Book Reviews 2019

It’s that time of the year again, where we look back on what we’ve achieved in the past year, count our victories, lament our defeats, decide that it’s time to hit the restart button, although we’ve done that 3 months ago on our birthday, or even last week when we had some sort of a breakthrough or an epiphany. Sometimes we don’t accomplish much throughout the year that reading a book might seem like an achievement in itself, or we like to convince ourselves that it is, because you know it made us wiser, despite the fact that two months down the road we can’t remember a word of it, but it’s the butterfly effect I guess, the impact lodged into your unconscious mind.

So, I can’t say much for this years. Yes, I’ve written a book and published it online as an e-copy as a way to express my frustration with the local publishing industry, but I all but forgot about that too. Well, I love that book and it resonated with quite a few people too, and that’s all what matters. I admit this was a year of semi-hibernation for me when it comes to writing, for the first time in my life I could officially say I had a writer’s block, which is kind of cool because you get to call yourself a writer after years of second-guessing and shying away from giving yourself that description, and it’s all so pathetic, yes. I’m hoping and sensing this is starting to change, thankfully. Let’s hope there will be a lot of writing done this year; because the truth is that I feel most alive when I write, and it dampens my spirits to feel that I can’t write two words to save my life. Yet, sometimes when I’m dealing with so much horse manure it becomes hard to write, which brings me down, it’s a vicious circle I’m hoping I will be able to break, and I think I’m starting to actually, so let’s hope this will be a year of writing and writing.

Anyhow, since I wasn’t writing the next best thing – Or actually the original best thing- is reading, of which I did quite a bit this year. I read 32 books, those are the ones eligible to go on a list, but I also started reading some books I didn’t finish, because I wasn’t connecting with them or enjoying them, and as i always: Life is too short to force yourself into finishing a book you don’t like. Really, there are more books in the world than dreamt of in your philosophy, Horatio, and your time on Earth is limited. Actually I find it sad to think of all the good books we won’t have time to read, not to mention all the good movies we won’t get to watch.

But let’s not dwell on that, now is the time for some book recommendations, for this is what this is, it’s not a list to brag about how many books I read over the past year or to rate them by the star. this is a list of books you might find interesting based on a short review.

As usual, books I read in Arabic are reviewed in Arabic and those I read in English are reviewed in English. I’m planning on reading Spanish books sometime in the future but I’m not sure there would be any Spanish reviews. This introduction was written in English for no particular reason, I just found myself writing it in English.

So here are the reviews – no spoilers.

 

 آخر أيام نوفمبر – تامر عبده أمين

مجموعة قصص حدثت مع الكاتب شخصيًا، أو مع أشخاص يعرفهم، أو جمعها من قراءاته، مع تأملاته الخاصة حولها واقتباسات من كتّاب عرب وأجانب أو من قصائد وأغانٍ معروفة. أسلوب الكتاب لطيف ومسلٍ ويحتوي على أفكار تستحق التأمل، وكونه باللهجة العامية المصرية فالاستماع إليه صوتيًا ممتع وخفيف، ربما أفضل من القراءة التي قد تكون مزعجة للسبب نفسه. بعض القصص تبدو عصية على التصديق أو من نسج الخيال، لذلك يتطلب الاستمتاع بالكتاب التعطيل الإرادي لعدم التصديق، مع إعطاء أفضلية الشك المنطقي من باب أن الحقيقة في أحيان كثيرة تكون أغرب من الخيال.

 ضحك مجروح – بلال فضل

يعجبني كيف يمسك بلال فضل تفاصيل صغيرة ويسقطها على صورة أكبر، فيسلط الضوء على قضايا مهمة ويحتج على مشاكل كبرى بطريقة قريبة للنفس ترسم على وجهك ابتسامة أو حتى تستخرج منك ضحكة مفاجئة، لكنها ضحكة ممزوجة بحسرة على البؤس الذي يقوم بتوصيفه. استوقفتني بعض الأفكار حيث وجدت نفسي أقول إنني فكرت في الأمر نفسه أو أتخيل أنني لو كتبت عن هذا الأمر أو ذاك لقلت شيئًا مشابهًا، ومع أن الكتاب يتحدث عن المجتمع المصري والسياسة المصرية بشكل رئيسي، إلا أنني كمواطنة عربية وجدت الكثير من النقاط المشتركة. باختصار، بلال فضل يصب الملح على الجرح ويزغزغك في آن. أحسبه استلهم عنوان كتابه من المتنبي حين قال: وكم ذا بمصر من المضحكات ولكنه ضحك كالبكا

Five little pigs – Agatha Christie

Here was I, thinking I finally did it. I finally cracked the code, recognized the killer in one of Agatha Christie’s novels, despite all the while having the “It can’t be this easy” running in the back of my mind. But no, wrong again. The only thing I was right about is that it couldn’t be that easy. Nice one, although I got a bit bored reading five different accounts over and  over of the same events by five different people, so definitely not one of my favorites.

