يحدث في ملاعبنا

بمناسبة العفن “الرياضي” الذي حدث في ملاعبنا مؤخراً، محمد طمليه يحييكم من وراء القبر، وهديكم نصاً له كان قد كتبه منذ سنوات بعنوان “يحدث في ملاعبنا”، وكون التاريخ يعيد نفسه، أو كوننا لم نتغير كثيراً كشعب منذ ذلك الوقت إلى الآن ، يكون النص مناسباً للحدث كما لو كُتب اليوم

لا نريد كرة قدم، ولا أي نوع من الرياضة: يلائمنا اللهاث أكثر، وكذلك السعال والترهل وانحناء الظهر

ما هذا السخف الذي يحدث في المباريات؟ قناعتي أنه سخف مدروس، وانحطاط مع سبق الإصرار، ووسخ يحظى برعاية جهات مريبة: جهات ترى أن اللاعب الثاني عشر في الفريق هو الرعونة، وأن الحكم الحقيقي للمباراة هو حفنات من المتهورين والمرتزقة تم توظيفهم في المدرجات لإنتاج ضغائن غريبة عجيبة: أنا لا أقصد فريقاً دون فريق، ولا جمهوراً دون جمهور… كلنا حمقى، والرائحة الكريهة واحدة لكل الأنوف

مجرد “كرة قدم”، وكلنا نعرف أنها كرة قدم باهتة ورديئة ومثيرة للضحك والشفقة، ولكن “الزعران” والحمقى مصممون على تحويل اللعبة إلى مناسبات لتداول “سياسة ساذجة ومنحطة”.

لا نريد رياضة، وأعتقد أن إلغاء الملاعب بات ضرورة ملحة طالما أنها أصبحت منابر يستطيع أي مأجور أو متهور أن يستثمرها للفحيح

لا نريد كرة قدم، ولسنا في حاجة للمزيد من أسباب الاهتراء

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s