2014 Book Reviews – مراجعات كتب 2014

I love reviewing books, as opposed to rating them. It just doesn’t feel right to judge a book written by Chekov or Gibran with the same system used to judge hotels and restaurants. I mean,  yes you can give a restaurant a 1-star rating because you found a hair in your soup which was served cold 20 minutes after ordering it, but with all due respect who are you to judge Gabriel Garcia Marquez? I’m serious, I remember coming across a review on Goodreads for a reader who gave “100 years of solitude” a 1-star rating because she read a few pages and decided she hated the book. So, I’ve been avoiding the rating thing lately as I find it condescending and self-important. I find it a better exercise to review books, which means giving your personal impressions and opinions about them.  However, I couldn’t do much of that this year, so I decided to review all the books I read briefly by the end of the year, all together in one post. This year I read 8 English books and 13 Arabic books. Less than last year and less that I had planned to but it’s about quality rather than quantity, and I think I’ve read some really good books this year. So here they are, just a quick glance at each of these books, in Arabic for Arabic books and in English for the English ones.

The Importance of Being Earnest: I just love classic plays, comedies in particular, and Oscar Wilde is clearly one of the best. A nice light-read to kick off the year with, exploring themes like love and marriage in an annoyingly simplified and shallow way yet very fitting for a comedy. After all, isn’t this what comedies are all about, having a break from reality and wishing things were that simple?

زمكان: قد لا يكون ثروت الخرباوي أكثر الكتّاب موثوقية، لكن كتابه “زمكان” يحتوي على أفكار تستحق المناقشة ويسلط الضوء على قضايا مهمة في زمن أصبح فيه الدين أداة لبلوغ الغايات السياسية والمصالح الشخصية، وتحول من أداة لتحرير العقول إلى أداة لتعطيلها عن التفكير. لست بحاجة إلى أن تتفق مع كل شيء في الكتاب، لكنه فرصة جميلة للتفكر وإعادة تقييم القناعات في إطار روائي ممتع يمزج الواقع بالخيال، ولعل اختيار شخصية الإمام أحمد بن حنبل كان اختياراً موفقاً لأن محنته تحاكي ما نمر به حالياً من تمزق وانصياع لبعض المسلمات فقط لكونها تمثل رأي السلطة أو الأغلبية الموالية لها.0

The Last Lecture: I remember once reading Tuesdays With Morrie, whose message was: when you learn how to die you learn how to live. I think Randy Pausch in The Last Lecture proved the opposite holds true too. An amazing message-from-beyond-the-grave to read. Randy certainly found a way to live on.

واحة الغروب: رواية حافلة بالرمزية تمزج بين شخصيات وأحداث حقيقية متنقلاً بين الخيال والأحداث التاريخية وواقع مصر في بداية الانتداب البريطاني. أعترف بأنني قرأتها على عجل لكنها رواية تستوقفك تفاصيلها في كثير من المواضع.0

Little Women: Yes, believe it or not, I didn’t read this book when I was thirteen, so I thought I’d catch up now, it’s like being a literary cougar. Well, the book was obviously wrote for “little women”, too long, too preachy, too politically correct except for Jo’s character perhaps which I totally fell in love with, actually if I was to choose a character to relate to out of everything I read it would be Jo. However, there was something about this book that kept me from stopping halfway through and putting it on the “read but never finished” shelf. I don’t know, maybe I felt like I was 13 again, I just wanted to go through with it to the end.

قلوبهم معنا، قنابلهم علينا: أول كتاب أقرؤه لأحلام مستغانمي، وهو ليس رواية بل مجموعة مقالات تتناول في أغلبها العراق قبل وبعد الاحتلال الأمريكي.  المقالات جيدة بشكل عام، ليست عميقة من حيث التحليل السياسي بل هي من المقالات المشحونة بالعاطفة القومية والتي تنتشر كالنار في الهشيم  عبر وسائل الإعلام أثناء الأزمات والحروب.0

سمرقند: رحلة جميلة عبر التاريخ مع عمر الخيام ونظام الملك وحسن الصبّاح. الكتاب يحكي قصتين في زمنين مختلفين، ما بين القرن الحادي عشر للميلاد وبدايات القرن العشرين، وكلا القصتان تتناولان أحداثاً تاريخية في المنطقة التي كانت ولا تزال تشهد فتناً واضطرابات سياسية على اختلافها. الانتقال بين القصتين يتم بسلاسة وبراعة تبقي القارئ مشدوداُ لمعرفة مصير مخطوط عمر الخيام الذي هو الرابط الأساسي بين القصتين.0

