صحصح، مرة أخرى

**نُشرت هذه المقالة على موقع حبر لكن مع اختصار جزء منها لتكون مقالة رأي وذات طبع شخصي أكثر، وأضعها هنا كاملة من دون اجتزاء

في عام 1937، أجري استفتاء في الولايات المتحدة سألوا فيه الناس عن استعدادهم لانتخاب امرأة مؤهلة لتكون رئيسة للبلاد، وكانت نسبة الإجابة بالإيجاب أقل من 35%. في 2007 أعيد إجراء هذا الاستفتاء، وارتفعت تلك النسبة إلى 90%

هذا مثال على تلاشي الصور النمطية أو تأثيرها داخل المجتمع، إلا أن الحال لا يكون كذلك دائماً، وكثيراً ما تستمر الصور النمطية ويتم توارثها من جيل لآخر، والتي تقود بدورها إلى تكوين انحيازات ضمنية أو صريحة أو إلى سلوك عنصري على مستوى المجتمع أو السياسات والقوانين التي تحكمه

وهذا يطرح السؤال: ما الذي يعمل على ترسيخ الصور النمطية وإبقائها حية في المجتمع؟

لا شك في أن هناك عوامل كثيرة تساهم في تكوين ثقافة الفرد داخل المجتمع، على المستوى الواعي وغير الواعي. ونحن، شئنا أم أبينا، لا يمكننا إنكار أثر الثقافة المجتمعية والأفكار السائدة في ثقافة الفرد، وظهورها في سلوكياته ومواقفه صراحة وضمنًا. وإن لم تكن هذه الأفكار سلبية بالضرورة، إلا أن كثيراً من المفاهيم والمواقف الفكرية السائدة مبنية على أفكار رجعية نشأت واستمرت نتيجة لظروف تاريخية واجتماعية مرتبطة بمجتمعاتها، وبخاصة الأفكار التي تتعلق بالمرأة، والتي لا تقتصر خطورتها على المستوى المجتمعي، بل تتعداه إلى المستوى التشريعي وانتقاص الحقوق

أحد أهم الأطراف الملامة دائماً وأبداً في بقاء وتمدد تلك الصور النمطية هي وسائل الإعلام، وقد اتسع المعنى في السنوات الأخيرة ليشمل وسائل الإعلام الاجتماعي ونجومه الناشئين الذين لولا الفيسبوك والسناب تشات لما سمعنا بهم، أو على الأقل لظلت آراؤهم مطوية بين صفحات مجلات الصالونات وعيادات التجميل

لكن الإعلام التقليدي ما زال يلعب دوراً مهماً في تشكيل الثقافة الفردية والجمعية على حد سواء، وأخص بالذكر هنا البرامج الإذاعية، والتي تُعتبر أكثر وسائل الإعلام التقليدي تأثيراً وانتشاراً، وفقاً لدراسة أجرتها الشركة الإستراتيجية للأبحاث والدراسات ومؤسسة IREX عام 2008 والتي أفادت أيضاً أن نسبة مستمعي الإذاعات في الأردن بلغت آنذاك 46%. ويمكن لأي شخص يستخدم المواصلات العامة أو الخاصة أن يتكهن بزيادة هذه النسبة، وستتأكد من ذلك حين تجد أي شخص في الشارع يحفظ دعاية “دالاس” للسياحة التي لا تكاد تخلو إذاعة منها

مثل كثيرين غيري، لا أعتبر نفسي متابعة جادة للبرامج الإذاعية، إذ تقتصر علاقتي بها على البحث عن أغنية جيدة أثناء قيادة السيارة، أو سماع بعض الأخبار بدافع الشعور بالذنب وجلد الذات، أو في بعض الحالات الاستماع لبعض البرامج الصباحية أو المسائية. لكنّ أحد تلك البرامج استرعى انتباهي مؤخراً وهو برنامج “صحصح” على إذاعة روتانا من تقديم ناديا الزعبي ورهف صوالحة

لا أتذكر متى انطلق هذا البرنامج بالضبط لكنني أتذكر أنه لم تكن لدي مشكلة معه في البداية رغم الانتقادات الموجهة له. لم أكن أجدهما ثقيلتّي الظل ولم أكن أنزعج من ضحكتهما العالية ولا أعتبرها -في معظم الأحيان- مبالغاً فيها، وإن كنت أدرك صعوبة تقبلها في مجتمع “كشرتنا هيبتنا” و”الله يكفينا شر هالضحك” و”صوت المرأة عورة”. ولم يكن يزعجني محتوى البرنامج الذي كنت أسمع أجزاءً منه أحياناً، لكن في نفس الوقت لم أكن أجده شيئاً مؤثراً أو ذا معنى، وإنما محاولة للترفيه عن الناس في بداية اليوم وترويج مستمر لمنتجات ممولي البرنامج الكثر، وهو الجزء الأكبر من البرنامج

مشكلتي مع ناديا ورهف وصحصح بدأت منذ أخذتا على عاتقيهما مهمة تثقيف المرأة الأردنية وتعليمها وتشذيبها حسب الثقافة التي تعرفانها أو تروجان لها سواءً عن قناعة -وهي مصيبة- أو لإرضاء الجمهور -وتلك مصيبتان-

