A moment to Reflect

francois

Allow me to take a leave of my senses for a brief moment to contemplate the fact that at this very moment, while we’re busy making calculations, laying out plans, booking flights and worrying about this and that, this little fellow called Francois Langur is jumping freely between limestone caves somewhere in South-West China. He doesn’t have a wireless connection, he doesn’t know if the dress is white or blue, he couldn’t care less about exchange rates and he certainly doesn’t care what day of the week it is. 

Good for you, Francois, good for you.

 

 

 

Advertisements

روتين صباحي

من أهم أسباب شقاء الإنسان محاولاته العبثية لتحدي المنطق. لو كانت حياتنا منطقية لما اضطر أحد إلى الاستيقاظ في السادسة صباحاً تاركاً دفء سريره إلى برد العالم الخارجي من أجل وظيفة بالكاد يكفيه راتبها حتى نهاية الشهر. تلك هي الفكرة التي تتحايل عليّ كل صباح لأبقى هامدة تحت ركام البطانية. لا تتهوري، أي حركة تعني تياراً من الهواء البارد بذلت جهدك لسد كل المنافذ في وجهه، أي حركة تعني انهيار الحصن. خمس دقائق أخرى، ثلاث دقائق. سأتأخر. أفتح عينّي أولاً فتنغلقان تلقائياً كستائر من حديد. أحاول مجدداً، أستجمع قوتي وأنهض جالسة في السرير، أزيح البطانية بحذر كأنني أنزع ضمادات عن جسد محروق، أضع قدمّي على الأرض كمن يستعد للمشي للمرة الأولى بعد غيبوبة دامت عشرين عاماً. أترنح واقفة، أحاول إيجاد توازني بصعوبة، أمدّ ذراعَي وأرفعهما فوق رأسي لأنفض آثار النوم من بين مفاصلي، ثم أنظر إلى السرير فيهمس لي بمكر: “كان النهوض إنجازاً بحد ذاته، لقد فعلتِ ما عليك لهذا اليوم وأكثر، فأعود وأندس تحت البطانية من جديد. خمس دقائق فقط… الحياة صعبة!0

0،، ،، مقطع من نص لم ولن ينشر، على لسان إحدى الشخصيات *

مشاهد

الله يكفينا شر هالضحك

احنا شعب بيستكتر عحاله الفرح. سيك من المثل الشعبي الشهير أعلاه، ولو إنه الواحد بتساءل ليش ما إجا في بال اللي اخترع المثل يقول مثلاً: الله يعطينا خير هالضحك، بدل السلبية اللي هو فيها… بس برضه سيبك من الأمثال، إنت ما بيجيك هاد الشعور مرات؟

أي شعور… الشعور لما تكون مبسوط كتير ومن كتر البسط تحس في إشي غري وتحس إنه في مصيبة جاي، لأنه لسبب ما في وجداننا الداخلي الفرح مرتبط بالمصائب، بأي معادلة ملتوية ما بعرف، بس هاد شعور موجود، يمكن عشان الواحد لما يكون فرحان شغلة بخاف عليها، أو لأننا فعلاً شع بعز الدراما فبنحس حالنا عايشين برواية، والرواية تتطلب وجود مصاعب وعقد وصراعات أمام الشخصية الرئيسية اللي هي احنا

وفي خضم انغماسنا في هذا الشعور الدرامي بننسى “لئن شكرتم لأزيدنكم”، وننسى “أنا عند ظن عبدي بي”، وننسى الكلام اللي قرأناه في كتب التنمية الذاتية  أو اللي سمعناه في فيديوهات وقرأناه في رسائل متناقلة عبر الفيسوك والواتساب، لكن أصلاً شو ضمنك إنه الكل بيقرأ قبل ما يبعت؟

على رأي غوار الطوشة في مسرحية (ضيعة تشرين، أعتقد؟): حط بالخرج، مين بده يقرا

شيخ المحشي

وأنا صغيرة ما كنت أحب شيخ المحشي، تماشياً مع النظام العام إني ما كنت بحب أكل اللبن بشكل عام

مرة من المرات، كنت بصف خامس أظن، كان رمضان وكانت إمي عاملة شيخ المحشي،  أو مخشي الكوسا زي ما نسميه (بضحك الاسم على فكرة، إنه بنحط الخاء بدل الحاء وبنختصر كلمتين في كلمة)

المهم وقتها كنت معزومة عند صاحبتي عالفطور، فقلت لإمي منيح عشان أنا ما بحب مخشي الكوسا. المهم، رحت عند صاحبتي اللي كانت أعز صاحبة إلي بهداك الوقت واللي  بدت صداقتي معها بالصف الرابع لما كانت إذاعة المدرسة تحط أغاني أطفال انجليزية في الفرصة وفجأة لقينا حالنا قاعدين بنرقص رقصات الأطفال الغبية أنا وياها مع بعض – بتعرفوا لما يشبكوا إيديهم ويصيروا يدوروا يمين وشمال

المهم، رحت عندها، وإذا به وقت الفطور طلع الأكل شيخ المحشي

رجعت عالبيت سألتني إمي شوت أكلت قلتلها مخشي كوسا، صارت تضحك شماتة، قلتلها بس كان زاكي… ما هو طبعا عند الناس ما بطلعلك تدلل بدك تاكل غصب عنك، وهيك بتكتشف إنك بتح أكلة معينة أو لأ، حالياً هي من الأكلات المفضلة عندي طبعاً

