كتاب جديد: بريد مؤجل

بريد مؤجل هو مجموعة رسائل أرسلها أشخاص عشوائيون إلى أشياء أو أشخاص سكنوا أذهانهم – أو مخيلاتهم- وضلت الطريق لانقطاع الوسيلة أو لتعذر العثور على المتلقي. أحاديث نفس فات وقتها، أو تبحث عن أذن صاغية قبل الفوات.

الكتاب يتكون من 15 رسالة، أربعة منها كنت قد نشرتها سابقًا على المدونة أو الفيسبوك، وهي الرسائل الوحيدة التي كتبتها بصفة شخصية أو شبه شخصية (أينشتاين، أبنائي الأعزاء، هاروكي، إلى بعوضة)، وأعدت نشرها مع تعديلات جذرية أو بسيطة. أما بقية الرسائل فهي لشخصيات متخيلة وأحداث متخيلة وأي تشابه بينها وبين الواقع هو الهدف والغاية أولًا وأخيرًا

يمكن تحميل الكتاب عبر هذا الرابط على موقع مكتبة نور. قراءة ممتعة – بكل ما في كلمة “ممتعة” من نسبية

https://www.noor-book.com/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%A8%D…

 

ola illus (1)

شاشة بيضاء

صدح رنين الهاتف قبيل الفجر، فنهض كل من في المنزل يتسابقون ليكونوا أول من يسمع الخبر وينقل البشارة. كان طبيعيًا أن يكون أصغرهم عمرًا وأخفهم حركة هو من استطاع الوصول أولًا، قافزًا فوق رؤوس إخوته بمجرد سماع الصوت، منقضًا على الهاتف قبل أن تصل إليه يد أمه.

“ألو… نعم…  توقعت!”

اختطفت أمه الهاتف منه فركض نحو إخوته صائحًا ببهجة: “هاد جدي! جدي!” فيما كانت أمه تكرر كلمات “مبروك، عقبال عند الجميع”

لم ينم أحد من فرط الحماس، ومع شروق الشمس كانوا قد تجهزوا وخرجوا من البيت متجهين إلى بيت العائلة الكبير، حيث كان الجميع قد ارتدوا ملابس حضروها في انتظار هذا اليوم، ثياب وقورة لكنها في الوقت ذاته لا تخفي ابتهاجًا بالمناسبة. تبادل الجميع التحيات والتهاني، تعانقت الأخوات وهنّ يرددن: “هذا ما كان يريده، لقد انتظر كثيرًا”…

في الزاوية جلس عجوز صامت، انتبه إليها ابنه فاقترب منه وهمس محاولًا عدم لفت الانتباه: “مش وقت غيرة هلأ، عارف إنك تأخرت وإنه أصغر منك دورك رح ييجي، لا تخاف، حاول تفرحله هلأ…”

خرج الرجال إلى بيت الدفن فيما تجهزت النساء للذهاب إلى بيت العبور وتحضير الترتيبات هناك. احتج أحد الأبناء على أن النساء يستأثرن بالوظيفة الأفضل، لكن الأمر كان محسومًا منذ عقود: الرجال يشيعيون الجسد، والنساء يهيئن لتشييع الروح.

بعد الجنازة التقى الجميع في بيت العبور حيث اصطفت عشرات الكراسي في قاعة كبيرة في صدرها شاشة بيضاء كبيرة. ما أن جلس الجميع في أماكنهم حتى ساد القاعة هدوء تام وتسمرت أعينهم على الشاشة. دقيقة، دقيقتان، ثلاثة… ثم بدأت الشاشة تومض بألوان متعاقبة، حتى استقرت على وميض أبيض لؤلؤي، لم يلبث أن بدأت ملامح الجد الراحل تتبلور فيه شيئًا فشيئًا، عيناه فانفه فابتسامته التي بدت كأنها أضاءت القاعة وبعثت فيهم طاقة مفاجئة حملتهم على التصفيق والتهليل…

“كيفك يا جدي!” صاح أحد الأحفاد

“كيفني؟ كيف بدي أكون يعني؟ عال العال فش أحسن من هيك، إنتوا اللي كيفكم”

“يعني مرتاح؟” سألت ابنته

“أوووه شو مرتاح، وين كنا ووين صرنا، ولا حاسس بإشي”

“فش وجع يعني؟”

“ولك هبلة إنت؟ بقوللك مش حاسس بإشي. هيك حاسس حالي ريشة، أتاريه الواحد كان شايل كتير” ثم التفت إلى العجوز الصامت الذي جلس متجهمًا في الصف الأخير وصاح: “أبو أحمد، خلص فكها يا زلمة، كلها شوي وبتلحقني إنت التاني. بعدين أنا مرتي هون إنت مرتك لسا عندك”

في تلك اللحظة ظهرت من زوجته ورائه، يد على طتفه وباليد الأخرى تلوح للجمع بحبور.

“انبسطي يما، ضليتي تنقي حتى إجا لعندك” قال ابنهما ضاحكًا. “ضليتي رايحة جاي لعندي في الحلم، ساعة تاخدي جكيته، ساعة تاخدي تلفونه، هلكتينا يما!”

