Social Media Conversations 2

[Wife staring at a computer screen, fiddling with the keyboard, she turns to the husband with squinting eyes and a sly smile]

Her: This is funny. I’m trying to send you a direct message on Twitter but it doesn’t seem to work. This new Twitter is monkey business I tell you!

Him: Yeah, or maybe it’s just because I’m not following you [chuckles nervously]

Her: haha. [Pause]. You’re kidding, right?

Him: Well, I… No

Her: Oh…

Him: Honey, don’t take it personal

Her: No I am taking it personal! How else would I take it? I’m your wife, why wouldn’t you follow me? The freakin’ mother of your freakin’ children

Him: I know, and we’re married on Facebook but this is Twitter, it’s kind of different. It’s just that  I go there to read about certain subjects and I’m not interested in the things you tweet about

Her: Aha, interesting. I mean, it’s interesting that you don’t find me interesting

Him: I do find you interesting; it’s just that I want to read about politics and sports while you flood my timeline with tweets about food and parenting

Her: Yeah, of course you’re not interested in parenting;  why would you be interested in that? after all I won those children in the lottery. And since you’re not interested in food then I think I don’t have to cook anymore. Maybe I’ll find time to tweet useless crap about Juventus winning La Liga

Him: actually Juventus doesn’t compete in…

Her: whatever, don’t change the subject! This is insane, everyone follows their wives. Suad’s husband not only follows her he also FF’s her every Friday. He even has “Married to @Suad333” in his bio

Him; [chuckles] Yeah, saw that. I mean what’s next, a joint Twitter account?

Her: And what’s wrong with a joint Twitter account?

Him: It doesn’t make sense, it’s like using the same tooth brush

Her: You’re gross. Anyway, you know what? I don’t want you to follow me, really. In fact I’m unfollowing you too. But you did give me an idea for a new interesting hashtag: #MyJerkHusband

Him: Oh come on, you wouldn’t do that

Her: Do you think so? Will, you’ll never know because I’m protecting my tweets too

[She walks off]

[Door slams]

Him: Protecting her tweets! Gotta be careful with those nuclear secrets…

[Pause]

Him: Wait, does that mean I’m sleeping on the sofa tonight?

Advertisements

What happens in Beirut…

And so it was my first time in Beirut. Difficult to believe since it’s only a 50-minute flight, can hardly call it a trip, but you know what they say: better late than never.  When I told people I was going to Beirut they started telling me how much they love it which made me imagine that I’d actually leave a piece of my heart there. Well, it is a beautiful city, very beautiful indeed, and I did have a great time and enjoyed my stay there, but surprisingly enough I didn’t fall in love with it, I had rather conflicting feelings, that is to say I was enchanted by some aspects of the city like the architecture, the nature up in the mountains, the sea, but at the same time there was something about it that made me feel uncomfortable and disconnected. And it wasn’t only me, other people who were with me or who have been to Beirut before had the same feeling as it turned out. The thing is, it seems like the Lebanese people have a problem accepting “the other”, I didn’t feel welcome, I felt like an intruder. Not all of the of course, there were some nice people of course but that wasn’t the case in general.

For example, out of the zillion people who had to check my passport at the airport perhaps a couple of them were nice while the rest made me feel like they wanted to kick me out of their country. That bothered Duaa, an Egyptian cartoonist who was with us during the whole trip, so much that when we were leaving she asked one of the airport officers why they were frowning, he answered: “We work around the clock, we sleep in crappy rooms, we’re underpaid, we don’t have health insurance, so what do you expect?”  I’m not saying this is an excuse to be rude to other people but it makes you more understanding.

But as I said I did enjoy my time there immensely, that’s a different subject. There were some perfect moments actually like the day we went to the mountains; the scenery was breath-taking, now I know where Fayrooz was coming from when she sang جبلية النسمة جبلية, her songs sound much different now. And there was that day when I woke up early and went for a walk alone by the sea, and then there was that nice old man who sells fresh orange juice, he actually squeezes it on the spot, so I took a large cup and sat down by the sea listening to the waves and thinking of everything that’s anything. There was also this museum we visited that’s located under a church in Solidere, it was like coming face to face with history and touching it with your fingers. The church was built over the rubble of other churches and buildings that were destroyed and buried down throughout history, since Beirut itself was buried 7 times by natural disasters like earthquakes and floods. There were human bones and even a full human skeleton of a dead warrior lying down where it was discovered. That chuRch was built over 7 layers of history which can be seen in the wall of sediments that shows pieces of mosaic stones, human bones, marine sediments and other things each of which indicate a certain era in history. I knew rocks were the record of the earth but it’s different when you see it with your own eyes.

But the main purpose of the visit was participating in a workshop with the Arab Danish Women Bloggers Network, as well as Beirut Urban Arts Festival which we were taking part in. It was great to see the bloggeresses again and to do something together. Yet, some of the women bloggers that I was really hoping to see weren’t given visas to enter Lebanon, which was very frustrating. 2 Yemeni bloggers and 1 Egyptian. But the most mortifying incident was what happened with one of the Yemeni bloggers, Afrah Nasser, who currently lives in Sweden. The Lebanese embassy in Stockholm called her and said that her visa was issued and that she could pick it up at the airport once she arrives in Beirut. So, she came all the way from Sweden only to find out that there was no visa waiting for her, and although it was the embassy’s mistake or whatever authority’s mistake she was denied entry to the country and was locked up in a room without even a toilet for hours before she was put on a plane back where she came from. Actually the plane took her to Istanbul where she waited in the airport for another day for the next plane to Denmark. So not only was she humiliated for something that wasn’t even her fault, she also had to go through 2 exhausting back to back trips. Imagine spending two days between airports and airplanes.

As for our participation in the festival some of our articles and the pictures we took were printed out and put on display, as well as a video that kept playing where we talked about blogging and whatnot. It looked pretty nice actually; you can see some pictures of that in the slideshow, as well as bits and pieces from this city that reeks with history, culture, creativity and most of all: contradiction

This slideshow requires JavaScript.

