دردشات رمضانية… عن عمر

وانقضى أول يوم من رمضان… كل عام وإنتوا بخير. الحمد لله كان خفيف لطيف خاصة إنه يوم جمعة وعطلة يعني لسا ما بلش الجنان في الشوارع

أناعن نفسي كنت متحمسة لرمضان ومشتاقة ييجي عشان يصير في تغيير في روتين الحياة إضافة إلى الهدوؤ والسكينة اللي بتعم الأجواء. أي نعم هدوء وسكينة، لدرجة إنه اليوم كنا أنا وأهلي قاعدين مع بعض بعد العصر والجو هادي وحتى ما تجادلنا حول أي موضوع، كونه إحنا في البيت ديمقراطيين وكل واحد عنده وجهة نظر فدايماً في جدال حول موضوع معين بس اليوم الكل قاعد ومش طايق ينفخ قلبه بنقاش وإقناع… خلص جملة من هون جملة من هون سكّر عالموضوع

طبعاً بعد الفطور ضلينا نترقب مسلسل عمر، خاصة إنه ما في إشي عالتلفزيون يعبي العين. المهم عملت كاسة الشاي وعمّرتها بشوية ميرامية وقعدت أحضر المسلسل أخيراً، بدي أشوف شو فيه

أنا شخصياً ما كنت ضد المسلسل ولا ضد تصوير شخصية عمر رضي الله عنه. قال في ناس معترضين إنه اسم المسلسل “عمر” فقط بدون ألقاب وإضافات، طب يا أخي بالعكس، لما يكون الاسم من دون ألقاب ولا إضافات بكون وقعه أقوى في النفس لأنه يعني إنه الشخصية أشهر من نار على علم وغنية عن التعريف، عدا عن إنه عنوان العمل الفني لازم يكون قصير ومقتصب مش ملخص لقصة المسلسل

ما علينا، آخر همنا العنوان. المهم، بدأ المسلسل ولم تكن عندي أفكار مسبقة للحكم عليه، اللهم كنت حاضرة العصر حلقة برنامج الفاروق لعمرو خالد وأول مشهد من المسلسل كان نفس المشهد اللي وصفه عمر خالد في حلقته. بصراحة القصة كما رواها عمر خالد ورسمتها في مخيلتي كانت أبلغ وأشد تأثيراً من مشاهدتها كمشهد تمثيلي… مش عارفة السبب، يمكن عشان ما حسيت الممثل أعطى شخصية عمر بن الخطاب رضي الله عنه حقيها، وهذا شيء كان المفروض يكون متوقع، فمن يعطي القاروق حقه؟ بس هو حاول

فأول صدمة كانت الممثل نفسه، ما لقيت فيه أوصاف عمر، عمر الذي إذا مشى أسرع وإذا تكلم أسمع وإذا ضرب أوجع.. بعدين كان في للصوت أثره، كان واضح إنه مركب تركيب، الممثل ما كان يحكي بصوته الأصلي بل تم تركيب صوت الإعلامي أسعد خليفة عليه. صوت سعد خليفة مناسب بس الدبلجة خلتتني لوهلى أحس إني عم بحضر مسلسل إيراني

اللغة كانت ممتازة بس حسيت في بعض التكلف، أو يمكنما كانت متكلفة لكن فصاحة العرب في تلك الأيام ستبدو متكلفة لأذن السامع في زمن أصبحت فيه اللغة العربية غريبة

لكن بنرجع لموضوع الخلاف حول المسلسل. قبل فترة قرأت مقالة عن موضوع التصوير في الفن الإسلامي. الشيء المنهي عنه بووضح وبشكل لا نقاش فيه هو تصوير الذات الإلهية وبالتالي أصبح الفنان المسلم بدل أن يصور الذات الإلهية يصور عجزه عن تصويرها فكانت الفنون الإسلامية ذات طابع زخرفي وتجريدي بخلاف الفنون المسيحية مثلاً والتي يغلب عليها الطابع التصويري. وبما إنه الفن الإسلامي ليس فن تصويري أصبح صعباً على الناس تقبل فكرة تصوير الصحابة ولو اختلف فيها العلماء

لكن بصراحة ما يجب التركيز عليه أكثر هو دقة الوقائع التاريخية في القصة وهو أمر يتطلب متابعة المسلسل لمعرفة ما إن كان هناك أخطاء والإشارة إليها، أما مقاطعته فقد يكون ضررها أكثر من نفعها.  بعدين خلينا نحاول نفطر بشوية منطق:  المسلسلات والأفلام أصبحت وسيلة رئيسية في إيصال المعلومات والدخول إلى عقول الأطفال في هذا الزمن، ومهما حاولت تدير بالك على اولادك وتقنعهم يحضروا بارني بدل ما يتابعوا مسلسلات تركية  وهانا مونتانا وأشياء مالهاش علاقة بثقافتنا فما رح تقدر تمسكهم، ورح يحضروها، ولم ما حضروها رح يسمعوا عنها في الشارع والمدرسة… فهل الأفضل يكون المسلسل اللي شاغل عقول الأطفال والشباب هو مسلسل ساقط -عذراً عالكلمة- مثل كتير من مسلسلات الفضائيات ولا يكون مسلسل تاريخي يحكي سيرة صحابي جليل؟ يعني الأطفال هلأ لما يلعبوا  مع بعض بتخيلوا حالهم مراد علمدار اللي هو بطل مسلسل تركي أكشن وما أكشن، شو فيها لو كانوا متابعين مسلسل عمر وجذبتهم وقائعه وصاروا يسألوا عنها وتعلقوا بشخصية عمر وشخصيات الصحابة الآخرين؟