ساعي بريد نيرودا – أنطونيو سكارميتا

حكاية جميلة عن الصداقة الاستثنائية بين الشاعر نيرودا وساعي بريده، يكون فيها الشاعر شخصية مساندة والرجل العادي بطلها، والحب اليافع المندفع محورها، والشعر طابعًا عامًا لها. رواية جميلة بلغتها الشعرية ولمحات من التاريخ السياسي لتشيلي كخلفية للأحداث، بدءًا من ترشح نيرودا للرئاسة، حتى الانقلاب على الرئيس الشيوعي سلفادور أليندي. أعتقد أن كتابة هذه الرواية كان تحديًا بحد ذاته، تطلب من الكاتب الكثير من الجرأة والثقة بالنفس للتحدث بلسان شاعر بحجم نيرودا، ولا شك، في رأيي، أنه اجتاز التحدي بنجاح.

 

Bill Bryson’s African Diary
A short trip through Kenya that leaves you hungry to go there yourself and see more, though a bit intimidating. And since it’s Bill Bryson, it had to be funny, yet I have to say I didn’t appreciate some of the jokes, it’s not OK to joke about people killed in a tragic train crash, for example. It was also good to learn about CARE organization too and their efforts to fight world poverty. One must also note that he could’ve talked more about Kenya and Kenyans, it could’ve been much more profound. A large part of it was describing his own experiences and fears, which I don’t think was fair to the cause he was dispatched to support.

 

 رحلة ابن فطومة – نجيب محفوظ

على صغر حجمها، تحمل هذه الرواية من الإسقاطات والاستعارات ما يمكنه إرباكك فتنسى للحظة أنك تقرأ القصة المختصرة لحياة رحالة وتنجرف في التفكير بما يعنيه الكاتب بهذا الشيء أو ذاك، ورغم كونها واضحة ومباشرة على الأغلب إلا أن هناك شعورًا بوجود المزيد وراءها، وحتى لو لم تفكر كثيرًا، القصة بحد ذاتها ممتعة وتستثير فيك عواطف وأفكار ترسلك في رحلة فكرية خاصة بك. زمن الرواية غير واضح، وهناك شعور بأنها تحدث عبر أزمنة متباعدة، كسفر عبر الزمن، أو كحياة خارج إطار الزمن، من الولادة إلى الموت.

 

 خفة الكائن التي لا تحتمل – ميلان كونديرا

لم أنغمس في رواية بهذا الشكل منذ فترة. أربع قصص لأربعة أشخاص: توماس وتيريزا، وسابينا وفرانز. قصص عادية في معظمها، لكن كونديرا يتقمص دور الراوي العليم إلى أقصاه حيث يدخل في أعماق كل شخصية حتى أحلامها وآخر أفكار تواردها في لحظات الموت الأخيرة، ويغوص من خلالها في فلسفته الخاصة حول مواضيع تتشعب وتتفرع ويسقطها على الشخصيات مما يعطي سلاسة للتفاعل مع الأفكار والتعاطف مع الشخصيات. رحلة فكرية وعاطفية في آن، كئيبة وحزينة بما فيها من واقعية وعدمية، لكنك تلمس فيها لحظات من الحب والسعادة العابرة، لكنها سعادة مغلفة بالحزن دائمًا، أو خفة ساعية للتحرر، قابعة تحت الكثير من الثقل.

 

الكتب التي التهمت والدي – أفونسو كروز

للوهلة الأولى تبدو هذه الرواية خفيفة بسيطة كروح بطلها ذي ال12 عامًأ الذي يروي أحداثها، فيهيأ لك أنها ستكون نزهة بين صفحات الكتب الكلاسيكية تتسم بالمتعة بشكل أساسي، لكنها ما تلبث أن تغير اتجاهها وتدرك أن هذه الرواية الصغيرة أثقل مما تبدو عليه، وأن صفحاتها القليلة ستأخذك عميقًا داخل الكتب فقط بل  داخل نفسيات شخصياتها أيضًا، كل ذلك في مساحة صغيرة غنية بالأدب والفلسفة، وتتركك مع الصفحة الأخيرة مدركًا أنها لم تكن رحلة استجمام بل استكشاف وتساؤل

 

 فن اللامبالاةة – مارك مانسون

استمتعت بهذا الكتاب رغم أني أتجنب قراءة كتب المساعدة الذاتية، لكن كان فيه شيء مختلف وغير  تقليدي، ونبرة وأسلوب أقل تنظيرًا وتعاليمية، وإن كان في بعض المواضع يبدو ككتب المساعدة الذاتية التقليدية. يحمل الكتاب أفكارًا ونصائح مهمة تمت صياغتها بطريقة سلسلة وسهلة الهضم، إن صح التعبير. أهم ما ركز عليه الكتاب هي مسألة القيم التي تقوم عليها حياتنا وتوجه سلوكنا، وتتبعها أفكار أخرى قابلة للتطبيق ويمكن أن تحدث تغييرًا إيجابيًا في عملك وحياتك الاجتماعية إن تبنيتها ضمن أسلوب حياتك. الجميل أن الكتاب غير ممل ويضم فيه الكاتب قصصًا من حياته الشخصية وأشخاص آخرين معروفين أو غير معروفين من حول العالم.