رسالة إلى البرزخ

صباح الخير يا جدي…0

زمان ما كتبتلك، بس بتيجي ع بالي كتير، زي لما أصحى الصبح والدنيا برد أقوم ألبس جكيتك السكني. بتذكر بعد ما إنت توفيت تخانقنا أنا و”ورود” على الجكيت واتفقنا بعدين نصير ناخده بالدور، بس أنا أخدته وضل عندي. المهم، إنت كيف حالك، كيف الوضع عندك؟ مرات بيجي ع بالي آجي عندك، الحياة يا جدي طلعت متعبة ، كلها ركض بركض، بس بيني وبينك ما بقدر أقول إني مستعجلة، الحياة حلوة ليش الكذب

ما بعرف إذا عم توصلك أخبارنا، بصراحة في أشياء كتير بتمنى تكون بتوصلك وفي أشياء بتمنى ما تكون بتوصلك. طيب، في إشي، يعني  بتوصينا إشي؟ يا ريت لو أعرف. بقولوا لما نحلم بالميتين مرات بكونوا بحاولوا يحكولنا إشي. إنت في إشي بدك تحكيه؟ شفتك كتير في الحلم يا جدي بس مش عم بفهم عليك. آخر مرة شفتك في الحلم كنت واقف بتطلع من شباك بيتنا وكان في بالحديقة ناس كتير، وأنا إجيت حكيتلك تنزل تقعد معنا تحت بس إنت قلتلي إنه ما بينفع، نسيت ليش، بعدين حضنتني وصرت تبكي، شفت دموعك. ما بعرف هو كنت إنت عن جد ولا أنا كنت بتخيل عشان… اشتقتلك بس

أكيد بتعرف إنه كلنا اشتقنالك، حتى أنا اللي قليل ما أشتاق للناس. بحب ناس كتير بس نادراً ما أشتاق لحدا. بتعرف لشو بشتاق؟ بشتاق لأشياء ما بعرف شو هي، زي ما بتقول فيروز “أنا عندي حنين ما بعرف لمين” هو شعور مزعج مرات بس ملهم. وبشتاق للخيل، مرات أكتر من البشر، مش فزلكة ولا فلسفة بس خلص هيك، بشتاقلهم. أما من الناس فالوحيدين اللي بشتاقلهم كل يوم هم غزل وجنا بنات هلا. آى، هلا أختي تجوزت وصار عندها بنتين، تخيل! مش بس هلا، صار عندك اولاد أحفاد كتير، 5 بنات وولدين وفي بنت على الطريق إن شاء الله. تخيل! أنا لسا عم بحاول أستوعب الموضوع. الحياة عم تمشي. حاولت كتير أنكر الموضوع بس غصب عني مشيت، اضطريت ألحقها، بس أخدت طريق تاني وحاسة حالة عم ببعد

شايف، عشان هيك عم بحكي معك، لأنه الحكي مع العايشين عم بصير صعب. ناس مش فاضيين، وناس مش مهتمين باللي بدك تحكيه، وناس صعب يفهموك  وناس صعب تفهمهم. بتعرف، مرات بروح عالبيت بحس عندي حكي كتير، ببلش أحكي وأحكي وبحسهم بستنوني أسكت. ما بلومهم بصراحة، لو أنا محلهم ممكن أعمل هيك. المهم فأنا بعدين بروح بفتح تويتر وبصير أحكي مع حالي ومرات بلاقي ناس بردوا الصدى أو بفتح ورقة بيضا وبصير أحكي مع حالي وبتخيل إني بحكي مع الناس. أكيد إنت بتعرف إني بحكي كتير، حتى من قبل ما أتعلم الحكي، لما كنت آجي أدق على باب غرفتك الصبح وأقولك: “جدي، ياش!” وتاخدني عالمطبخ وتصحى إمي تلاقيك مقعدني على الطاولة وبتطعميني كعك وشاي. على فكرة لساتنا بنسمي كعك القرشلة الحلو “كعك جدو”، ما بنجيبه عالبيت، كإنه خاص فيك. أزكى كعك دقته في حياتي

صحيح، بتصدق إنه صار في ثورات في الوطن العربي؟ لأ مو بس في فلسطين، في تونس ومصر وسوريا وغيرهم. تخيل! يا ترى لو كنت عايش شو كنت رح تحكي عنها، وكم قصة كنت رح تتذكر؟ يا الله شو اشتقت لقصصك، اللي سمعتها واللي ما سمعتها. كنت صغيرة وهبلة، ضيعت ع حالي كتير. بتتذكر مرة لما إجيت عنا وحطيت شريط عبد الوهاب؟ تركتك تسمعه لحالك ورحت أحضر تلفزيون. يا ترى لو قعدت معك شو كنت رح تحكيلي قصص؟ يمكن كنت رح تحكيلي كيف كنت تنزل عالقهوة كل ما تنزل أغنية جديدة لأم كلثوم عشان تسمعها عالراديو. بتذكر يومها إجيت قعدت معنا في الصالون، كنا أنا وأخوي محمد بس في البيت وعملنالك شاي طلع بارد مش عارفة كيف. بعدين قعدت معي في الصالون وصرت تحكيلي قصص تاريخية مش متذكرة منها إشي إلا إنه كانت القصة إلها دخل باليمن. أنا يومها كنت مريضة، وإنت لما شفتني مش كتير متحمسة وقفت حكي وقلتلي: “إنت عشانك مريضة مش عارفة تسمعي بس لو كنت منيحة كان حكيتلك أكتر”خ