The Bastard of Istanbul: Elif Shafak is a master of details, The characters feel so alive that you almost want to look them up on Facebook. On another level, it was good to read about the Arminian massacres from a Turk’s point of view, and the fact that she stood trial and almost went to jail for this book is reason enough to want to read it. Haven’t the powers that be learned their lesson yet? The more you try to ban a book, the more people would want to and will read it.

مصر القديمة: لمحة جميلة عن الحياة وتفاصيلها في مصر الفرعونية. لطالما أثارت الحضارة الفرعونية فضولي وما زالت تدهشني بألغازها التي يظن العلماء أنهم توصلوا إلى حلها وتلك التي ما زالت تستعصي عليهم. الكتاب مترجم عن الانجليزية عن طريق نجيب محفوظ.0

Children of the Days: Oh Galiano! This is the kind of book you would want to read once you hear about. “A calendar of human history”. Each chapter represents a month of the year, and the chapter consists of the days and one significant event in human history that took place or is related to that day. A good read.

مذاق باب شرقي:  كتاب لصديقي الكاتب السوري أحمد قطليش، كتاب بديع وفيه مسحة حزن واضحة، لكن أحمد نفسه يقول “إن السعادة قد تعني أيضاً الحزن الدافئ”. وجدت فيه بعض التكرار للأفكار ونص أو نصين نتيجة كون الكتاب لم يُكتب دفعة واحدة بل كان عبارة عن تجميع لنصوص كتبها أحمد مسبقاً. جميل ويستحق القراءة.0

فرانكشتاين في بغداد: الرواية الحائزة على جائزة البوكر العربية لهذا العام،  تحاكي الوضع الحالي للعراق بكل ما فيه من بؤس وفوضوية ودماء. ستزعجك، كما يفعل الأدب الجيد في كثير من الأحيان.0

أعراس آمنة: يكمن ذكاء ابراهيم نصر الله في هذا الكتاب بتناوله موضوع الشهادة والموت في إطار الزواج والعرس والفرح، لكنه عرس لم يحدث، أو حدث بطريقة أخرى. أعتقد أن عبارة واحدة تلخص موضوع الرواية: “الذي يجبرنا على أن نزغرد في جنازات شهدائنا هو ذلك الذي قتلهم، نزغرد حتى لا نجعله يحس لحظة أنه هزمنا، وإن عشنا سأذكرك أننا سنبكي كثيراً بعد أن نتحرر”.0

Jerusalem in the Quran: In this book, Imran Hussein analyzes past and current political events as well as those expected to take place in future in the light of religious texts from the Holy Quran and Prophetic sayings. Some of his ideas might sound far-fetched and confusing, others sound too extreme, but all in all a good book to shake your mind up.

الفيل الأزرق: لطيف أن تجد روايات جريمة وغموض عربية. شعرت بوجود ثغرات في الرواية، خاصة أنني قرأت روايات انجليزية من نفس النوع فكان من الصعب عدم المقارنة، وكنت أتوقع أن تكون أفضل من ذلك لكن علي الاعتراف بأنه كان من الصعب إطفاء النور بعد الانتهاء من القراءة كل ليلة، ناهيك عن الكوابيس التي تلت إنهاء الرواية. إن كان هدف أحمد مراد في هذا الكتاب إرعاب القارئ فقد نجح في ذلك، معي على الأقل.0

 شاهد عيان: مجموعة من مقالات محمد طمليه تم جمعها في كتاب واحد، جولة في دماغ هذا الرجل العجيب الذي لا يمكنني الادعاء، ولا أظن أنه يمكن لأحد الادعاء، بأنه يفهم كل ما كان يرمي إليه في كل الأوقات. “عمّان لا تكبر، لكنها تتورم”، “المتحمسون الأوغاد”، “هذا وقد تم العثور على شعب مجهول الهوية في ذلك البلد”، “من هد وجد”، كلها تعابير طمليّة بامتياز تجعلك تزيد حنقاً على طمليه  الذي ظل يماطل في كتابة روايته التي توعد أن تكون في مصاف الروايات العالمية حتى سبقه الموت. طمليه ظاهرة حقيقية في الكتابة الساخرة، بل وأعتقد أنه اخترع نوعاً خاصاً به من الكتابة الساخرة يمكن تسميته بـ”السخرية السيريالية”.0