A Simple Favor – Darcy Bell

A disturbing book with disturbed and disturbing characters, which is to say, I enjoyed it very much, which was the point of reading it – or mostly any other thriller for that matter-. Quite the page-turner, more of that, please.

 قاع المدينة – لينا شنك

ست قصص لست شخصيات حقيقية مختلفة اختلاف تناقضات مدينتها، متشابهة كتشابه البؤس الكامن في قلب قصصها. في روايتها لهذه القصص، بقيت لينا مخلصة لرسالتها ومصداقيتها كصحفية مستعيرة سلاسة الأدب لتتقمص شخصياتهم وتروي حكاياتهم بلسان حالهم. يُحسب لها أنها لم تلجأ للمبالغات الفنية والدرامية أو الإغراق في التفاصيل لتشد القارئ أو تستجر عطفه. أولاً لأن القصص لا تحتاج إلى ذلك، وثانياً للحفاظ على خصوصية الشخصيات، وثالثاً لتعرض قصصهم كأنداد وشركاء في المواطنة يطالبون بحقوقهم الطبيعية، وليس كحالات إنسانية تتوسل كرم المحسنين. أعتقد أن الكتاب أوصل الرسالة المطلوبة بأفضل شكل ممكن، ويبقى المهم هو أن يلقى آذاناً صاغية لدى مشرعي القوانين وواضعي السياسات التي أسهمت في وصول حال هؤلاء الأشخاص إلى ما آلت إليه.

 

تأريخ صغير للبشر – هانز هيرمان

فكرت في ترك هذا الكتاب بعد قراءة الربع الأول منه بسبب أفكاره التي وجدتها استفزازية، لكنني قررت المضي فيه من باب أن قراءة ما يتفق مع وجهة نظرك فقط هو نوع من الانغلاق والضعف، لا ضير في تحدي أفكارك الخاصة. يؤسس الكاتب لنظريته بسرد تاريخي لتطور المجتمعات البشرية، ويعزو التفاوت في التقدم الاقتصادي والاجتماعي في الأصل إلى فروقات بيولوجية تطورية وهي الفكرة التي وجدتها مستفزة ومجحفة وتشكل أساسًا مريحًا للعنصرية والظلم الاجتماعي. أقر بأن البيولوجيا لا تعترف بالمساواة، وليست صائبة سياسيًا (Politically incorrect)، وأن الفروقات الطبيعية موجودة، لكن حتى النظرية التي بنى الكاتب عليها فكرته عن أسباب هذه الفروقات الطبيعية في الذكاء والتقدم البشري تبقى نظرية قابلة للضحد والطعن، فكيف تبني عليها نظرية قد تعني تفضيل سكان منطقة جغرافية من الأرض على غيرهم؟ ثم إن تصوير التكوين البيولوجي كحكم حتمي ليس دقيقًا، والتفاوت الناتج عن أمور بيولوجية ليس تفاوتًا دائمًا وحاسمًا بالضرورة في ظل الظروف والعوامل الأخرى والوعي البشري. يتحدث بإسهاب أيضًا عن نظريات مالتوس حول نمو السكان وعلاقة ذلك بالنمو الاقتصادي. لا شك أن الزيادة الكبيرة في عدد السكان قد تكون لها تداعيات سلبية على الاقتصاد، لكن بالنظر إلى توزيع الثروة في العالم، وكيف يمكن لشخص واحد أن يملك ما يكفي آلاف الأشخاص، يصبح الكلام عن كون عدد السكان هو السبب في تردي الوضع الاقتصادي للأفراد والمجتمعات غير مقنع. ثم يصل الكاتب إلى بيت القصيد ورسالته الأهم في الكتاب وهي رفضه للدولة المركزية كنظام لحكم المجتمعات، وخاصة الدولة الديمقراطية. من باب الإنصاف، كانت هناك ممالك ناجحة أكثر عبر التاريخ مما كانت هناك دول ديمقراطية ناجحة، لكن الكاتب يرفض كل أشكال الدولة من ملكية وديمقراطية، وإن كان يرى الملكية أقل شرًا كون الملك يكون من “النخبة الطبيعية” على حد تعبيره، بينما المسؤولون المنتخبون ديمقراطيًا هم من الدهماء الذين يتمتعون بقدرات على التحريض والتأثير في الناس فقط وليست لهم أي ميزات أو إنجازات حقيقية. ما البديل؟ يرى الكاتب أن الإقطاع هو النظام الأمثل – على عيوبه- وأن تركز السلطة في يد جهة واحدة تتولى حماية الأفراد وفرض القانون سيؤدي حتمًا إلى الفساد واستغلال السلطة. من باب الإنصاف أيضًا، تبقى الديمقراطية وكل أشكال الحكم تجارب بشرية لا يمكن الجزم بأن أيًا منها هو الأمثل، لكن النظرية التي يطرحها الكاتب بحماس بتوزيع السلطة على أصحاب الملكيات الخاصة وإعطاء الأفراد حرية اختيار من يوفر لهم الحماية ومن يضع لهم القوانين الخاصة بهم لا يبدو الطريق الأمثل نحو حفظ الحقوق أو تحقيق العدالة الاجتماعية. الملخص، المشاهدات والأحداث على أرض الواقع تجعل نظرياته والمفاهيم التي بنى عليها هذه النظريات غير مقنعة إلا لمن يبحث عن سبب يبرر شعوره بالفوقية والأحقية ويسوغ أفكاره العنصرية.

