2016 Book Reviews

books

Despite all the hate and complaints going around with 201 as their target, this has been a good year on a personal level, and a good year in books, because you always try to salvage something good about a given period of time, and because it’s never about that period of time, it’s an ongoing sequence of days stretched from the beginning of time until eternity, which reminds me that the first book I’m planning to read in 2017 is A Brief History of Time.

But perhaps it’s still one day too early to talk about 2017 books, let’s give 2016 its final dues. This year I’ve read 27 books: 19 in Arabic and 8 in English. Some of them were originally written in those languages and a couple of them were translated. Although 27 is a fair number, I still think it’s about quality rather than quantity, and I must say the books on this list vary widely in terms of value and quality, but I like to think that I’ve gained something from each one of them. I must also give an honorary mention for Kafka’s Diaries which I started reading but couldn’t go beyond the first chapter. Too Kafkaesquely depressing.

So, without further ado, here are they in chronological order:

1- 50 Great Myths of Popular Psychology: Lilienfeld, Scott O.

Reading this book was a time well-spent. It was good to learn about many of the widespread misconceptions and myths about human mind and psychology. After all, we don’t only use 10% of our brain power, otherwise we probably wouldn’t be able to do many of the things we do on daily basis, like moving and speaking for example. It was also good to know that there’s no such thing as “one size fits all” when it comes to grief,  opposites attract only in movies, and that 40-something year-old neighbor of yours who just bought a new Ferrari isn’t necessarily going through a mid-life crisis. And, no, you can’t turn your baby into a genius by playing Beethoven music for them every night, otherwise All Jordanian kids born after 2000 would’ve been child prodigies (Hint, kerosene cylinders dispensing trucks). It’s always good to know truth from myth, as well as acquire some myth-busting skills yourself, which the book also tries to do by pointing out some logical fallacies we encounter and even use in our daily lives. I should say though that sometimes the book could get a bit boring, as since it’s a scientific book that aims to refute deeply rooted misconceptions, it had to do that by presenting ample evidence to the contrary, which means listing lots of information about studies disproving those myths, with lots of numbers. However, the writers tried as much as possible to make the book readable for both psychology majors and laymen alike. The language is smooth and not too technical, with occasional attempts at humor and many pop culture examples that make you feel like you know what they’re talking about, it’s not something completely cut off your world.

 

2- ثلاثة وجوه لبغداد – غالب هلسا

أنهيت هذا الكتاب بصعوبة. ثلاثة زوايا يرى منها الكاتب بغداد، يدخلها من القاع حيث العمّال الكادحون، بائع الشاورما الاستغلالي المبتسم، المغتربون المصريون الذين يشكلون مجتمعاً صغيراً خاصاً بهم ويرعون شؤون بعضهم البعض، الفنادق الرخيصة وغيرها. بعد ذلك، ينتقل الكاتب، الذي جعل من نفسه بطلاً للرواية بحيث يلتبس عليك الأمر فلا تعرف الحقيقي من المتخيل، إلى أعلى السلّم الاجتماعي، حيث نخبة المثقفين والسياسيين والحزبيين، وهنا بدأت الرواية تبدو لي مجموعة هلوسات أو أحلام يقظة محمومة. لا شك أن الكاتب حاول توظيف شخصيات الرواية، كسهام وليلى والرجل الأصلع القصير وغيرهم، كرموز لإعطاء صورة عن الوضع السياسي في العراق في تلك الحقبة، فيما تحدث بشكل تقريري بحت في أجزاء أخرى عن استبداد حزب البعث الحاكم وبطشه بالشيوعيين. بداية الوجه الثالث لبغداد كانت أكثر جزء شدني في الكتاب، لكنه ما لبث إلى أن عاد إلى جو “الخربطات” الذي اتسم به الوجه الثاني. حتى العلاقة المعقدة وغير المرتبة بين الوجوه الثلاثة وأجزاء الكتاب المختلفة لم تفلح بالتخفيف من الانزعاج الذي شعرت به وأنا أطالع الصفحات الأخيرة.

 

3- The ABC Murders – Agatha Christie

This was an enjoyable short read. I liked that there was no long, boring introductions, it was cutting to the chase from the get-go, getting you into the mood of the crime about to take place right away and engaging your mind from the first few pages to try and guess who the killer was and why, a task at which I’m yet to succeed.

 

4- فرسان وكهنة – منذر القباني

رؤية للتاريخ من زاوية مختلفة في سياق روائي. في البداية شعرت بأن الرواية مشتتة وينقصها التشويق، لكنها شدتني فعلاً مع تتابع الأحداث. تطرح الرواية تساؤلات جريئة وتعري التاريخ الذي نعرفه من هالة القداسة والرومنسية المحيطة به، وفي مواجهتنا مع تاريخنا تضعنا في مواجهة مع أنفسنا وبعض معتقداتنا، وتدفعك للبحث والتحري لأنك لن تصدق شيئاً بسهولة بعد الآن، بما في ذلك ما جاء فيها. النهاية مفتوحة حيث أنها الجزء الأول من ثلاثية باسم الرواية نفسها

5- مأمون القانوني – ديك الجن

ديك الجن ظاهرة تستحق الاهتمام، ففي الوقت الذي كثر فيه كتّاب الإنترنت وأدباء الفيسبوك إن صحت تسميتهم بذلك، ممن يكونون قواعد جماهيرية تصل إلى الآلاف رغم أن ما يكتبونه لو حدث ونُشر على الورق فلن يستحق ثمن الحبر الذي كُتب به، في خضم هذه الفوضى و”ضياع الطاسة” يظهر شخص مثل ديك الجن ليضع الأمور في نصابها، بلغته السلسة القريبة من النفس والتي تخلو من الابتذال في الوقت ذاته، ومقالاته التي تمس حيوات عديدة ومتنوعة فتجد طريقها إلى عقل القراء على اختلاف مستوياتهم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وحس الدعابة العفوي غير المفتعل وكثير من التفاصيل والرؤى التي تنم عن ثقافة عالية وعمق في التفكير. وكل هذا من دون شعور بالفوقية أو الوعظ المباشر أو دعوة ضمنية للتبجيل. باختصار هو كاتب نحبه، الكاتب الذي لا يسمي نفسه كاتباً

رغم أنني قرأت بعض المقالات على الإنترنت قبل نشرها ورقياً إلا أنني استمتعت بقراءتها مجدداً كما لو أنني أقرؤها للمرة الأولى – وقد يكون لذاكرتي المزدحمة دور في ذلك-. الكتاب ليس مسلياً فحسب، فهو يحتوي كثيراً من الأفكار التي تدعوك للتفكير، وبضعة مقالات جادة تطرح أفكاراً تستحق النقاش

سعيدة بهذا الكتاب وبالكاتب وأنتظر منه الجديد، وأتمنى ألا نعرف اسمه الذي في هويته الشخصية أو رخصة القيادة، كي يبقى ديك الجن كما هو للجميع، لا نريد إفساد شيء جميل

6- Island Beneath the Sea – Isabel Allende
Isabel Allende has pulled my leg and traumatized me. Why? As I went through this book, I was taken by the normalcy in it. It was like an account by an eye witness, telling it as it is, all the atrocities and the unimaginable injustice were told like they were par for the course. It all seemed so real, because it is real, and I ended up falling in love with the characters, sympathizing with them, hating them and being outraged by and for them. That’s why when I reached the final chapter, I was in mourning. It was certainly disturbing on different levels, especially towards the end, but that made me realize it had to be a mess, as if Allende was trying to say that injustice breeds death, confusion and despair, but it also breeds hope, lots of it.

 

7 – الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد أبي النحس المتشائل – إميل حبيبي

 من أعظم مهارات البقاء التي يمكن للإنسان أن يطورها: القدرة على السخرية من واقعه الموحل. إميل حبيبي يزيح هالة القداسة التي تحيط بالقضية الفلسطينية ليأخذنا في رحلة مع سعيد أبي النحس المتشائل عبر واقع مضطرب اضطراب شخصيته الرئيسة. فهو ذلك المتأرجح بين ما لا يعرف إن كان تفاؤلاً أم تشاؤماً، إذ يتوقع أعتى المصائب ويفرح بأي شيء قل عنها. هو عميل ومتعاون مع إسرائيل، إلا أنه ما ينفك يبحث عن مخلصه الفدائي، أو الفضائي. صورة واقعية رمزية ساخرة للحياة بعد النكبة وفي ظل الاحتلال، بأسلوب يحاكي قصص ألف ليلة وليلة وغيرها من الآثار الأدبية في الأدب العربي، مما أضفى عليها مزاجاً سحرياً ومزيداً من السخرية، وكأن المتشائل رغم كل ما جنته يداه يؤكد على عروبته، وأن الخيانة صفة عابرة من إنتاج الاحتلال

8- قطز – منذر قباني

الكتاب الثاني من سلسلة فرسان وكهنة. تطور في الأسلوب مع الحفاظ على روح النص السابق. الأمور تصبح أكثر وضوحاً وأكثر تعقيداً في الوقت نفسه. سواءً كنت مهتماً بالفيزياء أو بالتاريخ أو بالدين ستجد في هذه الرواية شيئاً يشدك ويحثك على البحث والتفكير

9- Lord Edgware Dies – Agatha Christie

I must admit I couldn’t give an objective opinion about this book, since I was reading it to pass the time while I waited to get another one, so it was an impatient read, I just wanted to get it over with. However, it was quite clever, and yet again I couldn’t figure out who the murderer was.

10 – هيبتا – محمد صادق

هذه الرواية من الكتب التي تفرض نفسها عليك. كنت قد سمعت باسمها من قبل لكن لم أعرف عنها شيئاً حتى شاهدت إعلان الفيلم المقتبس منها، وقررت أنني غير مهتمة بقراءتها، خاصة أنها بدت رواية رومانسية والتي تكون أقرب إلى الأفلام التجارية المبتذلة. لكن حين وقعت عيني عليها في أحد معارض الكتب، لم أتردد كثيراً في شرائها والبدء بقراءتها في نفس الليلة، من باب التسلية والتسرية، لكن الحقيقة أنني تفاجأت. الرواية، رغم تفاصيل قصصها التي تبدو غير واقعية في كثير من الأحيان، إلا أنها واقعية بشكل مخيف واستفزت بي مشاعر وأفكار أكثر مما تصورت. طريقة سرد الأحداث مشوقة والحبكة صادمة، مع أنني اكتشفتها جزئياً خلال القراءة مع ذلك صدمت في النهاية. الجميل في الرواية أنها تترجم الواقع، تعطيك تفسيراً لأشياء مرت في حياتك وحياة غيرك، لتصرفات قمت بها ومشاعر أحسست بها، لدرجة أنني مع نهايتها حمدت الله انني لم أرتبط حتى الآن، وأصبحت أدرك كن نستخف بذلك الموضوع دون أن ندري، مهما ظننا أننا نتعامل معه كموضوع جدي ومصيري. من الكتب اللي يمكن أن تعقدك في حياتك وتعطيك أملاً في الوقت نفسه

11- دروز بلغراد – ربيع جابر

من أجمل ما قرأت منذ مدة. التفاصيل، سواء تلك اليومية العادية أو تلك القاسية التي ترسم صورة مفصلة لعذاب ووحشة السجن والأسر والغربة القسرية، كل ذلك يسحبك إلى داخل الرواية كأنك ترى تلك الشخصيات وتعيش معها. لا أذكر متى كانت آخر مرة شعرت فيها بارتباط عاطفي بشخصيات رواية بهذه القوة. ربيع جابر يكتب من قلبه، يكتب كإنسان لا ككاتب يريد أن يوصل لك فكرة، ومع ذلك تجد الأفكار تنساب في رأسك انسياباً وتسرح فيها دون أن تشعر. العنوان الرئيسي يشير إلى قضية، والعنوان الفرعي يقول لك إنها ببساطة حكاية حنا يعقوب، بائع البيض من بيروت. أسئلة مهمة تطرحها الرواية عن الأخوة والتعايش والهوية والثقافة الجمعية وقدرة الإنسان على الصمود والبقاء

12- Married to a Bedouin – Marguerite Van Geldermalsen

 I have to admit I’ve been skeptical all the way while reading this book. My urban, practical, comfort-zone-oriented mind couldn’t wrap itself around the idea that a Western woman would leave the civilized world behind to start a new life as a Bedouin, A life different in all ways. I kept reminding, and trying to convince myself, of the reason she herself stated, which is that she simply loved a Bedouin man. But still, as I flipped through the pages I was looking for another reason or, dare I say an ulterior motive, as I could hardly shake the image of the orientalist off my head. Be it the magic of the ancient city or the excitement of the unfamiliar way of life. However, by the time I reached the last paragraph I was sold. It all was so clear and so simply put in a few lines, and it dawned on me that this could happen, she really was there because she loved a Bedouin. I guess there’s a reason the book is called “Married to a Bedouin”, not “A Kiwi in the Desert” or something else of the sort.