دايماً كنت تعطينا مبررات. حتى يوم ما إجينا نزورك في المستشفى قبل ما تموت بشهر. أنا أول ما شفتك موصول بأنابيب وأجهزة ما قدرت أتحمل وطلعت من الغرفة بسرعة ووقفت أبكي برا. بكيت أكتر من يوم موتك. لما رجعت عالغرفة قلتلك إني طلعت أحكي تلفون وكانت الكذبة واضحة بس إنت عملت حالك صدقت،  لأنك رغم مرضك وضعفك كانت روحك زي ما هي وكنت تضحك وتمزح وتحاول تخفف عن اللي حوليك. بحياتك ما عملت حالك ضحية

شو بدي أحكيلك كمان؟ لسا أزمة الهوية مستمرة في عيلتكم. بتتذكر لما كانوا محتارين إذا يحكوا إنه أصلهم من تركيا ولا من معان ولا من حيفا؟ طبعاً قصة إنه أصلهم من معان لسا بستخدموها في مواقف خاصة، بتكون مفيدة كتير، خاصة إنك إنت انولدت في معان فالموضوع رسمي، فنوعاً ما إنتوا من معان. أما قصة إنه أصلكم من حيفا فقبل فترة حكولي إنكم ما إلكم إشي بحيفا ولا إلكم دخل فيها وإنه عيلتكم إحت من تركيا عالأردن دغري ومرت بحيفا مرور الكرام. بصراحة أنا زعلت لأنه أمي كانت دايماً تقول إنها من حيفا وأنا بعرف إنك إنت بتحب تكون من حيفا. بس لا تخاف، ظهر الحق بعدين! دكتور جامعي هناك بعرفه خالو جمال راجع الوثائق اللي عنده وبعتله معلومات كتيرة عن أصل العيلة في حيفا وطلعتوا عائلة عريقة هناك، يعني في حيفا من زمان. بس أحفادك اللي هم اولاد اخوالي متمسكين بقصة الأصل التركي وانضموا لجمعية العائلات التركية في عمّان! قلتلهم “آى يعني شو نشاطاتكم، بتجتمعوا تحضروا الحلقة الأخيرة من سنوات الضياع مع بعض؟” بس هم مبسوطين وحتى “سهل” بحكيلي إنهم من سلالة محمد الفاتح. شو بعرفني من وين بجيب هالحكي يا جدو بس مش غلط الواحد يحلم. هو شو رح يستفيد إن كان من سلالة محمد الفاتح ولا جمال باشا السفاح حتى، ما إنت هلأ في ديار الحق وبتعرف إنه هادا كله عالفاضي، “وأن ليس للإنسان إلا ما سعى” صدق الله العظيم

آخ… سيبك من هالقصص. بتعرف لشو بشتاق؟ بشتاق لأيام ما كنا صغار وكنا نيجي عندكم في بيتكم في البيادر، أيام ما كان البيت يوسعنا كلنا لأنا كنا صغار. هلأ البيت بوسعنا كلنا بس بنكون بنخبط ببعض، البنات يمكن لساتهم زي ما بتتذكرهم، في ناس نحفوا في ناس نصحوا، بس الاولاد إذا شفتهم هلأ بتنصدم، بطلوا اولاد فعلياً صاروا شباب. قلتلك الحياة بتمشي، في ناس سافروا وفي ناس التهوا بحياتهم بس لساتنا بنجتمع  وبنلعب من غير كلام وألعاب سخيفة وهيك، شكله عمرنا ما رح نكبر على هالقصص. بس الإشي اللي بصير إنه العيلة الكبيرة عم تنقسم لعيل صغيرة. يعني هلأ إمي صارت تيتا وأختي صارت أم وأنا صرت خالة، وبنات خالتو بيان كل وحدة صار عندها بيت واولاد كمان فصارت العيل تنقسم زي الخلايا، ولما نجتمع كلنا مع بعض اولادهم الصغار يقلبوا الدنيا. زي ما كنا إحنا نعمل في بيتكم وإحنا صغار، كله سلف ودين سبحان الله

فكرك العيلة الكبيرة بتختفي بالآخر؟ يعني معقول نصير نشوف بعض بالمناسبات بس؟ إحنا من هلأ كل واحد مش فاضي للتاني وجمعة بنجتمع وجمعة لأ ومرات أكتر. يمكن هاد السبب اللي كان مخليني رافضة أعترف إنه الحياة بتمشي، بس هي بتمشي… ده بيمشي!0

طولت عليك، بس آخر إشي بدي أسألك سؤال، في البرزخ إنتوا الأموات بتشوفوا بعض؟ بتحكوا مع بعض؟ طيب شفت هداك العمو؟ سمعتوا باللي صار طيب؟ حكيتوا فيه؟  شو حكالك؟ يمكن حكالك برافو عليها إنها عملت هيك. فكرك اللي عملته صح؟ أنا مقتنعة إنه صح

عارفة إنك لو كنت هون يمكن كنت رح تبهدلني على أشياء كتير، ويمكن كنت رح تزعل مني وأزعل منك، بس هلأ إذا حكيتلي أي إشي ما رح أزعل، وعد.0

To Khader Adnan on his 63rd day of strike

As I’m writing these words, I’m ashamed. I’m ashamed I’m so helpless,  because anything I write or do will shrink and pale in comparison to what you have to deal with day in and day out. I’m ashamed that this is what I can do for you while you’re facing death for your freedom, for our collective freedom, for with that you’re giving out a loud and clear message: Freedom is more precious than life, so think again before you count yourself one of the living or the free.

And I know you don’t care whether you’ll live or die, because you know you will live on either way, and perhaps revive some hearts in the process. But I can’t stop wondering, how can any human being put up with what you’re putting up with? Is this what willpower is? I thought I knew but turns out I didn’t. This must be someone who believes in higher values, values that transcend life and death, someone with unshakeable faith in God and in that this life is but a journey to prove that we’re worthy of the real life, and that this life has no merit at all as to sacrifice our freedom and dignity for it.

