عن السعادة وإيجاد الذات

قبل شوي شفت فيديو مدته خمس دقائق لوحدة أمريكية بتحكي عن قصة حياتها وكيف لقت روحها  وعرفت شو بدها بالحياة والتحول العظيم وما إلى ذلك. باختصار تتحدث السيدة بطريقة درامية مع موسيقى درامية والكثير الكثير من الكليشيهات، وبتقول كيف إنه حياتها كانت أشبه بلوحة فنية وإنه كان عندها كل إشي، تجوزت بس خلصت جامعة وانتقلت مع جوزها على إيطاليا لتعيش بجانب بحيرة كومو اللي بتوصفها إنها من أجمل الأماكن في العالم، وإنها مع ذلك ما كانت مبسوطة وكانت حاسة دايمًا إنه في إشي غلط من جوا مع إنها تملك كل ما قد يتمناه أي شخص، حتى في يوم من الأيام قررت إنه خلص وإنها رح تسمع الصوت اللي جواتها وقررت تترك جوزها وترجع على بلادها وهكذا وجدت روحها الضائعة ووجدت السعادة ويمكن كمان وجدت ريموت التلفزيون وكم فردة جرابات ضاعوا بالغسيل بطريقها

الحقيقة أنا ما بعرف شو تفاصيل قصتها وشو وضعها مع زوجها، هي بتحكي إنه زلمة كتير منيح بس ما بنعرف أكتر من هيك، مبدئيًا لأنه الفيديو ما في تفاصيل وإنما كلام مبهم عن السعادة وإيجاد الذات وفش داعي تغلب حالك وتدور على الفيديو، ما عليك إلا تعمل بحث على غوغل على كلمات اكتشاف الذات ومعنى الحياة ورح تطلعلك لائحة فيديوهات لو تعيش قد عمرك عمرين ما بتخلصها، احضر أي واحد فيها بيوفي بالغرض. ومع ذلك على الموقع الإلكتروني تبعها كاتبينلك إنه كلمتها هي مست قلوب الملايين في أنحاء العالم، ببساطة لأنه احنا كائنات مسكينة وأي شيء بمسنا إذا قررنا إنه يمسنا

نرجع للموضوع، أنا ما بعرف شو تفاصيل قصتها، ويمكن هي كان عندها مشاكل نفسية فعلاً ومش قادرة تتأقلم مع حياتها، لكن كنت بفضل تحتفظ بنصائحها لنفسها بدون ما تلبس عباءة مدربي الحياة واكتشاف الذات وتقدم تجربتها الشخصية كمثال يُحتذى به وتحكي كإنها عرفت سر الحياة والسعادة، ولو طلبت منها تعريف السعادة أكاد أجزم إنه رح يطلع مختلف جداً عن تعريفك أو تعريفي، لأنك لما تكون شخص عندك كل شي كون عندك ترف تحويل السعادة إلى مفهوم هلامي بدون ملامح وتطلع تعطي محاضرات فيه

يمكن أكتر إشي استفزني العبرة اللي عملتها عنوان للفيديو، وهي إنك إنت بتعرف شو الإشي الصح إلك وشو اللي بناسبك. يلا نزرع بعقول الناس إنه “حدسها” و”شعورها الداخلي” معيار موثوق تمشي عليه حياتها. طيب احزري شو؟ احنا ما بنعرف إشي، وهذا الشعور الداخلي اللي بتحكي إنه بعرف شو المناسب إلك ممكن يكون مجرد رغبات أو نوازع أو مخاوف تسيرك نحو ما تريدين، ليس نحو ما هو بالضرورة مناسب لك، خذيها من وحدة فاتت بحيط ورا حيط وهورت بوادي ورا وادي عشان حست إنه هذا هو الطريق الصحيح، متجاهلة كل شاخصات التحذير

ما علينا، بلاش أنا، أنا حمارة بعرفش مصلحتي، سمعتي عن البارادوليا؟ باختصار هي نزعة العقل إلى إيجاد المعنى حيث لا يوجد معنى، تفسير المؤثرات والظواهر المبهمة بشكل يتماشى مع الفهم الذي نريد. بمعنى آخر، إذا في إشي بدك تعمله، رح تلاقي كل المبررات والإشارات اللي بتخليك تآمن إنه هذا الشيء منيح، بل وممكن تقنع حالك إنه هاي إشارات من السماء أو تواصل روحي أو استشراف للمستقبل، إلخ

بلاش العلم، خذلك كوكا كولا مثلاً، صرفت آلاف الدولارات على تجارب لتحسين نكهة مشروبها في فترة من الفترات، والأغلبية الكاسحة فضلت تركيبة معينة للكولا فاعتمدوها بكل ثقة، ولما طرحوها بالأسواق طلعوا الناس يسبوا عليهم إنه شو هالزفت اللي عم بتشربونا إياه. نفس الناس اللي اختاروا التركيبة. يعني حتى شو بدنا نتزهرم مش عارفين نحدد، وبنروح عالمطعم بنصفن ساعة بالمنيو وبالآخر بنطلب نفس الإشي اللي بنطلبه كل مرة. بمعنى آخر احنا مخلوقات مش عارفة شو بدها وبتتلاقفنا مشاعر معقدة من خوف ورغبة وقلق وفرح وغرور، وإنت جاي تحكيلي إنك سمعتي صوت براسك وعرفتي شو الصح؟ عادي قولي مش حابة جوزك وشربتوا من كاس الملل على رأي كاظم الساهر، بدهاش Ted Talk  الشغلة

مشكلتي التانية مع خطابها هي مشكلة عامة مع خطاب مدربي التنمية الذاتية اللي بنفخ براس الإنسان وبربي فيه فردية أنانية من حيث لا يدري، واللي بشوفه بشكل أساسي خطاب ليبرالي مترف يعكس قيم العالم الأول. بفهم إنه احنا عنا ثقافة جمعية كتير أحيان بكون إلها تداعيات سلبية على الحرية الفردية، بس في مقابل ذلك في ثقافة فردية ذاتية لا تقل سلبية لما تخلي قيم الحرية الفردية أولوية على قيم أخرى لا تقل قداسة. مثلاً، لنفرض إنه أنا وحدة متزوجة وعندي اولاد، وفجأة قررت إنه أنا ما بدي أعيش حياة الأم وإنه اللي بدي إياه فعلًا إني أكون متحررة من قيود العائلة والمسؤولية وأسافر وأحب شخص تاني يرجعلي شعور الاتقاد اللي سلبته الأمومة وروتين الحياة الزوجية. هلأ في ناس ممكن يقولولك عادي هاي حياتك وحريتك وإنت مسؤولة عن سعادتك فقط، لكن أنا لو عملت هيك بكون قدمت قيم الحرية والمتعة الشخصية على قيم أهم مثل الأمومة والالتزام العائلي، وهذا شيء ممكن يكون مدمر مش بس للعائلة أو للأطفال وإنما للمجتمع نفسه