 يوم الاثنين في أمريكا – سمر دهمش جراح

مقالات عن تجربة الحياة في أمريكا من منظور عربية مسلمة مغتربة هي أيضاً ناشطة ومهتمة بالقضايا العربية والإسلامية. تتناول مواضيع مهمة من تعاطي الإعلام الأمريكي والشعب مع  حرب غزة إلى العداء الذي يتعرض له العرب والمسلمون المقيمون في أمريكا مع عرض مواقف شهدتها أو عاشتها شخصيًا من خلال عملها في  الجامعة أو في البرنامج الإذاعي التطوعي الذي تقدمه أو كمواطنة عربية أمريكية تجد نفسها في كثير من المواقف مضطرة للدفاع عن دينها أو هويتها. الكتاب ممتع ويقدم قدراً جيداً من المعلومات المثيرة للاهتمام.

أرواح كليمنجارو – إبراهيم نصر الله

رحلة مجموعة من الأفراد لكل منهم قصته وخلفيته المختلفة، يجمعهم هدف واحد: الوصول إلى قمة جبل كلمنجارو، أعلى قمة في إفريقيا. تتنقل الرواية بين رحلتهم في صعود الجبل ومشاهد من حياة الشخصيات تعرفنا إليهم عن قرب وتبين دوافعهم للقيام بهذه  الرحلة، بينهم فلسطينيون فقدوا أطرافًا بسبب الاعتداءات الصهيونية وهم محور الرحلة والكتاب، وشخصيات أخرى من دول عربية وأجنبية بقصص وتجارب شخصية مختلفة. مرافقة المجموعة في رحلتها وسماع قصص أفرادها يوجد حميمية بين النص والقارئ تشعرك بأنك بينهم، تصعد تلك المرتفعات وتتسلق الصخور وتشاركهم سهرات باردة وقصصًا خاصة، وتتنفس الصعداء حين تصل إلى القمة وتطرح على نفسك تساؤلات حول القمة التي عليك صعودها فعلًا في حياتك، وأنت ترى آثار وصول القمة وإتمام الرحلة على الشخصيات كأفراد وكمجموعة أدركوا أن ما يجمعهم أكثر من مجرد رغبة في الوصول إلى سقف إفريقيا. رواية مؤثرة وممتعة، قد تجدها بطيئة بعض الشيء في البداية لكنها تستحق المواصلة حتى النهاية.

موت صغير – محمد حسن علوان

أجلت قراءة هذه الرواية لفترة طويلة. لم أعتقد أنني سأرغب في قراءة شيء آخر لمحمد حسن علوان بعد رواية “القندس”، لكنّ فوز الرواية بالبوكر وتفوقها في رأي المحكمين على “أولاد الغيتو” أثار فضولي. ما أن بدأت القراءة حتى أسرتني لغة الرواية ونفسها الصوفي، ولو كانت لدي مآخذ على الصوفية وتفاصيل معينة إلا أن الرواية ككل تجربة روحانية بحد ذاتها وفرصة لتصحب ابن عربي في رحلته الروحية التي أخذته من الأندلس إلى دمشق، جاعلاً فلبها ومحورها في مكة. جهد رائع وإبداع يُشكر عليه الكاتب الذي تعجبت من قدرته على تقمص شخصية الشيخ الأكبر ورواية قصته بلسانه، مع قصة موازية في فصول معترضة تروي رحلة مخطوط سيرته منذ كتبه  حتى الزمن الحاضر. رواية ممتعة، محزنة، تلين القلب والنفس، تتركها مع نية بالعودة إليها من جديد. توافقت قراءتها (أو لاستماع إليها من أجل الدقة) مع رمضان، رغم أني لم أعرف موضوعها مسبقاً، وكوني لم أخرج من أجواء الرواية بعد فأحب الاعتقاد بأنها لم تكن صدفة.