You had nothing to lose so you decided to give up your one of your basic rights as a human being for a nobler and less observed right. With your empty stomach, you did what thousands couldn’t do with their money, influence, freedom or at least what looks like it and of course stuffed stomachs.

You gave us a reason to rethink what humanity, dignity, freedom really mean.

You’re a hero the like of which are not born every day.

And all we can offer you are our thoughts and prayers.

Live free, die well.

Sincerely…

للجادين فقط: اضحك على خيبتك

هذه التدوينة جزء من حملة الدوين والكتابة الساخرة تقديراً للراحل جلال عامر

هديك اليوم كنت متضايقة. صحيت الصبح كل شي تمام والدنيا برة شمس ودفا، أما جوا فما لحقت أضحا حتى بلشت الدنيا تشتي سمات بدن. هلأ الصراحة لما أفكر في الموضوع بعترف إنها أشياء تافهة، ومع العلم إني إنسانة متفائلة لدرجة مستفزة مرات ومش كتير عصبية، خاصة إنه زي ما بقولوا العصبي نص مجنون وبما إني أصلاً نص مجنونة لأسباب أخرى فما في داعي أسكر العداد. يا مثبت العقل والدين! بلا طول سيرة، شو كنت بقول؟ آى، رغم تفاؤلي وهدوء أعصابي ورغم إني واثقة بأنه ما في إشي بستاهل وإنه الخيرة فيما اختاره الله إلا إني في هديك اللحظة حسيت العالم عم بنهار فوق راسي… فجأة الأشياء الصغيرة صارت مرتبطة بأشياء كبيرة وصرت زي الممثلة الدرامية اللي بتكون مرمية في نص المسرح والأضواء عليها وعم تلطم وتعيط ونص الناس زهقوا وروحوا. ما هو شو اسمه مخ إذا ما عمل المستحيل عشان يسم بدنك؟ وإنت بترد عليه، تستاهل…0

المهم، بلا طول سيرة –وهي جملة تستخدم في مجالس السمر الأردنية وتدل على أن الحكاية ستطول وتتشعب-  تخللت تلك اللحظات الميلودرامية العصيبة  لحظات حقيرة كنت أحس حالي فيها بدي أبكي عشان أنفّس عن مكنوناتي، بس ما بكيت، عيب قدام الناس. لكن في الليل لما قعدت أحكي عن الموضوع بكيت… من الضحك! أوعوا تفكروا إنه الموضوع انحل، ما كانش محلول وقتيها ولا إشي وكنت لسا قاعدة بدور على حل. بس زي ما تقولوا هيك كنت خلص تقبلت الموضوع، وأنا وحدة بآمن إنه السخرية من مشكلتك من أكبر الدلائل على إنك تقبلتها. طبعاً في فرق بين إنك تتقبل إشي وتتعايش معاه وتحاول تصلحه وبين إنك تستسلم وتحط إيدك على خدك وتقعد.0

ومن رحمة ربنا فينا إنه كل مشكلة من مشاكل الدنيا العابرة فيها جانب كوميدي ولو كان سوداوي شوي. طبعاً عم بحكي عن المشاكل المادية والنفسية والعاطفية وهيك، مش عم بحكي عن جرائم الشرف مثلاً. بس بصراحة الإنسان  عنده قدرة مبهرة على السخرية من نفسه، بنحب نضحك على خيبتنا. مش بس الضحك على خيبتنا، الإنسان بطبيعته ما بحب النكد، والناس اللي بتحب النكد وبتدور عليه دوارة هدول بخالفوا فطرتهم وطبيعتهم البشرية، على رأي جلال عامر الله يرحمه: “لا تبحث عن النكد، اطمئن هو يعرف عنوانك” فالإنسان الطبيعي لما يكون متضايق كتير في مرحلة ما بحاول يلاقي أي إشي يطلعه من الحالة اللي هو فيها. أنا شخصياً صار الموضوع أوتوماتيكي بالنسبة إلي، الحمد لله مش ممكن أتضايق أكثر من 12 ساعة، مرات بحاول أعيش جو الدراما فترة أطول بس ما بتزبط معي.0

ومن الأدلة على هاد الحكي المسرحيات التراجيدية الجادة. بتلاقي الممثل اتدمر وهو بحاول يستجدي عطف المشاهد، يعني التراجيديا مش موضوع سهل. مثلاً، مرة رحت أحضر مسرحية وكانت مسرحية خليجية، أنا مش من أكبر محبي المسرح الخليجي مش عشان إشي بس ما بحس إنه هاد اختصاصهم، زي ما إحنا المسلسلات مش اختصاصنا، كل واحد إلو شغلته. المهم، بلشت المسرحية وكانت تراجيدية فوق العادة، وفي لحظات فيها زي المسلسلات الخليجية وإنتوا بتعرفوا المسلسلات الخليجية الدرامية كيف بتكون وقديش بكون فيها لطم. المهم، كان في نسبة من الجمهور شكلهم مش كتير ماخدين الموضوع جد ولما شافوا المسرحية مش عم تجذبهم عاطفياً والجمهور مش حاسس بالممثلين استغلوا الفرصة وقلبوها مسخرة. صاروا الممثلين يبكوا ويصرخوا ويمزعوا حالهم والناس ضحكها واصل للمحيط الأطلسي. أحلى إشي مشهد بكونوا فيه أهل المدينة بعتروفا بخطاياهم، وكل ما واحد يعترف الناس بتفقع ضحك من اللي بحبه قلبك، وبعدين إجا دور الممثلة الوحيدة المسكينة اللي كانت بينهم فكل المسرح سكت واستناها تحكي، ويا ريتها ما حكت! قالت: “أما أنا… فقد خنت زوجي” انفجروا الناس كإنها حكت نكتة! بس الحق ُيقال في الآخر الممثلين فرضوا احترامهم على الجمهور لأنه آخر مشهد في المسرحية كان قوي جداً، بس أنا بقول يا إخواننا في الخليج بلاش مسرحيات تراجيدية، بلاش. ويمكن هاد أحد أسباب إني بحب المسرح الأردني، لأنه معظم المسرحيات اللي حضرتها وحبيتها بتطرح قضايا مهمة في إطار ساخر والكوميديا بتكون في محلها وبتحس حالك طلعت من المسرح مبسوط وفي نفس الوقت عقلك أخد جرعة أفكار لا بأس بها.0

