عزيزي مجلس النواب الأردني

آسفة على الإزعاج، بعرف إنتوا ناس عندكم مشاغل، مش فاضيين، عندكم واجبات وحقوق شعب بدكم تطالبوا فيها وحقوق بدكم تضيعوها، فش وقت. بس اعذروني لأني كمواطنة بسيطة على باب الله أشعر بأهمية أن أعبر لكم عن شكري وامتناني لجهودكم عشانكم إنتوا بتتعبوا معنا

أولاً، شكراً أعزائي النواب، يا ممثلي الأمة، عشان لفلفتوا قضية الفوسفات ودفنتوها بأرضها، واضح إنكم أحرص الناس على وحدة الصف ومصلحة الوطن، شو يعني 25 مليون؟ مش بيناتنا… ما في داعي نعمل قصة وطنة ورنة ونفقد ثقة المواطن بالحكومة عشان ملاليم.  هي أصلاً الثقة كانت معلقة بقشة وهلأ فلتت بالمرة لا عدنا نوثق بحكومة ولا بنواب وهو إنجاز ُيحسب لكم أعزائي ممثلي الشعب العظيم لأنه ما دام ما في ثقة يعني ما في توقعات وما دام ما في توقعات يعني ما في إحباطات وهكذا كل واحد بسكر عليه باب داره وبقول حسبي الله ونعم الوكيل ويا دار ما دخلك شر. وطبعاً هاي بتصفي مشكلة الشعب، هو عنده بارانويا بطّل يوثق حتى بأبوه وأمه، فبدل ما نضيع الوقت واحنا بنحاول نلاقي كم حرامي ونرجع كم مليون من طرف الجيبة ممكن نقضي فيهم على كم جيب فقر، خلينا نحط خطة استراتيجة لجعل علاج الأمراض النفسية مشمولاً بالتأمين الصحي لكل مواطن وغسيل دماغ مجاني مع كل 10 زيارات. وهيك بريحوا وبرتاحوا

ثانياً، يبدو أنه نظراً للإنجازات العظيمة التي حققها النواب خلال العام المنصرم ونظراً إنهم جابوا حقوق الشعب كلها وما ضل منها إشي والشعب كله مرتاح وبيدعي للنواب (أو عليهم) فالنواب الأكارم شافوا إنه حان الوقت يلتفتوا لأنفسهم شوي، ويا عيني المساكين شو طلبوا؟ كل اللي بدهم إياه من هالدنيا جواز سفر أحمر مدى الحياة وتقاعد مدى الحياة. يعني هو صحيح النائب بخدم 4 سنين (إذا ما حلوا المجلس أو سحبوا من النائب الجواز الأمريكي فاضطر يستقيل) بس من حقه النائب يضل ياخد تقاعد طول عمره زيه زي أي شخص بخدم في وظيفة 30 أو 40 سنة. وطبعاً هذا القرار لازم يتنفذ على كل نائب في كل دورة مجلس أمة، واحنا شو ورانا، خلينا نضل طول عمرنا نصرف على النواب وهم في المجلس وحتى بعد ما يتقاعد الواحد فيهم على مزرعته في إربد أو على الفيلا تبعته في دابوق، لأنه بصراحة السيارات الفخمة والبنزين اللي بطلع من راس دافعي الضرائب في الآخر ما بكفي عشان نشكر النواب على إنجازاتهم الكبيرة في خدمة الوطن والمواطن وعلى رأسها الخدمات الترفيهية من خلال جلسات المجلس التي تبث عبر التلفاز، مسرح سياسي هزلي بكل معنى الكلمة

بعدين شو يعني جواز سفر دبلوماسي مدى الحياة؟ يعني أمورك ميسرة ولا بتمر على نقاط تفتيش ولا حد بسألك تلت التلاتة كام. وبما إنه النائب بكون على راسه ريشة طول ما هو في المجلس بحجة تسهيل مهامه الدبلوماسية فمن حقه الاحتفاظ بهذه الريشة مدى العمر كنائب سابق، لأنه إشي كتير مشرف بصراحة نظراً للإنجازات الهائلة اللي قاموا فيها. مش بكفي رح ياخدوا منه السيارة؟ كيف بده يتمشور كلب المدام هلأ؟