 مصائر: كونشيرتو الهولوكوست والنكبة – ربعي المدهون

لو كان الأمر يتعلق بالأسلوب الفني فقط لما أكملت هذه الرواية على الأرجح. الأسلوب متكلف وغير سلس، لكن القصص نفسها شدتني بما يكفي لإكمالها حتى النهاية. تجميع لقصص فلسطينيين عايشوا النكبة وآخرين من المجتمع الفلسطيني الذي تكون بعدها، تعطيك إضاءات مثيرة للاهتمام على الحياة تحت وطأة الاحتلال في ما ُيسمى بدولة إسرائيل. من جانب آخر تمشي خطوات مغترب عاد من منفاه الاختياري وترى فلسطين بعيونه وتعيش مشاعره المتضاربة وهو يشق طريقه عبر حيفا ويافا والقدس وعكا. كنت قد سمعت عن وجود نَفَس تطبيعي في الرواية يروج للتعايش مع المحتل، لكنني وجدت في ذلك ظلماً للرواية إذ أنه ولو كان شيء من ذلك موجوداً إلا أن في معظم المشاهد التي تشير إلى إمكانية التعايش يورد الكاتب مباشرة حادثاً أو مشاهدة يوضح استحالته وكونه مجرد تمثيلية لا تلبث أن يُكشف كذبها، لكن هذا لا ينفي وجود مواضع في الكتاب أعطت تلك الرسالة لكنها ليس ما علق في ذاكرتي منها حتماً. ربما أكثر ما أعجبني في الرواية قصة “باقي هناك”، خاصة الجزء الذي يحكي قصته مع جارته اليهودية وموتها مرتين. رواية ضمن رواية، ونهاية رمزية لحياته تشير إلى زيف وهم التعايش مع المحتل الصهيوني. عادة أحب دمج عناصر خيالية غرائبية في الرواية لكن الطريقة التي استخدم فيها الكاتب أسلوب دمج الواقع بالخيال ووضع نفسه داخل روايته وجعل إحدى شخصياته تدرك أنها شخصيات روائية بدا لي مقحماً وغير مبرر.

ألزهايمر – غازي القصيبي

يعجبني في أسلوب القصيبي نفس ما ينفرني من كتّاب غيره، وهو اتخاذه من رواياته وقصصه قوالب لتمرير أفكار تعتمل في نفسه، وإن لم يكن لها علاقة بالموضوع الرئيسي. الفرق أن القصيبي يحسن اختيار هذه القوالب عادة ويوصل أفكاره بشكل جاذب وطريف في كثير من الأحيان. كتاب صغير يمكنك قراءته في جلسة لكنه يحمل أفكاراً قد تكون قاسية أحياناً، خاصة في نهايته، أفكار نحدث بها أنفسنا لكن لا نقولها علناً من باب الاحترام أو الإنسانية أو مراعاة لمبادئ الصواب السياسي. الكتاب يعطي لمحة وفرصة للتعلم عن مرض ألزهايمر وما يعانيه المصابون به وأثره على من حولهم، لكني ما كنت لأنصح بقراءته لأي شخص لديه معاناة شخصية مع المرض – سواء كان هو أو شخص يحبه مصاباً به- لأنه يعرض واقع المرض بقسوة وبلا تجميل، فيغدو سبباً آخر لليأس هم في غنى عنه

 نادي القتال – تشاك بولانيك

قصيرة وثقيلة، ممتعة ومفزعة. أحداث تتلو أحداثًا وأفكار تتولد في ذهنك حول نشوء سلسلة العنف من شخص إلى جماعة إلى فوضى عامة، كأنه القانون الفيزيائي الشهير بالانتقال من النظام إلى الفوضى، فكرة أن إطلاق سلسلة العنف والفوضى يتطلب شخصًا واحدًا فقط، أما إيقافها فأمر مختلف تمامًا. وهذا فقط واحد من المحاور الكثيرة في الرواية، أزمة الإنسان المعاصر، أسير عجلة الاستهلاك والبحث عن المعنى أو الخلاص، والموت الذي يغشى الرواية من أولها إلى آخرها، والذي يُذكر في مواضع كثيرة كأمر مشتهى يكمن فيه المعنى المفقود والخلاص المنشود. رواية “خشنة” إن صح التعبير، وشخصية مارلا – التي تكاد تكون الأنثى الوحيدة في هذه الرواية الذكورية الفجة -تستحق التوقف عندها، خاصة حين تصل إلى النهاية وتدرك دروها المحوري في الأحداث التي لم تكن هي نفسها مدركة له. تمنيت لو لم أكن أعرف حبكة القصة قبل قراءتها، كانت لتكون صادمة وممتعة أكثر.