It was great to get such a closer look and so much insights about the Bedouin way of life, however ironic it was that I, a Jordanian, was learning about Jordan and authentic Jordanian traditions from a New Zealander. But come to think of it, she’s probably more Jordanian that I’ll ever be.

13- قرين – منذر قباني

الجزء الثالث والأخير من ثلاثية فرسان وكهنة. بدأ مربكاً بالنسبة إلي كوني كنت أحاول استذكار الشخصيات والأحداث من الجزأين السابقين، لكن شيئاً فشيئاً بدأت الأمور تتضح وتكشف غموض وتعقيد ما سبق، حتى أني وجدته الأكثر إمتاعاً في السلسلة. الرحلة التاريخية مع المماليك والأيوبيين وشجرة الدر كانت إضافة جميلة أيضاً

14- ظل الأفعى – يوسف زيدان

خرجت من هذا الكتاب بسؤال: هل علينا إنزال المرأة منزلة المقدس لإنقاذها من الظلم الواقع بحقها في المجتمع؟ لا يمكن أن يكون هذا هو الحل، بل وقد يزيد عمق المشكلة لأن المبالغة في التقديس هي تدنيس من نوع آخر. حين تضع المرأة في منزلة فوق بشرية فأنت بالتالي تطالبها بما هو فوق البشر، وتمنعها مما هو متاح للبشر، مثل الرجل الذي يمنع المرأة من الخروج من المنزل بحجة أنها ملكة وجوهرة يجب ألا يراها أحد. هذا في رأيه تقديس أيضاً. حتى الأمثلة والحجج التي أوردها عن تقديس المرأة في عصور ما قبل اليهودية والمسيحية والإسلام لم تكن جميعها مقنعة. والسؤال الآخر: إن كانت تلك الشعوب تمجد آلهة مؤنثة، ما الدليل على أن النساء العاديات غير المؤلهات كن موضع تكريم؟ وما نفع تقديس المرأة إن كان قائمًا فقط على دورها في الإنجاب ورمزًا للخصب؟ ألا يمكن أن يكون هناك وجه آخر لذلك التأليه؟ تدنيس المرأة موجود وواقع، وشخصية عبده تمثل الكثير، لكن أعتقد أن المطلوب هو التعامل مع المرأة كإنسان أولاً وأخيراً، إنسان ذو حاجات وعواطف إنسانية كالرجل، لا دابة بلا إرادة ولا جماد بلا رغبة ولا إلهة خارقة للطبيعة. لم يذهلني الكتاب كما سمعت عنه، ربما لأنني قرأت أفكاراً مشابهة من قبل، والقالب الروائي الذي وضعت فيه كان مجرد وسيلة لنقل تلك الأفكار فلم أستطع التعامل معه كرواية

15- أبناء السماء – يحيى القيسي

بدأت الرواية بشكل مشوق، لكنها شيئاً فشيئاً أخذت تتحول إلى مجموعة من المحاضرات في التاريخ والدين والنظريات الخارجة عن المألوف وخوارق الطبيعة وغير ذلك. لم أشعر بترابط منطقي بين الأحداث ولا تعاطف مع الشخصيات

16- Big Magic – Elizabeth Gilbert

A good read for anyone involved in the world of creativity, which is technically everyone as you don’t have to be an artist or a writer to be creative. It tackles all the feelings that one goes through during the creative process, the fear, the doubts, the second guessing, and it offers suggestions as to how to deal with them and even use them to your own advantage. Quite motivational, could feel too dreamy at times but I do like the tone of dealing with ideas and creativity as living entities that have souls. After all, as the author suggests, we all have our delusions in life, so why not choose helpful ones?

 

17 – غريب النهر – جمال ناجي

سيرة متخيلة لعائلة فلسطينية لاجئة، عائلة أبو حلة من قرية العباسية. ممتعة وغنية بالتفاصيل، والشخصيات تكاد تقفز من الصفحات وتتمثل أمامك. ذكرتني في بعض التفاصيل بمائة عام من العزلة. أعجبني وجود محاولات محسوبة لتوظيف الواقعية السحرية، قد يكون مفتاحاً للتوسع في ذلك في روايات أخرى

18- نكات للمسلحين – مازن معروف

شيء ما في هذه القصص القصيرة كان يشدني لمتابعة قراءتها، خاصة النصف الأول من الكتاب حيث تدخل إلى عقل طفل لترى الحرب من خلال عيونه، أو بالأحرى لترى عالمه في وسط الحرب كما تمثل في ذهنه. القصص في معظمها ذات مزاج سيريالي جعلني أتشتت في بعض الأحيان، والإغراق في غرابة التشبيهات جعل تكرارها غير مستساغ لي، لكن وحدة الأسلوب في جميع القصص من حيث المزاج العام وطريقة السرد أضفى عليها سلاسة وانسيابية وميزها بطابع مختلف

19- جسر على نهر درينا – إيفو أندرتش

رحلة عبر تاريخ مدينة فيشيغراد، ليس ذلك التاريخ المسطور في الكتب ، فهو خلفية للأحداث الرئيسية في الكتاب وهي حياة سكان تلك المدينة العاديين، أولئك الذي عبروا جسرها مئات المرات ونسجوا حوله الحكايات وتقاطعت معه حكاياتهم. الأحداث الكبرى هنا تتراجع للخلف مفسحة المجال للناس كي يكونوا أبطال القصة، حيث في الواقع كانوا هم الشخصيات الثانوية والأضرار المصاحبة. كتاب ثري بالأبعاد النفسية والإنسانية، لكن علي الاعتراف بأنني واجهت صعوبة في الانسجام معه كما توقعت وبقدر ما كنت متشوقة لقراءته، ربما كان للإسهاب في الوصف دور في ذلك، لكنني أدركت أيضًا أن لدي مشكلة مع الكتب المترجمة إلى العربية، ثمة شيء ينغص عليك متعة القراءة فيها

20 – Black Milk – Elif Shafak

Before reading this book, I found it puzzling how people who were neither mothers nor writers recommended it. After all, it’s a book on motherhood and writing, how much could they possibly relate? But as I started reading I realized this was a book for anyone who has different aspects to their personality, which is to say everyone. How to reconcile your different inner voices, each with its own distinctive calling. You want to build a career, you want to have a family, you don’t want to lose your spiritual perspective to the feverish race of surviving in an increasingly materialistic world, yet sometimes you crave indulging the little consumerist inside you, but not at the expense of your deeper self. Shafak’s journey towards the reconciliation of her different inner voices, or Thumbelinas as she called them, is a great example of the struggle that could be. I think the moral of the book is: You don’t have to be either one or the other. You can be all of them at once, because they’re inseparable, they all infuse and blend to make you who you are. As with all Shafak’s books, the pages teem with imagination, despite being an auto-biography, which is inspiring in and of itself. She also mentioned the stories of several women writers, and it was nice to get to know so much about all of them, yet it made me think that reading about the ups and downs in the lives of these women and their turbulent relationships with their children or husbands might give the impression that writing is to blame for that. Of course writing was an essential part of their lives and their struggles, but I would say that had they chosen any other vocation, it would probably have been the same, because it’s a question of attitude and personality, not of being a writer or not, something which Elif Shafak proves herself by the end of the book.

21- سبعة – غازي القصيبي

كدت أترك هذا الكتاب وأنا في الفصل الثالث. أصابني الملل، خاصة أن له نفس أسلوب رواية العصفورية لكن من دون زخم المعلومات المتنوعة التي فيها والتي جعلتها ممتعة. مشكلتي الأخرى مع الكتاب كانت أن شخصياته قميئة وبغيضة بشكل يجعل من الصعب التفاعل أو التعاطف معها، وإن كان ذلك أحد أهداف الكتاب على ما يبدو، كما أزعجني  الكم الهائل والمكرر من تشييء المرأة والتعامل معها كأداة جنسية، وإن كان هذا أيضًا يتوافق مع هدف الرواية وشخصياتها، إلا أنه يظل مزعجاً. الكتاب صورة سوداوية لعالم عربي مفتت تحكمه ثلة من الرجال الفاسدين والمبتزين والاستغلاليين، بمعنى آخر صورة واقعية، ومن الطبيعي أن يكون الواقع مزعجًا خاصة إن وضع في إطار روائي يقتضي المبالغة الدرامية. ورغم انزعاجي من تشييء المرأة في القصة إلا أنني وجدت نهايتها تنتصر للمرأة وتهميشها واستغلالها في المجتمع الذكوري، بشكل ما

22- تقنيات كتابة الرواية – نانسي كريس

كتاب مفيد لأي شخص مهتم بالكتابة الروائية أو النقد الأدبي. تقدم نانسي كريس نصائح حول كيفية تكوين شخصيات مثيرة للاهتمام وفي نفس الوقت يمكن للقارئ تصديقها والتفاعل معها مع إيراد أمثلة من أعمال أدبية معروفة طوال الكتاب، كما يتناول وجهات النظر التي يمكن استخدامها لكتابة الرواية بالتفصيل مع بيان محاسن ومساوئ كل وجهة نظر. الجميل في الكتاب أن نبرته غير تعالمية أوحتمية،  إذ تطرح الكاتبة أمثلة على كتب ناجحة لم تلتزم بالقواعد المذكورة وتذكر الكاتب بأنه هو في النهاية من يقرر كيف عليه أن يكتب روايته حسب ما يريد  لها أن تكون وما يريد أن يحقق منها، وتقدم في النهاية نصائح عامة حول الكتابة والمشاكل والمعوقات التي قد تعترض سبيل الكاتب وكيفية تخطيها

23- مهزلة العقل البشري- علي الوردي

هذا أحد الكتب التي تنهيها وتبقيها قريبة منك لتعود إليها مجدداً من وقت لآخر. لعل أفضل ما يقدمه الدكتور علي الوردي في هذا الكتاب هو أسلوب التفكير الحديث الذي يدعو إلى وضع القناعات والأفكار تحت مجهر الشك. إنه دعوة إلى التجديد الفكري ونبذ المنطق القديم القائم على فكرة الخير المطلق والشر المطلق، وتجاوز مفهوم المثل العليا والحق المطلق إلى أسلوب آخر للحكم على الأشياء وفهمها يتخذ الإنسان معياراً له. إلا أن الكاتب يتعدى ذلك إلى عرض آرائه الشخصية في حوادث تاريخية معينة قد يختلف القارئ معه فيها حسب خلفيته الإيديولوجية أو الدينية، وقد وجدت خلال نقاش حول الكتاب أن كل شخص ينتقده من وجهة نظره الخاصة، فالقومي اليساري يرى الكاتب ليبرالياً يدعو إلى الارتهان للغرب، والإسلامي يرى أن خلفية الكاتب الشيعية أثرت في حكمه على شخصيات ذات وزن ثقيل عند السنة. شخصياً، أعترف أن وجهة نظر الكاتب جاءت موافقة لهواي ورأيي في بعض تلك الشخصيات مما جعلني أراه موضوعياً، لكنه هو نفسه في القسم الأول من الكتاب وضح وأكد أن الإنسان متحيز بطبيعته وأسير بيئته وأفكاره الموروثة، فهل استطاع هو كسر ذلك الحاجز والحكم بشكل موضوعي فعلاً؟

24- مذكرات امرأة غير واقعية – سحر خليفة

وكأن سحر خليفة أخرجت قلبها ووضعته على الورق. حكاية نابعة من الواقع الذي عايشته الكاتبة وغذى وعيها النسوي مبكراً لتصبح رائدة في الأدب النسوي كما نعرفها. إنها تحكي قصة عفاف التي نشأت في مجتمع يحابي الذكر منذ ولادته ويذوب كيان المرأة فيه ويشكلها حسب حاجاته ورغباته، فيصبح جمال المرأة مصدراً للخوف والفضيحة وحريتها نذير خراب. إنه مجتمع واقعي رضخت له معظم النساء ورضين به، لكن عفاف امرأة غير واقعية، لذلك قررت الانسلاخ عن هذا الواقع، لكنه ظل يشدها فتجدها تتحرر منه لتتعثر وتحاول إيجاد طريقها من جديد. تؤكد سحر خليفة في هذه الرواية إيمانها بأنه لا تحرير للوطن من دون تحرير المرأة، وتؤكد على فردية المرأة وحقها في القيام بثورتها الخاصة قبل أن تكون جزءاً من الثورة الجمعية

25- Curtain – Agatha Christie

I have mixed feelings about this book, probably due to the fact that I was very eager to read it, hence the overly high expectations. It’s not that Poirot’s last case let me down or didn’t live up to hose expectations, it’s just that it was different. From the moment I started reading I was waiting for the murder, but little did I know Christie had something else in my mind, something more than just one murder mystery to be solved, it was Poirot’s grand finale indeed. And, in my impatient anticipation of the murder, most of the clues went right under my nose. I thought I had it figured out, I suspected everyone I thought there was to suspect, but yet again I failed at identifying the real killer, or killers for that matter.