حتى الموت نفسه مش ممكن يوقف في وجه هاي الطبيعة الإنسانية. مثلاً، في عزا جدي الله يرحمه قبل 7 سنين تقريباً، بعد ما خلص أول يوم عزا وروحوا الناس وبعد ما كنا مفقعين عيوننا من البكا الصبح كنا أنا وإخواني واولاد وبنات اخوالي وخالاتي قاعدين في المطبخ ومسكرين الباب وعم ناكل ونحكي، وفجأة ما لقينا حالنا إلا عم نضحك بصوت عالي! فجأة فتح خالي الكبير الباب فانخرسنا كلنا، كأن على رؤوسنا لطير، وهو اتطلع فينا وما حكى إشي، وبعدين سكّر الباب وطلع.  إحنا فكرنا إنه زعل منا ورح يبهدل صحتنا، بسعرفنا بعدين من اللي قاعدين برا إنه لما رجع صار يضحك علينا. كنا زعلانين؟ أكيد، بس الحياة بتستمر لحالها بدون ما تحس.0

ومن المشاكل اللي واجهتني نتيجة هاد الموضوع، واللي ممكن تعتبروها نعمة كمان، هي إني بطلت أقدر آخذ كتير أشياء جد. مرة حضرت اجتماع مع ناس في مقر حزب من هالأحزاب، طبعاً أنا لا حزبية ولا نيلة، وكانوا الناس جديين كتير وقاعدين بحكوا حكي كبير وفجأة وهم بحكوا مرت سيارة برا حاطة أغاني شعبية وواحد بزغرط. طبعاً أنا تخيلت إنه الناس رح يوقفوا حكي احتراماً لهذه اللحظة التاريخية لأنه الصوت كان بموت ضحك بصراحة، قلت إلا ما يضحكوا، أنا كنت مش قادرة أمسك حالي، بس تفاجئت إنهم كملوا طبيعي ولا كإنه في إشي. بس اتطلعت جنبي لقيت صاحبتي رح توقع تحت الكرسي من الضحك فاطمنت إني مش لحالي. سبب آخر عشان عمري ما أنضم لحزب. بلاش الاجتماعات المشبوهة هاي، اجتماعات الشغل، في شركتي القديمة كنت أدخل معصبة وحاملة استقالتي وحالتي حالة وبعد شوي أبطل قادرة أركز وبقلب الموضوع مسخرة. مرة المدير عمللنا اجتماع عشان التأخير، قمت أنا بكل ثقة حكيتله: “ما هو إحنا منطقتنا فيها أشغال وتحويلات ومرات بكون في أعراس” طبعاً ممكن تتخيلوا شو رد علي، “شو هالأعراس اللي الساعة 8 الصبح؟” كان أكتر اجتماع مضحك حضرته بحياتي.0

حتى في القضايا الكبيرة زي الثورات والمظاهرات في جانب كوميدي، أكيد كلنا شفنا اللافتات اللي كانت تطالب برحيل مبارك قديش كان فيها إبداع. “ارحل عشان أحلق”، “ارحل مراتي وحشتني”، عدا عن الكتابات الساخرة التي تنال من الطغاة والنظام الفاسد، ولا يمكن القول إنه هاد الحكي استهانة بدم الشهداء لأنه في الآخر السخرية بتكون هادفة وسلاح آخر في المعركة، على الأقل ممكن نعتبرها وسيلة لرفع معنويات الناس. كمان هي طريقة للوصول إلى الناس خاصة اللامباليين، يعني كم شخص في الوطن العربي حضر مسرحيات محمد الماغوط اللي كان دريد لحام عادة يقوم ببطولتها؟ كم واحد منا تربى على هاي المسرحيات وتعلم منها كتير ويمكن تعلم منها أشياء ما تعلمها في كتب المدرسة؟

وأنا بدي أكون صريحة معكم، من أكثر الناس اللي ما بعرف أتعامل معهم الناس اللي بكونوا جد طول الوقت وإا بتحاول تمزح معهم بحسسوك إنك سخيف، ولو كنت عم تمزح بذكاء حتى! كإنهم رح يموتوا إذا ضحكوا، وبقولك صلاح الدين حكا: “كيف أضحك والقدس أسير؟” يا عمي هداك صلاح الدين، كان أصلاً طالع في حرب عشان يحرر القدس، إنت حالياً حامل سلاح وواقف على باب القدس؟ لما تبدا الحرب أنا بقوللك لا تضحك، مش وقت مزح، بس طول ما إحنا حربنا معهم لا تزال في مرحلة القلم والكلمة بدنا نضحك عشان نصحى على حالنا، وعشان نتذكر إنا عايشين، وعشان ما نشوف الدنيا سودا ومسكرة من كل الجهات، ولكل مقام مقال في النهاية

آخر الكلام إنه إحنا كأردنيين مشهورين بالكشرة والموضوع كبر وصار لازم ينحطله حد، مين قال إنا شعب كشر؟ أي نعم إحنا بنكون ماشيين في الشارع بنجحر في بعض وبنعمل حالنا مش شايفين بعض بس بنحب نمزح وعنا نكت ما حد بفهمها غيرنا وعنا إعلام هو بقوللك “أرجوك اتمسخر علي”، مثل الصورة اللي نشرتها جريدة الرأي مؤخراً:0