 Astrophysics for people in a Hurry – Neil Degrasse Tyson

As a person who has always had a hard time understanding physics, I jump on every opportunity that offers a simpler explanation, but again, you can only simplify physics so much, let alone astrophysics. I think the best takeaway for me form this book was realizing time and again how fascinating the universe is, it opens your mind in a way when you try to comprehend how vast the universe is, it’s almost incomprehensible really, it seems like one fascinating discovery after another, and that’s the beauty of it, the endlessness of possibilities and the hunger to know more. I especially loved the last chapter, which was like a way of saying: soar to the edge of the universe and beyond, but remember to keep your feet on the ground.

 التغريبة البلالية – بلال فضل

أحب كتب السفر بشكل عام، لكنّ ما فعله بلال فضل في هذا الكتاب يأخذ كتب الرحلات لمستوى أعمق وأبعد، فهو لا يكتب ليتغزل بجمال البلاد التي زارها أو عادات أهلها أو لتعداد معالمها السياحية ومطاعمها، فمرة تجده يحدثك عن تجربته في لبنان تحت القصف، وينتقل من الحديث عن ذلك إلى التطرق إلى أحداث سياسية أو تاريخية ومواضيع أخرى في تسلسل سلسل لا ملل فيه. ومرة تجده في سوريا تحت استبداد الأسد، فيصف ربيع دمشق في سطرين بينما يرثي حال سوريا الراضخة تحت حكم الطاغية حتى قبل الثورة. وحتى حين يخرج من منطقتنا المنكوبة بحكامها، تجده يسرد مشاهدات يسقطها في مقارنات لا مهرب منها على واقع بلادنا، أو يسرد مواقف وقصصًا حصلت معه أو شهدها وشاركنا تأملاته حولها. كتاب جميل وممتع ومؤلم في كثير من المواضع، من الكتب التي أحب تكرار قراءتها.

عندما تشيخ الذئاب – جمال ناجي

رواية ممتعة ورسم مفصل لشخصيات ممعنة في بشريتها التي قد يراها البعض شيطنة أحيانًا، ولديناميات الحياة في منطقة مهمشة، والطريق للوصول إلى السلطة والمال والصراع عليهما. لا أحد في هذه الرواية مترفع عن الخطيئة، ولا أحد يمثل مسطرة أخلاقية، والمصالح والشهوات هي ما يحرك الشخصيات في صورة قاتمة للواقع بلا أي محاولات لإضفاء الرومانسية على المعاناة أو تجميلها، وأعتقد أن المسلسل المقتبس عنها ظلمها بأخذ عنوانها والارتباط بها، فالفرق شاسع في المتعة والقوة بين العملين.

 سفاح الفات- إسلام إدريس

كتاب لطيف مفيد لأي شخص يرغب في اتباع نظام حياة صحي ويحتوي على كمية معلومات لا بأس بها سواء معلومات بديهية تستحق التكرار أو مفاهيم خاطئة تم تصحيحها أو معلومات جديدة – لي شخصيًا على الأقل-. مشكلة الكتاب أن هناك تكرارًا لمعلومات أو فقرات بشكل حرفي، وعلمت أن السبب هو أن الكتاب تم جمعه من مقالات كتبها الكاتب على الفيسبوك. بأي من الأحوال، الكاتب ليس طبيبًا فلا يمكن الاعتماد على الكتاب وحده كمرجع فيما يتعلق بنظام الحياة الصحي، خاصة كونه ناقصًا لمعلومات وجوانب قد تكون مهمة، لكن يمكن الاسترشاد به بالتأكيد.

الاعترافات – ربيع جابر

“يمكنك أن تخرج طفلًا من الحرب، لكن كيف تخرج الحرب من طفل؟” هذه هي العبارة التي لمعت في ذهني أثناء قراءة اعترافات ربيع جابر، أو مارون، بطل القصة الذي يختزل قصة بلد مزقته الحرب وفرقت بنيانه إلى مجموعة هويات متناحرة. رواية قصيرة نسبيًا لكنها ثقيلة حتى أنني بالكاد استطعت إتمامها. ليس سهلًا أن تسمع شخصًا يحاول جاهدًا ومتحيرًا انتشال ما يتذكره من طفولته التي بلورتها الحرب فغيرت مسار حياته، وما لحق ذلك من تبعات لم تفارقه في شبابه وكهولته. ربما يجب أن تعمم الكتب التي تتحدث عن الشهادات الشخصية للناس عن الحرب – روايات كانت أم كتب تاريخ اجتماعي- كي يبقى خطر الحرب وما تجره من ويلات على الأفراد والجماعات حاضرًا في الأذهان، وأنه مهما تهيأ لنا وأيًا كانت النتيجة، فإن الحروب الطائفية والأهلية بين أبناء البلد الواحد والدم الواحد لا منتصر فيها.

