A Haunting Image

Today, watching the news. A report about children deaths in Gaza. A family lost 4 children while playing on the beach. Another family lost 3 children while playing on the roof of their house.

Could this be a nightmare?

And then there was that image.

People huddled around a hospital bed on which another child was receiving medical treatment, or perhaps was being announced dead. By the bedside stood a man holding a little girl, couldn’t be more than 2 or 3 years old, her face was smeared with blood, dotted with wounds. Her expression drooped with cluelessness. Her head swayed back and forth, her eyes were closing as if she couldn’t stay awake any longer. Was it pain or was it exhaustion? Or was she too exhausted from the pain?

Cut to the next scene. More dead children.

Perhaps she went to sleep. Perhaps she didn’t.

Who to Tell, How to Tell

I don’t know which is harder: following the news on Gaza or following the news on the news on Gaza. It wouldn’t take a keen observer to notice that the coverage by the Western media to the aggression on Gaza has been biased in favor of the aggressors and, as we have seen through the recent infamous blunder by ABC’s Diane Sawyer, it wasn’t very subtle in that regard. Sawyer mentioned rockets “showering” over Israel and misrepresented Palestinian victims as “Israeli family trying to salvage what they can”, her voice dropping to sympathetic tone. And I couldn’t help but wonder, would she have been so sympathetic had she realized she was actually talking about a Palestinian family, not an Israeli one?

But Mrs. Sawyer’s empathy is the least of our concerns. The more important question is: amid all this flow of misinformation and misrepresentation, how can you tell people, especially those who are not well-initiated about the conflict and its historical context, who the real victims are?

It’s very easy to show a footage of rockets falling over Tel Aviv with scared soldiers taking shelter and write a headline at the bottom of the screen about terrorist attacks on “Israel” who’s trying desperately to defend itself. It’s even easier when you add 3 kidnapped soldiers to the equation. Yet, there’s a whole different backstory for that scenario.

Perhaps you’ve heard about the 3 Israeli soldiers who disappeared and assumed held captive by Palestinians, but did you know there are currently over 5 thousand Palestinians detainees in Israeli jails, 200 of them are age 18 or less? Not only that, 1400 of them suffer from various illnesses due to the poor conditions of imprisonment, mistreatment and malnutrition. And, if you’re still dwelling on the word “kidnapped”, then here’s a little something to put things in perspective: There are 185 administrative detainees in Israeli jails; administrative detention being the term invented by the Zionist entity to arrest people and hold them captive on no charges, sort of a legally justified abduction.

Hence, it should be clear by now that any kidnapping of Israeli soldiers is used as leverage to pressure the Zionist authorities into releasing Palestinian prisoners, some of whom have been detained for over 20 years.

Another important thing to be noted is that the so-called state of Israel really doesn’t need an excuse to kill, bomb or destroy, as this is how they founded their state in the first place, by mass-murdering Palestinians, kicking them out of their homes and ransacking their towns and villages. Since 1948, Hundreds of thousands of Palestinians were killed by Israeli occupation forces, entire families were wiped out, not to mention those who were killed before 1948 both by Zionist gangs and the collusive British forces to pave the way for the foundation of the Zionist state, in the same sense Native Americans were wiped out to make way for “the civilized people” to take over their land. thousands of homes were destroyed and razed to the ground, Palestinian lands were confiscated, Hundreds of thousands were displaced and others taken captive to suffer unspeakable atrocities in Israeli jails. Be that as it may, it should be obvious that any act done by Palestinians against Israel, or the illegal Zionist entity built on stolen land, is an act of resistance.

So get your facts right. Change the channel. Read. Log into social media, hear from those who are under fire as we speak, they can tell you what you need to know, not what the powers-that-be want you to.

 

دعاء واعتداء

عزيزي المسلم اللي طول نهارك بتشارك أدعية عالفيسبوك وغيره: عمرك سمعت عن إشي اسمه الاعتداء في الدعاء؟

خلينا نتفق على إشي، الدعاء إشي رائع ومطلوب وهو عبادة بحد ذاته. بس للتوضيح:0

الدعاء مش ضروري يكون في سجع وقافية، يعني تكلف وصنعة في إشي المفروض يكون طالع من القلب، مش زابطة، وعلى فكرة السجع مكروه في الدعاء

وبما إنه المفروض يكون طالع من القلب فمش ضروري الدعاء يكون عبارة عن نص واحد كاتبه وحاطه على صورة وردة ولا غروب شمس عشان تقعد تسمع فيه كإنه درس محفوظات، متل العدد المهولمن الأدعية المتداولة عالفيسبوك والواتساب واللي أصلا بتلاقي فيها مليان أخطاء لغوية وحتى عبارات مغلوطة أصلاً وتخالف الدين

وبمناسبة الواتساب والفيسبوك، شو بالنسبة للأدعية اللي بتكون أربع صفحات فولوسكاب عالوجهين؟ أصلاً الإطالة في الدعاء مكروهة، وقصة إنه الشيخ يقعد يدعي نص ساعة والناس تقول وراه آمين هاي الله أعلم مين اخترعها، غير عن عشرات الأدعية اللي بكون في آخرها حديث مكذوب أو هي نفسها مأخوذة من حديث مكذوب ومالوش أصل، إنه يا أخي شغل مخك، بالعقل يعني معقول الرسول صلى الله عليه وسلم يحكي: “من أخبر الناس بهذا الدعاء فرج الله همه”؟ والناس بتبعت ما هب ودب. أصلاً إذا بتدوروا بتلاقوا إنه الأدعية المأثورة عن الرسول صلى الله عليه وسلم في أغلبيتها أدعية قصيرة مختصرة، “اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا”، “اللهم إني أسألك العفو والعافية”، أو الأدعية الواردة في القرآن مثل: “اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار”…0