26- حكومة الظل – منذر القباني

قصة مشوقة سريعة الأحداث، تثير فضول القارئ للبحث ومعرفة المزيد. الأسلوب الفني ضعيف، أقرب إلى الأسلوب التقريري، مما أثر على متعة القراءة وكذلك الأخطاء اللغوية المتكررة. الرواية لها تتمة في رواية أخرى هي عودة الغائب

27- أفواه الزمن – إدواردو غاليانو

كعادة غاليانو، يلتقط مشاهد من الماضي البعيد والقريب، تبدو مترابطة وغير مترابطة، متسلسلة ومتقطعة، إلا أنها جميعها تحمل في طياتها لا الهم الإنساني فحسب بل هموم كوكب بأسره، ببشره وحيواناته وأشجاره وحتى طحالبه. وهي منجم من الأمل والألم والإلهام، حتى تلك التي لم أفهمها كانت تحمل عمقاً واضحاً. رحلة في دهاليز الزمن وكوكب منهك ومستمر في الحياة

 

Advertisements

The Petra Experience

Some chances in life don’t knock on your door every day, like having the chance to meet a renowned author and get to sit with them for an couple of hours, learning and perhaps just generally chatting. Well, how much more if you were to stay at the same place with 3 literally icons, get to see them every day, any time of day, have them read some of your work and give you honest feedback? I’d say it’s quite priceless, a fact I was fully aware of during the week I spent in Petra for the Booker Foundation and Abdul Hameed Shoman workshop for writers.

If you’re familiar with the Booker writing workshop you’ll probably know it’s usually held in Abu Dhabi. However, this time in cooperation with Abdul Hameed Shoman Foundation it was brought to Jordan, and more specifically to the magical city of Petra, which I’ll get to later in this post, but first let’s talk about the workshop, the reason were isolated in a hotel in Petra for 8 days.

We were 10 writers, 5 from Jordan and 5 from other Arab countries. Our mentors were Ibrahim Nasrallah, renowned Jordanian/Palestinian author, best known for his series That chronicles  the history of Palestine, Sahar Khalifeh, reputable Palestinian and feminist author, and renowned literally critic Dr. Abdullah Ibrahim from Iraq, author of the 4000-page Arabic narrative encyclopedia.

It was hard not to feel humbled, even belittled, by the vast knowledge and experience shared by the 3 mentors. Yet, it didn’t take us much time to drop the self-consciousness and have it so effortlessly replaced by genuine affinity. Their modesty, openness and willingness to share knowledge and to teach was just admirable. I must say I was particularly intimidated by Ms. Sahar Khalifeh, as the image I had of her was that of the fighter, the rebel, but what I saw was an exceptionally warm and loving human being, which goes to break the stereotype of the staunch, rigid feminist. I just fell in love with her. Mr. Ibrahim Nasrallah, whom I’ve previously met at book fairs, was his same inviting, modest self, sharing with us all kinds of stories and literally expertise. As for Dr. Abdullah Ibrahim, I regret to say I hadn’t known him before, but I was just blown away by the amount of knowledge he possessed. You could listen to him for hours.

Above all, I think the most important was the creative atmosphere we got to indulge in, away from work and the mundane concerns of daily life, talking about writing all day, at breakfast, lunch, dinner and in between. even having those chats in the ancient city of Petra, which is another story unto itself.

Our first trip to the Nabatean city was by night. We took the “Petra at night” tour where Bedouins played the Rababa and told stories to the crowds, with candles all over the place, starting from the entrance of the Siq. Some people might tell you it’s overrrated, and I must admit it felt a bit overpriced but I think it’s what you make of it. I personally enjoyed it, brushing aside the feeling that the Bedouins were internally mocking us as the naive tourists who would pay 17 JDs to listen to some Rababa.  but for me it wasn’t about that. It was about in the presence of these magnificent ruins, this mystery that was carved in rock thousands of year ago, imaging the people who were in this same spot 3,000 years ago, with the same stars above their heads. I detached from the group as soon as the show started, sat in silence, trying to think of anything in an attempt to clear my mind of it, but I just couldn’t, and for some reason my tears flowed out. So, if you ask me, it was worth every penny. And walking through the Siq at night on candle light is not to be missed.

On Friday morning we went to see Petra by day. We set out quite early so we got to enjoy a serene walk in the Siq, taking in the marvelous colors and rock formations. As we approached the massive treasury, which is the first thing you encounter as you reach the end of the Siq, I wondered how that Swiss explorer felt when he first came here and beheld that unique view. I wonder if he realized the size of his discovery. Literally as well as figuratively. It’s mind-boggling when you think that despite the immensity of that city, only 20% of it has been discovered so far.

And then came the donkeys. I was having trouble with my shoes pressing on my little toe, and I couldn’t imagine walking another 1000 Km, mostly uphill, to reach the Monastery. So, we hire 2 donkeys, my friend and I. It was my first time riding a donkey. I’ve ridden horses, camels, but donkeys? And I must say they are not only more agile than I imagined but also surprisingly adventurous. I mean, there would be a several-meter drop to its right and it would choose to walk on the edge, which is why I refused to go downstairs on donkey-back, I could handle the sore toe for the way down.

Once you successfully reach the Monastery it hits you that it’s basically another Treasury. Which is funny, but it also goes to show that it’s all about the journey, not the destination. The views on the way up are just breath-taking.

However, the people of Petra remain the best thing about it. All the way there will be women chatting you up, some even insisting you stop for some tea, and let me tell you this, it’s the best tea you will ever have anywhere. If you’re scrupulous, however, you might have a little problem with the hygiene standards, as the tea is offered in glass cups which are only rinsed with water, so I guess to fully enjoy the experience you just need to suck it up and not think about how many people drank from that same cup. Actually I was a bit baffled, reading a book about Petra not too long ago, that despite the searing temperatures, Bedouins drank a lot of hot tea. When I asked them they said that tea quenched thirst better than water, and I could attest to that from experience now as I didn’t mind having the hot, sweet tea at all despite the hot July weather.

Another thing has baffled me in that book, Married to a Bedouin, as throughout the book I couldn’t wrap my mind about the fact that a Western woman, so used to all the comforts of urban life, chose to give it all up and come live under such primitive conditions. I couldn’t even believe that it was all for love. But I’ll tell you what, everything is Petra sets you up to fall in love. I didn’t, which was a bit disappointing, but given the circumstances and the lack of eligible candidates it was understandable. Even my Bedouin guide turned out to be married. A very nice family  by the way. His wife’s nephew, a small 10-year old boy, rode with me on the donkey and he told us a story with his Bedouin dialect which we couldn’t quite understand, but we did understand the key part of it where he said that some girl rode a donkey, it capsized, and she broke her back. That wasn’t a very reassuring story to hear with the donkeys on the edge of the stairs.

On the way back, the guides offered to take us back through an alternative route. I was intrigued as I didn’t know there was another way to access Petra other than the Siq. So, we said yes, and despite the complete absence of shade in the noon sun, we both agreed it was the best decision we took throughout the trip. The rocky mountains looked mesmerizingly beautiful, and it was all ours, there was nobody else to disturb the tranquility of the scene. Well, that was exactly why I also thought “What are we thinking, being out here with two strangers, on a road where hardly anyone passes, and then being taken to the hotel by a pick-up car that also winded through long, empty streets?” But I didn’t take these thoughts seriously after all, for there was something reassuring about these people, something that made you trust them. They might have told us it was a shortcut, which it clearly wasn’t, not even remotely, but I’ll tell you, I’d trust these guys with my life.

Back to the workshop, like Petra, what made it all the better were the people themselves. All the participants were friendly and there was a general harmony in the group. There wasn’t someone you wanted to avoid or didn’t talk to the entire week, which would be expected in workshops, but that wasn’t the case here.

I came back from Petra with mixed emotions which took some time to sink in, but once they did the most amazing thing happened. I felt like I was recharged with the old creative energy I had when I wrote my first book. Once again, everything else took a back seat and I was thinking about writing all the time. I might have been daunted at first, for knowledge is a burden. I realized there was so much to learn that I started to think I didn’t know how to write, and that’s a scary idea; scary because writing it the one thing I think I can’t live without and that gives my  life its distinctive taste. But again, when I had time to catch my breath and reflect on everything, I realized I had the ability. All I need is the knowledge, and you never stop learning, so all there was to do was to keep writing and learning at the same time, and employ the things I learned to be a better writer.

I also came back with a sense of responsibility. You see, I know there were other writers who deserved to be there more than I did, I was just exceptionally lucky. Now, to make sure I was worthy of that opportunity, I have to produce the kind of work that befits it, which is all the more motivation to keep writing and learning.

 

 

 

2015 Book Reviews

When it came to books, for me, this year was the year of catching up. Namely, it was the time to read books I should have read years ago, like Agatha Christie’s novellas for example – Yes, I didn’t read those when I was a teenager! My teenage years were spent reading Arab comic magazines and other miscellaneous stuff. What can you do?

However, I was thankful that I haven’t read those books earlier because they provided some good entertainment when I needed it. But it wasn’t always about entertainment. This year also was the first time I read for Kafka and John Steinbeck – See? Lots of catching up to do.

Overall, I read 27 books this year: 12 in Arabic and 15 in English. Here’s a brief review of each in the language I read it in, and in 2 cases an excerpt of a longer review I’ve written of the book.

 

Murder on the Orient Express – Agatha Christie: First book I read by Agatha Christie, and I must say it was a very good choice as I myself was snowed in. Once I got past the first 2 chapters it became increasingly hard to put it down. I admit I was a bit skeptical thinking it would be a piece of cake, but I couldn’t be more wrong. I thought I had it figured out but I found out I had no clue until it all started coming together. Very smart and well-written, even the racist remarks made sense by the end. Very entertaining, a good book to pick at your mind

شرفة الهذيان – إبراهيم نصر الله: هذيان صريح بين النثر والشعر، الواقع والخيال. لأول مرة.أشعر بأن ابراهيم نصر الله جمع في كتاب واحد بين شخصيته كروائي وشاعر ورسام ومصور فوتوغرافي. ليس النوع المفضل لدي من الروايات، وهو ما جعلني أهاب الروايات العربية لفترة ما كوني أفضل الروايات واضحة المعالم حيث بداية ونهاية وأحداث، لكنني وجدت متعة غريبة في هذه الرواية بالذات، كما أن موضوعها المتمحور حول الحرية جعلني أستوعب سبب وجود هذا النوع من الأدب: فكلما قلت حرية التعبير زادت الحاجة إلى الرمز. العصافير والأقفاص والصقور والزوجة والأبناء الأحياء الأموات، كلها رموز تدعو للتفكير وتستحضر في الذهن مفاهيم الحرية والإمبريالية والاستعمار الثقافي وغيرها من الأمور التي يرمي إليها نصر الله من شرفته الأولى

The Secret Adversary – Agatha Christie: For the first few chapters the book seemed amateurish to me. I thought there were too many coincidences and I didn’t find the main characters compelling at all. But – of course there is a “but”- as I made progress with the book things started to come into focus and again, I thought it was predictable and that I’ve figured it out, but the joke was on me. But even when I thought I had it all figured out I still wanted to press on because there were things I still wanted to know, there were missing pieces all over the place. I must say Agatha Christie is a master of deception, she pulls your leg, making you think you’re so smart, even throwing you little clues on purpose, making you think you’re so smart again, but she’s actually just luring you farther away from the truth and making you more persistent in your chase of the red herring, only to meet you just before the finish line with a big banner that says:”Sorry, decoy!”, making you realize that you’ve been outsmarted yet again.