 مانديل بائع الكتب القديمة – ستيفن زفايغ

قصتان قصيرتان لرجلين صادفهما الراوي في حياته، يرويها على لسانهما أو لسان أشخاص أحاطوا بهما. الأسلوب السلس الماكر في رسم ملامح الشخصيات مع جعل كل منهما محورًا لفكرة مهمة تتبلور شيئًا فشيئًا حتى اللقطة الأخيرة؛ في القصة الأولى نرى القدرة الجائرة للظلم على سلب الحياة من أكثر الناس شغفًا وتحويلهم إلى خرق بالية غير مؤهلة لمقارعة الواقع، وفي القصة الثانية نرى قدرة العقل البشري على خلق الوهم والتمسك به والهجوع إليه حتى آخر لحظة. أسلوب ستيفين زفايغ ممتع وشيّق وشخصياته تكاد تخرج من الكتب وتتمثل أمامك لحمًا ودمًا.

الصرخة – رضوى عاشور

يحمل هذا الكتاب قيمة عاطفية خاصة كونه آخر ما كتبت رضوى عاشور، وأعتقد أنه قد يكون أكثر كتاب يمثل رضوى ويعكس شخصيتها. مشاهد من حياتها وأسفارها، مرضها وعلاجها، ثم مشاهد من الثورة، الشهداء والمعتقلين، ومشاهد من حياة أصدقاء ومقربين لها أو شخصيات أثرت فيها بشكل أو بآخر. شعرت بالحزن وأنا أرى الفصول الفارغة  أو رؤوس الأقلام التي تركتها بهدف العودة وإكمالها لاحقًا ولم يتسنّ لها الوقت لذلك. أفكر فيما كان يمكن أن تكتبه وخسرناه كقراء، لكن الملفت أن رضوى كتبت فصل الختام قبل إنهاء الكتاب -الذي نشر على حاله كما تركته بعد آخر تعديل- وقررت أن تختم الكتاب بمشهد يحمل الفرح والأمل، بخلاف الوجع الكبير بين الصفحات. هذا يؤكد لي اعتقادي بأن معرفة الكاتب بنهاية كتابه قبل أن يبدأ توازي أهمية البداية نفسها. حقيقة أن رضوى ظلت تكتب حتى آخر لحظة ورحلت ولا يزال في جعبتها الكثير تزيد رحيلها حزنًا، لكنها تزيد من إعجابي بها وحبي لشخصها قبل كتاباتها.

Appointment with death – Agatha Christie

Good one, too neat, everything falls into place, which could be annoying I must admit. I loved that the main events took place in Petra, although I was annoyed by the stereotyping, and the mockery of the Arab who was complaining about “the Jews” all the time. I know this is to be expected, given the time the story was written and the fact that it wasn’t concerned with the politics of the region but it still touches on a sensitive subject, and that would justifiably make an Arab, much more a Palestinian, feel uncomfortable reading it. Anyway, Chrisit’s mystery novellas always offer a good break.

الناس دول – أحمد عطا الله

قصص ومقابلات لأشخاص مختلفين من خلفيات وبيئات مختلفة، لكل منهم حكاية تخصه، منها ما لم تسمع مثله من قبل وقد لا تسمع، ومنها ما يشبه حكايات كثيرين غيره على اختلاف المكان والزمان، إلا أنك تشعر بفردية وخصوصية كل قصة فريدة كانت أم شائعة، لأن كل إنسان حالة خاصة ولو تكررت، ولأن تناول الكاتب للقصص وحواره مع أصحابها اتخذ طابعًا إنسانيًا حميميًا جعل الكتاب أقرب للقلب، عوضًا عن سردها كتقارير إخبارية أو قصص مثيرة للفضول.

Ten minutes 38 seconds in this strange world – Elif Shafak

Imagine taking a journey through the mind of a dying person, going over their life, led by scents and flavors that take them back to places and times gone by. The idea  itself is enchanting, and the writing is just superb, you finish the book feeling like every one of those characters is alive and breathing. it’s a book that reflects Elif Shafak’s beliefs and attitudes towards humanity, and whether you agree with her views or not, or have your own reservations, you just can’t help but agree that every human has a unique story, and that’s enough reason to respect each other’s differences and be kind to one another, regardless of those differences. It’s a book of contrasts, and the brightest contrast of all is that between death and life. It sorts of deals with death as something serene and peaceful, so by the end of the book it doesn’t seem like the worst thing that could happen. the book starts with a crude scene of death, and ends with a somehow appealing vision of it. However, it’s in between those two ends where all the action happens, the myriad of intertwined events and interactions that come together to form that thing we call Life, with all its contrasting flavors.