المغالطات المنطقية: قد يكون أفضل كتاب قرأته لهذا العام. يقدم الدكتور عادل مصطفى تشخيصاً مفصلاً لأمراض الحوار في يومنا هذا، في وسائل الإعلام كما في حواراتنا اليومية. في معظم الأجزاء يمكنك أن تميز المغالطة التي يذكرها الكاتب وقد تتذكر أمثلة منها في حياتك اليومية، لكنه يضعها في إطار علمي ويضع عليها اسماً وختماً ويورد كيفية الرد عليها.  أهم حقيقة ستدركها من خلال هذا الكتاب، وقد تكون أدركتها مسبقاً، أن الإعلام العربي يحفل بالمغالطات وأساليب الإقناع الملتوية التي تنطلي على أكثر الناس، أو على كثير من الناس، ومن هنا تفهم سر ثقافة التطبيل والتزمير “ومين ما تجوز إمي بقوله عمي” المتفشية في مجتمعاتنا.0

Me Before You: One of those books you feel were written to be movies, except that this one really makes you think and challenges your beliefs. It tackles the controversial issue of euthanasia, or assisted suicide, and while it didn’t make me change my mind and find it okay to help people end their lives, it certainly made me understand why some people would want to do it. Keep some tissues handy, it could make you cry. Didn’t make me cry – perhaps only welled up- but that’s just me. Trust me, it’s a sad book, regardless of the witty, funny dialogue.

ليون الإفريقي: في كل كتب أمين معلوف التي قرأتها حتى الآن تجد التركيبة نفسها: الأحداث التاريخية المشوقة، الوصف المسهب للمدن وأهلها، والإنسان العالمي غير المنتمي. لا بد من احترام أمين معلوف لأنه استطاع أن يأخذ هاجساً من الواضح أنه أرّقه طويلاً، وهو موضوع الهوية، وينتج منه أدباً بهذا الثراء. ليون الإفريقي كان ممتعاً بكل تفاصيله ومغامراته، خاصة حين تعرف أن ليون الإفريقي شخصية حقيقية وليست من نسج خياله، إلا أنني لم أستطع ألا أكرهه بعض الشيء، فبينما حاول أمين معلوف تصوير البطل على أنه إنسان عالمي لا يتعصب لهوية ولا لوطن ويحيا بمبدأ الحب والتسامح للجميع، لم يسعني سوى الشعور بأنه شخصية هلامية منقادة، إنسان مسير بكل معنى الكلمة، لكن موضوع الهوية موضوع شائك ومعقد أكثر من أن يسمح لنا بإصدار حكم واحد قطعي في حق الشخصية، وأظن أن معلوف كان يدرك هذا الأثر الذي ستتركه الشخصية على القارئ حين لخصه في أحد الحوارات في الكتاب حين قالت زوجة ليون، أو حسن الوزان، مخاطبة إياه: “من أي طينة انت لكي ترضى بفقد مدينة بعد أخرى،  بفقد وطن بعد آخر،  بفقد امرأة بعد أخرى،  من غير أن تنافح أبداَ ومن غير أن تندم أبداً ومن غير أن تلتفت وراءك أبداً؟”0

Niether Here nor There, Travels in Europe: Third book I read for Bill Bryson and first travel book I read for him. I love travel books in general, add Bryson’s wit and sense of humor to that and you’ve got a good book to relax with in the evening. The personal details and impressions, which he expresses with obviously as little political correctness as possible, make you feel like you’re there yourself trekking Europe from North to South. For maximum enjoyment of this book google pictures of the cities as you read about them, and tune down the snobbish and at times racist tone, Bryson can be obnoxious sometimes. Another good tip would be to get Bryson’s number as sometimes you might want to give him a call and remind him he was talking about a city when he drifts too far into his own memories. Another downside is that the book was written in the early 1990’s, so the cities you are reading about must have changed now, but the upside of this is that it’s not just a travel book anymore, it’s a time travel book.