وبمناسبة الشيوخ والأدعية الطويلة، مش فاهمة من وين جابوا قصة الدعاء بالهلاك على مجموعات عامة من البشر… الرسول صلى الله عليه وسلم لما طلب منه أحد الصحابة يدعي على المشركين قال: “إني لم أبعث لعاناً وإنما بعثت رحمة”، وحتى لما دعا على بعضهم بأسمائهم نزلت الآية الكريمة: “ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم” – صدق الله العظيم

بعدين الدعاء الحقيقي لازم يكون خالص لوجه الله، يعني مش رياء ولا لفت نظر، يعني مش كل ما وحدة حبت تعيش دور سندريلا العصر الحديث وضحية المجتمع تروح تكتب: “يا رب ما إلي غيرك، يا رب صبرني على هالعيشة”… يختي ماشي، حلو، ناجي ربنا بينك وبينه، ليش بدك جمهور؟

وبعدين موضة ال:0
Generic Duaa

طبعاً هاي قصة لحالها، بتشغل برنامج يدعي عنك وإنت مش عارف أصلاً شو الأدعية اللي بحطها وشو الوقت اللي بحطها فيه، وهاي الأدعية بالنسبة لمتابعينك بتصير عبارة عن سبام وشيء مبتذل حتى الناس تبطل تقرأ أصلا. حط على موبايلك برنامج يذكرك تذكر ربنا طول الوقت مثلاً مش أحسن؟

ارحمونا يرحمكم الله

ثقافة الكراهية

أتذكر عمّان قبل سنوات كثيرة من الآن. أتذكر صفة واحدة على وجه التحديد: لم تكن أخبار جرائم القتل حدثاُ شبه يومي، أو حتى أسبوعي ولا شهري. كان جريمة القتل حدثاً شاذاً، ندبة تحفر في وجه المدينة، صدمة تخيم عليها لأيام.0000

ما الذي حدث حتى أصبح القتل هيناً؟

أظنني أعرف. عرفته اليوم وأنا أقرأ خبر تشييع جثمان نتالي الربضي – عليها الرحمة ولأهلها الصبر- إذ بعد أن يدرج المقال شهادة مديرها بأنها “من أكثر الشخصيات الجديرة بالاحترام ممن قابلهم في حياته، وأنها تتمتع بذكاء عالٍ، وتتصف بالجدية في العمل” يمضي لذكر الأسباب التي دفعت قاتلها لارتكاب جريمته وهي أن نتالي رفضت تمرير شحنة أثاث له غير مطابقة للمواصفات والمقاييس، وبالتالي وجد أنه من حقه أن يسلب حياتها مقابل حرمانه من الأرباح التي كان يمكنه أن يجنيها من تلك الشحنة المهربة.0

الأمر جلي جداً، جلي بقدر بشاعته وبقدر ما هو مخيف ومنذر بالخراب. في البداية كان الفساد مصطلحاً يتعلق بالمستويات العليا في الدولة، فحين تذكر كلمة فساد يتبادر إلى ذهنك الوزير والمسؤول ذو “الكرش” المربى على قوت الشعب، ملايين وأملاك مكتسبة بشكل غير قانوني، نزاعات وجدالات واتهامات وهروب وسجن… إلخ.0

لكن الأمر الآن انحدر إلى مستوى ربما لم يتوقعه أكثر المتشائمين، الفساد الآن أصبح مسألة فردية شخصية، بل وحقاً طبيعياً يهيأ للفاسد أنه يخوله لإزهاق ما يشاء من أرواح في سبيل الوصول إلى غاياته. لقد انتشر الفساد كورم خبيث في جسد الدولة حتى تشربته أدق أنسجتها، أصبحت البلاد كلها مرتعاً للفساد وأصبح الفاسد يرى الفساد هو الممارسة العادية والفاسد هو المواطن الأول، الوصفة المثالية لدولة تريد القضاء على نفسها من الداخل بينما أهلها منشغلون بفيديوهات مكررة لأعداء يقفون على الحدود يهددون ويتوعدون وهم في النهاية “راس مالهم” غارة من طائرات أحد حلفائنا المعنيين بحماية “اولاد عمنا” قبل حمايتنا، وتهويل قوتهم وعتادهم مع العلم أن كتيبة واحدة من قوات البادية يمكنها إبادتهم بعد قيلولة العصر.0

