وأعشق عمري لأني إذا مت أخجل من دمع أمي

عندما كنت في السجن زارتني أمي وهي تحمل الفواكه والقهوة،  ولا أنسى حزنها عندما صادر السجان إبريق القهوة وسكبه على الأرض،  ولا أنسى دموعها،  لذلك كتبت لها اعترافا شخصيا في زنزانتي، على علبة سجائر، أقول فيه : أحنُ إلى خبز أمي… وقهوة أمي… ولمسة أمي… وتكبر فيَ الطفولة… يوماً على صدر أمي… وأعشق عمري لأني… إذا مت… أخجل من دمع أمي. وكنت أظن أن هذا اعتذار شخصي من طفل إلى أمه، ولم أعرف أن هذا الكلام سيتحول إلى أغنية يغنيها ملايين الأطفال العرب

(( محمود درويش ))

Happy Mother’s Day

 

5 responses

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s