بتذكر إني… 4

ما بعرف ليش لما أتذكر أيام الروضة بتذكرها معتمة، وبتخيل حالي كنت نص مغمضة وساكتة وبراقب اللي بصير حولي، زي إيليا سليمان لما يطلع في أفلامه، نوعاً ما. وبتذكرها على شكل مواقف عشوائية مرات ما إلها دخل ببعض. أيام الابتدائي بتذكرها بوضوح أكتر شوي، بس برضه على شكل مواقف عشوائية

بتذكر، على سيرة الذكريات العشوائية الممزوجة بالجو الماطر، مرة لما إجو عنا بيت خالتي، كانت فرحة عمرنا لما ييجو عنا. كانوا 4 واحنا كنا 3 وكنا نقلب الدنيا. مرة كنا في الشارع وكانت تشتي، صرنا نركض تحت الشتا ونغني: “شتي يا دنيا شتي، شتي على صلعة جدي”. قمة الزناخة، بس رح أقول إنها كانت براءة أطفال.

وبرضه على سيرة الشتا بتذكر مرة كانت الدنيا شتا كتير وكنت بدي أروح عند الجيران، بس إمي ما خلتني. كانت عم تشطف الدرج، فأنا عملت خطة، شفتها ما سكرت الباب بالمفتاح فقلتلها بدي أضل ألعب عالدرج. بس راحت سحبت حالي وهربت عند الجيران. طبعاً بس اكتشفت إمي الموضوع انمسحت فيي الأرض

بعيداً عن المطر ومواصلة للعشوائية في الذكريات، بتذكر إنه في الصف التمهيدي إجت على صفنا بنت لبنانية. كانت إشي جديد بالنسبة إلنا بس مش غريب كتير. كانت أول شخص بسمع منه أغنية “كلن عندن سيارات وجدي عنده حمار”، إحنا أغانينا كانت غير، ماما وبابا بحبوني وأنا إبريق الشاي… حلو التنويع

وبتذكر إنه ما كنا نعطل يوم الخميس، كنا نعطل بس يوم الجمعة. بس يوم الخميس كنا نيجي لابسين اللي بدنا إياه. بتذكر مرة إمي لبستني فستان أبيض منقط بكل ألوان الدنيا، هادا الإشي الوحيد اللي بتذكره من أيام الخميس الكاجوال. فستان! لما أطلع على صوري بكتشف إني كنت كتير بنت وأنا صغيرة، زي الأطفال اللي عن جد. فساتين وتسريحات شعر زي جودي أبوت، حتى كنت أحب الكرتونات تاعون البنات، ليدي ليدي وسالي وبطيخ… وكنت أعشق إشي اسمه باربي، طبعاً حتى صارت الحادثة إياها اللي على أثرها بطلت ألعب بالباربي. كتبت عنها مرة، بس مش جاي عبالي أنكش اللينك

بتذكر كمان إنه كان حجمي صغير بالنسبة لسني، بس أنا ما كنت مستوعبة الموضوع ولا كنت أفهم ليش الناس كتير بنصدموا لما يعرفوا عمري، زي دكتور العيون اللي انصعق لما عرف إني صف خامس،  أظن فكرني صف تاني أو إشي زي هيك. هلأ  بس أطّلع على بنت أختي اللي عمرها سنة ونص واللي حجمها أكبر من السنجاب fa,d بفهم الموضوع. بفكر إنه إذا أنا كنت هيك بزماناتي فالمفروض إني كنت مبسوطة كتير. فعلاً، كنت أنزل تحت التخت بسهولة، وأتخبى بأي مكان بسهولة… الحياة أسهل لما تكون من جماعة عقلة الإصبع

بتذكر أشياء كتير… بس أكيد ناسية أكتر

The Decision

He wanted to surprise her. He came holding a big collection of books, most of them he doesn’t recognize but he managed to make a mental note of them as she mentioned the names of books and authors here and there. But that wasn’t everything, he also told her that he brought himself a sleeping eye band, so that he can sleep while she’s reading, and she can read all she wants. She smiled, but inside she was torn by two considerations. She appreciated the gesture, the way he respected her interests, but that gave way again to that nagging voice in her head that she should run for her life.

This Year, Last Year

A while ago I defined growing up as: Looking back at yourself last year and realizing how silly you were. This still hold true today. Yes, I’ve changed. Thank God for that, because my last-year self really annoys me. How?

0

Last year: I’m really tired of this, it’s eating away at me

This year:  I don’t really care

0

Last year: I feel bad because some people who are really close to me forgot my birthday

This year: I really don’t care

0

Last year: This is disappointing

This year: Yeah, but who cares?

0

Last year: I think he/she thinks so and so…

This year: I don’t give a tiny dead rat’s tail

0

See? Change is in the air. And don’t let all that apathy fool you, there’s an awful  lot of positivity in there

So, What Makes You Fat?