مخيف؟ نعم، مخيف. لكن ثمة شيء يخيفني أكثر.0

تذكرت جريمة أخرى وقعت قبل فترة قصيرة وأثارت الضجة نفسها وهي جريمة قتل الشاب وسام حداد – عليه الرحمة ولأهله الصبر-  قلت لنفسي إن دوافع قتله لم تكن بعيدة عن دوافع قتل نتالي، فقد قتله شخص يعمل معه لخلافات في العمل، إلا أنها لم تبدُ قضية فساد بقدر ما هي قضية كراهية. تلك الفكرة أخافتني بقدر ما بدت حقيقية وواضحة خاصة في السنوات الأخيرة، باختصار: نحن مجتمع تربى وتغذى على الكراهية. نحن نكره بعضنا لأتفه الأسباب، لا وبل أحياناً نبحث عن أي سبب لنفعل ذلك. تربينا عليه أولاً حين كانت الفتن والكراهية – ولا زالت- تستخدم كسلاح ضدنا كأسهل وسيلة لفرض السيطرة: أنشئ مجتمعاً منقسماً على نفسه، مجتمعاً يكره ذاته، وكن أنت المخلص. لكننا تمادينا في تغذية أحقادنا وتعهدناها بالرعاية حتى أصبحت جزءاً من تركيبتنا الثقافية، أصبحت العنصرية والطائفية جزءاً لا يتجزأ من ثقافتنا حتى لا نكاد نشعر به، نمارسه بشكل طبيعي وغير واعٍ تقريباً، وإن كنت لا تصدق فتصفح أي حوار على مواقع التواصل الاجتماعي على خلفية أي حدث من هذا النوع. كيف يمكن لشخص أن يتغاضى عن الموضوع الرئيس المتعلق بقتل نفس بشرية والتركيز على دينها وعشيرتها وأسباب قتلها بل والتعارك مع غيره حول ذلك لساعات لا تقدم ولا تأخر.0

أصبح الاعتداد بالذات وكراهية الآخر سبباً في استهانة أرواح الآخرين، كأنهم موجودون لتسهيل حياتنا وإن ضايقونا فلنا كل الحق بإفنائهم، إما بإفراغ مسدس عيار 9 ملم في أجسادهم، أو بقيادة سياراتنا بسرعة جنونية، أو بإطلاق العيارات النارية في المناسبات كونها الوسيلة الوحيدة لإفراغ الطاقة التي تعتمل في دواخلنا ساعة الفرح بغض النظر عن الأسى الذي قد تجلبه على غيرنا، فنحن الأهم، ونحن الأولى، وحياة إنسان لا تستحق أن تكون سبباً في إفساد متعتنا المؤقتة.0

هذا هو الأمر إذاً: مجتمع يكره نفسه، وفساد يستشري بصمت، والقانون مات برصاصة طائشة في أحد الأعراس.0

لكن ثمة شيء مهم علينا تذكره، عمّان مدينة لم تنشأ على الكراهية، لا يمكنني الادعاء أنها نشأت على الحب كما قد يحلو لشاعر حالم القول. لم يكن ذلك حباً على الأرجح بقدر ما كان تقبلاً للآخر كخيار وحيد لتكوين حياة ناجحة في مجتمع مختلط الأعراق. عمّان بدأت صغيرة وخجولة، لكنها الآن كبرت، وبناتها الأوائل لم يبق منهم أحد على الأرجح، لم يبق سوى خلف اختلف فيه الصالح بالطالح وأخذته العزة بالإثم حتى ظن طيف من سكانها الحاليون أنهم فوق القانون، وأنه يحق لهم ما لا يحق لغيرهم وأنهم لا يحتاجون ذلك الغير، وأصبحت الكراهية نهجاً والفساد حقاً مكتسباً بل وطبيعياً للبعض.0

ربما علينا أن نصل مرحلة ندرك فيها بالطريقة المؤلمة أن صلاح الفرد من صلاح المجتمع وفساده من فساده، أن ما نفعله اليوم سيعود ليطعننا في الظهر غداً لأننا شئنا ام أبينا جزء لا يتجزأ من بنية واحدة، وحين ندرك ذلك فسنعود طوعاً أو كرهاً، لا يهم، لنجبر أنفسنا على تقبل الآخر والاعتراف بقيمته كوسيلة وحيدة للخلاص الحقيقي.0


			

The Most Beautiful Girl in the World

So today at the gym there was this really beautiful baby, apparently she was the daughter or niece of one of the trainers there, and she kept moving from hand to hand, and it wasn’t only her cute face, big green eyes or lush black her, I realized as I passed by her on my way out that it was the way she smiled back at anyone who smiled at her, with such excitement and happiness as if she couldn’t believe someone is actually smiling at her, although everyone did and so much more. Actually, if smiles were earthquake this would be 7 or 8 at least on Richter’s scale.

But then my thoughts took another direction. Seeing such a beautiful baby, I thought of the women I know who, while pregnant with girls, prayed to God that they would be beautiful, and the insensitive comments from those around them when the girls didn’t turn out as beautiful as they hoped. Actually there’s an old joke people say when a baby girl is not considered beautiful enough, or even ugly (although I don’t believe there are ugly kids), and that is her parents should save money so that when she grows up they would pay it to a man in order to marry her. So, I asked myself: Why is it important for a parent to have beautiful girls?

First, let me say this: As a parent, your main concern should not be to have a beautiful girl whose looks would make people swoon whenever she walked by, or land a rich husband at an early age later in her life. As a parent, your main concern should be to raise your daughter to be strong enough to face this world and this society where being a woman is a challenge in itself. Your duty as a parent is to teach your girl that her looks will only take her so far; because it’s something she didn’t earn but rather inherited, a privilege with which she was endowed with no effort on her part. Your job is help her build up her self-confidence independently from how she looks, to teach her how to be deserving of admiration and respect because of what she’s like, not what she looks like.