يمكن ييجي حدت يقولي إنه هاد مثال مش واقعي. 100%، هذا مثال مش واقعي لمجتمعنا لأنه اللي بصير عادة العكس وهو إنه المرأة بتتحمل زوج يسيء معاملتها وتضحي بحريتها وسعادتها عشان اولادها، لكن في أمثلة من مجتمعنا نفسه شائعة ومبنية على نفس المبدأ: كم مرة سمعت عن واحد قرر يتزوج على مرته لأنها كبرت أو بطلت قادرة تقوك بواجبها الزوجي أو حتى لمجرد إنه بده يتزوج عشان بده يتزوج؟ أنا شخصيًا مرق علي كتير قصص من هذا النوع، وسواء كنت تشوف إنه هذا تصرف صحيح أو خاطئ بالنهاية إذا بدنا نوصفه رح نقول إنه هذا الرجل أعطى أولوية لمتعته الشخصية على حساب قيمة أسمى مثل الوفاء لزوجة أفنت عمرها معاه ومراعاة مشاعرها، ومن المشاهدات الواقعية بقدر أقول إنه دمّر عائلته وظلم اولاده من أجل غرائزه الشخصية التي يتخذها كتبرير

اللي بده أقوله باختصار: إنت كإنسان أجهل من إنك تعرف شو الصح وشو الغلط، إنت بتوزن الأمور وبتجرب وبتشوف شو بصير معك، واختيارك مش دائمًا عقلاني وفي أحيان كتيرة بتمشي ورا اللي بدك إياه مش ورا اللي شايفه صح، وأن ما تظنه حدساً قد يكون دفقة هرمونات، وأن إقرارك بأن خياراتك وقناعاتك في الحياة تحتمل الصواب والخطأ هو أهم مفتاح عشان تخلي رجليك على الأرض وما تضل تعيد نفس الأخطاء وما تئذي الناس حواليك، لأنك إنت وحريتك وسعادتك مش محور الكون، تضرب إنت وسعادتك

أهوة وتاهيني وكامومايل – عن قصورنا الذي ننسبه إلى اللغة

من فترة في كوفي هاوس بقعد فيه مرات بشتغل أو بكتب، صاروا يعملوا نوع جديد من الحلويات وهي عبارة عن براوني فوقيها طبقة من خلطة معينة معمولة من الطحينية، وسموها Tahini brownie، وكونه الأشياء عندهم بتتسمى بالانجليزي بس، فما كان ممكن تشوف مكتوب “براونيز بالطحينية” بأي مكان. المهم، ذات يوم إجا عبالي أعيش حياتي شوي، ومن باب إنه لا بقفز من طيارات ولا بتسلق جبال ولا بتسابق في راليات فعلى الأقل أجرب البراوني بالطحينية. لكن المعضلة التي واجهتني كانت: كيف بدي أطلبها؟ يعني هم صحيح بسموها Tahini brownie  بس أنا لا تربايتي ولا قيمي بتسمحلي أسمي الطحينية “تاهيني”. يعني الأجانب تعرفوا على الطحينية جديد وبعترفوش بحرف الحاء، أمر الله، يسموها تاهيني، بس أنا كإنسانة عربية من بلاد الشام أحكي تاهيني ليش؟ تخيل أروح على هاشم مثلًا أقوله أعطيني صحن “هوموس”. وبنفس الوقت مش طالعة مني أقول “براوني بالطحينية، مبدئيًا لأنه التركيبة كلها بتحسها غلط، لأنه ببساطة الطحينية ما انوجدت عشان تنحط عالكيك، يعني إنت بمجرد ما تحكي طحينية بتحس حالك بدك تطلب مسبحة ولا فتة مكدوس – اللي بعرفش إذا بنحط عليها طحينية أصلًا، بس هيك شعور سفرة الفطور

عند هذه النقطة الواحد ممكن يقول يجعل عمرها ما انطلبت، بس أنا كنت تقمصت عقل سمير غانم بمسرحية المتزوجون لما ربط القماشة على راسه وقال بتصميم: “حاشربها”. وبالنهاية حليت الموضوع بأني أشرتله بإيدي عليها وقلتله بدي هاي. وما جبنا سيرة الطحينية، كأننا نتآمر للتستر على جريمة، وهي فعلًا جريمة وفكرة سخيفة كما اتضح لاحقًا بدليل إنهم بطلوا يعملوا البراونيز بالتاهيني

في مكان وزمان آخر، وفي مشهد يتكرر كثيرًا، كنت رايحة على السينما مع صاحبتي ووقفت أشتري التذاكر، لكن كلمة التذاكر هاي تقريبًا صارت مقتصرة على الإعلانات وترجمة الأفلام، لما تروح عالسينما بصير اسمها tickets. بس مرات لما آجي أشتري التذاكر عقلي بروكب وبقرر إنه بديش أقول two tickets، بدي أقول “تذكرتين”، وبالمرة نستحضر روح الراحل سعيد صالح، تذكرتين! بس طبعًا اللي ببيعك التذاكر لما بده يرجع يتأكد ما برجع بحكي تذكرتين، برجع بقولك two tickets، وشوي شوي بتصير إذا حكيت “تذكرة” تحس حالك بمحطة قطار في فيلم مصري من الخمسينات وكمان دقيقتين رح تطلع فاتن حمامة ترمي حالها على سكة الحديد

نرحع للكوفي هاوس، اللي طبعًا صعب أقول عنه “مقهى” لأنه معنى تاني تماما رح يوصل، هلأ صرنا يا إما “كوفي هاوس” يعني مكان للشغل والدراسة والاجتماعات الهادئة، يا “كافيه أو كوفي شوب” وهو المكان المخصص للأراجيل وطق الحنك، أو “أهوة” وهو مصطلح مثير للغثيان بدأ بالانتشار في عمّان مؤخرًا وبصراحة ما بعرف شو بيعملوا بالأهاوي بالزبط وشو الفرق بينها وبين القهاوي، ولا أدري من الأكثر غباءً، أول شخص فكّر يكتب “أهوة” أم الذين نسخوها عنه وقلدوه. المهم، نرجع للكوفي هاوس حيث جئت اليوم لكتابة هذا المقال/الخاطرة، وقررت أطلب بابونج عشان مرشحة. بس على مين يابا؟ بابونج هاي عند ستك، أو عند أبو صالح، لكن هنا حيث تصدح موسيقى الجاز والمنيو بالانجليزي والناس من انجليزيا أو بحكوا انجليزي، اسمه chamomile. ما هو عشان يزبط مع الأسعار، بابونج مين يا طيب؟ يعني لا شك بدك تطلب بابونج بتحس حالك فايت على عطار، بس بنفس الوقت لو بدك تطلب chamomile، رح تطلبه بالأمريكي ولا بالبريطاني؟ كامومايل ولا كاموميل؟ مش رح تخلص. وكمان بنفس الوقت تخيل موقف ستك لو سمعتك بتقول عن البابونج chamomile. زين ما خلفتي وربيتي يا زينب! بس بالآخر صعب وانت مرشح تقتنع إنه الchamomile  علاج، لازم تطلب بابونج، هيك بتحس فيها بركة وتاريخ

