان، حتى إنه في بنات صاروا يعتبروها مصدر تسلية، بينما بنات تانيين ما بستسيغوا الفكرة بس بقبلوها لأنه هي الطريقة الوحيدة أو لأنه إذا رفضوا “يستقبلوا عرسان” حسب المصطلح الشائع ممكن يصيروا الناس يحكوا عليهم (هاي البنت شايفة شوفة) أو (شكلها عاملة عملة) أو (شايفة حالها). في الواقع، في بنات مرات بكونوا مهووسين بالفكرة لدرجة إنه بصير كل شي في حياتهم يتمحور عليها، يعني بتلاقي البنت ما بتطلع إلا حاطة مكياج ومزبطة حالها عشان بركي شافتها وحدة وخطبتها لابنها أو شافها واحد وحكا لأمه حوليها، أو إنها بتحاول تخفي أشياء في شخصيتها عشان “هادا الإشي ما بعجب الناس وممكن إذا الناس عرفوا إنها بتفكر هيك أو بتعمل كذا ما حدا يخطبها”. مش عيشة بصراحة… ارحموني! هادا غير الناس اللي بدوروا على صور البنات في الكتاب السنوي المدرسة والجامعة أو إذا بشوفوا تهنئة بالتخرج في الجريدة. واللي أحلى من هيك اللي بطلعوا رقمها من ديوان الخدمة المدنية، عشان يضمنوا إنها بتشتغل! س

وعشان أعطيكم أمثلة على بعض الحالات الواقعية، قعدت مع مجموعة بنات بعرفهم عندهم خبرة في الموضوع ومروا بتجارب، وكانت هذه هي قصصهم: س

س (ع. ج) بنت محترمة ومثقفة في الـ28 من عمرها، غير مرتبطة مش لأنها رافضة فكرة الارتباط وإنما بسبب الشوفات اللي شافتها، مثلاً: س

واحد إجا يتقدملها وكان مبسوط ومتفائل، والسبب هو إنه بعت اسمه واسمها على قناة من القنوات اللي فيها عداد حب بعطيك نسبة التوافق بين شخصين بناًء على اسمين بتبعتهم في رسالة إس إم إس، وطلع التوافق بينه وبينها 100%! س

واحد تاني تقدملها ولما قعدت معاه كانت تسحب منه الحكي سحب، يعني مثلاً بتسأله: كيف حياتك في |البلد اللي هو عايش فيها” بقوم بقولها: حياتي عادية. وبس، وفوق هيك بدوا إياها تتزوجه خلال 10 أيام وتسافر معاه وتتغرب وفوق هيك وهيك زعل لما عرف إنها عملت استخارة! س

واحد تالت بقوللها: “أنا ضد تعليم المرأة، وضد عمل المرأة، بس هادا المجتمع موازينه مقلوبة عشان هيك أنا مضطر أدور على زوجة بتشتغل، وأنا في رأيي إذا كانت زوجتي شايفتني محتاج وما طلعت تشتغل بكون فيها خلل” س

وحدة تانية جاي مع ابنها صارت تسألها: شو رقمك في ديوان الخدمة؟

واللي جاي مع أخوها وصارت تحكي عنه وتقول إنه عنده موظفات كتير (بمعنى إنه هم فضلوها على كل هدول الموظفات) وبعدين قالت: أخوي إلو جزء في بيت أهلي بس إذا بتحبي تشتغلي وتستأجروا برة إنت حرة…س

أما (س. أ) فقصصها أقل تطرفاً لأنها معظمها كانت تنتهي على التلفون قبل ما تبدا، زي اللي مرة اتصلت على البيت  بعد ما شافت صورتها في الكتاب السنوي تاع الجامعة وسألتها: إنت قديش طولك طيب؟ بتعرفوا الصورة ما بتبين الطول! س