As a parent, your main concern must be protecting your daughter, and part of that is understanding and making her understand that beauty often attracts the wrong kind of men, and to make sure she knows she’s not a doll or a Barbie, and that she doesn’t have to look like one for anyone’s satisfaction, because a real man wouldn’t compare her to some plastic-looking singer on TV or some anorexic cover girl, that a real man would see through to her real beauty before seeing the skin-deep one, and that her image in his eyes would actually be a reflection of her soul.

As I write this I can’t help but remember a small funny incident. A few months back my little niece, Jana, came to me while I was working and started blabbering – or continued blabbering as she lives in a constant state of blabbering- then she paused for a moment, and then said with a look I still don’t quite understand: “I’m the prettiest girl in the world”. I’m not sure what put it in her head, all I know is that once she said that my job as her aunt and her parents’ job is to make sure she keeps on believing that she is the most beautiful girl in the world, perhaps not in the sense she meant as a 3 year-old, but in a rather in a different way, one that is not related to anything she can see in a mirror.

 

كأس العالم، وقصص قديمة أخرى

طول عمري بحس كأس العالم إلو أجواء خاصة، في إشي بصير بالجو ما بصير إلا وقت كأس العالم، وزي كل شي تاني هاد الشعور بضعف مع تقدم الزمن كونه كل شي تغير. زمان كان كأس العالم مثلاً كل الناس يشوفوه على القناة الأرضية الأردنية وببلاش، أما هلأ فكأس العالم برتبط بالتفكير من وين الواحد بده يجيب حق الاشتراك ضمن كل أولويات الحياة التانية، فبتصفي كرة القدم اللي كانت وسيلة للترويح والخروج من عالم الواقع هي نفسها سبب للاصطدام بالواقع

ما علينا…0

بعيداً عن الجانب المظلم لكأس العالم وفساد الفيفا والمظاهرات في البرازيل كونه  العالم عم بكتشف إنه “عشاق السامبا” طلعوا شعب زينا زيهم عندهم اهتمامات تانية غير الرقص وكرة القدم، متل الأكل والشرب ومكان يناموا فيه تالي هالليل. بعيداً عن كل سمات البدن، في لحظة ما لمعت في بالي ذكرياتي الأولى عن كأس العالم

كان عمري عشر سنين وكانت السنة 1994. بتذكر إنه أنا وإخواني ما كنا نهتم بكرة القدم ولا بكأس العالم وكان كأس العالم شغال واحنا ولا عنا خبر، خاصة كوننا كنا أطفال طبيعيين تتمثل أولوياتنا بالدوارة بالحارات، وعلاقتنا بالإعلام والتكنولوجيا كانت محصورة في تلفزيون بجيب رسوم متحركة لساعة زمن، حتى “الأتاري” ما كانت واصليتنا لسا. فلا كأس عالم ولا بطيخ، لحد ما يوم رحنا عند بيت عمي، قبل المباراة النهائية بين البرازيل وإيطاليا بيوم، ويومها كانت الانطلاقة…0

طبعاً بنات واولاد عمامي وعمتي كلهم كانوا – ولا يزالوا- بشجعوا إيطاليا باستماتة. فقعدوا يحكولنا عن إيطاليا وروبرتو باجيو والمباراة النهائية وكذا، وهيك فجأة بين ليلة وضحاها ويا غافل إلك الله أصبحنا أنا وأختي مشجعين إيطاليين، بينما أخوي الصغير اللي كان لسا ما وصل مرحلة  محاكاة كل شي بعملوه اصحابه وقرايبه كان لسا في مرحلة تشجيع الفريق اللي بشجعه أبوه، فكان مع البرازيل كونه أبوي برازيلي كأي أب آخر في العالم العربي في ذلك الوقت. أخوي الرابع ما كانش مولود لسا وهاي بحد ذاتها حقيقة تدعو للتأمل

المهم، إجا يوم المباراة وأنا أختي زي اللي عن جد البسنا أزرق ودهنا وجوهنا أزرق ، أو بالأحرى حطينا  (آي شادو) أزرق على خدودنا، وقعدنا نستنى المباراة، بينما أبوي لبس تي شيرت أصفر، وأمي لبست أصفر كمان مع إنها عملت حالها مش مهتمة بس قال يعني مصادف – يا محاسن الصدف- وأخوي ما كان عنده إشي أصفر فلبسته إمي بيجامة برتقالية كونها أقرب إشي ممكن للأصفر (ذا نيكست بيست ثينغ)، وقد يكون ذلك هو السبب الغامض الذي جعله يصبح فيما بعد، لما كبر وعقل، مشجعاً مستميتاً لهولندا. (إنه جد يعني، مين كان يشجع هولندا قبل ال2000؟ لازم في سبب)0

طبعاُ فش داعي أحكي التفاصيل المؤلمة اللي صارت بعدين، سواء إلنا أو لروبيرتو باجيو – الله يمسيه بالخير وين ما كان- وطبعاُ أنا واختي نمنا مسموم بدنّا وتاني يوم الصبح إجا عنا جدي الله يرحمه وقمنا سلمنا عليه ووجهنا مخبص بالأزرق، وما بنسى منظره كيف ضحك إنه “إيه! إنت كمان مع إيطاليا؟”0

طبعاً جدي قصة تانية، كانت منهجيته في كرة القدم إنه يقعد يحضر المباراة وينبسط إذا أي فريق جاب جول ويعصب إذا أي لاعب ضيع جول، حتى لو مش عارف مين بلعب ولا بهمه مين بلعب