زي ما حكيت قبل، يا عمي بلاش تحترموا ذكاءنا، احترموا غباءنا اللي صعب يوصل لهالدرجة، أنا مواطن مش قرد، بميز إنه لما طفل ينبش في حاوية بكون جوعان مش زهقان لأنه ما في مدرسة وبده شغله يتسلى فيها.0

مع هيك إعلام بتوقع عنا أرض خصبة كتير للإبداع،  فأتحفونا

How to Survive Valentine’s Day for Dummies

Yes, you hate it, you think it’s stupid, but the fact remains that: It’s everywhere! Wherever you go you’re faced with those little provocative ugly teddy bears carrying little vulgar red hearts, not to mention the ginormous amount of PDA and those blood-curdling teenage status messages on Facebook that make you just want to SCREAM BLUE MURDER! Or maybe red murder for that matter…

So, for all of you out there who think Valentine’s day is just a sad excuse for a hoax to fool people into buying over-priced red roses and make you feel unloved and unlovable, here are some tricks to help you pull through the day with hopefully minimum damage. For some people those very tips may come in handy on other occasions too, say, your birthday.

Now for your first line of defense you’re going to need a set of prescribed ideas to keep repeating in your head in case you were stung by that seasonal feeling of dramatic loneliness. I expect you would agree that these are quite rational and valid statements too.

1- I’m better off alone

Oh, of course you are. Of course it could be for all kinds of reasons like if you have intimacy issues, privacy issues, your cat died when you were 5 and you swore you wouldn’t get attached to another oxygen-breathing creature again, you can’t stand to be controlled, etc. OR maybe it’s simply because you’re insufferable. Surely enough there must be a reason behind that but, who wants to change it anyway?

2- Love makes you weak

Which is a euphemism for: nice and less selfish. Yeah, who wants to be like that? I mean, imagine if everyone became nicer and a little less selfish, what would happen to the world as we know it? Now, shake that image off, shake it off, there you go.

 

3- Nobody understands me

And Einstein is dead, so…

4- Love doesn’t exist

And this feeling you claim to experience is basically a flow of chemicals to the brain. You call them “butterflies” I call them “Nerve Growth Factor”.

5- All the good ones are taken

Which, I suppose, makes you one of the bad ones. A horrible, horrible person that no one can love.

6- Remember: Valentine is meant to celebrate the “Love of Humanity”

And keep reminding others of that too. Even if you’re usually a selfish capitalist or a social climbing sociopath, it probably wouldn’t hurt to assume the “we are the world” attitude for one day.

 

7- [New!] How can you celebrate love while there’s so much hate in the world?

Yes! Shame on you

 

Enough with the self-pity, now let’s move on to another technique: Emotional Eating. I wouldn’t really recommend that as it makes you feel greedy and repulsive and all kinds of bad feelings which could lead to more self-pity, but who doesn’t do it from time to time? So I’m not going to get all preachy about it, I’ll only say this: White chocolate is NOT chocolate.

 

Things to avoid:  Social Media especially Facebook, TV, Radio stations, Teenagers, newlyweds, public places, people in general… pretty much everything and everyone, just sleep it off.

And you especially want to avoid romantic movies for all the false hope they commercialize. You know, it doesn’t often happen in real life that 2 hunks are fighting over you and you get the better one at the end while the other one remains a good friend. Ya 3aini 3al ketheb.

You also need to face the facts. Stop weaving fairy tales out of thin air and drop misconceptions like “He’s being a jerk because he likes me” Oh really? Let me break it to you then: If he’s being a jerk, he’s not interested. If he’s avoiding you, he’s not interested. If he acts like he’s not interested then he sure as hell is not interested. However, if he’s sending mixed signals then YOU better not not be freakin’ interested. What are you, 13?

That’s pretty much about it. If this didn’t ruin the mood for you I don’t know what would. Enjoy the day!

Cultured People

It has always bothered me how some intellectual, creative or cultured people seem to assume an attitude of self-proclaimed superiority over other people. Breaking away fr the mainstream may make you different, but it doesn’t give you the right to think that you’re better than other people.

What brings this to mind is something I’ve come across recently by Anton Chekhov where he addresses that issue in a letter to his brother Nicolay. He’s some of what he said:

Cultured people must, in my opinion, satisfy the following conditions:

1. They respect human personality, and therefore they are always kind, gentle, polite, and ready to give in to others. They do not make a row because of a hammer or a lost piece of india-rubber; if they live with anyone they do not regard it as a favour and, going away, they do not say “nobody can live with you.” They forgive noise and cold and dried-up meat and witticisms and the presence of strangers in their homes.

2. They have sympathy not for beggars and cats alone. Their heart aches for what the eye does not see…. They sit up at night in order to help P…., to pay for brothers at the University, and to buy clothes for their mother.

3. They respect the property of others, and therefor pay their debts.

4. They are sincere, and dread lying like fire. They don’t lie even in small things. A lie is insulting to the listener and puts him in a lower position in the eyes of the speaker. They do not pose, they behave in the street as they do at home, they do not show off before their humbler comrades. They are not given to babbling and forcing their uninvited confidences on others. Out of respect for other people’s ears they more often keep silent than talk.

5. They do not disparage themselves to rouse compassion. They do not play on the strings of other people’s hearts so that they may sigh and make much of them. They do not say “I am misunderstood,” or “I have become second-rate,” because all this is striving after cheap effect, is vulgar, stale, false….

6. They have no shallow vanity. They do not care for such false diamonds as knowing celebrities, shaking hands with the drunken P., [Translator’s Note: Probably Palmin, a minor poet.] listening to the raptures of a stray spectator in a picture show, being renowned in the taverns…. If they do a pennyworth they do not strut about as though they had done a hundred roubles’ worth, and do not brag of having the entry where others are not admitted…. The truly talented always keep in obscurity among the crowd, as far as possible from advertisement…. Even Krylov has said that an empty barrel echoes more loudly than a full one.

7. If they have a talent they respect it. They sacrifice to it rest, women, wine, vanity…. They are proud of their talent…. Besides, they are fastidious.