تتحدث المذيعتان في موضوع معين، فتقوم ناديا بلهجة صارمة تعالمية بتوجيه النساء إلى ألا يكنّ عنيدات ونكدات، ثم تضرب أمثلة عن الرجال الذين يعانون الأمرين من زوجاتهنّ. يتطور الحوار فتتدخل رهف بملاحظة عن “قلة عقل النسوان”، وفي حلقة أخرى وفي سياق الحديث عن العلاقة بين الأزواج تصرّح برأيها في “أن المرأة لا ينفع أن تُعطى سلطة”. ومرة أخرى تقرر ناديا، ربما اعتماداً على بحث أجرته في الليلة السابقة على غوغل، أن المرأة تكره أن يهديها الرجل كتاباً، وتؤيد رهف كلامها بناءً على حادثة عائلية، وتعبران في سياق الحديث أن الهدية الأفضل ستكون خاتم ذهب أو تذاكر لحفلة كاظم الساهر

 ولعل أحدث الأمثلة الحاضرة في الذاكرة هو الموضوع الذي سمعته في حلقة مؤخرة لهما حيث بدأتا الموضوع بالحديث عن نوع خاص من الرجال، وهو الرجل الطفل، وكيف أنه يحب تملك المرأة كما يحب الطفل تملك لعبة، يكون مسروراً بها ومتحمساً لها في البداية حتى يضجر منها ويملّ ويرميها في زاوية من زوايا البيت. وبطريقة ما، وجدت المذيعتان طريقة لجعل المرأة -أو اللعبة- هي المسؤولة عن تصرف الرجل الطفل، مع اعتذار للرجل قبل نهاية الفقرة عن تشبيهه بالطفل وطلب السماح منه والتوضيح أنهما يقصدان المديح لا الذم

ويمكنك أن تتصور رجلاً خمسينياً جالساً في سيارته يستمع إلى هذا البرنامج، ويتذكر زوجته وأمّ آطفاله وعدم اهتمامها بنفسها بالطريقة التي تصفها المذيعة، بينما يهز رأسه وكرشه موافقاً ومتحسراً على نفسه لأنه، كما قالت ناديا، بشر في النهاية. في تلك الأثناء تركض زوجته في البيت بين غرف النوم وغرفة الجلوس لتنهي الترتيب والكنس والمسح قبل عودة الأولاد من المدرسة، وتتردد على المطبخ بين الحين والآخر لتفقد طنجرة ورق الدوالي التي سهرت في لفها الليلة الماضية كي تكون جاهزة وقت عودة زوجها عند الغداء لتجنب نكده. تلتقط طراطيش من كلام المذيعتين: “لازم المرأة تكون في أبهى حالاتها مهما كانت مشاغلها لأنه الزلمة بحب المرة اللي بتدير بالها عل حالها”. تلمح انعاكاسها في مرآة الحمّام وهي تسلك مصرف المغسلة وتتنهد بحسرة

وقد تجد من يدافع عنهما ويقول إنهما تحكيان قصصاً من الواقع، لكن خطورة هذا البرنامج وهذه الأفكار التي تبدو عادية ومستهلكة ولا تتعدى كونها :تسلية صباحية و”طق حنك” تكمن في أمرين أنها تبث ضمن مجتمع وجمهور مشبع بالصور النمطية وتعاني فيه المرأة من التمييز على المستوى المجتمعي والرسمي، وأنها تأتي على لسان امرأتين يُفترض أنهما منفتحتان وعصريتان، تنالان نسبة استماع لا بأس بها وجمهوراً لا بأس به سواءً عبر الإذاعة أو وسائل التواصل الاجتماعي، وحين تتحدثان بتحامل -مقصود أو غير مقصود، مباشر أو غير مباشر- على المرأة، فإن ذلك يعطي مصداقية لكلامهما من باب “وشهد شاهد من أهله”، وإن كانت نبرة الحديث آمرة وعظية متعالمة، كأنهما لا تنتميان إلى جنس النساء اللواتي تتحدثان عنهنّ، وإنما إلى جنس آخر أكثر كمالاً، يعرف ما لا تعرف عامة النساء

وهنا يمكن طرح سؤال آخر: هل يمكن، مع طرح هذا النوع من الأفكار في أكثر وسائل الإعلام انتشاراً وتأثيراً، أن تزيد نسبة المشاركة السياسية للمرأة، أو أن نرى يوماً يمكننا فيه الاستغناء عن  نظام الكوتا النسائية في الانتخابات، أو أن يصوّت مجلس النواب مدفوعاً بضغوط شعبية لمنح المرأة الأردنية الحق في إعطاء جنسيتها لأبنائها؟

كي يحدث أي من ذلك، نحتاج إلى إعلام يرتقي بعقل الناس وثقافتهم وليس إعلاماً يحابي السائد والمقبول. لا نحتاج إلى من يبرهن لنا كل صباح أن النساء قليلات عقل، أو أنهنّ يتحملن مسؤولية كل زواج فاشل أو فاتر، أو أنّ أكبر اهتماماتهنّ تتمثل في الذهب والمجوهرات. لا نحتاج إلى تسرب أفكار مكررة بالية إلى ذهن العامة من جديد بعد أن بدأت تبهت وتتلاشى، لأننا باختصار وكما صاغها طمليه، “لا نحتاج إلى المزيد من أسباب الاهتراء”.0

 

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s