فئران أمي حصة – سعود السنعوسي

تبدو الرواية في بدايتها صعبة وغير مفهومة، وخطها الزمني مربك، لكن ما أن تتعدى الفصول القليلة الأولى وتبدأ الصورة بالاتضاح تجد أمامك قصة تتنقل بين ماضٍ قريب ومستقبل ليس ببعيد، يعري الذاكرة ويقدم الماضي بكل تفاصيله المؤلمة والمخزية متخطيًا صورة “زمن الطيبين” التي رُسمت في الأذهان لعطب في الذاكرة، كما يقول الراوي، ويتنبأ بمستقبل قريب يعود فيه الماضي ليكمل ما بدأه، لأنه لم يمت ولم يختفِ يومًا بل ظل حاضرًا في الأذهان متربصًا ساعة الرجوع. أعتقد أنّ أهم ما في الرواية قدرة الكاتب على تقديم الهم الكويتي كهم عربي جامع، من خلال شخصيات متنوعة صادقة نابضة بالحياة، تعايش الأحداث التاريخية وتنقلها بعين المشاهد المباشر، لا عين نشرات الأخبار وكتب التاريخ.

التقاط الألماس من كلام الناس – يوسف زيدان

شد هذا الكتاب انتباهي لموضوعه الذي يتمحور حول البحث في تاريخ بعض المصطلحات المتداولة بين الناس وأصلها وكيفية تطورها وتبدل معانيها، أو هكذا يُفترض به أن يكون حسب ما ذكر الكاتب في مقدمة الكتاب، لكن مع القراءة اتضح أن حاله كحال كتب يوسف زيدان الأخرى، إذ تعامل معه كقالب يضع فيه أفكاره وآراءه التي يريد طرحها للعامة، ولا أعني أن ذلك يجعله كتابًا سيئًا، فهو كتاب ممتع بلا شك، لكنه غي كثير من فصوله كان يخرج عن الثيمة الرئيسية للكتاب التي كانت السبب الذي أثار حماسي لقراءته، إلا أنه كان وفيًا لها في فصول كثيرة أخرى وأورد أمثلة مثيرة للاهتمام عن كلمات ومصطلحات وأقوال متداولة على الألسنة وربطها بأصولها التاريخية، وأثار قضايا لغوية مهمة. لكن لا بد من التنبه إلى أن يوسف زيدان يورد الروايات التاريخية التي يميل إليها والتي يمكنه المحاججة على صحتها كباحث، إلا أن هذا لا ينفي إغفاله روايات أو سرديات أخرى قد لا يتفق معها، وكان واضحًا في بعض المواضع أنه يورد رأيه وتحليله الخاص فيما يتعلق بقضايا لغوية أو تاريخية، مما يحتم على القارئ، كما هو الحال مع أي كتاب آخر، أن يقرأ بعين ناقدة ومتنبهة، لا أن يأخذ كلامه كمسلمات لا نقاش فيها.

بيت قديم متعدد الطوابق – سعود قبيلات

كتاب ممتع للمهتمين بعلم النفس والأدب والفن والعلاقة بينهما، يلقي فيه الكاتب الضوء على بعض نظريات علم النفس وكيفية نشوئها، ويستعرض آراءً لعلماء نفس معروفين كفرويد وكاري يونغ وفروم ويتناولها بالنقد والتحليل. كما يعرض أعمالًا أدبية وفنية في ظل هذه النظريات وكيف أثرت فيها، ويقدم تحليلات نفسية وفلسفية لبعض الظواهر الاجتماعية في ظل الظروف الاقتصادية والثقافية المحيطة بها، بعيدًا عن التحليلات السطحية أو التي تحصر أسبابها في الظروف الفردية أو المجتمعية، موفقًا بين النظريات المختلفة في علم النفس والاقتصاد للوصول إلى تفسير منطقي ضمن السياق الخاص بهذه القضايا.

الغث من القول – أحمد خالد توفيق

مقالات متنوعة تتناول مواضيع في السياسة والإعلام والفن وغير ذلك. كانت لي تحفظات على بعض ما ورد في عدد منها، لكنها في المجمل مقالات ممتعة ومفيدة. أعجبتني المقالات حول السينما بشكل خاص.

 

 

2 responses

  1. I was wondering a few weeks ago if you would do one of your ‘best ofs’ for 2019.
    What and where is the book you e-published?
    Best, Marty

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s