وبما إنا شعب جاحد وما بنقدر الجميل وواجعين راسهم بالاعتصامات والمظاهرات (ليش يا جماعة؟) فأنا خطرت ببالي فكرة لإظهار الشكر والعرفان لنوابنا الأفاضل، بدنا نعمل يوم نسميه عيد النواب، وبكون اليوم هو 14/2 تماشياً مع ثيم اللون الأحمر عشان يكون الكل متشحاً بالحمار (نو بن إنتديد) مش بس جوزات السفر ونمر السيارات، والمواطنين بطرشوا حالهم أحمر وبطلعوا ولادهم من شبابيك السيارات حاملين أعلام حمرا والحزب الشيوعي بفيع ساعتها أو بلاقيله لون تاني

فشكراً لكم يا ممثلي الأمة وفي النهاية بحب أقول كلمة للي ما فهم أو اللي ما بده يفهم أو اللي فهم ومطنش، تذكير باللي قاله الرسول صلى الله عليه وسلم “إنها أمانة وإنها يوم القيامة خزي وندامة، إلا من أخذها بحقها وأدى الذي عليه فيها” وإذا إنتوا شايفين إنكم أديتوا حقها فعلى البلد السلام، وما ضل عندي إلا شي واحد أحكيه: أعزائي النواب، إنتوا ما بتمثلوني إنتوا بتمثلوا حالكم بس، فعلاً إنكم ما بتستحوا

Advertisements

رسالة إلى البرزخ… 2

الساعة 3:32 صباحاً

صباح الخير يا ستي…0

تذكرتك امبارح، بعرف إني مقصرة معك، يمكن حتى لسا مش حاسة إنك رحتي. بتصدقي؟ أول مرة رحت عند بيت عمو موسى بعد ما توفيتي دخلت أدور عليكِ… نسيت!على كل حال، شو الفرق؟ ما حتى وإنت عايشة كنت مقصرة معك. بتتذكري هداك التلفون؟ يا رب ما تكوني بتتذكريه لأني أنا بتذكره منيح. يومها حكيت معك في العيد أو قبل العيد مش عارفة، حكيتلك إني بدي أحكي أعيّد عليكِ لأني مشغولة ومش رح أقدر آجي أشوفك بالعيد. كانت مكالمة خالية من أي عاطفة، حكيت معك كإني بحكي من باب الواجب عشان أتخلص من الشعور بالذنب، حتى إنت بيّن من صوتك إنك مستغربة، كإنك بدك تحكي: مالها هاي شو عم بتخبص؟ آى يا تيتا كنت بخبص، وأنا آسفة، مش عارفة كيف كنت بفكر

يا ريت بتقدري تردي علي، في شغلة نفسي أسألك إياها، نفسي أعرفها. شفتي جدو أحمد؟ لما مات وراح عنك كنتِ بنت صغيرة في أول العشرينات، عشتِ بدونه حوالي ستين سنة، نفسي أعرف شو حكيتوا لما التقيتوا… عاتبتيه؟ حكيتيله أخبار اولاده ولا كان بعرفها أصلا؟ طيب حكيتيله إنكم قبل كم سنة بعتوا أرضكم بفلسطين لواحد فلسطيني أحسن ما يستولوا عليها اليهود؟ بتذكر هديك الأيام كيف كنا نتابع أخبار الأرض وبيع الأرض، أنا هلأ بس استوعبت إنه احنا كان عنا فعلاً أرض بفلسطين، في القدس، وبعناها! قبيحة كلمة بعناها… بس شو نعمل يعني، نترك اليهود ياخدوها واحنا بنستنى حق العودة؟ شايفتلك إياها مطوله، ويمكن لا إحنا ولا اولادنا نرجع عليها، بس في نفس الوقت مش رح نتركهم يتهنوا فيها، رح نضل واقفين زي الشوكة في زورهم إن شاء الله، ما هو مش معقول تيجي تحتل بلد وتشرد أهلها وتتوقع إنك تعيش عيشة طبيعية، صارلهم أكتر من ستين سنة مش كاينين يفهموا هاي النقطة، أو فاهمين بس متيسين، كذبوا الكذبة وصدقوها