المهم، ما حصل لاحقاً إنه أنا ضليت مشجعة لإيطاليا حتى عام 2002 تقريباً، بس صراحة طوال تلك السنوات كان تشجيع إيطاليا عبارة عن شد أعصاب ووجع قلب فبطلت أشجعهم بالآخر، أو فكرت إني بطلت أشجعهم بس فعلياً انبسطت وهيصت لما فازوا بكأس العالم 2006. يعني صراحة اللي عملوه فيي بال2002 وأنا توجيهي ما بنتسى، فكان لا بد إني أتخلى عنهم وأبحث عن حب جديد. أما أخوي فزي ما حكيت صار يشجع هولندا وألمانيا، مع الميلان نحو هولندا حتى صار برتقالي بالكامل في النهاية، إضافة إلى نظرية البيجامة البرتقالية بقول إنه السبب لحبه لهولندا هو أساطيرهم مثل كرويف ورود خوليت وأسلوب الكرة الشاملة اللي خلاه يصير مشجع لبرشلونة من زمان، قبل ما تصير موضة. أما أختي فبعد هديك المباراة بطلت تشجع حدا ولا بتحب كرة القدم أصلاً، كانت مرات يعجبها شكل لاعب في فريق فتصير تشجعه بمباراة معينة، وهاي كانت حدود علاقتها بكرة القدم

عن نفسي قلت متابعتي لكرة القدم شيئاً فشيئاً كونه بطّل في وقت أصلاً وكوني زهقت من الجدالات اللي كانت تصير في الشغل عن مدريد وبرشلونة، خاصة لما تتناقش مع بنات بالنسبة إلهم اللاعب الشاطر هو اللي بحط جوال وبس (إذا كانوا بيقرؤوا فهم عارفين حالهم وعارفين إني بحبهم كتير وعارفين إنهم قززوني بالموضوع)، ففي النهاية اكتشفت إني ما بشجع حدا، يعني بس تبدأ المباراة بعرف أنا مع مين، وعادة يحدد ذلك أسباب إلها علاقة بأشياء غير الرياضة، مثلاً مين الفريق اللي شعبه مطحون أكتر، مين زمان ما فاز بإشي، مين بمثل وبياخد ضربات جزاء بالغش، وكذا

حالياً بشجع إيطاليا لأنه أخوي التوجيهي بشجع إيطاليا وممكن يتأزم نفسياً إذا خسرت ومش ناقصنا دراما، لكن ما بتمنى فريق أوروبي يفوز على أرض أمريكا اللاتينية، لأسباب تاريخية ورمزية…0

وكل كأس عالم وإنتوا سالمين، وتعيشوا وتتذكروا

Story of a Ball

2014-05-23 13.21.32

 

Like everything else, this severely worn-out ball has a story of her own.

Chewed u by one too many knocks and countless bangs against stone-solid walls, this little thing was once as colorful as bouncy as it got. Back in the days when my biggest worry was a math exam I had a thing for a rubbery bouncing balls, or “crazy balls” as we called them. I had them in different shapes and colors, and they weren’t just collector’s items for me as I would hit them down hard on the street to see how far up they would go, and maybe invent some sort of game to play with them.

That was 17 or 18 years ago or so, if not longer before that.

At first this ball was kept safe somewhere in my desk or my closet along with other balls, but as time went by and life got busy, along with other small things, this ball was thrown around the house to fend for herself.

I remember seeing it under the couch, behind the TV or somewhere in the kitchen, as if it was moving around the house following certain stories or certain people, sneaking a peak here or eavesdropping there. Year after year, this ball was kicked around and slapped by feet and hands of all sizes, and I must say, she is a survivor indeed. In a house were, like every other house, things get lost all the time even when we sometime try to keep them under lock and key, this little thing stood her ground.

The fact that she was still there amazed me when I realized that fact some time ago, but what really made me sure she was a keeper was the fact that she was still there even after we moved houses. It’s hard to imagine that somewhere amid the fuss someone cared enough to maybe throw it into one of the boxes or send it to a new home one way or another.

Today as I was passing through my brothers’ room I found her standing there, staring at me as if saying: “How much longer do you think I will hang in there?” And that was when I realized I should at least take a photo of her before it’s too late, and maybe then write a little post in homage to this neglected warrior.

So, here to my favorite crazy ball ever which, in a world where people come and go in and out of your life like a shopping mall’s gate on a Friday night, she stuck through thick and thin.

 

كائنات غير محترمة

قبل أيام سمعت حديثاً كثيراً ما يدور في دوائر معينة من المجتمع العمّاني، ألا وهو استقدام العاملات من جنوب شرق آسيا والتباين بين أجورهنّ ورسوم الاستقدام بين جنسية وأخرى، فبينما تكلف الفلبينية أربعة آلاف دينار وتتقاضى 250 ديناراً في الشهر، ترضى البنغالية الفارة من الفقر والاكتظاظ السكاني بأقل من نصف ذلك المبلغ، ولا تتعدى رسوم استقدامها الألف وخمسمائة دينار، مما يجعل السيدة العربية “مضطرة” بدافع التوفير إلى القبول بوجود وجه غريب بملامح غير مألوفة تزعج العنصرية الصغيرة بداخلها وتعزز شعورها بالفوقية الكاذبة. بغض النظر عن آرائي الشخصية في هذا الموضوع إلا أنه لم يسعني سوى ملاحظة الساخرة في الأمر حين تجد سيدات أردنيات وعربيات يتجادلن حول أفضل “أنواع” الخادمات وأنظفهنّ وأرخصهنّ، مقارنة ذلك بحوار آخر يدور كثيراً خاصة بين المغتربين الأردنيين حول تباين أجور الموظفين في دولة الإمارات، إذ يتقاضى الإنجليزي أو الأمريكي ضعف ما يتقاضاه العربي لمجرد حمله جواز دولة عظمى، بل وتعطى لهم الأولوية في الوظائف أيضاً.0