قنديل أم هاشم – يحيى حقي: مجموعة قصصية  تعرض مشاهد مألوفة من المجتمع المصري من زوايا قد لا تكون مألوفة دائماً أو على الأقل لم تكن  مألوفة في زمن كتابة القصص حسب تصوري. أحببت التفاصيل وطريقة الوصف واللغة المستخدمة، التشبيهات مبدعة وقريبة للنفس، ولو أنني شعرت بأن القصص في حاجة إلى مزيد من التفاصيل والأحداث لكن ذلك قد يخرجها عن نطاق القصة إلى الرواية، ففي القصة الأولى وهي أشهرها “قنديل أم هاشم” تشعر بأنها قصة جديرة بأن تكون رواية فعلاً وتتوق لمعرفة المزيد، والفكرة التي تطرحها مهمة جداً وهي نهج تغيير المجتمعات إذ لا يمكن تغيير المجتمع بالصدام معه واتهام أفراده بالجهل والتخلف. ربما القصة التي وجدت مزاجها مختلفاً عن بقية القصص هي “القديس لا يحار” وإن كان واضحاً أن الكاتب يريد إيصال فكرة تصب في صميم الأعراف الاجتماعية والدينية من خلال شخصيات يبدو أنها تنتمي لزمان ومكان آخرين. آخر جزء من الكتاب كان مختلفاً أيضاًحيث كان مجموعة  خواطر من رجل إلى امرأة بعنوان “بيني وبينك”، أعجبتني كثير من العبارات والفقرات فيها وإن شعرت ببعض الملل أثناء قراءتها، ربما لانها تحتاج إلى مزاج من نوع خاص وتختلف أجواؤها عن أجواء القصص الأخرى

The Metamorphosis, Franz Kafka: I was aware before I started reading that this is a work of literature that has been interpreted, analyzed and dissected over and over again, but I was yet to see for myself what the fuss was all about. In the beginning it seemed like a bad dream, too absurd not only in the sense that the protagonist Gregor Samsa woke up one day to find that he was transformed into a vermin, but because of his reaction to it. One would imagine that if you were to wake up one morning to find yourself transformed into an insect you would be washed over with panic, wondering what on earth has happened, not worrying about being late to work. You would be busy thinking how you could possibly get back into your human form, not how to arrange your life as to fit the new situation. (Full review here)

 

أكثر 38 خطأ شائعاً في الكتابة القصصية – جاك بيكهام: يقدم جاك بيكهام في هذا الكتاب نصائح للكتّاب الجدد حول كيفية بناء وتسويق عملهم القصصي، وإن كنت ممارساً للكتابة فعلى الأرجح أنك  خلال قراءتك ستتذكر كتاباتك الخاصة وتستطيع تحديد الأخطاء التي وقعت فيها وتفاديها في ما تعمل عليه حالياً. الجميل في هذا الكتاب أنه رغم إقراره بأن الكتابة عمل شاق ومتعب إلا أن هناك أساسيات تجعله يبدو أكثر سهولة وفي متناول اليد فيخرجك من الإحباط والتفكير السلبي الذي قد يقع فيه الكانب  أحياناً تجاه نفسه أو تجاه نصه. إن كنت مهتماً بالكتابة أو إن كنت تعمل أو تخطط للعمل على مشروع قصصي أو روائي فأنصح بشدة بقراءة هذا الكتب قبل الشروع في العمل أو أثناءه.

الكتاب مكتوب باللغة الإنجليزية أصلاً لكنني قرأت النسخة المترجمة إلى العربية رغم عدم تفضيلي للأعمال المترجمة، وقد التقطت بعض الأخطاء (أو التي اعتبرتها شخصياً أخطاء) في الترجمة،  وأعتقد أنها تسيء نقل النص الأصلي لكونها مرادفات حرفية أو غير دقيقة، لكن بشكل عام كانت الترجمة جيدة وتوصل المطلوب من الكتاب.

The Mysterious Affair At Styles – Agatha Christie:  I mainly ready this book because it was Hercule Poirot’s first novel, and it takes place at the same place as the last one which I am more excited to read. A good one, perhaps not Aghatha’s best but certainly clever and interesting. Again I couldn’t guess who the killer was, I suspected everyone and at some point no one and it wasn’t until the truth was revealed that I realized who it was. I felt it dragged at some places and got me confused sometimes as it moved between different places with the many different characters and the abundant amount of details which all proved to be necessary for solving the mystery in the end. The ending was of course the best part as a series of revelations compensated for all the vagueness and confusion, everything just fell into place and one “Aha!” moment followed the other.

أبو الفول وقصص شعبية أخرى: قد لا أكون حيادية تماماً في رأيي حول هذا  الكتاب كوني شاركت في المراحل الأولى من صناعته وتربطني علاقة خاصة به وبالشركة المنتجة له، لكنني سأحاول قدر الإمكان. الكتاب يضم مجموعة من القصص الشعبية المتوارثة عبر التراث المحكي  في منطقة بلاد الشام (إضافة إلى قصتين من السودان وقصة من التراث الشركسي). أسلوب التوثيق ممتع وجميل حيث تمت إعادة القصة بلغة عربية فصيحة مع الإبقاء على الحوار باللهجة المحكية التي هي جزء لا يتجزأ من التراث. لعل أكثر نقطة لفتت انتباهي في القصص هي كمية الأفكار المشوهة في تراثنا، ولعل هذا السبب الذي يجعل قراءة هذه القصص مهمة لمواجهة إرثنا الفكري ومعرفة أصل بعض الأفكار التي لا تزال موجودة بيننا حتى الآن كالعنصرية على أساس اللون والتي تكررت في أكثر من قصة. كمية العنف والدموية في القصص أيضاً ستجعلك تتردد حتماً في السماح لأطفالك بقراءة الكتاب. لكن قراءة هذه القصص كشخص راشد واعٍ أمر مختلف وقد تكون عاملاً مساعداً في فهم تراثنا القديم ومحاولة ترك تراث أفضل منه للأجيال القادمة. كتاب ممتع وقد يعيد إليك بعض الذكريات الواضحة أو المبهمة في بعض الأحيان

تقارير السيدة راء – رضوى عاشور: مقاطع من سيرة ذاتية في شكل قصص قصيرة في شكل تقارير. رحلة مع ضوى وداخل عقل رضوى أو السيدة راء مع لمسة سيريالية في بعض الأجزاء. كتاب جميل وحزين في الوقت نفسه

Dark Places, Gillian Flynn: The book started heavey. Actually I don’t think I would have gone through with it if I hadn’t been reading it for a book club. The first 100 pages, I found, were slow and boring, but then it started to pick up after page 120 or so and then by the time I was halfway through it I couldn’t stop until the mystery unfolded. Dark and disturbing, I think these are the words that best describe this book. Not my type honestly, and I don’t feel like I came out with much from it, but I can’t say I did not enjoy it. The author jokes in the acknowledgments section about how her husband knows how she thinks and still sleeps next to her with the lights off. Well, I can’t help but wonder the same thing!

 

Who Moved My Cheese? – Spencer JohnsonKenneth H. Blanchard: I’ve heard about this book for many years, and now that I’ve read it I could see what all the fuss is about. It’s a very simple book yet it’s very relevant to everyone. Honestly I thought I couldn’t get much from this book, like I’ll be reading something I already know but it turns out that it did highlight some things I didn’t really pay attention to in terms of our attitude to dealing with change. I’ve always been change-resistant although I’ve been making progress in that regard, yet there were too ideas that I really needed at this point in my life going through a radical change of my own: 1- things are not as scary as you think they are 2- Don’t just move on from the old cheese, visualize your new cheese and work towards it. And “cheese” could be anything to anyone. A short good read summing up the obvious yet resisted facts of life: Change happens, anticipate it and adapt to it.

فرج – رضوى عاشور: طاقة فرج في نافذة سجن. لا أعرف كيف أصف هذا الكتاب بغير ذلك. من سجن الجدران إلى السجن العام الأكبر، تعرض الكاتبة عذابات الإنسان اليومية في سجون الأنظمة العربية التي يجرد فيها المرء من إنسانيته، ومن خلال حياة ندى عبد القادر نرى أثر حالة السجن العامة هذه وتداعياتها في تفاصيل الحياة الشخصية للفرد والمجتمع. عمل يقدم الهم الإنساني بتفاصيله الدقيقة، يتلازم فيه الحزن والأمل كتوأمين من البداية حتى النهاية

And Then There Were None – Agatha Christie: Smart and scary. Yet again I could not guess the killer despite having several theories. However, I still had a feeling that there was something missing in the ending, I felt that the author withheld too much information and details from the reader in order not to give away the killer. This is Agatha Christie’s all-time best selling novel, but I still enjoyed Murder on the Orient Express more, perhaps it’s because for me when I’m reading detective novels I like to focus more on the investigation than on the crime itself. In “And then there were none” there was more suspense and anticipation that investigation and clues being figured out, unlike Poirot’s series which is my personal preference.

Blink: The Power of Thinking Without Thinking – Malcolm Gladwell: What if I told you that you could make some serious life decisions based on a few initial impressions or a 3-minute conversation? What if I claimed that some endeavors of yours have a better chance of success if you listened to the voice within you, instead of following a consciously constructed thought process? Well, you’d probably think I’m one of those mindfulness gurus trying to promote a new book titled “How to Clear Your Mind and Stop Thinking Once and For All”, with a free 3-week detox diet program on the side, and then you’d very politely -or less than politely- ask me to get a grip and go find a real job. (See full review)

مديح الكراهية – خالد خليفة: يتتبع خالد خليفة في هذه الرواية الكراهية إلى متابعها الأساسية، كراهية الذات وإنكار حاجاتها أو الحرمان القسري منها والخوف من رغباتها التي تُدفن عميقاً فتترك لتغلي على مهل حتى تتفجر في بركان من العنف والكراهية للآخر، فتكون الكراهية بذلك آلية دفاع ذهنية تلقائية، وليس ما يتلوها من تزمت وطائفية وإقصاء للآخر سوى محاولات لتبرير وتعزيز هذه الكراهية وما تبعثه من شعور بالامان والفوقية. رواية من العيار الثقيل وضعتني في دوامة من المشاعر التي اختلطت في نهايتها حتى لم أعد أجد كلمة واحدة تصفها، كبطلتها التي بلا اسم. أزعجني أسلوب السرد والإسهاب الكبير في التفاصيل والتشعب في القصص مما أشعرني بالتشتت، لكن أعتقد أن كل ذلك كان من ضرورات هذه الرواية التي تندفع نحوك بلا مجال للاستراحة أو التقاط أنفاسك في حوار بين الشخصيات، بشكل يحاكي تداعي الأحداث  التي تدور حولها الرواية والتي جعلت عالم تلك العائلة الحلبية يتداعى من حولها ، فكان لا بد لك كقارئ من معرفة أدق تفاصيل حياتهم حتى دواخل أنفسهم لتشعر بحتمية ذلك التغيير وشدته. رواية متعبة، صادمة، مربكة، لا تقرأها إن كنت تريد قراءة شيء  للاسترخاء وتصفية الذهن


The Murder of Roger Ackroyd – Aghatha Christie: As I started reading I thought this was one of the best-written novels by Agatha Christie, which is why I was puzzled as to why I couldn’t be sucked into the book as I went along, and I began to wonder why is it considered one of her best. I thought perhaps it was that it took her a while to engage Poirot into the story, or because the narrator sounded too flat for me, not an interesting enough character. As it turned out in the last 2 chapters, this was where the genius of Christie comes in (Spoiler alert). The same character I thought was ruining the book for me, the one I had out of the circle of suspicion all the time, was the one plotting the whole scheme from the beginning. Only then I could see the point behind all the red herrings and the dull narrator. It was the murderer giving an account of the proceedings of the case all along. I’m yet to guess the murderer in an Agatha Christie novel. The challenge is till on.