وحدة تانية حكت تلفون تطلب موعد عشان أخوها، وصارت تحكي عن أخوها وإنه موظف كبير في البنك الفلاني ولما سألوها عن اسمه ما رضيت تحكي، فحكولها ليش يعني اسمه عيب؟ فقالتلهم: أخوي وضعه كتير حساس في البنك ما بقدر أحكيلكم اسمه بس نيجي عندكم بنحكيلكم، طبعاً هم ما وافقوا فقامت حكت للبنت بما معناه إنها هي الخسرانة وإنه أخوها لقطة ومعاه بي إم! س

أما (ل. ف) فحكت حوار كتير مشوق صار بينها وبين واحد من اللي تقدمولها: س

الشاب: قديش بتصرفي بالشهر؟

البنت:  أنا بحب أصرف بصراحة ومرات بشتري أواعي غالية إذا بتعجبني

الشاب: يعني لو أعطيتك مصروف للبيت بتروحي بتشتري فيه أواعي؟

البنت: لأ طبعاً (بصراحة أنا مش عارفة ليش جاوبت أصلاً، لو أنا بفترض إنه بمزح) س

الشاب: شو بتحبي تعملي أشياء؟

البنت: بحب أسبح

الشاب: بتسبحي بمايوه؟ (شو رأيك مثلاً؟) س

أما (هـ. ق) فكانت خاطبة فعلاً وما صار نصيب وفسخت الخطبة، بعد ما فسخت الخطبة طالبها العريس تدفعله تكاليف دراسة سنة كاملة في الجامعة لأنه هي اللي اشترطت عليه يكمل دراسة ودرس سنة في الجامعة قبل ما يتركوا بعض، هادا غير دكتور الجامعة اللي ُيفترض إنه شخص متعلم وفهمان ومع ذلك رابط حياته وعلاقته باللي بدو يتزوجها بالأبراج

وبتذكر مرة صاحبتي وإحنا في الجامعة شافها واحد فإجا صار يحكي معها ويسألها أسئلة عن حالها وعيلتها فهي فهمته إنه أبوها معطيها حريتها ومن هالحكي، قام قالها: يعني إنت مشكلتك بس إنك متحررة شوي بس ممكن ندبر هادا الموضوع! ولما فهمته إنها ما بدها إجا تاني يوم بقوللها: سمعت إنه عندك أخت ملكة جمال، صحيح هالحكي؟

يعني واحد جاي بدو يخطب وحدة عشان شافها حلوة وشكلها مناسب بس بدو يغيرها على كيفو، زي كإنه بدو ياخد القالب بس يغير كل شي جوا، وهي أو أختها مش مهم ما هم التنتين حلوين!   س

اللي بدي أوصله هون إنه الناس في مجتمعنا لازم يغيروا نظرتهم للزواج، مرات الناس بفكروني ضد الزواج، أنا مش ضده، أصلاً هاي سنة الله في الكون، هاي سنة الحياة، أنا ضد المفاهيم الشائعة عن الزواج اللي بتعتبر الزواج غاية وهدف بحد ذاته بتضل البنت تفكر فيه من وهي صغيرة ، أو مسؤولية اجتماعية لأنه البنت اللي مش متزوجة المجتمع بتطلع عليها بنظرة شفقة أو شك، للأسف، أو حتى وسيلة لتأمين المستقبل فبتلاقي الناس بستعجلوا وبتزوجوا عشان خايفين يكبروا ويضلوا لحالهم، أو مسالة عادات، إنه اللي عليك عليك، أو منافسة وغيرة زي اللي بصير بين البنات، أو، او، أو…. تعددت الأسباب والطلاق واحد! س