محزن كيف مصطلحات لغتنا صارت شيء ممكن نعتبره عتيق أو محرج، ويا ما كنت أسمع من أصدقاء بحبهم -خاصة لما يكونوا عم بحاولوا يترجموا إشي للعربي- إنهم “مرات بكرهوا العربي” لأنهم مش قادرين يلاقوا الكلام اللي يعبر عن الفكرة اللي براسهم بالعربي. اللي بدي أقوله إنه اللغة مش كائن أسطوري ولا جني ببعتلنا تعابير ومصطلحات من عنده واحنا بنتلقفها وبنستخدمها، اللغة هي ما تحمله أنت في ذهنك من تعابير ومصطلحات ومفردات ومهاراتك وطرقك في استخدامها للتعبير عن أفكارك. قصور اللغة هو في الحقيقة قصور لدى مستخدميها، وعجزهم عن تجديدها لمواكبة ما يطرأ من أفكار ومستجدات في العالم تحتاج إلى ما يعبر عنها، وما بالك بمستخدمين فكرتهم عن تجديد اللغة هو إنهم يسموا “القهوة” “أهوة”؟

لعله خير…

اهتزت الأرض تحت قدميها فجأة، واليد التي كانت تمسح السقف بخرقة القماش أصبحت تتخبط في الهواء محاولة عبثًا التشبث بأي حافة قريبة، حتى استقر جسدها على الأرض المبتلة، واستقرت الخرقة فوق وجهها.0

جمدت في مكانها بضع ثوانٍ محدقة إلى السقف، ثم توجهت بنظرها إلى الباب حين تذكرت زوجها الجالس في الصالون. صدى صرختها لا يزال يتردد في أذنيها، لا بد أنه سمعها وسيطلّ من الباب في أية لحظة.0

مرت دقيقة وساد السكون في المطبخ، هي والسلّم ملقيان على الأرض، وصوت التلفزيون القادم من الصالون يزيدها حنقًا على حنق؛ يبدو أن نشرة الأخبار، أو مذيعة الأخبار، أهمّ من زوجته التي كادت تكسر ظهرها للتو.0

تذكرّت تلك المرة في فترة الخطوبة حين انزلقت عن الدرج ولوت كاحلها. يومها حملها ثلاثة طوابق إلى بيت أهلها ثم خرج مسرعًا ليجلب لها الطبيب. كانت تبتسم كلما تذكرت ذلك الموقف، لكنه الآن جعلها تغلي من الداخل بغيظ مكتوم. حركات الشهامة تلك كانت ضرورية وقتئذٍ، أما الآن وبعد عشرين عام من الزواج لم يعد لها لزوم. من يُطعم سمكة بعد اصطيادها؟

رفعت نفسها قليلًا عن الأرض وتحسست ظهرها. شعرت بالأسف على نفسها وعلى سنوات عمرها التي ضاعت في استثمار فاشل. عشرون عامًا ولم يدخل عليها يومًا بوردة أو علبة شوكولاتة في عيد الحب، وكانت تقبل تبريره بأنه مناسبة مزيفة وتجارية. حتى أنها لم تطالبه يومًا بهدية في عيد ميلادها، الذي يصادف منتصف الشهر وذروة الإفلاس دائمًا. أدركت أنها أرخت له الحبل أكثر من اللازم حتى لم يعد يشعر بأي مسؤولية تجاهها، ولا يأبه حتى بصرخات استغاثتها.0

“أم لعله الملل الذي خيّم على حياتهما؟ ربما تكون شريكة في ذلك، ربما سمحا لرتابة العيش أن تطفئ شرارة الجنون التي وُلدت منها علاقتهما يومًا. كادت تستكين لتلك الفكرة، لكنّ صوت التلفزيون الذي ما زال يتدفق من الداخل أجّج غضبها من جديد. لقد عزمت أمرها، ما أن تستجمع قوتها وتنهض ستقوم وتكسره فوق رأسه، ثم ستوضب حقيبتها وتذهب إلى بيت أهلها. كان عليها أن تسمع نصيحة أمها حين قالت لها إن هذا الحب الذي يبدأ على مقاعد الدراسة ووسط أحلام الشباب الثورية حب “فالصو” لا يصمد أمام عوامل الحت والتعرية. لكنّ -الأوان لم يفت، ما زال أمامها وقت لاستدراك غلطتها.0

نهضت بتثاقل، ثم دبّت فيها شحنة طاقة تصاعدت بداخلها كدفق من الحمم البركانية، فانطلقت نحو الصالون تابعة صوت شارة الأخبار، فاغرة فمها على استعداد لإطلاق سيل من مصطلحات التوبيخ والعتب والسباب التي كانت تتحرج منها سابقًا، لكنها بدت اليوم أنسب ما يمكن قوله.0

ما إن وصلت إلى غرفة الجلوس حتى تسمّرت في مكانها. كان التلفزيون يصدح بالإعلانات التجارية أمام طقم خالٍ من الكنب، ومن الحمّام في الزاوية البعيدة خرج زوجها ينشّف شعره، وينظر إليها مشيرًا بإيماءة من رأسه إلى جهة النافذة…0

“سمعتي صوت صياح من برا؟ شكله من عند الجيران. لعله خير…”

رسالة من سيدة أعمال أردنية إلى دولة رئيس الوزراء

تلقيت هذه الرسالة من سيدة أعمال أردنية طلبت التأكيد على أن هذه الرسالة من بنات أفكارها وأي تشابه بينها وبين أي رسالة أرسلها رجل أعمال إلى مسؤول أردني هو من قبيل الصدفة

 

“رسالة من سيدة أعمال أردنية إلى دولة رئيس مجلس إدارة المزرعة السعيدة، تحية وبعد

 

أخاطبكم، كما خاطبت رؤساء المجالس السابقين وكلهم أصدقائي -وهذه معلومة ملهاش أي لازمة بس عشان تعرف إني وحدة واصلة-، وذلك بشأن العطل التي أرى شخصيًا إنه ملهاش أي داعي -وسأفاجئكم بالعطل التي أعتقد إنه ملهاش أي داعي- ولم أتلق ردا إلا من واحد منهم -لن أقول إنهم طقعولي، يمكن مشغولين- بأن القانون لا يمنع العمل أثناء العطلة، لكن إذا بدك تخليهم يداوموا بالعطلة بدك تدفعلهم 150%، واحنا كشركات كبرى على باب الله ما عنا القدرة ندفع أكتر للموظفين، فبنضطر نخليهم يعطلوا – أو بنشغلهم بس من تحت الطاولة- وهذا شأن داخلي ملكوش فيه

 