سراج – رضوى عاشور: ** spoiler alert ** حكاية عربية في مدينة متخيلة تتخللها أحداث حقيقية أو محاكاة لأوضاع حقيقية، كأنها تقول لك إن الظلم واحد وإن اختلفت الأماكن والأسماء. شخصيات قريبة من القلب، تحبها وتتعلق بها مما يجعل نهاية القصة أصعب عليك، وأنت تعرف أن قصة كهذه لا يمكن أن تنتهي نهاية سعيدة لأنها مرآة لواقع مر، فتدرك أن النهايات السعيدة أشبه بخيانة ما دامت لم تتبلور على أرض الواقع

العصفورية – غازي القصيبي: حوار طويل بين طبيب نفسي ومريض ينفي عن نفسه تهمة الجنون. رحلة في التاريخ والسياسة والأدب، وتصور مضحك مبكي لأمة عربية مفككة ومتشرذمة. كتاب ممتع ومليء بما يدعو إلى التفكير والمعلومات المهمة وتلك التي لا تضر ولا تنفع. أدب ساخر حقيقي

Of Mice and Men – John Stienbeck: It’s amazing how so many ideas and motifs can be packed in a 60-page novella. The style it was written in makes it feel like watching a play, which gives it the air of both a farce and a tragedy at the same time. The friendship that doesn’t last, the strength that can’t be controlled, the dreams that are shattered, the power that comes out of weakness so the abused becomes the abuser. The unflattering portrayal of women. And so, the story that opens with a perfect idyllic scene ends up being a dark picture of the entire human existence: We are all lonely, yearning for companionship in our isolation yet unable to keep it up, because in the end we are willing to do what it takes to survive, even if it means crushing those closest to us and giving up on our bigger dreams. It’s a jungle just like that little hidden brush described at the beginning and the end of the book where animals live together yet feast on each other without remorse.

Perhaps this is not how one should look at the world, and perhaps this is not how it always is, but to think that this is how it looks from a certain angle is a chilling idea.

Of mice and men pays homage to those with big, or even simple, dreams. Those who have nothing but their work to show for themselves under the merciless hand of money, power and the tug of war between the desire to pursue their dreams and the urge for survival.

 

Open Veins of Latin America: Five Centuries of the Pillage of a Continent – Eduardo Galeano: This book had me spell-bound from the first line. I felt like I wanted to quote and share every thought in it. Powerful and challenging, galeano pulls no punches in this epic historical account that spans 500 yrs of the pillaging of Latin America. And if you think you don’t need to read this book if you’re not Latin American, think again; many valuable lessons to be learned. Definitly not for the faint-hearted. High pain threshold required.

 

Peril At End House – Agatha Christie: This was a complicated little mystery, too many red herrings to take your eye off the real perpetrator. However, it was the closest I’ve gotten to recognizing the murderer in an Agatha Christie novel, that’s progress.

 

سعادة السفير – غازي القصيبي: رواية ممتعة، خفيفة، يصحبك فيها القصيبي برحلة في دهاليز السياسة برموز لا تستعصي على الفهم، ليربط الرواية بالواقع ويحتفظ بحرية الخيال الأدبي  فلا يكون مضطرا للالتزام بالحقائق أو الدفاع عن نفسه في حال اتهامه بتشويهها. ولا شك في أن الخيال يلعب دوراً كبيراً إذ تختزل أسباب الحرب في صراع على امرأة بين سفير ورئيس دولة، لكن في الكتاب قدراً من الحقيقة أيضا. لا أعرف إن كانت الرواية قد كتبت قبل أم بعد غزو العراق لكن قراءتها الآن والعراق على حاله الذي انتهى إليه بعد الاجتياح الأمريكي تضع الرواية في ضوء آخر وتجعلها مزعجة بعض الشيء، ولو أنني أتمنى لو أن نهاية الرواية كانت هي ما حدث على أرض الواقع، إلا أن النهاية لم تعجبني، شعرت بأنها مبتورة وسريعة، وفيها شيء من النهايات السعيدة الساذجة التي لا أفضلها في الأدب، لكنني بالتأكيد أود رؤيتها على أرض الواقع

Mornings in Jenin – Suzan AbulHawa: Have you ever finished a book and instantly felt an urgent desire to weep wash over you, yet at the same time you’re too chocked up to shed a tear? A horrifyingly amazing chronicle of the life of Amal, with a long vowel, from before she was born, to her birth and childhood in a refugee camp, her journey that took her to Jerusalem to the United States, to Lebanon and finally back to Jenin, all the while documenting the history of the stolen land and people of Palestine. But it’s not a history book, as the story of Amal, the people she loved, the places where she had grown up and all her hopes and fears make it all too personal, like you’ve been there yourself in the kitchen hole as Israeli tanks and warplanes leveled the houses around her and brought her world crumbling down over her head. I can’t overstate how much I loved the language, totally blew me away and sent me wondering how on earth it occurred to her to put a particular idea in those particular words. This book has been on my shelf for over a year, and I was afraid to read it after what I heard about how heart-wrenching it was, but once I started I didn’t want it to end.This is as humanly real as it gets, I think.

حجر دافئ – رضوى عاشور: لا أعرف كيف أصف هذا الكتاب. ساعة أشعر بأنه يسحبني إلى داخله فأعيش بين شخصياته وساعة أخرى لا أفهم ما الذي تريد رضوى أن تقوله بالضبط. لكن ما فهمته بعد قراءة عدة أعمال بنفس النسق لرضوى عاشور هو أن رضوى ترى، فتتخيل، فتحكي. تقدم لك القصة وعليك أنت أن تصنع بها ما تريد. والبطلة في هذا الكتاب بلا منازع هي المرأة، بصبرها وخوفها وحنيتها وقسوتها المكتسبة الضرورية أحيانا، بدفئها وصلابتها هي حجر الأساس والصخرة والبطلة القابعة وراء الكواليس في كثير من المشاهد

The Secret of Chimneys: I read this book because I wanted something fun to read, lamentably though it wasn’t as fun as I hoped. I had a hard time keeping track of the characters and some events seemed too accidental. However there was something that made me go through with it, but it wasn’t easy I can tell you.

التائهون  – أمين معلوف: قراءة هذا الكتاب كانت أشبه بتناول عشاء هادئ في مطعم فرنسي، على مهل، تستمتع بكل لقمة منه ولا تريد أن ينتهي. كأنه مونولوج طويل لأمين معلوف يبرر فيه لنفسه وفي نفس الوقت يعاتب نفسه على الرحيل، من خلال قصة مجموعة من الأصدقاء لم تفرقهم الطوائف وفرقتهم الحرب، يتفقون ويختلفون، وأنت بدورك تتفق معهم وتختلف، وقد تنزعج أو تتأثر، لكنك في جميع الأحوال تظل مشدوداً إلى عالمهم، ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم. التائهون ليس قصة أولئك الأصحاب فقط بل قصة بلد بكامله وأمة بكاملها، بتناقضاتها وصراعاتها وعلاقة الحب والكره بينها وبين العالم الأكبر

The Girl on The Train – Paula Hawkins: At first, the book really gripped me. Little by little I was feeling it was not the greatest thriller out there, but it was interesting enough to keep me interested till the end. The main characters are loveable in a twisted, psychotic way. I couldn’t help but sympathize with Rachel and megan, hated Anna’s guts, wasn’t too shocked with Tom. All in all the characters feel alive and relatable, which is what made this book so successful in my opinion.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

نصائح قبل نشر كتابك الأول

لا يمكنني إحصاء عدد المرات التي طلب مني فيها شخص ما إسداء نصيحة بخصوص نشر كتاب أول. وظراً لتجربتي المحدودة في هذا المجال، عادة ما كنت أحتار فيما يمكنني تقديمه من معلومات بشأن هذا الأمر، فأعرض تجربتي كما هي بدون تجميل أو مجاملات، محاولة تقليل مستوى الإحباط الناتج عن ذلك. كنت أشير إلى الاختيارات السيئة التي قمت بها وكيفية تفاديها، وبداخلي كنت أخشى أنها تجربة فردية ناتجة عن أخطاء شخصية، إلا أنني بعد قراءة مقالة تتحدث عن النشر في العالم العربي، وتحديداً في الأردن، رأيت أن الموضوع أعمق وأشمل من التجربة الفردية لأي كاتب.0

بناءً على ذلك، ونظراً لتكرار التساؤلات حول مسألة النشر ودور النشر في الأردن قررت كتابة بعض النصائح للكاتب الناشئ/ الكاتبة الناشئة، لعلها تكون مفيدة لانطلاقتهم في عالم الكتابة والنشر، مع التنويه إلى أن ما سيأتي قائم على تجربة شخصية قد لا تنطبق على جميع الحالات.0

اذهب إلى المطبعة مباشرة

تكون فكرة التعاون مع دار النشر عادة نابعة من رغبة الكاتب في الحصول على تشويق وتوزيع أفضل لكتابه، وبالتالي يوقع عقداً مع دار النشر تقوم الدار بموجبه بطابعة الكتاب، وكما هي العادة في دور النشر العربية – أو الأردنية تحديداً- تكون طباعة الكتاب الأول على نفقة الكاتب. ومن التجربة الشخصية واطلاعي على تجارب أصدقاء كتّاب آخرين يمكنني القول إن التسويق والتوزيع الذي تدعي دور النشر، أو معظمها، بأنها تقوم به ما هو إلا مزحة، هذا إن وُجد أصلاً. الأسوأ أن كلفة الطباعة من خلال دار النشر تكون أعلى منها عند التعامل مع المطبعة مباشرة. لذا، وفّر على نفسك المال ووجع القلب وابحث عن مطبعة جيدة ومجربة للتعامل معها، ولحفظ حقوق الكتاب توجه إلى دائرة المكتبة الوطنية لتسجيل عملك الأدبي والحصول على رقم إيداع قبل أي شيء.0

 ملاحظة: بعض دور النشر قد تعرض عليك التكفل بكلفة الطباعة كاملة، لا تقع في ذلك الفخ. ذلك يعني أنهم لا ينوون الطباعة أصلاً.0

اعرف كيف تسوّق لكتابك 

في حال اتخذت القرار الحكيم بعدم التعامل مع دار نشر، أو لو وقّعت عقداً مع دار نشر مسبقاً، سيكون عليك التسويق لكتابك بمجهودك الشخصي. والأمر ليس صعباً كما قد يبدو. التسويق يبدأ من قبل أن تكتب أو تنشر الكتاب. كوّن قاعدة من القراء عبر الإنترنت سواء من خلال مدونة أو صفحة على الفيسبوك أو غير ذلك، والنماذج على الكتّاب الذين انتقلوا من الفضاء الرقمي إلى النشر الورقي كثيرة. أعلن عن كتابك عبر شبكات التواصل الاجتماعي، اطلب من قرّاء موثوقين قراءته وكتابة مراجعات عنه، اذهب إلى المكتبات بنفسك واعرض كتابك عليهم وأعلن باستمرار عن المكتبات التي يتوفر فيها. لا تعتمد على دار النشر في ذلك، فدار النشر لن توزع كتابك ما لم يكن عليه طلب أصلاً، وكي يكون عليه طلب يجب ان يعرف الناس عنه أولاً مما يفضي إلى حلقة مفرغة تنتهي بتكدس الكتب في المخازن.0

لا تستهن بالغلاف

مرة أخرى، إن قررت الاستعانة بدار نشر فلا تترك خيار اختيار الغلاف لهم. الأرجح أنهم سيجدون أي صورة قريبة للموضوع على غوغل، فتاة تلقي بنفسها في البحر أو سكين مغروز في قلب ينزف دماً وأوراق متناثرة عل الأرض وشباك مفتوح… إلخ، ثم يلصقون عليها عنوان الكتاب بأكثر خط منفّر يمكن إيجاده ويرسلونه للمطبعة. صحيح أن الكتاب لا يُعرف من غلافه، لكن الغلاف المصمم بعناية يمكن أن يلعب دوراً كبيراً في جذب القارئ، خاصة إن كان لم يسمع بالكاتب من قبل، فإن كنت أمين معلوف أو يوسف زيدان يمكنك التغاضي عن هذا الموضوع، فعلياً يمكنك التغاضي عن المقال برمته. حاول أن تجد مصمماً غرافيكياً أو رساماً جيداً لديه حس أدبي وفني يمكنه تقديم غلاف يوصل فكرة الكتاب إلى القارئ ويلفت انتباهه.0