قد يلوم البعض ذلك على سعر صرف العملات أو على غير ذلك من العوامل الاقتصادية، لكن ما لا يمكن تجاهله أن هناك معياراً دولياً لاحترام الإنسان يستند بكليته إلى جواز سفره، الأمر الذي قد تلمسه في معظم مطارات العالم، فبينما تفتح بعض المدن أبوابها على مصراعيها لاستقبال أمريكي أو فرنسي دون الحاجة إلى تكبد عناء الحصول على تأشيرة دخول أو الخضوع لتفتيش “عشوائي” كأنه مجرم من المجرمين، تجد دولاً تحتجز مواطنين لأيام في مطاراتها قبل أن تعيدهم من حيث جاؤوا لمجرد أنهم ينتمون لجنسية تثير الشبهات في أنفسهم، حتى أن فيلم The Terminal  – الذي يحكي قصة لشخص يحتجز في مطار جون كينيدي لأشهر بعد قيام حرب في بلده ومحو اسمها من خريطة العالم السياسية- قد فقد عنصره الكوميدي أو الخيالي إذ أصبح حقيقة واقعة لفلسطينيين وسوريين وغيرهم ممن احتجزوا في مطارات القاهرة وعمّان وإسطنبول لأيام – على سبيل المثال لا الحصر.0

قد يرجع البعض ذلك إلى أسباب سياسية واقتصادية أيضاً، لكنه لا ينفي حقيقة باتت واضحة: أن احترام أي إنسان في أي مكان في العالم ينبع بشكل أساسي من الاحترام الذي تفرضه دولته في العالم. قد لا يكون ذلك استنتاجاً دقيقاً حين يتعلق الأمر بالشعوب نفسها أو على مستوى التجارب الفردية، لكنه أمر لا يمكن إنكاره على المستوى الرسمي، لا سيما حين يتعدى الأمر التفتيشات المهينة أو الأجور المتدنية إلى استباحة الدم والقتل بدم بارد.خ

لعلها مقارنة مؤلمة لكن لا بد من طرحها بين الحين والآخر، فبينما تجد المواطن “الإسرائيلي” محمياً في أي دولة يذهب إليها وتراه يتجول في مدننا ومواقعنا السياحية بكل أريحية، وإن تعرض له أحد بأذى فإنه لا يرى نور الشمس بقية حياته ويصبح متهماً ومداناً حتى في بلده، تجد مواطناً “إسرائيلياً” آخر لا يجد حرجاً في إراقة دم مواطن أردني لمجرد أن وجوده أزعجه على ما يعتبره أرضه وضمن حدوده.0

إن قراءة ملابسات مقتل الشهيد رائد زعيتر تجعل الصورة واضحة بشكل لا يحتمل النقاش أو التبرير. فما الذي يجعل جنود الكيان الصهيوني ينهالون عليه بالرصاص أمام عشرات الشهود لو أنهم لم يكونوا متأكدين أنه لا دولة تقف وراءه لاسترداد حقه، بينما تقف وراءهم حكومة مستعدة لاختلاق وتصديق كل أنواع الأكاذيب في سيل تبرئة ساحتهم وإدراج الجريمة تحت خانة الدفاع عن النفس؟ فالقاتل الصهيوني لا يدان أبداً، لا سيما إن كان القتيل عربياً، فإما يكون بطلاً تقام له النصب التذكارية وإما أن يكون مجنوناً رفع عنه القلم.0

إن أكبر خطأ قد نرتكبه هو أن ندع استشهاد رائد زعيتر  يمر مرور الكرام فيكون مجرد حدث تثور له حميتنا ونقيم له كل عام ذكرى سنوية ثم نعود للانغماس في ذلنا اليومي. إن استشهاد رائد زعيتر يجب أن يكون صافرة إنذار تذكرنا كل يوم بأننا وصلنا إلى الحضيض ونكاد نصطدم بقاع صخري يدمر كل ما بقي لدينا من أثر كرامة، ليذكرنا بأن أياً منا قد يصبح رائد زعيتر في يوم ما، ونكون متأكدين تماماً أن حقنا سيضيع وينسى مع الأيام، ولنعرف أن الرصاصة التي أصابت القاضي زعيتر لم تقتله، وإنما قتلته أعوام من التخاذل والخنوع واتفاقيات الاستسلام. الرصاصة التي أصابت زعيتر ارتقت به وحطت بنا إلى الدرك الأسفل من المهانة لتضعنا في مواجهة مع حقيقتنا التي تغطيها الإعلانات السياحية والأغاني الحماسية، حتى إذا زالت تلك المؤثرات البصرية والصوتية كشف الستار عن شعب يتيم أعزل وحكومة في كرسي متحرك: لا تسمع ولا ترى ولا تتكلم.0