8. They develop the aesthetic feeling in themselves. They cannot go to sleep in their clothes, see cracks full of bugs on the walls, breathe bad air, walk on a floor that has been spat upon, cook their meals over an oil stove. They seek as far as possible to restrain and ennoble the sexual instinct…. What they want in a woman is not a bed-fellow … They do not ask for the cleverness which shows itself in continual lying. They want especially, if they are artists, freshness, elegance, humanity, the capacity for motherhood…. They do not swill vodka at all hours of the day and night, do not sniff at cupboards, for they are not pigs and know they are not. They drink only when they are free, on occasion…. For they want mens sana in corpore sano.

And so on. This is what cultured people are like…

The Five Stages of Writing

Contrary to how it may sometimes look, writing is really no picnic. I mean, it could be a picnic once you get started and just go with the flow of words and thoughts, but the road to that point could be quite bumpy. Sometimes it seems like a wild adventure, sometimes it’s like a war of attrition. In short, writing could be heavy, a weary business, but the thing is: it’s worth it, whether it pays off or not., because it always pays off in some way.

The way I see it, writing consists of several stages before, during and after.

 

1- Provocation: It’s that moment of anger, enthusiasm, excited curiosity or any other emotion that boils inside you wanting to erupt and pour out on paper. You can only guess where it will lead or how far it will go but you better seize that moment because it has a tendency to fade away with time and in that case the story will end before it even begins.

2- Hesitation: To write or not to write, that’s not even a question! But as with everything else the mind starts playing those dirty games where it find any excuse imaginable to hinder you and keep you from writing. “Nobody will read it”, “It will probably suck”, “I don’t have much to say about that” and so on of this nonsense, and that’s exactly what it is: pure nonsense. Just go ahead and write it, and if you don’t like it you know where to find the recycle bin.

3- Starting: That’s the hardest part of all: to actually start writing. It’s hard because you often feel like you don’t know how to start, hence comes the saying “it’s the start that usually stops most people”. This is where you need some tough love. Force yourself to sit down and write, you’ll be amazed how it unfolds.

4- Second guessing: This is where you start asking yourself questions like: “Did I get it right?”  “Is it worth reading?” “Is it plausible enough?” “Does it read good?” Some of these questions are valid because they help you improve on what you wrote, while some are nothing but a big nuisance, just ignore them.

5- Euphoria: The great feeling of almost inexplicable joy and liberation when you’re done. It could put you in a trance-like state or make you want to go and hug somebody. It also boosts your self-esteem and gives you a burst of exploding energy.

 

Happy writing!

 

بيتهم – Their Home

Some of the best times in my life are those one-on-one’s with my nieces.  As I’ve mentioned before, children could be a great source of knowledge, driving you to discover things about yourself, the world and teaching you a lesson or two, just like the lesson on courage I learned firsthand today when I took my niece to the theme park. Not being very courageous when it comes to theme park rides, I learned today how you can derive that courage from your children as I looked at her screaming happily as that ride went up and around in the air.

But from time to time, you have to be the one giving the lessons. And it’s not an easy task if you ask me especially when you’re standing face to face with that notorious “WHY?” and you really don’t know, or at least don’t know how to put it. And I was faced with something of the sort today when we came home and my niece went digging around for something to keep her busy.

Slightly below her eye-level she spotted a large, appealing book. It was “Palestine: The Exodus and the Odyssey” by  Tamam Al-Akhal and the late Ismail Shammout. It’s one of my favorite books, and it’s especially close to my heart that it’s signed by both of them,  on the same year Ismail passed away, and I’ve dedicated a part of this blog for this book few years ago.

So, Ghazal, my 4 year-old niece, grabbed the book thinking it’s a story and told me to read it to her.  We sat down with the large book on our laps, and as soon as we open it one of Ismail’s paintings came into view. It was “THE SPRING THAT WAS” and it showed Palestinian men and women in the fields, collecting oranges. Naturally, she asked me what the was and I told her those are Palestinians collecting oranges, and I reminded her or Handala which was a subject of a prior discussion.  As we flipped through the pages we were staring at another, less pleasant painting, “TO THE UNKONWN”, which showed Palestinians being driven out of their ancestral homes in Lydda at gunpoint.  Ghazal was confused, a look of dismay on her face. She asked me what that was about so I told her that this is where Palestinians were kicked out of their homes. As we turned the pages the horrifying scenes kept coming in. Ghazal was desperately trying to find any sign of these people returning to their home, or “Bait-hom” as shereferred to it. “That’s bait-hom”, she would point at a certain picture and say that hoping that I’d agree and tell her that they were back, but I couldn’t. She looked really concerned for them, asking why they looked so sad and beaten up, expressing her compassion with the word “Haraam” (poor things) repeatedly.

And then came the question I couldn’t answer, or maybe I was afraid to. She asked: “How will they go back to their homes?” I paused for a few moments, then said: “They have to kick the Israelis out and reclaim their homes”.

Then we reached a painting by Tamam Al-Akhal called “JAFFA- BRIDE OF THE SEA”. There were people swimming, others collecting oranges, people in boats, beautiful houses, among other things. Ghazal brightened up when she saw it and said with confidence that this was their home, they are back at last. I couldn’t burst her bubble; I told her it was true. They were back.

What else can you say?