لا تكن عبئاً على رفوف المكتبات

احرص على كتابة ما يستحق القراءة، لا تجعل النشر هدفاً بحد ذاته، فحلمك بالشهرة قد يتحول إلى كابوس من التشهير. استعن بقرّاء أوليين محايدين لقراءة كتابة وتقييم صلاحيته للنشر وإعطاء الملاحظات. حاول الاستعانة بمحرر متخصص إن أمكن لتنقيح الكتاب فنياً ولغوياً، فقد يصنع ذلك فرقاً هائلاً. أعرف أن الكتاب قد يبدو لك كاملاً، وقد يكون من الصعب عليك تغيير أي سطر فيه، لكن التجرد في الكتابة ضروري، افصل نفسك عن النص، هناك مجال للتحسين دائماً. مجدداً، حتى لو تعاقدت مع دار نشر فلا تتوقع أن يقوموا بهذه المهمة عنك، في الواقع بعض دور النشر تنشر كتباً دون معرفة محتواها أصلاً.0

لا تجعل الربح المادي هدفك

إن كان هدفك من النشر تكوين ثروة صغيرة فعليك استثمار وقتك ومالك في شيء آخر، هذا إن لم تكن أحلام مستغانمي أو أحد الكتّاب الآخرين الذين يحققون مبيعات بالآلاف. قد تصل إلى تلك المرحلة، لكن احتمال أن تحقق ذلك من أول كتاب أمر لا يمكنك التعويل عليه، فإن كنت تبحث عن مغارة علي بابا بين الحبر والورق فقد يكون عليك فعل شيء أكثر واقعية، كالبحث عن مغارة علي بابا فعلياً.0

لا تفكّر فيما سيأتي لاحقاً

ركّز على الكتابة، لا تفكر كثيراً في مسألة النشر ونجاح الكتاب من عدمه او العوائق التي قد تعترض ذلك. اكتب ما تشعر بأنك تريد كتابته فحسب وانسَ ما سيأتي لاحقاً. اكتب بقلبك، وبعد إنهاء المسودة الأولى قم بتحريرها بعقلك ثم اتبع بقية الخطوات المذكورة سابقاً.0

Monkeys See, Monkeys Do

It was a few days ago, in a small dusty stationary shop, when I stumbled upon what I considered to be a treasure, a blast from the past: the children stories I grew up with and were some of my first reading experiences and a gateway into the world of books and literature.

stories

As it turned out, many people were just as excited about them as I was, or even more so, although I must say for those unfamiliar with the said illustrated stories, the reaction may seem a bit over the top. In our defense, though, they would look much more appealing if you were a kid in 1992.

So I decided to get some of those stories and experiment with them on my 8 and 5 year-old nieces – whenever I could get them off their tablets that is-. To my mild surprise and despite the not-very-flattering illustrations, they seemed quite interested. However, there was a little problem.

You see, it’s different when you read a story from the 1990’s after you’ve developed some critical thinking skills. You start reading the story to the kids and then your mind goes into panic mode and you’re completely horrified at the crap you’re pouring into their minds right now.

Let me give you an example.

We read a story called “In the circus”. That particular story seemed to caught the eye of both my nieces, how not so when it has a monkey balancing on a rope and bouncing a colorful ball over his head? It’s a daydream materializing into a 2-D drawing.Yet, the title of the story was a bit misleading, so to speak. If they called it “How to be a good monkey who suffers silently” well, that would be more like it.

The story revolves about a little monkey who works at the circus, and who one day decided he’s had too much and decided to run away from the circus because the trainer works him and his brother too hard. He suggests the idea to this brothers who refuse to join him so he carries on with his plan alone. Long story short, the little monkey escapes, gets into trouble, and finally goes back to the circus with his trainer, ashamed of what he’s done and promising not to do it again. And it gets better, and by better I mean worse of course, for guess what was the monkey’s name? “Nimrod”, which is a famous name in Islamic and Biblical literature, the name of the tyrant who threw Abraham – Peace be upon him- in the fire. In popular culture, the name became synonymous with mischievous, rogue and unruly behavior. In other words, that monkey was a no-good maverick who didn’t know any better.

As soon as I finished reading it I turned to my 8 year-old niece and asked her what she would do if she was in the monkey’s place, would she run away or stay in the circus, to which she immediately replied that she would stay. Naturally, I told her that I would leave, because that trainer had no right to torture that little monkey and because monkeys should live freely in the open wilderness where they could feed on bananas and swing on trees. To be fair, I told her the monkey’s only mistake was that he broke into someone’s house and ransacked it.

But that’s just one story and one kid. What about all the kids who have read this story and others? Don’t underestimate the power of the subconscious mind and all the ideas instilled in it. Don’t you dare resist. Don’t you dare revolt against oppression, and don’t you dare find a better life for yourself.

I’m not questioning the intentions of the people who wrote and illustrated those stories. I’m almost sure they did it with the best intentions at heart, but after all there are many ideas that are deep-rooted in the collective mindset of society and those are bound to display themselves in our literature. Take another example:

raven

Here, the raven is being described as “ugly with its hideous black feathers”. It’s not strange at all given this is coming from people who live in a society obsessed with whiteness and who associate fair complexion with beauty. And it’s not only this story, I’ve read other stories from our folklore with some less than subtle comparisons between the pretty white princess and the sinister, ugly, black slave. I guess this is a universal problem, white supremacy is global plague, but it becomes alarming when you see that in the 21st century, it is still being nurtured and instilled in our children.

All in all, there is no way to protect your children from all the poisoned ideas that will be pitched at them whether on the street, at school or through the media. The best thing you can do is to try and help them develop the power of critical thinking to be able to think for themselves from an early age and bust any rotten idea before it seeps into their minds and take part in shaping the way they see the world.

Blink: The Power of Thinking without Thinking

What if I told you that you could make some serious life decisions based on a few initial impressions or a 3-minute conversation? What if I claimed that some endeavors of yours have a better chance of success if you listened to the voice within you, instead of following a consciously constructed thought process? Well, you’d probably think I’m one of those mindfulness gurus trying to promote a new book titled “How to Clear Your Mind and Stop Thinking Once and For All”, with a free 3-week detox diet program on the side, and then you’d very politely -or less than politely- ask me to get a grip and go find a real job.

Perhaps this could give you a glimpse of my mindset as I started reading Malcold Gladwell’s Blink: The Power of Thinking Without Thinking. I started to have my doubts with the first few pages. Thankfully though the book consisted of a myriad of stories and examples to get its points across that I found it interesting enough not to toss it away after the first chapter.

The book starts with a story about a museum that was meaning to buy a supposedly ancient statue. The museum had conducted thorough examinations of the statue to determine whether it was authentic and the results came back that it was, and hence they acquired it for a huge sum of money. However, when experts came to take a look at the statue, several of them decided by just looking at it that it was a fake. And guess what? They were right.

So the question was: How did they know? And the basic answer was simply: Intuition. That was where I started to have doubts about what I was reading, because I had my own doubts about intuition, a word so elastic it could be used in a countless number of contexts. Who’s to say what is intuition and what is not? But above all, my distrust of is based on the fact that you cannot explain it or prove it, unlike informed and thoughtfully studied decisions.

However, it turned out there was more to intuition than I thought. The author got my undivided attention with 2 major points: 1- Intuition isn’t just that vague feeling you cannot explain, it’s actually the sum of your own experiences stored in your “adaptive unconscious”, telling you what you know before realizing that you know it. 2- Our instincts can betray us sometimes.

The book argues that sometimes less is more, meaning that the less information you have the more you are likely to make the right decision or to judge a situation correctly, because you are giving way to your adaptive unconscious to act using all the past experience of yours, and forcing too much information on it could confuse your mind and lead you to wrong decisions. One example was diagnosing heart attacks in people who complain of chest pain. ER doctors struggled with this for years, sending home people who turned out later on to be at risk of heart attacks and wasting valuable resources taking care of people who turned out to be at no risk at all. That was until a doctor called Lee Goldman developed the Goldman Algorithm which could recognize people with risk of heart attacks by using only 3 major risk factors. At first the doctors rejected it, thinking it was preposterous to depend on such little information to decide whether a person was having a heart attack as opposed to a thorough cross examination by a real doctor. However, the algorithm was tested for two years and it turned out that it guessed right 95% of the time, while the doctors guessed right between 75% and 89% of the time, hence it was adopted in ER’s, saving time and money as well as lives.

Be that as it may, Gladwell makes it clear that some matters require long and hard conscious thinking, but the value of rapid cognition is most vital in situations where time is a luxury you don’t have, and a snap judgment – based on enough training on rapid cognition – can save the day. But is that always the case?

Unfortunately, sometimes this very intuition could lead us astray. The thing is it often happens that our own fears or desires could disguise as intuition. I suppose we’ve all been there, being so afraid of doing something new that we almost quit, or when something was so unfamiliar that we it took us some time to accept. Take fashion for example. Let’s say there’s a new trend and some people are brave enough to try it, but everyone else thinks it’s ugly. A few weeks later, everyone thinks it looks good and you see people everywhere dressed in that particular fashion trend. It might seem that people are following an ugly trend just because it’s in fashion, but the truth is that it was never ugly, it was just weird and unfamiliar, and part of our brain defense-mechanisms is to resist the unfamiliar.

But there’s something else that’s equally if not more serious than that: Our unconscious biases. As you know, we are the products of our environment and experiences, and no matter how much we resist being influenced by society or the media, it all seeps into our unconscious mind one way or another and we end up with biases we are unaware of, associating certain things with negative or positive attributes.

Let me give you a personal experience as a case in point.

There was that one time when I was walking down the street alone and I saw a black guy coming from the opposite direction, and I automatically felt afraid for a moment because I could put myself in check. I was ashamed of myself, and surprised too. I never thought of myself as a racist person and I despised racism more than anything else, but what was that? Does that mean I’m a racist?

Now, years after that incident I found the answer within the pages of this book. All those years of watching black people depicted as delinquents on TV and movies and living in a fundamentally racist world must have their toll.

Now, does that mean we should just accept those biases and live with them? Not at all, for as Gladwell puts it: “Just because something is outside of awareness does not mean it’s outside of control”. Actually, identifying those unconscious biases is the first step towards putting them to rest.

Another important thing the book discussed is the Warren Harding Error. It was called that in reference to Warren Harding, one of the worst presidents in the history of the United States, who was elected mainly because of his physically imposing looks and strong rumbling voice which made him look like he would make a great leader, which proved to be a bar too high for him during his short presidency. It’s simply the act of judging people based on outer appearance, and as you probably know we have no shortage of that in our society or any society for that matter. I remember reading once that men act nicer to women who look beautiful, and I don’t think it’s always done consciously. Moreover, in my opinion, I think  many cases of “love at the first sight” could be actually big fat Warren Harding errors.

This is a book about basic human psychology. From relationships to wars, it sheds light on why we do what we do and how, and why sometimes it works and sometimes it doesn’t. Actually, it made me think how much time and effort and even lives could be saved if psychologists were given a bigger part in law enforcement or airport security for example. As I mentioned earlier, the book keeps you interested through a story after another to get the point across instead of long, rigid lectures, all the while introducing you to famous figures in the world of psychology  whose work and effort were the building blocks for this book.

 

The Metamorphosis: The Culture of Dehumanization

Apparently, when it comes to reading, for me this is the year of “catching up”; I’m reading books I should have read years ago under the mantra better late than never. It has an upside, you know, as when you discover Agatha Christie at 30 – Yes, I haven’t read her books as a teenager-  you feel thankful you hadn’t read them and that she wrote so many books that now you’re spoiled for choice.