جنسية أمي حق “طبيعي” لي

أتذكر بوضوح حديثاً دار بيني وبين سيدة مغربية قبل فترة، وأتذكر بوضوح ما شعرت به وهي تتحدث عن تفكيرها في العودة إلى المغرب مع أولادها الذين لم يزوروا المغرب قط ولكن يمكنهم الحصول على الجنسية المغربية بكل بساطة لمجرد أنّ أمهم مغربية. وأتذكر بوضوح أنني لم أشعر بالغيرة من دولة تعامل بناتها كمواطنات كاملات بقدر ما شعرت بالغيظ من أنّ تلك الفكرة البديهية نفسها ما زالت قضية تثير الجدل حيث أعيش، وتتطلب حملات حقوقية واعتصامات ومحاولات بائسة لإقناع مجموعة من المسؤولين بأنّ منح الرجل حق إعطاء جنسيته لأبنائه بغض النظر عن جنسية أمهم يقضي بالضرورة والمنطق منح الحق ذاته للمرأة التي لا تقل مواطنة ولا أردنية عنه.0

ولعل المفارقة في الأمر إصرار المعارضين لمنح هذا الحق على خطورة إقرار ه خوفاً من دخول عناصر غريبة إلى نسيج المجتمع الأردني أو بالمعنى الدارج “أن يكون العريس داخل على طمع”، ذلك أنّ كل مواطن أردني على الأرجح خلال مرحلة ما من حياته عرف شخصاً ما شد الرحال إلى أمريكا باحثاً عن “بنت حلال” تؤمن له جرين كارد أو جواز سفر كندي – هذا إن لم يكن هو ذلك الشخص نفسه- لكن بالطبع يحق للأردني ما لا يحق لغيره، أو بالأحرى يحق للرجل الأردني ما لا يحق لغيره.0

لكن في الحقيقة ليس هذا هو السبب الوحيد، أو على الأقل هذا ما استنتجته من التصريح “المذهل” الذي قرأته قبل أيام لأحد المسؤولين حيث يتساءل: “كيف يمكن لعاقل المطالبة بإعطاء الكوري المتزوج من أردنية حق الترشح للبرلمان؟”. مجرد قراءة هذا التصريح جعلتني أدرك أنّ المشكلة أعمق مما نتصور، المشكلة متجذرة المشكلة متجذرة في عقل الرجل العربي القبلي الذي يأبى إلا أن “ينزل ابنة عمه عن ظهر الفرس”، أو بمعنى آخر يرفض أن يزاحمه ىأحد فيما “يملك” كون المرأة ما زالت تعد من الممتلكات لدى البعض من رجالنا، سواءً كان ذلك على مستوى الوعي أو اللاوعي. كيف يمكن أن نسمح للكوري الغريب بالزواج من أردنية والدخول إلى القبيلة واستباحة مضاربها بل وقد يتجرأ ويطالب بأن يصبح عضواً في مجلس الأجواد أيضاً؟ بل وكيف تجرؤ امرأة من القبيلة أصلاً أن تفضل شخصاً من خارجها على أحد أبناء عمومتها؟ وطبعاً أبناؤها الذين ستنجبهم سيكونون ابناء الدخيل، الغريب، وهم بالتالي غرباء، فلا والله لا جنسية لهم ولو “طلعت عيونهم وعيون أمهم”.0

ولو إني شخصياً أشك في أنّ المسؤول المذكور آنفاً كان يقصد الإخوة الكوريين بكلامه، إلا أنني سأجاريه وأفترض جدلاً أننا نتحدث عن أردنية متزوجة من كوري يرغب في الترشح للبرلمان الأردني، أو يرغب ابنه الكوري شكلاً وبحكم أصل الأب فقط لا غير بالترشح لمجلس الحكماء والعظماء المذكور. أولاً، أنا ليس عندي أي إحصائيات لكن بصراحة على المستوى الشخصي وخلال تسعة وعشرين عاماً على وجه الأرض لم أعرف امرأة أردنية متزوجة من رجل كوري، وإن وجد هذا الشخص فلا أعرف ما هي نسبة احتمال ترشحه لمجلس النواب. لكن ما علينا، فلنفترض جدلاً أن كل تلك الشروط اجتمعت في رجل كوري واحد. شخصياً، أعتقد أنني سأصوت له، وسأدعم وجوده في البرلمان لعدة أسباب منها:0

أولا: المرشح الكوري لن يشتري ذمم الناخبين وأصواتهم بالمناسف والدنانير

 ثانياً: في حال وصوله إلى البرلمان، النائب الكوري لن يستغل منصبه لتوظيف أقاربه الكوريين في الوظائف والمناصب الحكومية

ثالثاً: على الأغلب أنّ النائب الكوري لن يشهر سلاحاً تحت قبة البرلمان

رابعاً: النائب الكوري يمكن انتقاد أدائه ومحاسبته بأريحية كونه لا يستند إلى “عزوة” قد تحول الموضوع إلى ثأر ومسألة شخصية (مقطوع من شجرة)خ