عزيزي الرئيس

– في دراسة حديثة راقت لي وقررت أستشهد فيها ضاربة بعرض الحائط كل الاعتبارات الأخرى وحقيقة أن البلدان الأكثر ثروة عندها عطل أكتر منا وساعات عمل أقل، وإنه الإنتاجية لا ترتبط بساعات العمل، أكدت أن مجموع الإجازات 113 يوماً في السنة – وهذا في رأيي وقت طويل يقضيه الشخص مع عائلته أو في الراحة أو الاستجمام والترويح عن النفس، بينما يخصص لشركته وتحقيق أحلتم رب عمله وزيادة ثروته 257 يومًا فقط، فقط! وأنا أطالب المجلس بأن يعد كشفا بأيام العطل جميعها، شاملا العطل الرسمية وعطلة نهاية الأسبوع (بنخليها عطلة نهاية كل 3 أسابيع) والإجازة السنوية (مش ضروري كل سنة)، والمرضية (نستبدلها بالمضادات الحيوية التي تخصم من راتب الموظف)، والعطل الأخرى مثل الولادة (جداتنا كانوا يولدوا بالحقول ويرجعوا يشتغلوا، وأصلا المرأة مكانها المطبخ) والعطل الطارئة غير المبررة (لأنه حالات الطوارئ لا تعنينا، واللي بيعلق بالثلج هاد مشكلة الدفاع المدني مش مشكلتنا) وأعتقد أنكم ستتفاجؤون من عدد العطلات في هذا البلد المحتاج للإنتاجية كي يرتقي كل شخص إلى دورة كسنّة في عجلة الاستهلاك والرأسمالية

 

– لا بد من زيادة ساعات العمل في القطاع العام لتطبيق المساواة في أيام العطل وساعات الدوام في القطاعين، لأنه هناك مساواة في كل شيء وما ضل غير مساواة ساعات العمل. ثم إنه مش معقول الموظف الحكومي يشتغل للساعة 3 وياخد 350 دينار، هذا يتنافى مع مبادئ الاستغلال الراسخة التي تقوم عليها إمبراطوريتنا. هذا المبلغ بشتريلك حياة إنسان كاملة من ال8 الصبح لل5 المسا، واللي مش عاجبه في كتير غيره

 

– أفهم تمامًا إنه الموظفين بشر وعندهم حقوق وهيكا، بس أنا بشبعش مصاري. اه وأنا الأم الحنون اللي مفضلة عليهم بعلمهم ومعرفتي ولحم اكتافهم من خيري

 

– عمومًا مش عاجبني موضوع العطل كله وبصراحة مش قادرة أفهم ليش الناس بتعطل، أنا عمري 96 سنة وعمري ما عطلت، هذا وأنا مليونيرة، يعني الموظف اللي راتبه بروح نصه قروض ونصه مواصلات لازم يكون عنده حافز أكبر يصحى كل يوم ويشتغل زي الثور من الصبح للمسا

 

– من الواضح إنه القطاع الخاص شريك للقطاع العام في صناعة ثروة الدولة، عشان هيك خصخصنا كل إشي من الصحة للتعليم حتى المي والكهربا، ومثل ما احنا شايفين الثروات عم بتزيد والناس عم تحرق المصاري تتدفى فيها من كثر الرخاء والمديونية عم تنزل وصرنا احنا نعطي قروض للبنك الدولي، وهذا دليل إننا نسير على الطريق الصحيح كما يرى 34% من الأردنيين ولازم نستمر ونشتغل أكثر ونزيد ساعات العمل أكثر وأكثر عشان يعمّ الازدهار

 

– برجع وبعيد وبأكد إنه العطل ملهاش داعي وإنه لازم نشتغل أكثر عشان نزيد الإنتاج ونعمل مصاري أكثر. هذا الإنتاج طبعّا يصب في جيوبي ولتوسيع إمبراطوريتي عشان أقدر أضل أحكي بعين قوية وأطلع بالعالي

Money talks, baby

 

– برجع برضه بعيد وبأكد إنه ما في داعي للعطل وأورد المزيد من الأرقام كيف إنه احنا بنعطل أكثر من اللازم

 

 لا مانع من تبني المبادئ الشيوعية فيما يخص العطل الدينية والرسمية. بنلغي كل العطل وبنخلي عطلة عيد العمال وبنغير تاريخها لأول جمعة من شهر 5 وهيك بنضرب عصفورين بحجر

 

 أما بالنسبة للعطل الطارئة فأنا بقول اللي ما بقدر يوصل على الشغل تنخصم من إجازاته لأنه أنا احنا كأصحاب ثراء فاحش في العالم مش مضطرين نتحمل تكاليف الظروف الجوية والتغير المناخي ولو كنا نحن السبب فيها

 

أنا شايفة كمان إنه الموظفين عنا بياخدوا مصاري كتير عالشغل الإضافي بالنسبة لدول العالم، أي نعم الحياة عنا أغلى من معظم دول العالم، بس مش مشكلتي، بكرا بتعودوا عالدلع وبنبطل عارفين نلمهم، وعمومًا الكحكة في إيد اليتيم عجبة

 

 كل يوم عطلة يؤثر على زيادة ثروتي وتحقيق طموحاتي في عمل أكبر بحر اصطناعي في العالم من النقود ثم تبليطه

 

 الموظف مش عارف مصلحته، هو صحيح عايف حاله بس هو فعليًا لا يحتاج إلى العطلة، هو يحتاج إلى العمل أكثر حتى يوصل لمرحلة التخدير الكامل وانعدام الإحساس

 

لا بد أن نتعاون جميعًا لتشجيع مبادئ الرأسمالية والاستهلاكية وترسيخ الاعتقاد الساذج إنه زيادة الناتج المحلي والدخل القومي تعتمد على زيادة ساعات العمل فقط

 

 أؤكد مجددًا إنه العطل ملهاش داعي، مش عشاني، عشان مصلحة الدولة

 

وتفضلوا بقبول تحياتي واحتراماتي

 

ملاحظة هامشية: هو أنا صحيح مدمنة شغل وعمري ما عطلت، بس مش قصدي أقول إنه كل الناس لازم تعمل هيك، أنا بلطش حكي بس”

زعلطية ما بتحكي إلا عربي

“بنتي زعلطية ما بتحكي إلا عربي”

في ظل انتشار ظاهرة “أنجلزة الأطفال”، واللي بنات أختي كانوا جزء منها للأسف، صار الواحد مرات لا شعوريًا لما يحكي مع طفل يستخدم مصطلحات انجليزية، فبدل ما تقول للطفل مثلًا: فرشي اسنانك بتقوله brush your teeth. وغالبًا بتعمل هاد الإشي بدون ما تنتبه، لكني من فترة انتبهت للي بعمله لما صارت بنت أختي الصغيرة قمر اللي عمرها سنتين تترجم الكلام الإنجليزي لعربي. مش قادرة أوصف مفاجأتي لما مرة قلتلها: أعطيني الball قامت حكتلي: الطابة، ودارت وجهها بكل هدوء. وأنا كمان شوي رح أعيط من الفرحة. وتكرر هذا المشهد مع مصطلحات أخرى، وأنا أقول الحمد لله وحدة منهم نجت من الزحف اللغوي الأجنبي.

لكن لاحقًا الموضوع عمل مشكلة لما إجت عاملة المنزل الفلبينية الجديدة، وصارت تشكي إنها مش قادرة تتفاهم مع قمر لأنه قمر بتحكي معها عربي ومفترضة إنها رح تفهم عليها. فإجت أختي بتضحك وبتقولي: “ما هي بنتي زعلطية بتحكيش إلا عربي”.