It’s a subject of way too many commercials, hence a lot of exaggeration and confusion and you really don’t know what to believe anymore. “Don’t eat this, don’t do that, buy our products”. So perhaps it’s time to set the record straight, a little bit.

As you know there are lots of misconceptions surrounding the issue of fitness, food, working out and what not, and I for one have had enough. You know, it gets on my nerves when someone sees me eating chocolate and they say: “Be careful, that makes you fat!” Well, let me break it to you: Chocolate doesn’t make you fat, in fact all food doesn’t make you fat. You know what makes you fat? Gluttony and laziness, that’s what stacks up the kilos.

I’m not an expert but I got to learn a couple of things through experience or self-evident facts that we rarely pay attention to. So I’m sharing this as a rant as well as some ideas for any person, especially woman, who wants to be/stay fit, get in shape, lose weight or all of the above, but not for those who are trying to be super-duper models because that may include a lot of cabbage soup, anorexia and depression. Let’s see how this can be summed up:

 

1- You don’t need to work out to burn every single calorie you consume

From time to time, someone somewhere in the world laments the idea that “It’s so easy to consume calories, so hard to burn them”. Well, there’s some truth to that but it’s not as bad as you might think. In fact, we do burn lots of calories without even realizing it, because your body needs a certain amount of calories to function, your heart needs calories to beat, your brain needs calories to think, your liver needs calories to… do that very important thing that it does. Of course that amount differs according to gender, size, activity among other factors but the point is: You don’t necessarily need to hop on a treadmill or go for a jog to burn all the calories you consume. However , you might need that extra work if you’re trying to lose weight or if you’re trying to burn excess calories to stay in shape, and that shouldn’t be very difficult unless, excuse me, you eat like a cow. That said, working out to burn calories is also not as hard and agonizing as some people make it look. You don’t have to work out for 3 hours a day 7 days a week. 90 minutes sessions 3 times a week could be more than enough. Think of it this way and you’d find that you can actually eat and sit around more than you work out and still actually lose weight and feel good about yourself.

 

2- Be unconsciously conscious of what goes down your yap hole

The rule is: not everything your eyes can see or your hands can reach has to end in your stomach. This doesn’t mean to obsess over your daily diet, just set some rules for yourself -not that kind of rules that make you want to break them, because we’re humans, we go crazy if we don’t break any rules- but rather rules to have in the back in your mind and to follow unconsciously, like not to eat after a certain hour, not to have too much sweets. With time these become par for the course, a lifestyle, and you might even reach a point where you find it hard for example to have lunch and dinner on the same day, things like that. Of course it’s perfectly okay to break rules from time to time, but all in all you should try to strike a general balance. And remember, the keyword here is moderation. You don’t have to eat peas and celery all day or use artificial sweeteners, don’t deprive yourself of the good things in life.

 

3- Weights won’t turn you into the great hulk

There’s an idea that seems to be quite widespread among girls and it’s actually funny. They think that weight exercises will cause them to have man-like muscles. I’ve said this before and I’ll say it again: If it was that easy we would have a bunch of Van Dammes running around. The other important thing to point out is that weight exercises are great on several levels, to mention a few: increasing bone density and losing weight, because even after you finish working out your body continues to burn calories for hours to help your muscles recover. And if you’re worried about having pumping up your muscles start with light weights (5 or 10 kilos). Actually for muscle toning it’s recommended to use light weights while repeating the work out many times. Anyway, it’s better to consult a trainer.

 

4- Emotional eating is so 2001

It’s not only unfair to your body it’s also unfair to the food. I mean, food is something beautiful, it should be had when you’re in a good mood so that you can truly enjoy and appreciate it. And of course, as every emotional eater will agree, it’s nothing more than a quick fix that will make you feel worse after you feel worse afterwards. Be that as it may, you might want to try a more effective method of venting: emotional working out. Feel bad? Go for a walk, with somebody or alone to give yourself some time to think. Or you can enroll in a body combat/ kick boxing class and beat the crap out of that punching bag, in a way you’d be beating a whole lot of crap out of yourself too. Whatever floats your boat. Moreover, while emotional eating doesn’t work, emotional working out is scientifically proven to enhance your mood, as endorphins go on a festive frenzy when you work out. Sometimes I actually think: “Oh, I don’t want to feel better just yet, I still want to indulge in drama” but you just can’t help it, those neurotransmitters mean business.

 

5- You can’t go wrong with water

I’m not going to go into all the benefits of drinking water as any 5 year-old can google that, but it’s enough to say it’s a natural appetite suppressor. You don’t need to know much more than that. And oh, sometimes you think you’re hungry but you’re actually thirsty and your body  is giving you mixed signals. Try drinking a glass of water before you dig into that pizza.