طيب شو كمان حكيتِ إنت وجدي؟ – جدي اللي أنا ما عرفته لأنه مات قبل ما أنولد بأكتر من تلاتين سنة – شو حكيتوا؟ يمكن ضحكتوا لما تذكرتوا كيف اشترطتِ عليه في عقد الزواج ما يترك فلسطين أكتر من سنة، فعلاً هو ما تركها، هواندفن فيها، بس إنت اللي تركتيها! يا الله ما أحلاكِ لما كنت تتذكري أيامك هناك، كنت تضحكي من قلبك وتدمعي ما بعرف من الضحك ولا لسبب تاني. بتذكر كيف كنتِ تحكيلنا عن بابا وهو صغير كيف كنت تحبيه كتير عشان كان كلبوظ وبضحّك وكيف كان يوقف على سطح البيت يستنى حماره وهو جاي من بعيد ويصير ينط ويصيح بس يشوفه وإنت تنجني وتكيفي عليه. قد ما حكيتولنا عن القدس وأيام القدس شهيتونا إياها بزيادة. وين في غير القدس ممكن تسمعي قصة عن ولد صغير فلتت فيه بريكات البسكليت على نزلة وطار ووقع في مقبرة اليهود؟ بتذكر هاي القصة وبسأل حالي: معقول مقبرة اليهود اللي وقع فيها أبوي قبل حوالي خمسين سنة أو أكتر هي نفسها المقبرة اللي قرأت عنها اليوم في خبر دفن الحاخام اليهودي اللي عمل أزمة سير في القدس؟ ما بعرف، وما بهمني… ينحرقوا كلهم العايشين والميتين

بتعرفي إنك لما توفيتي أنا ما كنت في الأردن، كنت في أبو ظبي عند هلا، ما ودعناكي، بس أحكيلك سر وما تزعلي مني؟ أنا بصراحة ارتحت إني ما حضرت العزا. آسفة. بس بعد ما مات جدو ابراهيم الله يرحمه صار التعامل مع الموت والجنازات أصعب بالنسبة إلي. قبل ما يموت ما كنت أعرف شو يعني يموت حدا قريب علي، كنت في أعماق نفسي، وآسفة على اللي بدي أحكيه، كنت حابة أعرف كيف بكون الشعور. بس لما جربت شو يعني موت وشو يعني ييجوا الناس يعزوكِ بشخص قريب وشو يعني يختفي من حياتك شخص متعوده عليه وبتحبيه اختلف الموضوع، اختلف كتير.

وقتها لما رجعت من السفر حكيت مع رانيا، كانت في المستشفى عشان تطلعلك شهادة الوفاة، صارت تبكي عالتلفون، ما عرفت شو أحكي، التخمت، ما بعرف شو أعمل في هيك مواقف، بس تخيلت قديش صعب الموقف، لما يتحول إنسان بنحبه لورقة رسمية يتسجل فيها إنه حياته عالأرض انتهت. أو لما فتحوا خزانتك عشان يشوفوا شو فيها وشو بدهم يعملوا فيه، يومها حكوا مع بابا عشان إذا بحب ييجي ياخد تذكار منك، سكر الخط بوجههم وما استنى يسمع الباقي. حتى إمي سألته شو ماله ما قبل يحكي. كلنا بنعرف إنه الموت حق وما حدا رح يخلّد في الدنيا، بس فعلياً وعملياً، ما حدا مستوعب إنه رح يموت، وإنه اللي بحبهم راح يموتوا

 شايفة؟ عشان هيك ارتحت عشاني ما حضرت العزا ولا شفتك قبل ما تموتي، خليني أتذكرك زي ما بعرفك. حكولي إنهم جابوكي عالبيت بالكفن الأبيض قبل ما تطلعي عالدفن، ما بعرف إذا كنت رح أتحمل المنظر، سامحيني مرة تانية

عم بكتشف إنه في كتير أشياء لازم أتأسفلك عليها. أنا آسفة إنا فهمناكي غلط. كنا نفكرك بتاخدي أشياء منا عشان تضبيها بالخزانة، بس ما عرفنا الحقيقة إلا بعد ما توفيتي. حكتلي هيا شو صار بالعزا، إجت وحدة – نسيت اسمها –  بس ما حدا بعرفها وإنت كنت تطلبي تشوفيها قبل ما تموتي وما حدا عرف مين هي ولا عرفوا يلاقوها ويجيبولك إياها. لما إجت عالعزا قعدوا معها وسألوها مين بتكون، طلعت وحدة كانت محتاجة وكنت تساعديها هي واولادها بالسر، تاخدي أشياء وأكل من البيت وتوديلهم إياها بدون ما حدا يعرف، وأكتر إشي بضحك إنك كنت تروحي تتباهي بحفيداتك وإنهم بروحوا عالجامعة مع إنك كنت تشلي أملهم مرات… واحنا اللي كنا مفكرينك أكبر همك تجوزينا عشان ما “نبور”! طلعتي تقدمية واحنا مش عارفين