لكن إن نسينا الافتراضات الجدلية وعدنا إلى الواقع سنجد أن المرأة الأردنية حين تطالب بمنح جنسيتها لأبنائها فهي على الأرجح لا تفكر في أن تراهم يوماً نواباً في البرلمان أو أعضاءً في الحكومة (أيّ أم قد تتمنى لابنها مثل هذا المصير؟) المرأة الأردنية حين تطالب بحق منح جنسيتها لأبنائها هي في الواقع تطالب بحقها في المساواة بالرجل الذي أسهمت بقدره في بناء هذا البلد، تطالب باعتبارها مواطناً كاملاً بغض النظر عمن تختار الارتباط به وعدم جعل ذلك مجالاً للانتقاص من مواطنتها أو التشكيك فيها أسوة بالرجل. هي تطالب بحق أبنائها في أن يكبروا ببلد يعترف بهم، ذلك البلد الذي علمتهم أن يحبوه قبل أن يدركوا أنه يصنفهم كغرباء عنه. إنها تطالب بحقهم في أن هوية ثابتة واضحة، انتماء لبلد ربما لم يعرفوا غيره، تطالب بحقهم في أن يكونوا أردنيين على المستوى الرسمي، طالما هم أردنيون على جميع المستويات الأخرى.0

قاطع… أو لا تقاطع

وأتمنَّـى أن تتفهَّموا موقفي من الرقص الشرقي، الذي أُعاديــه، فقط لضرورة المعارضة، ذلك أن البنت الجزائرية “مُعارضة خلقة”، تأتي إلى الوجود “حاملة السلّم بالعرض”، ولا تنزل من بطن أُمها إلاَّ بعد “أُمّ المعـــارك”، وبعد أن تكون قد “بطحـت” أُمها، وتشاجرت مع القابلة، وهدَّدت الدكاترة في أوَّل صرخة لها، بنسف المستشفى إنْ هم لم يصدروا بيانـاً يُندِّد بالإمبريالية، ويُعلن مقاطعة حليب نيدو الذي تنتهي مكاسب الشركة الأم “نستله” المنتجة له ولنسكافيه في الخزينة الإسرائيلية.”00

* من مقالة لأحلام مستغانمي

استوقفني السطر الأخير. رجعت بالذاكرة لبدايات الألفية وانتفاضة الأقصى وانتشار دعوات مقاطعة المنتجات والشركات الداعمة لإسرائيل. ولعلها كانت نعمة مزدوجة، فمن يدري كم من الدهون والكيلوغرامات تم اختصارها من حياتي بالامتناع عن شراء “كيت كات تشانكي” و”تويكس” و”مارس” وغيرها من أصناف “الهباب” الذي كان مدرجاً على قوائم المقاطعة.0

لكن كما هو الحال في أي قضية عربية مهما بلغت درجة ثوريتها على مقياس الوطنية والانتماء، بدأ الحماس الأولي يضمحل شيئاً فشيئاً ليتلاشى وتصبح المقاطعة ترفاً وطنياً ومثاليات عديمة المعنى تنحصر في بعض الحالمين والحزبيين من أقصى اليمين أو أقصى اليسار. أما في المنتصف حيث وقفت متذبذبة معظم حياتي، عاد الناس يرتادون المطاعم الأمريكية ويتهافتون لشراء المنتجات ناسين أو متناسين أو منكرين أحياناً حقيقة أن جزءاً من أرباحها وضرائبها يصب في الترسانة الإسرائيلية على شكل سلاح وذخائر. وأصبحنا نسمع تبريرات جادة أحياناً وساخرة أحياناً أخرى حول جدوى المقاطعة ومدى تأثير امتناعك عن شراء حبة كيت كانت على أرباح شركة نستله والاقتصاد الإسرائيلي.0

في البداية، أو بالأحرى في سنوات الحماسة والاندفاع والأحلام التي تبدو أقرب من حبل الوريد كنت أرد بأنه لو بدأ كل شخص بنفسه فسيكون للأمر تأثير، ولو امتنع كل من يتذرع بتلك الحجج – وما أكثرهم- عن شراء هذه البضائع لكان لهم تأثير حتماً، مسألة حسابية بسيطة.0

لكنني غيرت رأيي.0

أنا حين أمتنع عن شراء “نسكافيه 3 في 1″ أو غسول الوجه من “جونسون أند جونسون” أعرف تماماً أن ذلك لا يؤثر في أرباح تلك الشركات أكثر مما ستؤثر حصاة في المحيط الأطلسي. الأمر لا يشكل فرقاً بالنسبة إليهم، لكنه بالتأكيد يشكل فرقاً بالنسبة إلي. إنها محاولة بائسة للإبقاء على بعض من احترام النفس، حصن الدفاع الأخير أمام الشعور بالعجز الكامل والشامل عن فعل أي شيء. ربما لا يمكنني فعل شيء يذكر لنصرة فلسطين، لكنني على الأقل أحاول ألا أفعل شيئاً لدعم إسرائيل، مهما كان عديم الأهمية. هي محاولة لتفادي الاستسلام التام في قولك: “أي تأثير سيكون لي إن قاطعت أو لم أقاطع؟”. موقف أخير رافض للاعتراف بأنني أصبحت إنسانة بلا تأثير.0

أتكون هذه مشكلتنا الحقيقية؟ اقتناعنا بأننا مسيرون. قطعان من البشر تتحكم بها الدول الكبرى والأنظمة الرأسمالية ، لا حول لنا ولا قوة سوى الانصياع لهم متحللين تماماً من أي وهم قد يهيئ لنا – لا قدّر الله- أنّ لنا قولاً في ما يحدث من حولنا.0

لهذا قاطع، أو لا تقاطع، سر مع القطيع أو تمرد عليه، لا تبرر ولا تعطي أعذاراً لأحد، فالأمر يعنيك أنت في النهاية.0