It was in the same fashion that I picked up The Metamorphosis by Kafka, not only because it’s preposterous to be a writer born in the 20th century and haven’t read anything by Kafka yet, but because of one particular thing I’ve read about how he was the inspiration behind Gabriel Garcia Marquez, as Marquez himself said that when he started reading The Metamorphosis, specifically the very first line where a man wakes up to find himself transformed into a giant cockroach, he had this epiphany that “Anyone can write anything they want”, and from there he went on to write what he wanted indeed, transcending the lines that separate fiction from reality.

I was aware before I started reading that this is a work of literature that has been interpreted, analyzed and dissected over and over again, but I was yet to see for myself what the fuss was all about. In the beginning it seemed like a bad dream, too absurd not only in the sense that the protagonist  Gregor Samsa woke up one day to find that he was transformed into a vermin, but because of his reaction to it. One would imagine that if you were to wake up one morning to find yourself transformed into an insect you would be washed over with panic, wondering what on earth has happened, not worrying about being late to work. You would be busy thinking how you could possibly get back into your human form, not how to arrange your life as to fit the new situation.

But then things started to come into focus, especially as he described the family’s reaction to that metamorphosis, forsaking him, all but his loyal sister, and thinking how they would make ends meet now as they have been depending on him as the main bread-winner in the household. Now it all made sense, Kafka was peeling away at reality, he was showing us the bare truth: the value of the human being in the capitalistic, consumerist world, the ongoing dehumanization as a person is reduced to his net worth: you have money, then you matter. You don’t, then you’re no more than a pest. The only sympathy Gregor gets comes from his sister, and a little bit from his mother, but then even that changes and his sister who was once his biggest advocate becomes his biggest adversary as she urges her father to get rid of that insect who they should not consider to be Gregor anymore, which contributes to his eventual demise. All of that puts into focus another important theme of the story, a scary theme perhaps which people in real life often avoid talking about directly: the limits of sympathy.

I found the last part of the story brilliant; the way guilt is mixed with the feeling of liberation after the cockroach had died. They knew their son and brother was trapped somewhere inside that insect, but they couldn’t help but see it as such, an insect that was making their life harder than it already was. What was also brilliant is that we could see things from Gregor’s point of view as he spoke his mind, and at the same time we could see his family dealing with him based on his outer appearance as the insect he was transformed into, losing the ability to communicate little by little but more importantly, not even trying. The obstacles which the body can put before the mind, and the connection between the two.

All in all, I found the story disturbing, and I have no doubt it was meant to be so, and the more you think about it, the more disturbing it gets. So you can dig into the themes and the symbols in the story, or you can just treat it as a surreal piece of literature and let it mess with your mind however way it pleases. For me, it was inevitably both.

 

2014 Book Reviews – مراجعات كتب 2014

I love reviewing books, as opposed to rating them. It just doesn’t feel right to judge a book written by Chekov or Gibran with the same system used to judge hotels and restaurants. I mean,  yes you can give a restaurant a 1-star rating because you found a hair in your soup which was served cold 20 minutes after ordering it, but with all due respect who are you to judge Gabriel Garcia Marquez? I’m serious, I remember coming across a review on Goodreads for a reader who gave “100 years of solitude” a 1-star rating because she read a few pages and decided she hated the book. So, I’ve been avoiding the rating thing lately as I find it condescending and self-important. I find it a better exercise to review books, which means giving your personal impressions and opinions about them.  However, I couldn’t do much of that this year, so I decided to review all the books I read briefly by the end of the year, all together in one post. This year I read 8 English books and 13 Arabic books. Less than last year and less that I had planned to but it’s about quality rather than quantity, and I think I’ve read some really good books this year. So here they are, just a quick glance at each of these books, in Arabic for Arabic books and in English for the English ones.

The Importance of Being Earnest: I just love classic plays, comedies in particular, and Oscar Wilde is clearly one of the best. A nice light-read to kick off the year with, exploring themes like love and marriage in an annoyingly simplified and shallow way yet very fitting for a comedy. After all, isn’t this what comedies are all about, having a break from reality and wishing things were that simple?

زمكان: قد لا يكون ثروت الخرباوي أكثر الكتّاب موثوقية، لكن كتابه “زمكان” يحتوي على أفكار تستحق المناقشة ويسلط الضوء على قضايا مهمة في زمن أصبح فيه الدين أداة لبلوغ الغايات السياسية والمصالح الشخصية، وتحول من أداة لتحرير العقول إلى أداة لتعطيلها عن التفكير. لست بحاجة إلى أن تتفق مع كل شيء في الكتاب، لكنه فرصة جميلة للتفكر وإعادة تقييم القناعات في إطار روائي ممتع يمزج الواقع بالخيال، ولعل اختيار شخصية الإمام أحمد بن حنبل كان اختياراً موفقاً لأن محنته تحاكي ما نمر به حالياً من تمزق وانصياع لبعض المسلمات فقط لكونها تمثل رأي السلطة أو الأغلبية الموالية لها.0

The Last Lecture: I remember once reading Tuesdays With Morrie, whose message was: when you learn how to die you learn how to live. I think Randy Pausch in The Last Lecture proved the opposite holds true too. An amazing message-from-beyond-the-grave to read. Randy certainly found a way to live on.

واحة الغروب: رواية حافلة بالرمزية تمزج بين شخصيات وأحداث حقيقية متنقلاً بين الخيال والأحداث التاريخية وواقع مصر في بداية الانتداب البريطاني. أعترف بأنني قرأتها على عجل لكنها رواية تستوقفك تفاصيلها في كثير من المواضع.0

Little Women: Yes, believe it or not, I didn’t read this book when I was thirteen, so I thought I’d catch up now, it’s like being a literary cougar. Well, the book was obviously wrote for “little women”, too long, too preachy, too politically correct except for Jo’s character perhaps which I totally fell in love with, actually if I was to choose a character to relate to out of everything I read it would be Jo. However, there was something about this book that kept me from stopping halfway through and putting it on the “read but never finished” shelf. I don’t know, maybe I felt like I was 13 again, I just wanted to go through with it to the end.

قلوبهم معنا، قنابلهم علينا: أول كتاب أقرؤه لأحلام مستغانمي، وهو ليس رواية بل مجموعة مقالات تتناول في أغلبها العراق قبل وبعد الاحتلال الأمريكي.  المقالات جيدة بشكل عام، ليست عميقة من حيث التحليل السياسي بل هي من المقالات المشحونة بالعاطفة القومية والتي تنتشر كالنار في الهشيم  عبر وسائل الإعلام أثناء الأزمات والحروب.0

سمرقند: رحلة جميلة عبر التاريخ مع عمر الخيام ونظام الملك وحسن الصبّاح. الكتاب يحكي قصتين في زمنين مختلفين، ما بين القرن الحادي عشر للميلاد وبدايات القرن العشرين، وكلا القصتان تتناولان أحداثاً تاريخية في المنطقة التي كانت ولا تزال تشهد فتناً واضطرابات سياسية على اختلافها. الانتقال بين القصتين يتم بسلاسة وبراعة تبقي القارئ مشدوداُ لمعرفة مصير مخطوط عمر الخيام الذي هو الرابط الأساسي بين القصتين.0

The Bastard of Istanbul: Elif Shafak is a master of details, The characters feel so alive that you almost want to look them up on Facebook. On another level, it was good to read about the Arminian massacres from a Turk’s point of view, and the fact that she stood trial and almost went to jail for this book is reason enough to want to read it. Haven’t the powers that be learned their lesson yet? The more you try to ban a book, the more people would want to and will read it.

مصر القديمة: لمحة جميلة عن الحياة وتفاصيلها في مصر الفرعونية. لطالما أثارت الحضارة الفرعونية فضولي وما زالت تدهشني بألغازها التي يظن العلماء أنهم توصلوا إلى حلها وتلك التي ما زالت تستعصي عليهم. الكتاب مترجم عن الانجليزية عن طريق نجيب محفوظ.0

Children of the Days: Oh Galiano! This is the kind of book you would want to read once you hear about. “A calendar of human history”. Each chapter represents a month of the year, and the chapter consists of the days and one significant event in human history that took place or is related to that day. A good read.

مذاق باب شرقي:  كتاب لصديقي الكاتب السوري أحمد قطليش، كتاب بديع وفيه مسحة حزن واضحة، لكن أحمد نفسه يقول “إن السعادة قد تعني أيضاً الحزن الدافئ”. وجدت فيه بعض التكرار للأفكار ونص أو نصين نتيجة كون الكتاب لم يُكتب دفعة واحدة بل كان عبارة عن تجميع لنصوص كتبها أحمد مسبقاً. جميل ويستحق القراءة.0

فرانكشتاين في بغداد: الرواية الحائزة على جائزة البوكر العربية لهذا العام،  تحاكي الوضع الحالي للعراق بكل ما فيه من بؤس وفوضوية ودماء. ستزعجك، كما يفعل الأدب الجيد في كثير من الأحيان.0

أعراس آمنة: يكمن ذكاء ابراهيم نصر الله في هذا الكتاب بتناوله موضوع الشهادة والموت في إطار الزواج والعرس والفرح، لكنه عرس لم يحدث، أو حدث بطريقة أخرى. أعتقد أن عبارة واحدة تلخص موضوع الرواية: “الذي يجبرنا على أن نزغرد في جنازات شهدائنا هو ذلك الذي قتلهم، نزغرد حتى لا نجعله يحس لحظة أنه هزمنا، وإن عشنا سأذكرك أننا سنبكي كثيراً بعد أن نتحرر”.0

Jerusalem in the Quran: In this book, Imran Hussein analyzes past and current political events as well as those expected to take place in future in the light of religious texts from the Holy Quran and Prophetic sayings. Some of his ideas might sound far-fetched and confusing, others sound too extreme, but all in all a good book to shake your mind up.

الفيل الأزرق: لطيف أن تجد روايات جريمة وغموض عربية. شعرت بوجود ثغرات في الرواية، خاصة أنني قرأت روايات انجليزية من نفس النوع فكان من الصعب عدم المقارنة، وكنت أتوقع أن تكون أفضل من ذلك لكن علي الاعتراف بأنه كان من الصعب إطفاء النور بعد الانتهاء من القراءة كل ليلة، ناهيك عن الكوابيس التي تلت إنهاء الرواية. إن كان هدف أحمد مراد في هذا الكتاب إرعاب القارئ فقد نجح في ذلك، معي على الأقل.0

 شاهد عيان: مجموعة من مقالات محمد طمليه تم جمعها في كتاب واحد، جولة في دماغ هذا الرجل العجيب الذي لا يمكنني الادعاء، ولا أظن أنه يمكن لأحد الادعاء، بأنه يفهم كل ما كان يرمي إليه في كل الأوقات. “عمّان لا تكبر، لكنها تتورم”، “المتحمسون الأوغاد”، “هذا وقد تم العثور على شعب مجهول الهوية في ذلك البلد”، “من هد وجد”، كلها تعابير طمليّة بامتياز تجعلك تزيد حنقاً على طمليه  الذي ظل يماطل في كتابة روايته التي توعد أن تكون في مصاف الروايات العالمية حتى سبقه الموت. طمليه ظاهرة حقيقية في الكتابة الساخرة، بل وأعتقد أنه اخترع نوعاً خاصاً به من الكتابة الساخرة يمكن تسميته بـ”السخرية السيريالية”.0

المغالطات المنطقية: قد يكون أفضل كتاب قرأته لهذا العام. يقدم الدكتور عادل مصطفى تشخيصاً مفصلاً لأمراض الحوار في يومنا هذا، في وسائل الإعلام كما في حواراتنا اليومية. في معظم الأجزاء يمكنك أن تميز المغالطة التي يذكرها الكاتب وقد تتذكر أمثلة منها في حياتك اليومية، لكنه يضعها في إطار علمي ويضع عليها اسماً وختماً ويورد كيفية الرد عليها.  أهم حقيقة ستدركها من خلال هذا الكتاب، وقد تكون أدركتها مسبقاً، أن الإعلام العربي يحفل بالمغالطات وأساليب الإقناع الملتوية التي تنطلي على أكثر الناس، أو على كثير من الناس، ومن هنا تفهم سر ثقافة التطبيل والتزمير “ومين ما تجوز إمي بقوله عمي” المتفشية في مجتمعاتنا.0

Me Before You: One of those books you feel were written to be movies, except that this one really makes you think and challenges your beliefs. It tackles the controversial issue of euthanasia, or assisted suicide, and while it didn’t make me change my mind and find it okay to help people end their lives, it certainly made me understand why some people would want to do it. Keep some tissues handy, it could make you cry. Didn’t make me cry – perhaps only welled up- but that’s just me. Trust me, it’s a sad book, regardless of the witty, funny dialogue.