انقطعت علاقتي بصاحبتي المذكورة بعديها بكم سنة وآخر مرة شفتها كانت بعد التوجيهي في حفلة نجاح صديقة مشتركة بما إنه الدنيا كتير صغيرة، س لقيتها عالفيسبوك من كذا سنة وصارت علاقتي فيها إلكترونية متل علاقتي بكتير ناس

قبل كم يوم كانت مغيرة صورة البروفايل لخلفية سودا مكتو عليها “إنا لله وإنا إليه راجعون”. دخلت عشان أعرف مين المتوفي، واكتشفت إنها أمها. انصدمت، مع إني من زمان مش شايفتها، س بسرعة رجعت لبالي صورة أمها وشيخ المحشي والزيارات اللي كنت أروحها عندهم، وخواتها التلاتة اللي كبروا هلأ طبعاً ما شاء الله. ولأنه الدنيا صغيرة اكتشفت إنه أختها لصاحبتي متزوجة واحد بقربلنا وإنه كتير من ستات العيلة بعرفوا أمها اللي توفت وكانوا يحبوها كتير. فكرت في هاي السيدة اللي توفت بعمر صغير نسبياً، وفكرت إنه إذا أنا تضايقت عليها هيك عشان ذكريات مبهمة من عشرين سنة، فشو ممكن يكون شعور بناتها وزوجها وأهلها. لكن برضه قلت لحالي إنها عاشت حياة ثرية، ربت أربع بنات وفرحت فيهم وشافت أحفادها وتركت سيرة طيبة ين الناس وذكريات جميلة أكيد أكتر كتير من جاط شيخ محشي

خطة

تلاقي بيت للبيع مقابل أكتر كافيه بتحب تقعد فيه، تصير تنزل كل يوم تقعد تكتب أو تشتغل، شغلة من تنتين: يا بتزهق المحل وبتعوفه وبتبطل تروح عليه، يا بتسيطر على العالم

The Metamorphosis: The Culture of Dehumanization

Apparently, when it comes to reading, for me this is the year of “catching up”; I’m reading books I should have read years ago under the mantra better late than never. It has an upside, you know, as when you discover Agatha Christie at 30 – Yes, I haven’t read her books as a teenager-  you feel thankful you hadn’t read them and that she wrote so many books that now you’re spoiled for choice.

It was in the same fashion that I picked up The Metamorphosis by Kafka, not only because it’s preposterous to be a writer born in the 20th century and haven’t read anything by Kafka yet, but because of one particular thing I’ve read about how he was the inspiration behind Gabriel Garcia Marquez, as Marquez himself said that when he started reading The Metamorphosis, specifically the very first line where a man wakes up to find himself transformed into a giant cockroach, he had this epiphany that “Anyone can write anything they want”, and from there he went on to write what he wanted indeed, transcending the lines that separate fiction from reality.

I was aware before I started reading that this is a work of literature that has been interpreted, analyzed and dissected over and over again, but I was yet to see for myself what the fuss was all about. In the beginning it seemed like a bad dream, too absurd not only in the sense that the protagonist  Gregor Samsa woke up one day to find that he was transformed into a vermin, but because of his reaction to it. One would imagine that if you were to wake up one morning to find yourself transformed into an insect you would be washed over with panic, wondering what on earth has happened, not worrying about being late to work. You would be busy thinking how you could possibly get back into your human form, not how to arrange your life as to fit the new situation.

But then things started to come into focus, especially as he described the family’s reaction to that metamorphosis, forsaking him, all but his loyal sister, and thinking how they would make ends meet now as they have been depending on him as the main bread-winner in the household. Now it all made sense, Kafka was peeling away at reality, he was showing us the bare truth: the value of the human being in the capitalistic, consumerist world, the ongoing dehumanization as a person is reduced to his net worth: you have money, then you matter. You don’t, then you’re no more than a pest. The only sympathy Gregor gets comes from his sister, and a little bit from his mother, but then even that changes and his sister who was once his biggest advocate becomes his biggest adversary as she urges her father to get rid of that insect who they should not consider to be Gregor anymore, which contributes to his eventual demise. All of that puts into focus another important theme of the story, a scary theme perhaps which people in real life often avoid talking about directly: the limits of sympathy.

I found the last part of the story brilliant; the way guilt is mixed with the feeling of liberation after the cockroach had died. They knew their son and brother was trapped somewhere inside that insect, but they couldn’t help but see it as such, an insect that was making their life harder than it already was. What was also brilliant is that we could see things from Gregor’s point of view as he spoke his mind, and at the same time we could see his family dealing with him based on his outer appearance as the insect he was transformed into, losing the ability to communicate little by little but more importantly, not even trying. The obstacles which the body can put before the mind, and the connection between the two.

All in all, I found the story disturbing, and I have no doubt it was meant to be so, and the more you think about it, the more disturbing it gets. So you can dig into the themes and the symbols in the story, or you can just treat it as a surreal piece of literature and let it mess with your mind however way it pleases. For me, it was inevitably both.