عن الحكومة والنسور وتحميل الجمايل

كشريحة كبيرة من الشعب الأردني استفزني كلام رئيس الوزراء عبد الله النسور اليوم، بس مش رح أحكي في التداعيات الاقتصادية والسياسية أكثر من إني كمواطنة من عائلة من الطبقة الوسطى بقدر أحكي إنه احنا كعائلة بنتأثر بقرار رفع الأسعار، وأي مبررات بيحكيها النسور أو غيره مش رح تغير هاد الواقع. بس احنا عنا بيت وبطانيات وصوبات وتدفئة للحالات القصوى والحمد لله، بس الناس اللي ما عندها شو تعمل؟

برضه مش هاد موضوعنا. موضوعنا جملة استفزتني في كلام النسور وهي عن التعليم لما حكى: حطينا دم قلبنا عشان الأردني يتعلم

عفواً جملة زي هاي ممكن تكون معقولة ومقبولة إذا كنا في بلد التعليم فيها مجاني، مش بلد حتى الجامعات الحكومية أقساطها ليست في متناول يد الجميع، وفي ناس قد تحرم من التعليم لأنه ما معهم يدفعوا قسط الجامعة. وكوني درست في جامعة حكومية وأهلي صرفوا علي أنا وكمان 2 من إخواني لحد الآن عشان ندرس في جامعات حكومية وعايشت كثيرين درسوا في جامعات حكومية فيمكنني أن أورد بعض النقاط التي كان على رئيس الوزراء أخذها بعين الاعتبار قبل أن يعايرنا بتعليمنا

أولاً: زي ما حكيت، معظم الأردنيين بدفعوا مقابل التعليم الجامعي، والأقساط ترتفع عاماً بعد عام بينما مستوى التعليم لا يتطور بل وقد ينحدر، لأنه صار اللي معه مصاري بقدر ياخد فرصة الشخص الذي يستحق مقعداً جامعياً بالفعل. يعني مثلاً ممكن واحد معدله بالتوجيهي 90 ما يطلعله تخصص أدب إنجليزي بالجامعة الأردنية لأنه الحد الأدنى للقبول 92، وييجي واحد معدله 70 يدخل نظام موازي وياخد المقعد في التخصص نفسه  لمجرد إنه بقدر يدفع 3 أشعاف سعر الساعة، وبكون زيه زي أي طالب داخل تنافس وبسجل محاضرات في الوقت نفسه يعني المسألة مش مسألة إنه المقاعد غير متوفرة، فإذا كان المقعد متوفر لمن يستطيع الدفع أكثر، لماذا لا يكون متوفراً لمن هو أحق به؟

ثانياً: السياسات الجامعية تشير إلى المقاصد المادية الشديدة للنظام التعليمي. مثال بسيط: في كلية الهندسة في جامعة اليرموك على سبيل المثال، إذا تدنى معدل الطالب إلى حد معين يكون أمامه خياران: إما أن يدفع قسطاً مضاعفاً وإما أن يغير تخصصه. لو أن سياسة الجامعة كانت تقضي أن يغير الطالب تخصصه أو أن يأخذ مادة إضافية لتفهمت الأمر، لكن أن يفتدي نفسه بدفع قسط مضاعف فهذا دليل مادية بحتة، لأن من يعاقب هنا ليس الطالب بل أهله الذين ينفقون عليه

ثالثاً: المحاباة والواسطة والانتقائية متغلغلة في النظام التعليمي الجامعي. فكم شخص درس على حساب الديوان لأنه عنده واسطة؟ اسأل أي شخص وستجد أنه يعرف مثالاً واحداً على الأقل، هذا عدا عن الواسطات من أنواع أخرى. طبعاً هاد الحكي بأثر على مستوى الجامعات، أنا تخرجت قبل 6 سنوات من الجامعة الأردنية ويوم تخرجي كنت مستاءة ومستحية لأني شايفة الطلاب فرحانين ومفتخرين بأنفسهم إنهم خريجين جامعة وأنا عارفة المستوى التدريسي اللي كان فيها وإنه بعض هؤلاء الطلاب كان يجرجروا جرجرة ويترجوا الدكاترة ترجاية عشان ينجحوهم بالمواد، على شو فرحانين؟ بلا نيلة. هاد غير عن المواد العملية التي تدرس بشكل نظري فبطلع الطالب من دون مهارات عملية يفترض أن تخصصه زوده بها، لأنه الهدف صار الشهادة وبس، ما نروح نشتري شهادات من أوكرانيا وروسيا ونخلص؟