طبعًا أنا بعرف إنه أختي ما حكت هاي الجملة عن سبق إصرار وترصد ولا من منطلق نظرة دونية شخصية للي بحكوا عربي لأنه بالنهاية احنا تربينا بمدارس عربية وبيئة عربية ونحضر كرتون عربي ونخالط اصحاب عرب والله يستر على حصص الإنجليزي اللي خلتنا نحكي لغة ثانية. وبغض النظر إنه قمر زعلطية لأسباب أخرى ملهاش دخل باللغة، إلا إنه فكرة كون الحكي العربي مش كول أو أقل مستوى من الحكي بلغة أجنبية فكرة موجودة ومش رح ينفع ننكرها .

وهاي الفكرة مش بس بين جيل الأطفال الجديد تاعون المدارس الإنترناشونال اللي ما بيقرؤوا إلا كتب إنجليزي وبيحكوا بعض إنجليزي. إذا بتتذكر قبل سنوات، خلينا نقول لحد أول الألفينات، كان في اتفاق ضمني إنه اللي بكتب مسجات موبايل بالعربي حفرتلي. وأنا آسفة على المضمون العنصري بس هو تصوير لحالة مش مصادقة عليها. كنا فعلًا يا إما بنبعت لبعض بالإنجليزي أو إنه بنكتب عربي باحرف إنجليزي. طبعًا شوي شوي اكتشفنا مدى الغباء إنك تحكي مع صحابك عالتلفون بالعربي وبس تيجي تبعتلهم مسجات تقلب على لغة وسيطة وإنتوا مش محتاجين وسائط. وحسينا بصفاقة إنك toktob 3arabi haik. وشوي شوي صار الكل يحكي عربي ويكتب facebook status بالعربي والحياة حلوة

لكن السؤال، من وين إجت هذه النظرة الدونية للعربية؟ ودا سؤال برضه يا راجل، جلد الذات لعبتنا الصغيرة، ورغم إنه العربية لغة القرآن، وإنه أكثر علم برع فيه العرب وبفخروا فيه هو علم الكلام، إلا إنه تحولنا إلى الطرف الأضعف والمستضغفون في الأرض منذ قرون وما رافق ذلك من احتلال واستعمار وهزائم مخجلة ساهم في نظرتنا الدونية لأنفسنا وبالتالي للغتنا. حتى إنه في جملة بتتكرر على لسان ناس متعلمين ومثقفين مرات لما ما يعرف يعبر عن إشي بالعربي أو ما يلاقي كلمة مناسبة يقوم يقوللك: “بكره العربي مرات”، أو “جد العربي ما بنفع لتعبر عن كل إشي”. وخلينا نتفق على شيء هون: لما تحس إنه في عجز أو قصور في اللغة، فهذا عجزك إنت وقصورك إنت، لانه يا متعلم يا بتاع المدارس اللغة هي مجموع المفردات والتراكيب الموجودة في مخك، فالقصور في اللغة هو قصور قدرة مستخدمها وليس قصورها. حتى لو ما لقيت كلمة تعبر عن الإشي اللي بدك إياه كانت فعلًا مش موجودة في القاموس، استحدثها، اخترعها إذا مش موجودة، ولا هي اللغات كيف بتتكون غير هيك؟

وعشان نكون صريحين، اللغة العربية لغة صعبة، وهون بحكي عن اللغة الفصحى، مش لغة سهلة تتعلمها وتتقنها إذا ما كانت لغتك الأم، وطبعًا هاد سبب كافي إنه نركز على تعلم الأطفال للغة العربية، لأنه غتقان الطفل للغته الأم بعزز قدرته على تعلم لغات أخرى، ولأنه أي لغة ثانية مهمة سهل يتعلموها في المدارس، شو هو الانجليزي ولا الفرنسي؟ حكي فاضي، هينا كبرنا وتعلمنا وصرنا نرطم انجليزي واحنا تربينا على عدنان ولينا مش على بارني. والحقيقة صعوبة اللغة العربية مش لازم تكون إشي نستحي منه، فعليًا هي صعوبة تأتي كثمن للخصائص الجمالية والموسيقية والمرونة التي تتمتع بها العربية وتميزها عن بقية اللغات، والحركات والإعراب اللي بتعقد منه كتير ناس هو اللي خلا الشعر العربي لا يضاهيه أي شعر آخر، وهذه حقيقة لا يدركها إلا اللي بعرف عربي منيح، هات أحسن قصيدة إنجليزية ورح تبين زي أغاني الروضة تاعت الأطفال إذا قارنتها بوحدة من المعلقات على سبيل المثال.

وكل هذا الحكي بخلي الوضع اللي احنا فيه وعلاقتنا بلغتنا سبب أكبر للقهر. عنا لغة من أجمل اللغات الحية واللي ما ماتت ولا اندثرت رغم أفول شمس العرب، ومع ذلك بنستعر منها وعم نقتلها في أذهان اولادنا، بينما لغة ميتة من عشرين قرن زي اللغة العبرية رجعوا أحيوها من الرماد وصارت لغة مش بس للدين أو للحياة وإنما أيضًا لتدريس مختلف العلوم. وخذلك هذه القصة مثلًا، لما تم افتتاح المعهد التكنولوجي في تل أبيب كان هناك اقتراح للتدريس فيه باللغة الألمانية بدل العبرية كونه الألمانية أسهل للمصطلحات العلمية والتكنولوجية. قامت الدنيا وما قعدت، وطلعوا “الإسرائيليين” مظاهرات واحتجاجات حتى تم التراجع عن القرار واعتماد العبرية كلغة للتدريس في المعهد.

لكن ما أفسد علاقتنا بلغتنا لم يكن فقط الاستعمار والسياسات الاستعمارية والهزائم وما إلى ذلك. أحد الأسباب المهمة للأسف هم علماء اللغة أنفسهم على مر العصور، مش كلهم طبعًا لكن جزء كبير منهم، لأنه طبيعي لما تاخد لغة وتحطها بقالب متجمد وتنزع عنها أحد أهم خصائص اللغات الحية والتي هي المرونة والقابلية للتجدد، طبيعي الناس تنفر منها وتصير تحسها إشي صعب وما بفهمه غير المختصين، وتلاقي مصير لغات أخرى اندثرت مثل اللاتينية اللي تحولت للغة مقتصرة على النصوص الدينية. والابتعاد عن اللغة العربية ليس ظاهرة حديثة بل هو ظاهرة موجودة منذ قرون لنفس الأسباب المذكورة، ففي العصر العباسي مثلًا شاع الخطأ اللغوي على الألسنة وأصبح الناس يتجهون إلى اللغات الأجنبية، كما ورد في لسان العرب.

بعد هذا الكلام ممكن واحد بقرأ وبقول إني عم بكي عن اللغة العربية وأهميتها وأنا بكتب باللهجة العامية، هزلت. لا ما هزلت. أولًا، اللهجات العامية موجودة ما وجدت اللغة العربية، أصلًا كتير من الكلمات اللي بنعتبرها عربية فصيحة هي كلمات “عامية بمعنى أنها كانت موجودة في لهجات القبائل ولما تم جمع اللغة العربية جمعوا كل هذه الكلمات واعتبروها كلها فصيحة، عشان هيك بتلاقي عنا 100 اسم للسيف و500 اسم للأسد، وفي النهاية أحد تعريفات اللغة أنها لهجة كتب لها البقاء. القرآن الكريم مثلًا نزل بلغة قريش، وهذا لا يعني إنه ما كان في لهجات أخرى في جزيرة العرب، لكن طبيعة موقع مكة وأهميتها التجارية والدينية عند العرب جعلت لغتها هي السائدة والتي يفهمها الجميع، إشي زي الإنجليزي هلأ.