كنت هاكلة همنا دايماً. كنت هاكلة هيا عشان مشكلتها مع الخلفة وبتعرفي قديش تعذبت بسبب هالموضوع، عرفتِ إنها طلعت حامل بعد ما توفيتي؟ هيك طبيعي بدون أي تدخل طبي، وجابت ولد متل القمر ما شاء الله قبل جو البيت قلب. كنت هاكلة هم رانيا اللي كان عرسها المفروض في نفس الفترة اللي مرضتِ وتوفيتي فيها، ووصيتيها إنه حتى لو توفيتي تعمل العرس وما تأجله. أجلّوه شوي طبعاً، بس ما قدروا يأجلوه كتير، وكان الموضوع كتير صعب عليهم، كيف بدهم يعملوا عرس ويفرحوا وهم لسا زعلانين عليكِ؟ حتى قبل العرس بيوم طلعوا بنات عمي بالسيارة وحطوا أغاني عشان يحاولوا يطلعوا من الحالة شوي شوي، صاروا يسمعوا الأغاني ويبكوا، بس بالآخر صاروا يضحكوا من تفاهة الأغاني. كان أول العرس دراما شوي بس لا تسأليني كيف مشي العرس وكان حلو فعلاً

بتعرفي ليش عم بكتبلك في هالوقت؟ متحمسة كتير ومش عارفة أنام، في مشروع في راسي وكنت عم بفكر فيه، والتفكير جرني لعندك… قلت أقوم أكتب! على كل حال ما بعرف إذا رح ينجح أو لأ بس إن شاء الله رح أحاول أضبط حالي في الحالتين، ما أنغر إذا نجح وما أكتئب ويصيبني الإحباط إذا فشل. إنت جزء منه على فكرة، اعتبريه جزء من الاعتذار عن كل شي، عن أي شي، أو على الأقل اعتبريني حاول

Tayyeb Laish?

To be perfectly honest, I hesitated before writing this, and before publishing it too. I thought it too ridiculous to talk about and too personal. But then I thought, this is something that bothers lots of girls and they do talk about it offline a lot so why not? Besides, it’s my “personal” blog so I can talk about whatever the heck I want.

Few years back I would get the impression from people that they seem to think I’m wasting my life, meaning that I was doing things that don’t involve trying to get married, especially activities that don’t necessarily bring in money.  Now I can safely say that we’re past that phase as I’ve established that I am actually doing something with my life, and people seem to respect that but of course there are those occasional hints and questions, and nagging of course, because we can’t survive without a healthy dose of good old nerve-racking nagging.

And even when the nagging abates, there’s still “The Look”, oh you don’t know “The Look”? Let me tell you what “The Look” is. It’s usually that look of compassion you didn’t ask for, and you get it mostly from women of all ages when you’re at a wedding party or something, and it’s usually accompanied by things like “You’re next” and those are the people who think that you’re single and miserable, or things like: “Oh you’re doing the right thing, marriage is overrated” and those are the people who seem to think you have some sort of complex and that you’re against marriage and hate all men.

Well, I wish I could tell all these people to relax because: I’m neither. I’m just a happy person, that’s what I am, and I believe it has nothing to do with your marital status. I’ve decided to be happy, the “How” may differ from one person to another, and for me it is something I only trust God with, not people, not even myself. Yet people seem to think that there is that “formula” for happiness. They even make themselves miserable worrying about that. Some single people seem to think they’ll be happy once they get married and some married people secretly wish they could go back in time. It’s stupid to think that a getting a man or getting rid of a man will solve all your problems, just ridiculous.

But I don’t blame them, this is how girls are collectively raised in this society, they grew up with ideas that have seeped in too deep that became almost sacred so don’t you dare argue with them. Ideas that criss-cross individual differences and throw them out the window, leaving us with a free-size unisex  “shirt” that’s supposed to fit everyone. What they basically teach us is that marriage is a purpose in itself, and it’s certainly the only way you can have a decent life, and if you don’t get married you will end up a maidservant in your brother’s house and his wife will abuse and humiliate you on daily basis (Yes, some people still use this argument).

