ماذا لو كان الكلام رصاصًا؟

“في الساعات الأولى من صباح 13 تموز 1942، كانت كتيبة الشرطة الألمانية الاحتياطية 101 والمؤلفة من 500 رجل متوسطي الأعمار وهم أرباب أسر ولم يتلقوا إلا القليل من التدريب، وقد فرزوا الآن إلى بولونيا بقيادة (تراب). وبصوت أجش وحزين أبلغهم الآمر (تراب) بأن مهمتهم التالية هي البحث عن أهالي قرية (جوزفو) القريبة والبالغ عددهم 1800 شخص وقتلهم جميعًا. وما أثار دهشتهم هو أن (تراب) قال لهم إنه يعرف كم هي مهمة قاسية عليهم، ولذلك فإن من لا يريد أن ينفذ العملية يستطيع الاعتذار والتنحي جانبًا، ومن دون أن تكون هناك احتمالات للوم أو عقوبة.
 
من الخمسمئة رجل تنحى جانبًا 12 رجلًا فقط
 
يقول الكاتب إنه ما بين 10 و20% استطاعوا ألا يقوموا بواجبهم على أكمل وجه، وبينهم من أحسوا بالأسى في نهاية النهار. ولكن الآخرين استمروا في عملهم من دون أن يهتموا إلى أنهم أصبحوا مبللين بالدماء.”0
 
يورد الكاتب هذه القصة ثم يتساءل: إن كان هؤلاء الرجال العاديون قد تحولوا إلى قتلة بهذه السهولة، فمن منا يضمن ألا يتحول؟
 
كشخص عادي يقرأ هذا الكلام قد يكون جوابك البديهي أنك لا يمكن أن تتصور قيامك بالقتل أو ممارسة العنف الجسدي بهذا الشكل ضد إنسان آخر. لكن أشكال العنف عديدة، بعضها قد يخفى على المرء فيمارسه على أنه حق من حقوقه أو انتصار لقضية تعنيه. ومع تغير الزمن، تتغير أشكال العنف وتتطور، ويشمل ذلك التنمر الإلكتروني الذي نما وانتشر في السنوات الأخيرة بسرعة نمو مواقع التواصل وتزايد سرعة تناقل الأخبار بشكل يفوق سرعة الدراسات التي أجريت حوله
 
ما حدث مع المذيع العجلوني مؤخرًا مثال على ذلك. قد يشعر البعض بالإهانة من المقارنة بين شخص يوجه نقدًا وسخرية لاذعة ومؤذية بشخص مستعد لقتل رجل أعزل. لكن المقارنة هنا لا تهدف إلى اتهام أحد بانعدام الرحمة، وإنما للإشارة إلى جاهزية الإنسان لممارسة العنف الذي يشعر بأنه متاح ومبرر له. لا يمكن لمستخدم عادي للإنترنت -على الأغلب- أن يفرغ مخزن رصاص في جسد شخص لم يعجبه كلامه أو وجد أنه ارتكب غلطة تستحق الانتقاد، وسيعتبر ذلك جريمة، لكنه سيسمح لنفسه بمهاجمته والانتقاص من شأنه من دون التفكير في الأذى النفسي والمعنوي الواقع على ذلك الشخص
 
في عالم مثالي سيوجه الناس النقد إلى من يعتبرونه مخطئًا ويحاورونه في خطئه. أما في عالم الإنترنت وسباق وسائل الإعلام المحموم – الأبعد ما يكون عن المثالية- سيتنافس الناس في إطلاق النكات حول مرتكب الخطأ، ويتفننون في تهويل خطئه وقد يصل الأمر إلى إهلانته والنيل من شخصه، كل هذا وهم يرون أنهم يمارسون حقهم في التعبير لأنه ارتكب خطأ لا يمكن تبريره. ومجددًا في قصة المذيع العجلوني، حين حاول زملاء له في المهنة تبرير خطئه تم تسخيفهم ورفض تبريراتهم، رغم أن أي شخص فينا يمكن أن يكون ارتكب أخطاء في عمله بنفس الدرجة من الغباء، لكنها لم تظهر في أي وسيلة إعلام ليحاسب عليها
 
وبغض النظر عن صحة التبريرات، ما خلصت له كاستنتاج شخصي من حالات التنمر التي شهدتها عبر السنوات، والتي قد أكون شاركت في بعضها، والتي تعرضت لها شخصيًا، هو أن المتنمر لا يبحث عن التبريرات ولا يأبه بها، وإن رآها فإنه يتعامى عنها ليواصل ممارسة تنمره، فيكون جدوى النقاش مع متنمر كجدوى التفاوض مع إرهابي، لا عقل يشفع ولا منطق ينفع، وكما المتنمر لا يقبل التبرير، المتنمر عليه يزداد تشبثًا بموقفه مع اشتداد التنمر، أو يتضاءل خطؤه أمام الهجمة التي تعرض لها فيصبح ضحية ومظلومًا فحسب
قد يكون للضغط الشعبي الذي يتوفر من خلال المنصات الإلكترونية أحيانًا أثر مهم في التأثير على صناع القرار ودفع المؤسسات المختلفة إلى تغيير سياساتها فيما يخص قضايا معينة، لكن هناك فرقًا بين حق الناس في انتقاد السياسات والمؤسسات والسياسيين ومن شابههم من شخصيات عامة، وبين ممارسة العنف اللفظي والشخصنة والإهانة ضد أفراد بعينهم، وقد يكون مفيدًا لو سألنا أنفسنا قبل أن نكتب أي تعليق لاذع أو جارح لشخص لا نعرفه: ماذا لو كان الكلام رصاصًا؟
 
 
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s