ووجود لهجات عامية حاليًا ليس تهديدًا للعربية. ما يهدد اللغة العربية فعلًا هو إنا نحاول نجمدها في قالب واحد ونغلط كل حدا حاول يضيفلها إشي جديد. اللغة العامية باقية واللغة العربية الفصيحة باقية لأنها لغة القرآن ولأنها كانت ولا تزال لغة التدوين الرسمية، وكون اللغة كائن حي يتطور بتطور الزمن فالحل يكمن في أن تتسع اللغة العربية لتستوعب العامية، فلا العامية تطغى عليها وتمحوها ولا الفصيحة تلغي العامية، فمهما حاولت الناس بالشارع مش رح تحكي لغة المعاجم، ومهما صححت وأصريت أنا شخصيًا مش رح أصير أحكي “مبارك” بدل “مبروك” ولا رح أكتب في السيرة الذاتية “تخرجت في الجامعة الأردنية” بدل “تخرجت من الجامعة الأردنية” ولا رح أكتب في الترجمة “الشارع الرئيس” بدل “الشارع الرئيسي”.

الخلاصة، إن كان في حدا بده يستعر من حدا فالأحرى إنه لغتنا تستعر منا من كتر ما جمدناها وشوهنا سمعتها. واللغات الثانية مهما لقيناها “كوول” و”معبرة”، رح نضل بالنسبة إلها دخلاء و”زعلطية”…

ماذا لو كان الكلام رصاصًا؟

“في الساعات الأولى من صباح 13 تموز 1942، كانت كتيبة الشرطة الألمانية الاحتياطية 101 والمؤلفة من 500 رجل متوسطي الأعمار وهم أرباب أسر ولم يتلقوا إلا القليل من التدريب، وقد فرزوا الآن إلى بولونيا بقيادة (تراب). وبصوت أجش وحزين أبلغهم الآمر (تراب) بأن مهمتهم التالية هي البحث عن أهالي قرية (جوزفو) القريبة والبالغ عددهم 1800 شخص وقتلهم جميعًا. وما أثار دهشتهم هو أن (تراب) قال لهم إنه يعرف كم هي مهمة قاسية عليهم، ولذلك فإن من لا يريد أن ينفذ العملية يستطيع الاعتذار والتنحي جانبًا، ومن دون أن تكون هناك احتمالات للوم أو عقوبة.
 
من الخمسمئة رجل تنحى جانبًا 12 رجلًا فقط
 
يقول الكاتب إنه ما بين 10 و20% استطاعوا ألا يقوموا بواجبهم على أكمل وجه، وبينهم من أحسوا بالأسى في نهاية النهار. ولكن الآخرين استمروا في عملهم من دون أن يهتموا إلى أنهم أصبحوا مبللين بالدماء.”0
 
يورد الكاتب هذه القصة ثم يتساءل: إن كان هؤلاء الرجال العاديون قد تحولوا إلى قتلة بهذه السهولة، فمن منا يضمن ألا يتحول؟
 
كشخص عادي يقرأ هذا الكلام قد يكون جوابك البديهي أنك لا يمكن أن تتصور قيامك بالقتل أو ممارسة العنف الجسدي بهذا الشكل ضد إنسان آخر. لكن أشكال العنف عديدة، بعضها قد يخفى على المرء فيمارسه على أنه حق من حقوقه أو انتصار لقضية تعنيه. ومع تغير الزمن، تتغير أشكال العنف وتتطور، ويشمل ذلك التنمر الإلكتروني الذي نما وانتشر في السنوات الأخيرة بسرعة نمو مواقع التواصل وتزايد سرعة تناقل الأخبار بشكل يفوق سرعة الدراسات التي أجريت حوله
 
ما حدث مع المذيع العجلوني مؤخرًا مثال على ذلك. قد يشعر البعض بالإهانة من المقارنة بين شخص يوجه نقدًا وسخرية لاذعة ومؤذية بشخص مستعد لقتل رجل أعزل. لكن المقارنة هنا لا تهدف إلى اتهام أحد بانعدام الرحمة، وإنما للإشارة إلى جاهزية الإنسان لممارسة العنف الذي يشعر بأنه متاح ومبرر له. لا يمكن لمستخدم عادي للإنترنت -على الأغلب- أن يفرغ مخزن رصاص في جسد شخص لم يعجبه كلامه أو وجد أنه ارتكب غلطة تستحق الانتقاد، وسيعتبر ذلك جريمة، لكنه سيسمح لنفسه بمهاجمته والانتقاص من شأنه من دون التفكير في الأذى النفسي والمعنوي الواقع على ذلك الشخص
 
في عالم مثالي سيوجه الناس النقد إلى من يعتبرونه مخطئًا ويحاورونه في خطئه. أما في عالم الإنترنت وسباق وسائل الإعلام المحموم – الأبعد ما يكون عن المثالية- سيتنافس الناس في إطلاق النكات حول مرتكب الخطأ، ويتفننون في تهويل خطئه وقد يصل الأمر إلى إهلانته والنيل من شخصه، كل هذا وهم يرون أنهم يمارسون حقهم في التعبير لأنه ارتكب خطأ لا يمكن تبريره. ومجددًا في قصة المذيع العجلوني، حين حاول زملاء له في المهنة تبرير خطئه تم تسخيفهم ورفض تبريراتهم، رغم أن أي شخص فينا يمكن أن يكون ارتكب أخطاء في عمله بنفس الدرجة من الغباء، لكنها لم تظهر في أي وسيلة إعلام ليحاسب عليها
 
وبغض النظر عن صحة التبريرات، ما خلصت له كاستنتاج شخصي من حالات التنمر التي شهدتها عبر السنوات، والتي قد أكون شاركت في بعضها، والتي تعرضت لها شخصيًا، هو أن المتنمر لا يبحث عن التبريرات ولا يأبه بها، وإن رآها فإنه يتعامى عنها ليواصل ممارسة تنمره، فيكون جدوى النقاش مع متنمر كجدوى التفاوض مع إرهابي، لا عقل يشفع ولا منطق ينفع، وكما المتنمر لا يقبل التبرير، المتنمر عليه يزداد تشبثًا بموقفه مع اشتداد التنمر، أو يتضاءل خطؤه أمام الهجمة التي تعرض لها فيصبح ضحية ومظلومًا فحسب
قد يكون للضغط الشعبي الذي يتوفر من خلال المنصات الإلكترونية أحيانًا أثر مهم في التأثير على صناع القرار ودفع المؤسسات المختلفة إلى تغيير سياساتها فيما يخص قضايا معينة، لكن هناك فرقًا بين حق الناس في انتقاد السياسات والمؤسسات والسياسيين ومن شابههم من شخصيات عامة، وبين ممارسة العنف اللفظي والشخصنة والإهانة ضد أفراد بعينهم، وقد يكون مفيدًا لو سألنا أنفسنا قبل أن نكتب أي تعليق لاذع أو جارح لشخص لا نعرفه: ماذا لو كان الكلام رصاصًا؟
 