ثالثاً: من الطبيعي إنه النسور يحكي هيك جمله كونه قال إنه أخد 4 بعثات دراسية من الحكومة. نعم، حكومتنا بتبعت ناس بعثات، بس اللي ما بعرفوه مل الناس إنه حتى هاي البعثات ما بتطلع لأي حدا، مش بس عشان الواسطة والمحسوبية، وكمان عشان الطالب اللي بده يطلع يكمل ماجستير على حساب جامعة حكومية مثلاً لازم يرهن عقار بقيمة 20 ألف للجامعة (قد يكون الرقم غير دقيق لأن ذاكرتي خانتني هنا  لكنني متأكدة إنه مش أقل من 20 ألف)، ومين الطالب اللي عنده أو عند أبوه ممتلكات بقيمة 20 ألف عشان يرهنها ويطلع يدرس؟ أنا شخصياً بعرف بنت كانت الأولى على دفعتها وطلعلها بعثة وما قدرت تطلع عشان ما كان عند أهلها إشي يرهنوه

ومن هنا أخي رئيس الوزراء، ولا إنت ولا أي مسؤول بطلعله يحكي إنكم حطيتوا دم قلبكم عشان الأردني يتعلم، عارف مين بطلعله يحكيها؟  الآباء والأمهات اللي بشتغلوا طول النهار وبداوموا إضافي عشان يدفعوا أقساط تعليم اولادهم، والطلاب اللي بشتغلوا 8 ساعات باليوم عشان ياخدوا فتافيت يدفعوا فيها أقساطهم الجامعية، المواطن الأردني اللي محكوم بإنه عشان يعيش بهاي البلد بكرامة ويلاقي وظيفة محترمة أو عشان يقدر يطلع منها ويلاقي عيشة كريمة برا لازم يدفع دم قلبه عشان ياخد شهادة مبالغ في قيمتها

فبلاش تحميل جمايل لأنه جميلتكم على حالكم، وإذا بدنا نقعد نمنن على بعض (والمنة لله طبعاً) بس إذا حدا بده يمنن عالتاني فهو الشعب اللي عم بشتغل وبدفع فواتير الفساد، الشعب، بتعرفوه؟ أغلى ما نملك، أهم مورد اقتصادي… يا متعلمين يا بتوع المدارس

ملاحظة: آسفة على اللغة المختلطة بين الفصيحة والعامية، لتجنب التكلف تركت الحكي يطلع زي ما فكرت فيه

3 responses

  1. معلش , التعليم الموازي و الطالب الذي يتعلم بالموازي , اولا لا ينافس عالمقعد و لا يدخل نظام التنافس و لا يؤثر عليه , بل لهم نظام قبول خاص فيهم و يبدأ بعد ان تنتهي قيولات الجامعات لطلاب التنافس و بالتالي من لم تسنح له الفرصة ان يجد مقعدا عن طريق التنافس يذهف الى الموازي عسى ان يحالفه الحظ ….. ثانيا معدله يجب ان لا يقل عن ال 80 % مش 70 % ,,,,,, كان يجب ان تكوني اكثر موضوعية و اكثر جرأة , و تقولي ان من يأخذ مقاعد الجامعات و ينافس اصحاب الحق على مقاعدهم , هم اصحاب المكرمات , نعم لان اصحاب المكرمات هم من يزاحمون اصحاب الحق و الاولوية على مقاعدهم بمعدلات متدنية , و دون وجه حق ,,,,,, انا بفهم اذا طالب جاب 90% ولا يملك من المال ما يمكنه ان يكمل دراسته , بفهم ان يتم اكرامه بالتعليم ,,,المجاني , كونه تعب و اجتهد و حصد معدل جيد ,بس ما معه فلوس يجي من القرية او المخيم و يكمل تعليمه ……اما انه واحد مقضيها بالمدرسة مهيصة و همالة و جايب 60% و ياخد مكرمة مجانية و بتخصصات مهمة و عالية !!! هذا ما بفهمه ,,,,

    • عذرا قد تكون معلوماتي قديمة لكن على وقتي كان بإمكان أي طالب معدله فوق الخمسة وستين دخول النظام ألموازي باستثناء تخصصات معينة كالطب. ما قصدته عن طلبة الموازي هو أنه ما دامت الجامعة يمكنها توفير
      مقاعد للطلبة الذبن يدفعون أقساطا مضاعفة فلماذا لا يتم الاستعاضة عن ذلك بزيادة أعداد المقبولبن عن طريق التنافس وبهذا الشكل قد يستطيع طلاب الموازي دخول الجامعة بنظام التنافس أيضا لكن الأولوية.تكون لصاحب المعدل الأعلى وليس من يدفع أكثر. أما المكرمات فلم أتطرف إليها لأنني سمعت قبل فترة.بإلغاء مكرمات الجيش ففضلت الحديث عن الواسطات ومكرمات أديوان الملكي وكلها متشابهة والمغزى منهر واحد: إعطاء فرصة لأشخاص معينين على حساب غيرهم بغير وجه حق

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s