بتذكر وإحنا صغار كم مرة حضرنا فيلم الرسالة وقديش تعرفنا عن قريب على الصحابة من خلاله. وما أثر علي بشكل سلبي على الإطلاق إنه عبد الله غيث مثل دور حمزة سيد الشهداء، واللي مثلها أنطوني كوين في النسخة الإنجليزية من الفيلم، لأنه الموضوع مش موضوع شكل ووجوه الموضوع موضوع سيرة  إنسان عظيم فهمناها وتعرفنا عليها من خلال تصوير شخصيته في الفيلمز حتى شخصية سمية  أول شهيدة ف يالإسلام، لما شفنا مشهد قتلها علق في أذهاننا أكتر وصرنا نقدر نتخيل الموقف ونتعاطف معها أكثر من مجرد سماعه كقصة

وبنرجع بنقول الله أعلم، بس الأفضل نستنى ونشوف النتائج بعد عرض المسلسل… طول عمرنا بنحكي بدنا إعلام هادف وبقدم مواد إلها علاق فينا وفي تاريخنا وفيها توعية للناس وإشي مفيد بدل البلاوي اللي بنحضرها على مدار السنة، بلاش لما حدا يحاول يعمل خطوة جريئة شوي نتهمه في دينه ونقول عنه فاسق وعم برتكب كبيرة من الكبائر…

بس الغريب إنه في أكتر من برنامج هاي السنة عن عمر بن الخطاب بالذات. ممكن الواحد يفكر إنه القنوات العربية عم بتحاول تنمي روح الجهاد والغيرة على الإسلام في الناس وهو أمر مستبعد لأنه هاي القنوات الواحد ما بعين فيها خير وصعب الواحد يتغاضى عن برامج مسح الدماغ وتسفيه الشباب ويقوللك عم بحاولوا ينتجوا جيل يحرر فلسطين، ما إحنا بنعرف مين اصحاب هاي القنوات كمان ولأي دول تابعة وهاي الدول مين اصحابها. وبالتالي بتضل عنا نظرية المؤامرة،  ممكن تكون محاولات استفزازية عشان يطلعوا إيران عن طورها مثلاً . أما قصة إنه يستخدموها لبث الفتنة بين السنة والشيعة العرب فمستبعدة لأنه من أول حلقات في الملسل وبرنامج الفاروق كان الموضوع الرئيس هو الفتنة ومنع الفتنة وكيف كان عمر رضي الله عنه باباً مغلقاً في وجه الفتنة

على كل حال ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً، وإن شاء الله نشوف نتائج إيجابية وإعلام يرتقي إلى مستوى أفضل بعد هذه التجربة، وكل عام وإنتوا بخير

وكل عام وإنتوا بخير مرة تانية

5 responses

  1. جميل ما كتبت، وأتفق معك ففي حال كان الشخص مع أو ضد المسلسل من الضروري الحرص على الدقة التاريخية. لاحظت أن هناك ثلاثة برامج -من ضمنها مسلسل عمر- عن شخصية عمر بن الخطاب على قناة واحدة، قد تكون الغاية استعطاف نسبة كبيرة من المشاهدين-العرب بطبيعتهم عاطفيين- عبر تقديم شخصية قيادية من نوع مغاير تماماً للحكام الذين أطيح بهم.

    وكل عام وأنت بخير:)

  2. عجبني المقال كثير كثير .. وحمستيني احضر المسلسل ..
    ورأيك في موضوع التصوير .. بوافق عليه بشده .. الاقتداء بمحتويات الاعلام من قبل النشأ الصغير .. صارت أكبر من إنه الواحد يتغاضى عنها ..
    انا رح استنى لحتى ينتهي .. كوني ما بحضر تلفزيون .. واحضره بعد رمضان انشالله

    شكراً مجدداً على المشاركه برأيك🙂

  3. أنا من الأشخاص التي لن تتابع المسلسل بعون الله، لأن آخر ما أتمناه أنني حين أفكر بسيدنا عمر أو أحد الصحابة الكبار أن يتبادر إلى ذهني صورة ممثل!

  4. المشكله الناس اللي بتقلّك تقليد عن game of thrones
    خصوصا الجرافيكس وموسيقى البداية..

    الله يرحم جدودكو، غسلت دماغكو هوليوود؟
    اتعودوا عالكنتاكي والطازج صار كخة.. بلا تشبيه.. وهيهم سكّروا كنتاكي..

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s