عن الفضاء الإلكتروني الأردني

ملاحظة: أي تشابه بين الأشخاص الموصوفين في هذه المدونة وأشخاص حقيقيين هو مقصود 100% واللي ع راسه بطحة…0

بشكل عام يمكن وصف الفضاء الإلكتروني الأردني بأنه مكان ممتع وحيوي وملي بالتناقضات، وقد يبعث على التوتر ويوجد لديك رغبة في شد شعرك والخروج والصراخ بأعلى صوتك في الشارع. مكان لطيف يوجد فيه ناس من جميع الأطياف والأفكار اللي ممكن تتخيلها واللي بحياتك ما كان ممكن تتخيلها. يعني بمعنى آخر هو مكان “لا ينفك يفاجؤك البتة” 0

وأكثر مكان ممكن تلاقي فيه تنوع ثقافي وفكري في الأردن هو تويتر، أماالفيسبوك مثلاً فيغلب عليه طابع الدراما و”التزبيط” ، الشغل الحقيقي في تويتر. والأردنيون على تويتر أنواع، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي، وممكن الشخص الواحد ينتمي لأكثر من نوع:

جماعة “تشدش على حالك لتفقع”: هاي المجموعة اللي ماخدة تويتر جد كتير وممكن يخوضوا عليه حروب ويشكلوا عداوات حقيقية ومعطين حالهم أهمية زيادة عن اللزوم

جماعة (آي آم بيغ أون تيوتر): جماعة  مثيرة للشفقة. الواحد فيهم مفكر حاله إذا عنده فولورز كتير معناته هو صار إشي مهم في الحياة، وطبعاً ما برد على أي حدا ولا بعمل فولو لأي حدا عشان البرستيج

الإصلاحيين: أشخاص يكونون عادة ذوي مطالب شرعية لكنهم متهمون على الدوام بأنهم مدسوسين وبوخدوا تمويل خارجي وبأنهم بدهم يخربوا البلد، ليش ما حدا بعرف، هي البلد زابطة وفش فيها مشاكل ولا فقر ولا ظلم وهم بدهم يخربوها ويسووها من بلدان العالم التالت… الرابع عفواً

السحيجة: هم الجماعة اللي  بتشعر إنه هدف وجودهم على تويتر ترصد الجماعة المذكورة أعلاه بطابق. وهم درجات، لكن أكابر السحيجة بتعرفهم من علامات معينة، منها شيء يشبه الفوبيا من المس بنظام الحكم، لدرجة إنهم مش بس بدافعوا عن الحكومة في الأردن لأ، بدافعوا كمان عن الحكومات وأنظمة الحكم في كل الدول الأخرى وكأنهم بكرهوا أي شيء له علاقة بالمعارضة لأنه أي معارضة برا ممكن تمتد لعنا وتعدينا. فإذا كانت لديك أي ميول إصلاحية أخي القارىء الكريم، ننصحك بعمل أنفولو وبلوك لهذه الفئة وإذا بتقدر كمان أنفولو وبلوك للي بعملولهم ريتويت وإف إف

جماعة بلا ولا شي: أشخاص لطيفين عايشين مع نفسهم، عندهم آراء خاصة فيهم بس بحترموا آراء الغير، بحكوا عن الإنسانية والوطن والقومية وما إلى ذلك وبحطوا أغاني لزياد رحباني وأشعار لمحمود درويش وما إلى ذلك. طبعاً ممكن يكون في منهم متطرفين بحكولك “أنا قرأت كتاب ولقيت حل مشاكل العالم كلها” أو ما شابه ذلك، سيبك منهم ولا تناقشهم أحسن.

جيل الطلائع: جماعة بيعطوك أمل في الحياة وبحسسوك إنك عم تكبر في العمر بس معلش. عادة بكونوا طلاب مدارس وجامعات بكتبوا عن الامتحانات والدراسة أو بحطوا نكت أو بحكوا عن الرياضة والفن وكلام فاضي مرات بس بغير الجو، بتحسهم أطفال العيد. في منهم بيظهروا مستوى عالي من الوعي الاجتماعي والسياسي ومن هنا بتحس إنه الدنيا لسا بخير. ننصح بمتابعة عدد منهم ضمن من تتابعهم، ضروريين

جماعة هذي حياتي: هم الذي يتهيأ لهم لسبب ما إنه إحنا بهمنا شوب يعملوا أو وين بروحوا في كل لحظة من لحظات حياتهم. يعني مثلاً أنا شخصياً ما بهمني أعرف إذا فلان الفلاني موجود حالياً في البنك إلا إذا كنت عم بخط معاه عشان نسرق البنك، ولا بهمني إنه فلان العلتاني روح على البيت، ما تروح ولا يجعل عمرك لا روحت، واحنا مالنا؟ هاد الحكي ممكن يكون مهم لأشخاص بحبوا يتبعولك وين بتروح طول اليوم، يعني مثلاً الست الوالدة، المدام، الستوكرز تبعونك، المخابرات العامة… هيك ناس

جماعة بدي أصير وزير: عامل فولو لكل المسؤولين وبخاطبهم كإنهم رح يردوا عليه

الأنتربنورز: ناس مركزين كتير، بعملوا تويت لأرقام كتير وطول نهارهم في أحداث وفعاليات، يعني عالم مش فاضية، بس لازم من فترة لفترة يعملوا ريتويت لفادي غندور. طبعاً الكلمة فقدت معناها لأنه صار أي شخص عنده تويتر أكاونت وعنده موقع إلكتروني بسمي حاله أنتربنور. يتميزون بالاندفاع والحماس الشديد

جماة عمّان تي تي: ناس بكتبوا أشياء يستعصي على أمثالي المتخلفين تكنولوجياً  فهمها،  بس واضح إنهم فاهمين عن شو بحكوا،  عدد لا بأس به منهم –وليس جميعهم- ينتمون للفئة السابقة

الجماعة اللي فاهمين تويتر غلط: وهم اللي إذا بتغلط وبتعملهم فولو ببلشوا فيك دايركت مسجز إنه ممكن نتعرف وممكن نتنيل، عادة بكونوا جربوا الموضوع عالفيسبوك وما زبط، أو زبط، فبمدوا نشاطهم لتويتر

طبعاً في مجموعات أخرى صعب أسترسل في شرحها كجماعة طل النشمي من الخندق وحبك ألوان وبليز دونت تتش مي ومتلهم متايل