 

عزيزي هاروكي

عزيزي هاروكي

قد تستغرب من هذه الرسالة، فأنا لا أعرف عنك الكثير. في الحقيقة، لا أعرف حتى إن كان اسمك هاروكي، لكنني سأسميك هاروكي على أي حال. كل المعلومات التي أملكها عنك مصدرها إنستغرام، حيث أخبرني التطبيق بالأمس بأن أحدًا ما في منطقة ما بالقرب من اليابان حاول اختراق حسابي، وطلبوا مني تغيير كلمة السر، مما كان سببًا كافيًا كي أكرهك، وأنا أحملك مسؤولية هذا الكره الذي بدأت به علاقتنا العابرة للقارات

لكن الكراهية تلاشت بسرعة إذ وجدت نفسي أتساءل: من هذا البائس الذي يعيش في اليابان ويحاول اختراق حساب شخص شبه نكرة في هذه المنطقة المتهالكة من العالم؟ أليس لديك شيء أفضل، أي شيء على الإطلاق، تفعله بوقتك يا هاروكي؟ شغلت بالي، ورحت أتخيلك تجلس في شقتك الفارغة ذات الألوان الباهتة والإضاءة الخافتة، على طاولة بجانب نافذة صغيرة تطل على شارع تجاري قليل الحركة، بجانبك كوب وحيد من القهوة أو ربما الساكي، تطقطق بأصابعك النحيلة على لابتوب من فخر الصناعة الوطنية اليابانية، تحاول اختراق حسابات أشخاص لا تعرفهم ولا يهمونك، لأسباب غامضة مفتوحة على التكهن، كل منها يصلح لقصة

ثم لماذا قد ترغب في اختراق حسابي على إنستغرام؟ لا شيء هناك، ولا حتى إنبوكس مثير للاهتمام أو الفضائح. يمكنني أن أقول لك بنفسي ماذا ستجد فيه: الكثير من السيلفيز كمن تخشى الخرف وتذكر نفسها بشكلها بين الحين والآخر، وعدد لا نهائي من صور الطعام وأطفال الناس الآخرين، وبعض الصور مع الصديقات -والتي يتم اختيارها بعناية في كل مرة كي يكون الجميع راضيًا عن شكله فيها-، وعدد لا بأس به من صور لابتوب أو كتاب بجانب كوب قهوة وحيد مثل قهوتك. إن فكرت في الأمر، نحن لا نختلف عن بعضنا كثيرًا، فأنا أيضًا أجلس مع كوب شاي وحيد أمام شاشة لابتوب، أراسل دور نشر يمكنني المراهنة على ردها مسبقًا، وأبحث عن فوائد اللوز وبذور دوار الشمس لمقاومة عوامل الحت والتعرية، ويزدحم رأسي بمشاهد وقصص لا أعرف أين أكتبها أو كيف، وأكتب رسالة لشخص قد يتضح أنه روبوت في النهاية. الفرق بيننا أن غرفتي ليست باهتة الألوان، ولابتوبي ليس صناعة وطنية، ولا أحاول سرقة حسابات الناس

عزيزي هاروكي

كان بودي أن أدعوك لتشاركني بؤسك على كوب من القهوة في هذه المنطقة التي يبدو أنها تثير اهتمامك لسبب ما، لكنني أدرك أن احتمال وصول هذه الرسالة إليك هو كاحتمال قيام دار النشر المذكورة بأخذي على محمل الجد، ولا أظنك تقرأ العربية، ولا أنت بتوم هانكس ولا أنا بميغ راين، وأحد كوابيس حياتي أن أغير كلمة السر لأي تطبيق، فاترك حساباتي في حالها ويخلف عليك

لنتحدث عن الطبيخ

لنتحدث عن أصل الحضارة، لنتحدث عن الطبيخ

لا، مش تخويت ولا مسخرة لا سمح الله، ولا أنا من جماعة المرأة المتحضرة المستقلة بتعرفش تطبخ، ولا من الجماعة اللي بضربوا الطبيخ كمثال على “حكي النسوان الفاضي” وهو ممكن يعمل لمرته شر وشر وينكد عالدنيا إذا رجع عالبيت وما لقاها طابخة

الحقيقة إنه الحضارة البشرية ممكن تنقسم إلى فترتين: ما قبل الطبيخ وما بعد الطبيخ. تخيل الوضع ما قبل اكتشاف النار واكتشاف تأثيرها على الطعام. كان الإنسان القديم يقضي نص اليوم بجمع ثمار أو بيمضغ لحم ني عشان يجمع سعرات حرارية يا دوب تكفي عشان يرجع تاني يوم يجمع ثمار ويصيد حيوانات، تقريباً زي اللي بشتغل عشان بجيب مصاري يروح عالشغل، اختلف الزمان وعبودية حاجات البقاء واحدة. وطبعًا واحد بقضي يومه يقطف موز ويطارد جواميس مش حيكون عنده وقت يعمل إشي تاني، حتى الرسومات اللي بالكهوف بتقول النظريات إنها كانت من إبداع النساء لأنهم كانوا يقعدوا فاضيين يستنوا يرجع الرجل الغامض بسلامته ومعاه روزق اليوم، يعني النساء أول من مارس الإبداع واكتشفنا الفن قبل ما نكتشف الطبيخ، أسمع حدا يرجع يقول المرأة مكانها المطبخ بعد اليوم

بعدين حصلت الثورة، واكتشف الإنسان إنه بقدر يضاعف قيمة الطاقة في الطعام بتعريضه للنار وصار يحصل على كميات كبيرة من السعرات الحرارية في وقت أقل وبتناول كميات أقل. حتى إنه في عالم بقوللك إنه هاد الإشي ساهم في تطور العقل وبالتالي تطور الجنس البشري، بس بلاش نفوت في نظرية التطور حاليًا مش ناقصنا اتهامات كفر وزندقة والدنيا رمضان. لكن، كوننا بشر، وإذا بلشنا في إشي ما بنوقف حتى نمسخه ونحوله لسلاح تدمير ذاتي، أبدعنا في الطبخ حتى وصلنا مرحلة صار ممكن ناخد طاقة أضعاف حاجتنا اليومية بكميات تسمن ولا تغني من جوع، فانتشرت الشراهة والبدانة والأمراض المرتبطة فيها

ووصلنا مرحلة من العهر إنه الأكل صار ينكب في البحر للحفاظ على أسعاره في السوق بينما في ناس بتموت جوع، وصار الأكل نوع من البذخ والفن مش مجرد ضرورة حياتية. وأنا شخصيًا بحب الأكل وبعتبره فن فعلًا، لكن لما أشوف برنامج بورجيك إنه ممكن صحون كاملة تنكب في الزبالة لمجرد إنه الديكور مش زابط أو الجزر مش مستوي منيح، في وقت فيه واحد من كل ثلاثة أطفال في الدول النامية عندهم تأخر نمو ناتج من سوء التغذية، ساعتها بتحس إنه سم الهاري