 

All said and done, it’s all about trying to be healthy while still enjoying a nice cup of mochaccino from time to time. It’s also about changing the way we look at things,  acquiring some healthy habits and not only knowing what’s good for us, but also doing it.

مشاعر شخصية حول الأغاني العربية

كمواطن عربي، أنت محكوم بالتعرض لكم هائل من التلوث السمعي والبصري، وجزء غير بسيط من ذلك التلوث يأتي من العدد الفضائي من الأغاني الي يؤديه عدد فضائي من المغنيين بما إنه كل واحد معاه مصاري صار يروح يسجل أغنية أو يصدر ألبوم، وبما إنه مع برامج “المواهب” صارت الشهرة واحتراف الفن زي الشوكولاتة أم الشلن في الدكاكين. وطبعاً مع العدد الفضائي من الإذاعات والمحطات الفضائية والأرضية التي يبدو أن مصطلح “الانتقائية” مش وارد ضمن قاموسها، أصبح يمكن أن تنضرب على راسك بوحدة من هالأغاني في أي مكان: في الباص، في السيارة، في التاكسي، في المطعم،  لما تروح تزور ناس وينادوا ابنهم الصغير يغنيلك أغنية بوس الواوا! ونعم التربية

طبعاً بالنسبة للموسيقى والألحان اللي بتشبه بعضها مش مشكلة، إذا وقفت على هاي بسيطة، العجب يكمن في الكلمات. يعني أولاً، كإنه قد ما علكوا في الكلام ونظراً للأهداف التجارية صار بدهم أي إشي يمشوا حالهم فيه فصرت تعرف المطرب شو بده يحكي قبل ما يحكي وصاروا يدخلوا كلمات بحياتك ما بتتخيل تنحط في أغنية محترمة، ولما تحكي للناس شوه الزبالة اللي بتسمعوها بقوللك: أنا ما بركز في الكلمات. كيف يعني ما بتركز في الكلمات؟ إذا ما بتركز في الكلمات روح اسمع بيتهوفن ولا موزارت، وإذا ما إجوا على هواك اسمع طبلة باسم!0

مثلاُ في أغنية سمعتها كذا مرة، مش متذكرة الكلمات بالضبط بس إشي زي هيك إنه “بحسك معي طفلة مليانة مرح وقلبي طاير فيكي فرح” إنه شو بالنسبة لقرية التوت اللي عايشين فيها، فرح ومرح؟ بس قولوا مش مشكلة هاي كلمات بريئة، قبل فترة سمعت أغنية برضه مش متذكرة الكلمات بالضبط (ألف حمد وشكر لك يا رب على نعمة النسيان) بس فحوى الأغنية إنها الآنسة مبسوطة وطاير عقلها في الزلمة عشان “كسرلها راسها” على مبدأ يقبرني شو رجال! طيب هاي المطربة لو طلع خبر بكرى إنه جوزها ضربها وكسر وجهها ودخلت المستشفى، حدا بسترجي يحكيله تلت التلاتة كام؟ ما إنت فخورة إنه الزلمة دعس عليكي… شو بدكم تحكولها هاي؟0

وبالنسبة للفنانة المخضرمة نجوى كرم: مالها؟ مش رح أخوض بكلمات أغانيها بصراحة لأنه ممكن أطلع عن حدود الأدب… حتى الموسيقى كتير مزعجة. وعلى سيرة الإزعاج، كتير فاعت هاي السنة أغنية تي رش رش، أنا شخصياً كنت أسمع فيها وأسمع إنه في حرب صارت عليها بين مطرب أردني ومطربة لبنانية، الواحد بسمع هيك بقوللك شو هالماستربيس هاي اللي اتدبحوا عليها الأشقاء العرب! طبعاً حصلي شرف أسمع هالملحمة الغنائية قبل فترة قصيرة وكل اللي بقدر أحكيه هو الحق مش عليكم الحق على اللي عملكم مطربين! شو هاد؟ بتحس حالك قاعد في زريبة… لحن معروف وقديم وكلمات ما حدا فاهمها. قال “رش رش رش رش رش رش رش رش تي رش رش تي رش رش”! حتى منظرها وهي مكتوبة المفروض لما المؤلف كتبها مزع الورقة وكبها في الزبالة