ليون الإفريقي: في كل كتب أمين معلوف التي قرأتها حتى الآن تجد التركيبة نفسها: الأحداث التاريخية المشوقة، الوصف المسهب للمدن وأهلها، والإنسان العالمي غير المنتمي. لا بد من احترام أمين معلوف لأنه استطاع أن يأخذ هاجساً من الواضح أنه أرّقه طويلاً، وهو موضوع الهوية، وينتج منه أدباً بهذا الثراء. ليون الإفريقي كان ممتعاً بكل تفاصيله ومغامراته، خاصة حين تعرف أن ليون الإفريقي شخصية حقيقية وليست من نسج خياله، إلا أنني لم أستطع ألا أكرهه بعض الشيء، فبينما حاول أمين معلوف تصوير البطل على أنه إنسان عالمي لا يتعصب لهوية ولا لوطن ويحيا بمبدأ الحب والتسامح للجميع، لم يسعني سوى الشعور بأنه شخصية هلامية منقادة، إنسان مسير بكل معنى الكلمة، لكن موضوع الهوية موضوع شائك ومعقد أكثر من أن يسمح لنا بإصدار حكم واحد قطعي في حق الشخصية، وأظن أن معلوف كان يدرك هذا الأثر الذي ستتركه الشخصية على القارئ حين لخصه في أحد الحوارات في الكتاب حين قالت زوجة ليون، أو حسن الوزان، مخاطبة إياه: “من أي طينة انت لكي ترضى بفقد مدينة بعد أخرى،  بفقد وطن بعد آخر،  بفقد امرأة بعد أخرى،  من غير أن تنافح أبداَ ومن غير أن تندم أبداً ومن غير أن تلتفت وراءك أبداً؟”0

Niether Here nor There, Travels in Europe: Third book I read for Bill Bryson and first travel book I read for him. I love travel books in general, add Bryson’s wit and sense of humor to that and you’ve got a good book to relax with in the evening. The personal details and impressions, which he expresses with obviously as little political correctness as possible, make you feel like you’re there yourself trekking Europe from North to South. For maximum enjoyment of this book google pictures of the cities as you read about them, and tune down the snobbish and at times racist tone, Bryson can be obnoxious sometimes. Another good tip would be to get Bryson’s number as sometimes you might want to give him a call and remind him he was talking about a city when he drifts too far into his own memories. Another downside is that the book was written in the early 1990’s, so the cities you are reading about must have changed now, but the upside of this is that it’s not just a travel book anymore, it’s a time travel book.

أثقل من رضوى: ظللت أؤجل قراءة هذا الكتاب حتى جاء وقت لا يقبل التأجيل. وفاة رضوى عاشور أشعرتني بالحاجة لقراءته الآن، ولجعله آخر كتاب أقرؤه هذا العام. ما أن تبدأ بقراءة الفصول الأولى حتى تفهم سبب اختيار عنوان الكتاب. لا أدري إن كان السبب أنني قرأته بعد وفاتها بمدة قصيرة أم شيئاً آخر، لكنني شعرت بثقل المرض والأعباء الأخرى التي عاشت رضوى خلالها فبدا الكتاب ثقيلا كئيبا في بداياته، إلا أن الجميل في الأمر أن رضوى كانت تعرف ذلك جيداً، فتجدها تتوقف بعد عدة فصول لتعطي القارئ استراحة وتعترف بثقل المحتوى وتعتذر لأنها تعرف أن المرء لا يبحث عن النكد أو الغم حين يريد قراءة كتاب ما. لكن كلما قرأت أكثر وكلما شعرت بثقل الحياة على رضوى أكثر تزداد عجباً وإعجاباً بهذه المرأة التي ظلت مبتسمة متفائلة راضية رغم كل شيء، التفاؤل الذي تصفه بأنه إصرار ومقاومة. كما يقدم الكتاب صورة عن رضوى ليس ككاتبة فقط، بل كأستاذة وزوجة وأم ومناضلة وابنة بلد. أحببت بشكل خاص المقاطع التي تتحدث فيها عن الكتابة وعلاقتها بالكتابة، كما أحببت حديثها المفصل عن شخصيات بعينها من الأشخاص الذين عرفتهم في مناسبات مختلفة كأن تجمعها بهم علاقة أكاديمية تتحول إلى صداقة عائلية وثيقة أو من جمعتها بهم الثورة فأصبحوا رموزاً شعرت بواجب تجاههم يحتم عليها نقل قصصهم للأجيال القادمة. من أجمل الأشياء في الكتاب أسلوب الخطاب الذي فيه بحيث تتعدى كونها علاقة تقليدية بين كاتبة معروفة وقارئ مجهول، بل تشعر كأنها تعرفك شخصياً، وكأنها تجلس أمامك على طاولة في مقهى تتحدثان في هذا وذاك، تحترمك وتخشى أن تثقل عليك أو أن تضجر منها فتغير الموضوع بين الحين والآخر لتروّح عنك، وربما لو قرأت الكتاب قبل وفاتها لفكرت جدياً في تلبية دعوتها بالاتصال بها وأخذ موعد لمناقشة بعض الأفكار التي طرحتها مع فنجان من القهوة.0

 

   

Book Review: زمكان

يحدث بين الحين والآخر أن تقرأ كتاباً يفتح نوافذ جديدة في عقلك، يريك الأمور من زوايا مختلفة لم تختبرها سابقاً أو كدت، وينفض غبار أسئلة لطالما دارت في ذهنك فبحثت عن إجاباتها حيناً ووضعتها على الرف أحياناً أخرى، وفي الوقت نفسه يطرح أسئلة تحثك على مزيد من البحث وتستوقد أفكاراً جديدة لم تكن قد خطرت على بالك من قبل، وتنزع ثوب القداسة عن أشياء ظننتها يوماً من المسلمات.0

كان هذا جزءاً من الأثر الذي تركه فيّ كتاب “زمكان” لثروت الخرباوي. راوية تمزج بين الواقع والخيال، بين شخصيات حقيقية وأخرى متخيلة فتنقلها إلى زمان غير زمانها ومكان غير مكانها. فكرة الانتقال بالزمن ومفهوم الزمن نفسه، على تعقيده، كفيلة بجذبك لمواصلة القراءة قبل التبحر في الأفكار المهمة التي يطرحها الكتاب في سياق روائي على لسان شخصيات أبرزها الإمام أحمد بن حنبل. مسائل الموت والحياة والكفر والإيمان والفتنة والعلم والجهل، وأفكار تتحدى أفكاراً تقليدية أخذ بها جموع من المسلمين وقبلوها دون نقاش خوفاً من الوقوع في الإثم وحتى الكفر، وكأنّ التفكير أصبح كفراً.0

عاصفة الأفكار التي أثارها الكتاب في ذهني ذكرتني بقول الكواكبي في “طبائع الاستبداد” إنّ الدين تحول من وسيلة إلى تحرير العقول إلى وسيلة لاستعباد العقول.0

فيما يلي بعض المقتطفات التي استوقفتني في الكتاب. تظليل بعض الأجزاء لا يعني أنها وحدها التي تستحق القراءة، وإنما لإبرازها والإشارة إليها فقط.0

2014-01-12 01.34.56

2014-01-12 01.32.47

1389301944828

2014-01-12 01.12.35-1

2014-01-12 01.23.53

2014-01-12 00.47.04

2014-01-10 00.48.37-1

2014-01-09 22.42.25-1

2014-01-08 01.09.42

كتّاب خمس نجوم

لنتفق على بعض الأمور

ككاتب، أو كشخص يطمح أن يكون يوماً كاتباً، مهما بلغت ثقتك بنفسك أو بعملك لا بد من الاحتفاظ بمقدار معقول من الشك. الشك الذي يبقي قدميك على الأرض ويحميك من التحول إلى الجانب الدفاعي إذا ما أشار أحدهم إلى سقطات لغوية أو فنية أو إيقاعية في النص الذي قد يتراءى لك كاملاً  إلى حد ما. ذلك الشك الذي يعينك على تقبل النقد مهما كان لاذعاً، ويذكرك بأنّ الكتابة عملية مستمرة من التجربة والاكتشاف. الشك الذي يوفر عليك عناء التبرير ومحاولة إرغام القارئ على ابتلاع نصك بشكل قسري  حين يتعذر وصوله إليه.0

بعد الاتفاق على ما سبق ذكره، يمكننا عمل الاستنتاج المنطقي التالي: ككاتب، وخاصة ككاتب مبتدئ لم يخط أكثر من كتابين أو ثلاثة جلّ من قرأها أفراد عائلته وأصدقاؤه المقربون، لا يمكنك بأي حال من الأحوال أن تمدح نصاً كتبته، ولو أصبح من أكثر الكتب مبيعاً، فإن كان مادح نفسه كذاباً فمادح نصّه موهوم أو نرجسي لدرجة مرضية، أو هذا على الأقل ما سيتراءى للقارئ الذي قد يحرص على قراءة نصك لا لشيء إلّا ليوجه لك ضربة تعيد إليك رشدك وتشفيك من بعض وهمك. وعليه، فإنه لا يجوز للكاتب بأي حال من الأحوال مثلاً أن يعطي كتابه تصنيف “خمس نجوم” على المواقع التي تعنى بالقراءة والكتب.0

بعد الاتفاق على ما سبق يجدر التذكير بحقيقة قد يغفل أو يتغافل عنها كثير من الكتّاب، مغمورين كانوا أم مشهورين. كل كاتب لديه شيطان صغير يعيش في زاوية من دماغه ويقنعه بأنّ ما يكتبه هو أفضل نتاج بشري يمكن قراءته على الإطلاق. طبعاً تتفاوت القدرة على مقاومة هذا الشعور من شخص لآخر، إلا أنها تنحدر إلى مستويات متدنية جداً لدى البعض لدرجة أن تراهم، هم أصحاب النصوص الزاخرة بالشخصيات الهلامية والقصص المبتورة، لا يجدون حرجاً في انتقاد أعمال لعمالقة الأدب من أمثال تشيخوف وماركيز ونجيب محفوظ، أو تجدهم كلما “دقّ الكوز بالجرة” يشبهون أنفسهم بهذه الرموز، خاصة حين تفشل نصوصهم في الوصول إلى القراء كما يريدون.0

يخطر ببالي محمد طمليه من وقت لآخر وأتذكر كلامه عن روايته التي لم يكتبها أبداً والتي كان يقول إنها كانت لتضعه ضمن مصاف الكتّاب العالميين. أكرهه في هذه اللحظة، أتمنى لو أنه كتبها فعلاً ليثبت صحة كلامه، بدل أن يكتفي بكلام قد تظنه نابعاً من ثقة زائدة ويعطي المجال لهواة الكتابة بتقديم ادعاءات مماثلة. لكن لنتفق على شيء آخر قبل أن تسول لأحد نفسه التذرع بالادعاء نفسه: أين أنتم من طمليه؟0

وعليه عزبزي الكاتب، عزيزتي الكاتبة، تذكر دائماً أنّ هذا العالم مليء بالكتّاب وبمن يطمحون لأن يصبحوا كتّاباً، ولا أسهل من أن تصبح كاتباً في العالم العربي حيث يمكن أن تجد ناشراً لا يكلف نفسه عناء قراءة ما تريد نشره طالما أن من سيدفع ثمن الحبر والورق. لكن هناك فرق أساسي بين الكاتب الحقيقي ومن “يشخبط” على الورق ويوهم نفسه أنّ ما ينتجه أدب والأدب منه براء. الواهم يرى كل ما يكتبه أدباً مهماّ يستحق أن ينشر ويقرأ، وربما أن يكتب بماء الذهب. لكن الكاتب الحقيقي فقط هو من يكتب، ويكتب، ويكتب، ثم يقرأ، فيمزق الصفحة إرباً ويلقيها في سلة المهملات لأنه يرى أنّ ذلك هو  مكانها الصحيح.0