في النهاية بتمنى الناس يفكروا مزبوط قبل ما ياخدوا هاي الخطوة لأنه الموضوع أكبر من عرس بيخلص في كم ساعة، مش عشان إشي، بس لأني بكره أشوف الناس اللي متزوجين من كم سنة ومش طايقين يحكوا مع بعض، وبكره أشوف ولاد صغار عايشين مع أم وأب بتخانقوا كل يوم، وبكره أشوف وحدة عمرها في أول العشرينات ومع ذلك صارت مطلقة وعندها ولد، وصار صعب عليها تحلم بالأشياء اللي أي بنت في عمرها المفروض تحلم فيها، وبكره أشوف بنت كانت طموحة ومنطلقة ولما تزوجت صار كل همها ترضي زوجها وعيلته ولو كانوا على غلط، وصارت وجهة نظرها في الحياة إنه أهم إشي شكلها عشان تعجب زوجها وإنه لما اتنين يتزوجوا لازم راس واحد فيهم “ينكسر”… ويا ريت نربي بناتنا وولادنا وهم صغار على الثقة بالنفس والاحترام والاولويات في الحياة، بركي صار عنا جيل بفكر كيف ممكن يخلوا العالم مكان أحسن لما يكبروا… بدل ما يفكروا في يوم عرسهم ومين يكسر راس مين!  س

وبطلولنا هالرخص، واللي ع راسه بطحة بسلم عليكم… س

 

 

Let’s see if we can do it

We’re always complaining that people don’t read and that we’re a nation that doesn’t read and so on, so i thought of soemthing that may help get people to read more

1- Pick a friend/relative/someone you know who don’t read for whatever reason (they don’t like to read or they say they have no time or so on)

2- Pick a book from your library that you think they might like

3- Give it to them and ask them to read a minimum of 2 pages a day, it should take them no more than 15 minutes, tell them to squeeze it in at any time, at work, before going to bed, just 15 minutes, who can’t do that?

I just did that to a friend who doesn’t like reading, I madeher choose between the 7 Habits of Highly effectve people and the Prophet, she picked the Prophet. Let’s see if it works! I plan to do that later this week too in sha’a Allah with my brother who seems to have no time to read. He’s been readin the Hobbit for about 2 years!

Driving: the Old Fashion Way

I stumbled upon a national treasure!

 

The other day I found this book, which was written by my late grandfather, who used to be a driving instructor some 40 years ago and owned a center for training drivers back in the 1970’s. My uncle told me this book was adopted by the Traffic Department as the official theoretical material for learning driving. It’s interesting that this book is only 16 pages, while the books we have now are over 100 pages. Mind you, this book explains everything in elaborate details, it even tells you that when you want to switch the car off you have to turn the key in the opposite direction of that of switching it on. It’s also funny because it seems that those days they didn’t have blinkers, so the book instructs the driver to stick their hand out of the window if they want to turn left, something which is now considered a “Dawaween” move. It’s very helpful by the way!

 

Another thing is the simplicity the book reflects. Take the prelude for example, where he says: Let’s start reading this book with the best of wishes. Or maybe it’s just me because it was my grandfather and I know how he was and why he would sound like this. I love you grandpa! And yes, he was one heck of a driver! And his children took after him, my mother is the best female driver I know and my uncle is the best driver I know of all. He even took a license to drive heavy vehicles (trailers and stuff) just for the heck of it. And no I didn’t take after them, I only drive automatic gear now, I’m clutchophobic.

 

So, this might be the last copy of this book that still exists, it’s worth documenting!

 

 

This conversation actually took place

I never saw someone with as strong a will to live as that girl”. One girl said. “They discovered that she had ovarian cancer, and they told her it was treatable but she might not be able to have children since her ovary will be fried by the radiation/chemo. And what did she do? She told them to take her ovary out and freeze it until she’s cured. And she was cured, her ovary we re-planted and she got married and she now has 3 children. He was in love with her before she got cancer and he married her although his family didn’t approve, but stood up for them”

 

“That’s amazing” another lady said. “But you know, if it was my brother and he wanted to marry her I wouldn’t let her, would you?”

 

“I wouldn’t it” a third lady weighed in.

 

My take:

1- Everyone may get cancer. They may either die or become cancer survivors. In the latter case, they have the right to live a normal life just like everyone else.

 

2- Who your brother wants to marry is his choice, not yours.

 

3- Let’s all try to put ourselves in other people’s shoes more often.

 

I don’t know why I didn’t say all that at the time. Perhaps the topic changed or I was just speechless…