وفي أغنية كمان فاعت كتير بالألفين واحدعش، أظن الكل بعرفها لأنها أثارت جدل الحقيقة، والمصيبة إنك بتسمعها في كل الحفلات تقريباً والبنات بكونوا مبسوطين وبزقفوا، وبقولك ليش بكره حفلات البنات!  قال “نحنا ما عنا بنات تتوظف بشهادتها، عنا البنت بتتجوز وكل شي بيجي لخدمتها” سؤالي الوحيد هو: الأخ المطرب وين عايش، في أي كوكب يعني؟ ولا ليكون من جماعة الـ1%؟ مثال بسيط عشان أوضحلكم قصدي:  مرة كنت في حفلة خطبة وحطوا هاي الأغنية، في آخر الحفلة وقفت مع البنت صاحبة الحفلة وصارت تحكيلي إنها مش عارفة كيف بدها تسد أقساطها آخر الشهر عشان ما في شغل! والأخ بقولك: “نحنا ما عنا بنات تتوظف بشهادتها” شكله ما عنده بنات أصلاً! بس المشكلة مش في البنات اللي أصلاً خلصوا جامعة واشتغلوا لما يسمعوا هاي الأغنية لأنهم عارفين الطبخة، المشكلة في البنات الصغار والمراهقات والرسالة اللي بتوصللهم منها: إنت مش المفروض تعملي أي إشي، خلصي جامعة واقعدي استني عريس وعلقي الشهادة في المطبخ، لأنه واضح إنه الهدف الوحيد من الشغل إنك تجيبي مصاري!0

واللي بضحك التناقض العجيب اللي بين الأغاني. يعني هادا بقولك نحنا ما عنا بنات تتوظف وواحد تاني بقولك: “شو بعملك أنا حبيت ومش قادر إفتحلك بيت”. سكرت بالمرة هيك، طريقك مسدود مسدود. أنا بصراحة ما كان عندي مشكلة مع هاي الأغنية كنت بالعكس أتعاطف مع المطرب على أساس الشباب مش لاقيين شغل ومن هالحكي، ما أنا عندي إخوان برضه (من مبدأ احنا عندنا ولايا يا درويش)، بس في بنات مروا بتجارب مشابهة وهاي الأغنية بتضرب على عصبهم، من وجهة نظرهم ببساطة:  إذا إنت هيك تحبش بنات الناس يا أخي! هي وجهة نظر بصراحة خاصة إنه الشباب هلأ بكون الواحد فيهم ما طلع من البيضة يا دوب 23 أو 24 سنة وعامل فيها دراما وبده يعيش قصص حب شيكسبيرية، على شو مستعجل؟ إذا امبارح تخرجت من الجامعة طبيعي ما يكون معك تفتح بيت ولا بطيخ مبسمر ويمكن مش عارف شو بدك في الحياة أصلاً، ويا عيني عليه بقى في الحزين إذا بده يفتح الراديو وتطلعلو هاي الأغنية ويعيش الحالة ويصدق إنه شخص مضطهد في المجتمع

المهم نرجع للموضوع، الأغاني طبعاً لا تنفصل عن الفيديو كليبات. يعني أغنية لحالها نص مصيبة أما أغنية مع فيديو كليب مصيبتين! وإن كانت الأغاني بعيدة عن الواقع فالفيديو كليبات بينها وبين الواقع واقع… مثلاُ بتلاقي الأغنية المصورة بطريقة الفيديو كليب (حسب ترجمة التلفزيون) بتكون فيها المطربة تؤدي دور الزوجة المثالية المنيحة المسكينة اللي كل الناس بحبوها، وفوق هيك بتكون بتشلق، بتحل عن حبل المشنقة، فلقة قمر، ومع ذلك ولسبب ما رفض مصدر مطلع الكشف عنه بكون زوجها بخونها. طبعاً الرسالة من الفيديو كليب بتكون إنه الرجال عيونهم فارغة وما بعبيها غير التراب، مما يزيد العقد النفسية لدى البنات وبالتالي يرتفع مستوى الجريمة في المجتمع

على كل حال منيح إنه في موسيقى بديلة ومطربين محترمين ومبدعين وبعرفوا شو يعني فن عن جد، ولو كانوا الناس مرات لما يسمعوك بتسمع هاي الأغاني بحكوا عنك معقد نفسياً، معلش، إن شاء الله حالة التدهور الفني والضوضاء اللي عايشينها بتكون حالة عابرة، لسا في أمل على رأي فيروز!0

100 Days of Solitude – Day 21

Once again like a thief in the night solitude invades her privacy. It attacked her like an angry wave on a deserted shore, and she was swept with the currents…

She thought it was over, she tried to pluck herself out of it over and over, but it was obvious to her by now that solitude is an integral part of her being. Yet, this time it was different. The desire to be alone has always been there, yet now it was something more than that, she just didn’t want to deal with people, didn’t want to see anyone or talk to anyone. People were becoming aliens to her as the only thought on her mind when she was with them became: I want to go home, and think.

Think of what?

The same thought thakept her awake until dawn several nights until she almost forgot how people sleep.

The knot in her stomach. The silence. The numbness.

She prayed with hopes for the best, but she ws ready for anything.