A Conversation with Facebook

Facebook:  Good morning, Ola! It’s 22 ℃ in Amman Today. Enjoy the sunshine!

Me: Thank you, Facebook. Now if you’ll excuse me, I’m going to close you in order to finish work and be able to enjoy some of that sunshine.

Facebook: No, no, wait. Say, Um… What’s on your mind?

Me: Really, Facebook, I find this question an over-simplification. There is a lot on my mind. If you are asking sincerely you might as well grab a chair, get some coffee and then we can sit down and chat and I’ll tell you what’s on my mind. But neither of us has the time so…

Facebook: No, no, I have time. I have nothing but time. I’m a machine that feeds on time and turns it into lost lives and dark circles around the eyes. Go ahead, don’t just type and delete. Dare to hit Enter.

Me: You know, on a second thought, you don’t want to know what’s on my mind.

Facebook: Oh I do want to know

Me: No, I mean you won’t like what’s on my mind

Facebook: Fine, okay. How about a picture? Here, let me check your phone… Album, camera, that’s it: Say something about this photo.

Me: What the… Are you trying to give me a heart attack? You can’t just spring a photo on me and tell me to share it. This wasn’t meant for the eyes of the public!

Facebook: What’s the big deal? I told you “only you can see this”.

Me: Yes, but by the time I realized it was a suggestion and I hadn’t actually shared the picture by mistake a blood clot could’ve traveled all the way up my aorta.

Facebook: Okay, forget about pictures. Here are some people you may know.

Me: Ummm, I really don’t know these people.

Facebook: But you have like a zillion mutual friends.

Me: Yes, but I really have never heard of them.

Facebook: You went to the same school, have the same last name…

Me: Okay, some of them I do know but I would like to continue to pretend like I don’t, okay?

Facebook: Ugh, okay. Hey, today is Fulan Al-Fulani’s birthday, write something on their wall!

Me: Well, Fulan Al-Fulani and I have been perfectly happy ignoring each other on Facebook for the past 5 years, so no, thank you.

Facebook: Come on, socialize, it’s just a birthday wish.

Me: No, really, we have a good thing going and I don’t want to ruin it.

Facebook: Sigh… Okay, I guess there’s nothing more to do here…

Me: Wait, what’s that? People I don’t know posting pictures about an event I couldn’t care less about? Sounds like a good way to spend the next hour…

 

 

Advertisements

عزيزي آينشتاين

عزيزي آينشتاين

للأمانة، قرأت كثيراً مما كتبتَه حول الزمن، وللأمانة أكثر، لم أفهم نصف ما قرأت، مع أنني وللأمانة قد حاولت

وأتفهم رأيك في مسألة السفر عبر الزمن، أتفهمه على مضض يعني، وأتقبل أن تسريع الوقت والقفز إلى المستقبل أمر صعب، صعب جداً، وأن السبيل الوحيد إليه هو الدخول في غيبوبة والاستيقاظ في الموعد المنتظر، أو صبر جميل والله المستعان

وأتفهم على مضض أكبر رأيك العلمي في أن العودة بالزمن هي أولى المستحيلات، ولم أحلم يومًا بالعودة لكشف المخطط الصهيوني في فلسطين أو إنقاذ ولي عهد النمسا أو تحذير سكان هيروشيما من شر قد اقترب. أنا لا أريد حتى العودة عشر سنوات إلى الوراء، ولا حتى سنة، ولا شهراً واحداً، ما أريده أبسط من ذلك بكثير

كل ما أريده هو ثلاثون ثانية، فقط لا غير. ثلاثون ثانية كي أدوس على الفرامل في الوقت المناسب. كي لا أقول تلك العبارة الغبية التي جرحت شخصًا عزيزًا علي. كي لا أسأل ذلك السؤال الذي كنت في غنى عن إجابته. كي أستبدل الـ”نعم” بالـ”لا”. كي لا آكل تلك الكعكة الرديئة. كي أكبح تلك الضحكة أو الشتيمة التي خرجت في غير موضعها.

عزيزي آينشتاين

نبّش بين أوراقك من جديد، لا بد أن تجد شيئاً ما، قانوناً هنا، نظرية هناك. ثلاثون ثانية لا تكاد تساوي شيئًا في عمر الشعوب، ولا يُعقل أن تعجز عنها قوانين الفيزياء

عزيزي آينشتاين، دبّرها بمعرفتك.