By that reasoning, sometimes you may need to sacrifice your own happiness to get married and you should cling to the first good chance that knocks on your door. You have to settle for whatever flaws the potential husband has if they weren’t deadly enough, you have to tolerate him even if being with him makes you feel out of your own skin. And you kow that old lie: “All men are like this” For example: He lies. – All men lie. – He’s insensitive. – All men are insensitive. So that you can shut up and accept those traits instead of looking for someone who doesn’t have them. And at the same time you have to be perfect. In a nutshell: The man should be happy, and the woman should be “not unhappy”.  No thank you!  I believe it’s my responsibility to be a happy, productive person in this society, and it’s my responsibility to think every step I take through and make the right informed decision even it seems ridiculous to everyone else.

Anyway, I’m usually a rational person, so I thought this through and came up with a decision, or more like a diagnosis, if you will. I’m not saying I’m taking a stand against marriage and determined to never get married, I just don’t think I will, there’s a big difference. And, please, don’t read this as “Oh I’m miserable I’ll never find true love”. Read it as: “I just don’t think it’s for me” and it’s really not a big deal, I do have some good reasons. Of course I can’t list those reason each time someone asks me: “Tayyeb Laish?” I know them in my mind but I’ve never put them to words. So here we go, a reference I can use for Tayyeb laisher’s, just  a few reasons why I don’t think I’ll ever get married, or be in any kind of relationship for that matter:

1-       I’m an easy-going person, at times too easy-going, and, as I gather, men tend to take advantage of that, and I refuse to be taken advantage of, and I also refuse to change and become a witch so that someone won’t take advantage of me. I don’t have it in me to fight and make a big fuss if someone hurt me or did me wrong. I think I’ll just be disappointed with my choice, and I’ll resent him, but I wouldn’t waste my energy on him, I’m too passive aggressive for that. Add an insensitive, self-righteous man to the equation and it’s a recipe for misery

2-      Speaking about insensitivity, I’m not saying all men are insensitive but I do think a large percentage of them are, or tend to become insensitive with years. Well, I can’t handle that, even in the small details, like if I’m working all day inside and outside the house and then he comes and frowns because the food is a bit salty. I don’t have to deal with that if you ask me.

3-      I value my privacy and my individuality, and sadly the prevailing idea in society is that once you get married to someone you should become conjoined twins. Couples now have each other’s e-mail passwords, why the heck do they do that? Here’s how I imagine a conversation would go:

Him: “Why don’t you tell me your e-mail password?”

Me: “Because it’s my e-mail, personal e-mail”. Him: “But what’s wrong with that? I’m your husband”. Me: “there’s everything wrong with that! People send me things expecting that I will see it, not someone else” Him: “Are you sure it’s not because you have something to hide?” Me: “Are you questioning my integrity? 6allegni”

4-      This might sound silly but I really hate all those social formalities and pre-requirements for marriage. You know, Jaha then engagement party then a wedding then social visits and 3azayem and I really hate to be formal with people and it makes me feel uncomfortable and everything. It’s not a real reason but it’s just makes the whole idea more intimidating.

5-      For some reason People always use the term “Settling down” which looks like a relative term, and it sometimes sound like being tied down, but this is not how I see it, I don’t want to “settle down” in the conventional meaning of the word, you know the one that turns men and women into boring and bored couch potatoes. No thanks, I’ll pass.

So, these are the ideas I managed to express but if you want the truth they won’t be easy to explain in person not to mention that not too many people would understand or agree with them, I expect. So, I have a plan B, that if anyone asks me that notorious question ever again and they say: “Tayyeb Laish?” I’ll just say this: “3ashan ana 7orra”

The Greener Side of Jordan

It’s something I hear over and over: “Amman is boring, there’s nothing much to do around here”. Well, I beg to differ, maybe you’re boring, ever considered that possibility? Anyway, let’s just say I beg to differ. For those who think Amman is boring I have two suggestions:

1- Go beyond the 8 circles

2- Go beyond Amman altogether. Discover what else is out there. Jordan is a small country with so much variety in people, climate and topography that in half an hour you can find yourself in a whole new time and place.

Actually that what we did today, encouraged by the lovely sunny weather. We went to the horseback riding club in Jalaad. One must make such trips occasionally to enjoy the beauty that lies a few miles away from the bustle of the city just he sounds of nature, horses and children inevitably!

Take a look at this…

This slideshow requires JavaScript.