أمنية كل إنسان تقريبًا يكون الأكل ما بنصح، وأنا بعتقد إنه إذا العلم توصل لطريقة يخلي الأكل ما ينصح رح تكون هاي نهاية الجنس البشري باختصار. تخيل حشود من الناس بتاكل ليل نهار من دون الحصول على طاقة، هياكل عظمية متحركة مكسوة بجلد باهت تتصارع على طعام لا يسمن ولا يغني من جوع، يعني لو بتتخيل جهنم ممكن يطلع معك هيك مشهد

الحاصل، إذا كان كلام العالم صحيح حول علاقة الطبيخ بتطور العقل، معناته نظريًا إذا القرود تعلمت الطبيخ ممكن فيلم Planet of Apes يصير حقيقة، وبالتالي رجاء اللي عنده قرد يحرص إنه ما يتعلم يطبخ حتى نتأكد من الموضوع

يسعد صباحك، والطفل المعجزة

قبل عشرين سنة تقريبًا، في إحدى حلقات برنامج يسعد صباحك عملوا لقاء مع طفل -عمره حوالي 8-9 سنوات- سموه “الطفل المعجزة”.كانت موهبة هذا الطفل المزعومة إنه ممكن يعطيك ناتج ضرب أي رقمين ببعض حتى الأرقام الكبيرة. بعد الترحيب والدردشة مع الأم حان الوقت لوضع الطفل تحت الاختبار، صارت المذيعة تسأل: 4 ضرب ألف، الطفل يقول 4 آلاف، 5 ضرب ألف، خمس آلاف. بعدين خشت عليه بالسخن، قالتله: 17 ضرب 18. صفن الطفل هيك وما جاوب. قامت رجعة المذيعة سألته: 7 ضرب ألف قاللها 7 آلاف. طبعًا هون الأم تدخلت وحكت إنه أشطر إشي بالأرقام اللي فيها أصفار أو شيء من هذا الهراء. وتاني يوم بالمدرسة إجينا كلنا نحكي عنها، لأنه بهداك الوقت كان الكل يحضر يسعد صباحك لشح الخيارات
هذا الطفل بيخطر ببالي كل فترة وفترة، وبفكر إنه خطيته برقبة كل شخص ساهم إنه يحطه بهالموقف الزفت سواء بعمل واسطة ف يالتلفزيون أو بإيهامه وإيهام أهله إنه طفل عبقري. الطفل هاد يمكن هلأ يكون موظف بمصلحة حكومية بمشيش المعاملات إلا إذا بحبحته بقرشين، أو أستاذ رياضيات نزيه مكافح بيعطي دروس خصوصية لآخر النهار عشان يسدد خوازيق.
الطفل ممكن يكون عالم ذرة حاليًا، ممكن يكون تغير بمليون طريقة، بعكس البرنامج اللي استضافه واللي لساته بيستحمر بالناس وبجدد وبنوع بطرق الاستحمار، من تقديم طفل على أنه طفل معجزة إلى الذهاب في رحلة ممولة من الحكومة على حساب المشاهدين المخلصين لإقناعهم بجدوى إقامة مشروع مفاعل نووي انبح صوت خبراء البيئة والطاقة وهم يحكوا في عدم جدواه وفي الدعوة إلى الاستثمار في مصادر الطاقة البدية الصديقة للبيئة من شمس ورياح
من الطفل المعجزة إلى المفاعل المعجزة. المشكلة إنه لما الطفل المعجزة ينزنق ويكتشف إنه قدراته الذهنية غير كافية للمهمة بتتدخل المذيعة وبتنقذ الموقف، لكن المفاعل لما ينزنق وما يلاقيش 60 مليون متر مكعب من المياه تبرد أعصابه، ولا يورانيوم بكميات وتراكيز كافية تشفي غليله، ويكتشف إنه موارده الطبيعية غير كافية للمهمة، رح تكون مشكلتنا أكبر من طفل رجع على بيته يوم الجمعة ليكتشف إنه الحياة أصعب مما يراه على التلفزيون الأردني

عن نعامة

النعامة من الحيوانات اللي إلها مكانة خاصة في قلبي.  هذا الكائن الغريب اللي مش مبين هو طير ولا بقايا ديناصور ولا شو بالزبط. شيء بديع الصراحة، كائن مبتلى وصابر، تخيل حالك عندك جنحان وبتبيض ومحسوب عالطيور بس كرشك ورجليك مش سامحينلك تنطلق، إشي بطقق من القهر، بس هي مش فارقة معها وإذا بتطلع بوجهها بتشوف انبساط أزلي قل مثيله.

أما عن سبب مكانتها الخاصة بقلبي هو أنها مرتبطة بأحد الدروس القاسية بالحياة اللي أخدتها على بكير. كنا في رحلة مع المدرسة لحديقة الطيور، يمكن كان عمري 5 أو 6 سنين مش متذكرة، العمر اللي ما حدا بياخدك جد فيه، وأنا في هداك السن كان منظري لا يساعد إنه حدا ياخدني جد، بتعرفوا سوبر ماريو؟ الفطرات اللي كان يدعثر فيهم في اللعبة، زيهم بس بجدايل

المهم، كنا واقفين أمام قفص النعام، والصغار والمعلمات مكيفين وعاملين ضجة بطبيعة الحال، وأنا عن نفسي كنت بطلع بصمت، وفجأة النعامة دخلت تخبت جوا، فصار في هرج ومرج وصاروا يحكوا ليش دخلت ووين راحت، قمت أنا بكل جدية واستياء حكيتلهم: لأنها زعلت منكم. وإذا بهم المعلمات صاروا يضحكوا كإني حكيت نكتة، وأنا وقفت أطلع عليهم وأحاول أفهم شو اللي بضحك بالموضوع، يعني لو كنت بنكت فهي نكتة زنخة لا أرضاها لنفسي بأي عمر. شو اللي بضحك في اللي حكيته؟ ما هو لو انخرستوا ولا وطيتوا صوتكم ما كانت انخرعت النعامة وفاتت تخبت جوا

بعد سنوات، ولما تذكرت هذا الموقف وسلسلة من المواقف اللاحقة -والأسوأ بمراحل- اكتشفت إنه مش دايماً الناس رح تاخدك جد، فلا تنتظر رد فعل الناس عشان تقيم الفكرة اللي عم بتعبر عنها. وتعلمت ما أضل كل ما وحدة من بنات خواتي تحكي إشي أصير أضحك وأدلع فيها لأني مش مستوعبة إنها إنسان عنده مخ وعم تكبر ويصير عندها أفكار. أما عن الضرر المتحصل هو إني أنا نفسي بطلت قادرة آخد نفسي وكتير أشياء في الحياة على محمل الجد

لكن السؤال الأهم: ليش النعامة فاتت تخبت وما دفنت راسها بالرمل؟ لأنه النعامة ما بتحط راسها بالرمل، أصلًا بتنخنق. النعامة بس بتحفر بالرمل عشان تحط بيوضها وتقلبهم تحت الرمل. #صحح_خبرك  #this_changes_everything