أثقل من رضوى: ظللت أؤجل قراءة هذا الكتاب حتى جاء وقت لا يقبل التأجيل. وفاة رضوى عاشور أشعرتني بالحاجة لقراءته الآن، ولجعله آخر كتاب أقرؤه هذا العام. ما أن تبدأ بقراءة الفصول الأولى حتى تفهم سبب اختيار عنوان الكتاب. لا أدري إن كان السبب أنني قرأته بعد وفاتها بمدة قصيرة أم شيئاً آخر، لكنني شعرت بثقل المرض والأعباء الأخرى التي عاشت رضوى خلالها فبدا الكتاب ثقيلا كئيبا في بداياته، إلا أن الجميل في الأمر أن رضوى كانت تعرف ذلك جيداً، فتجدها تتوقف بعد عدة فصول لتعطي القارئ استراحة وتعترف بثقل المحتوى وتعتذر لأنها تعرف أن المرء لا يبحث عن النكد أو الغم حين يريد قراءة كتاب ما. لكن كلما قرأت أكثر وكلما شعرت بثقل الحياة على رضوى أكثر تزداد عجباً وإعجاباً بهذه المرأة التي ظلت مبتسمة متفائلة راضية رغم كل شيء، التفاؤل الذي تصفه بأنه إصرار ومقاومة. كما يقدم الكتاب صورة عن رضوى ليس ككاتبة فقط، بل كأستاذة وزوجة وأم ومناضلة وابنة بلد. أحببت بشكل خاص المقاطع التي تتحدث فيها عن الكتابة وعلاقتها بالكتابة، كما أحببت حديثها المفصل عن شخصيات بعينها من الأشخاص الذين عرفتهم في مناسبات مختلفة كأن تجمعها بهم علاقة أكاديمية تتحول إلى صداقة عائلية وثيقة أو من جمعتها بهم الثورة فأصبحوا رموزاً شعرت بواجب تجاههم يحتم عليها نقل قصصهم للأجيال القادمة. من أجمل الأشياء في الكتاب أسلوب الخطاب الذي فيه بحيث تتعدى كونها علاقة تقليدية بين كاتبة معروفة وقارئ مجهول، بل تشعر كأنها تعرفك شخصياً، وكأنها تجلس أمامك على طاولة في مقهى تتحدثان في هذا وذاك، تحترمك وتخشى أن تثقل عليك أو أن تضجر منها فتغير الموضوع بين الحين والآخر لتروّح عنك، وربما لو قرأت الكتاب قبل وفاتها لفكرت جدياً في تلبية دعوتها بالاتصال بها وأخذ موعد لمناقشة بعض الأفكار التي طرحتها مع فنجان من القهوة.0

 

   

6 responses

  1. I have read 8 of these, none of which this year though.

    الفيل الأزرق = the only one in this list that I did not finish, I just could not

    2 books I will re-consider reading: قلوبهم معنا، قنابلهم علين (although my bias would probably restrain me from finishing it, even if it is in the form of articles) & The Bastard of Istanbul (I, yet, need to finish her (forty rules of love); a lot of ppl told (warned :P) me that I will not like any other of her books

    little women & أعراس آمنة = no attempt(s) there for me.🙂
    There is something about Ibrahim’s books that I do not fathom, I cannot connect with his words!

    Aside from amin maalouf (I will read & re-read “him” forever & ever!), The Last Lecture was the most powerful read, the endless videos I watched after reading devastated me for weeks

    Thanks for the review Ola🙂

    • To tell you the truth, the only reason I read Mustaghanmi’s book was that I had it. I wouldn’t go get it and read it on purpose. As for Elif Shafak she is an excellent writer, Bastard of Istanbul is better written than the 40 rules

  2. Hi, I’m from Australia and I used to read your site about three years ago and it’s nice you’re still writing. The only book I’ve read here is the Bryson one about Europe, which was not a good read compared to other stuff. He wrote a good introduction to science novel (“A brief history of everything”) and his book about Australia is informative even for me and much better than the Europe one.

    Best regards,
    Marty Gleason

    • And I’m glad you’re still reading. I agree on Bryson’s book, his other books were more interesting and less annoying. This was wasn’t very informative perhaps but it was entertaining.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s