“ولى إنت وياه…” تدخل الجد “مش تجننونا كل يوم والتاني وإلا إنتوا بدكم تحكوا معنا، بدنا نروق”

“اه بس انتوا كمان لا تقطعونا” قالت إحدى الحفيدات

“نص نصيص إنت روحي التهي بدراستك، وقولي لأخوكي يسوق شوي شوي بديش أشوفه ناطط عندي كمان كم يوم”

استمر الحديث ساعة سادها جو احتفالي تخللته بعض الدموع ما بين اشتياق وذكريات وفرح بالراحة الأبدية والتحرر من أثقال الجسد وعلله. تململت الجدة من الجانب الآخر معلنة انتهاء وقت الاتصال، فتبادلوا تحيات وداع مؤقتة…

صاح أكبر الأحفاد قبل اختفاء جديه عن الشاشة مرددًا نكتته المستهلكة: “بتوصوا إشي من عنّا؟”

جاء صوت الجد بعيدًا مع تلاشي وجهه عن الشاشة…

“ليش هو إنتوا عندكو إشي نوصي عليه؟ والله ما انتوا عايشين…”

Book Reviews 2019

It’s that time of the year again, where we look back on what we’ve achieved in the past year, count our victories, lament our defeats, decide that it’s time to hit the restart button, although we’ve done that 3 months ago on our birthday, or even last week when we had some sort of a breakthrough or an epiphany. Sometimes we don’t accomplish much throughout the year that reading a book might seem like an achievement in itself, or we like to convince ourselves that it is, because you know it made us wiser, despite the fact that two months down the road we can’t remember a word of it, but it’s the butterfly effect I guess, the impact lodged into your unconscious mind.

So, I can’t say much for this years. Yes, I’ve written a book and published it online as an e-copy as a way to express my frustration with the local publishing industry, but I all but forgot about that too. Well, I love that book and it resonated with quite a few people too, and that’s all what matters. I admit this was a year of semi-hibernation for me when it comes to writing, for the first time in my life I could officially say I had a writer’s block, which is kind of cool because you get to call yourself a writer after years of second-guessing and shying away from giving yourself that description, and it’s all so pathetic, yes. I’m hoping and sensing this is starting to change, thankfully. Let’s hope there will be a lot of writing done this year; because the truth is that I feel most alive when I write, and it dampens my spirits to feel that I can’t write two words to save my life. Yet, sometimes when I’m dealing with so much horse manure it becomes hard to write, which brings me down, it’s a vicious circle I’m hoping I will be able to break, and I think I’m starting to actually, so let’s hope this will be a year of writing and writing.

Anyhow, since I wasn’t writing the next best thing – Or actually the original best thing- is reading, of which I did quite a bit this year. I read 32 books, those are the ones eligible to go on a list, but I also started reading some books I didn’t finish, because I wasn’t connecting with them or enjoying them, and as i always: Life is too short to force yourself into finishing a book you don’t like. Really, there are more books in the world than dreamt of in your philosophy, Horatio, and your time on Earth is limited. Actually I find it sad to think of all the good books we won’t have time to read, not to mention all the good movies we won’t get to watch.

But let’s not dwell on that, now is the time for some book recommendations, for this is what this is, it’s not a list to brag about how many books I read over the past year or to rate them by the star. this is a list of books you might find interesting based on a short review.

As usual, books I read in Arabic are reviewed in Arabic and those I read in English are reviewed in English. I’m planning on reading Spanish books sometime in the future but I’m not sure there would be any Spanish reviews. This introduction was written in English for no particular reason, I just found myself writing it in English.

So here are the reviews – no spoilers.

 

 آخر أيام نوفمبر – تامر عبده أمين

مجموعة قصص حدثت مع الكاتب شخصيًا، أو مع أشخاص يعرفهم، أو جمعها من قراءاته، مع تأملاته الخاصة حولها واقتباسات من كتّاب عرب وأجانب أو من قصائد وأغانٍ معروفة. أسلوب الكتاب لطيف ومسلٍ ويحتوي على أفكار تستحق التأمل، وكونه باللهجة العامية المصرية فالاستماع إليه صوتيًا ممتع وخفيف، ربما أفضل من القراءة التي قد تكون مزعجة للسبب نفسه. بعض القصص تبدو عصية على التصديق أو من نسج الخيال، لذلك يتطلب الاستمتاع بالكتاب التعطيل الإرادي لعدم التصديق، مع إعطاء أفضلية الشك المنطقي من باب أن الحقيقة في أحيان كثيرة تكون أغرب من الخيال.

 ضحك مجروح – بلال فضل

يعجبني كيف يمسك بلال فضل تفاصيل صغيرة ويسقطها على صورة أكبر، فيسلط الضوء على قضايا مهمة ويحتج على مشاكل كبرى بطريقة قريبة للنفس ترسم على وجهك ابتسامة أو حتى تستخرج منك ضحكة مفاجئة، لكنها ضحكة ممزوجة بحسرة على البؤس الذي يقوم بتوصيفه. استوقفتني بعض الأفكار حيث وجدت نفسي أقول إنني فكرت في الأمر نفسه أو أتخيل أنني لو كتبت عن هذا الأمر أو ذاك لقلت شيئًا مشابهًا، ومع أن الكتاب يتحدث عن المجتمع المصري والسياسة المصرية بشكل رئيسي، إلا أنني كمواطنة عربية وجدت الكثير من النقاط المشتركة. باختصار، بلال فضل يصب الملح على الجرح ويزغزغك في آن. أحسبه استلهم عنوان كتابه من المتنبي حين قال: وكم ذا بمصر من المضحكات ولكنه ضحك كالبكا

Five little pigs – Agatha Christie

Here was I, thinking I finally did it. I finally cracked the code, recognized the killer in one of Agatha Christie’s novels, despite all the while having the “It can’t be this easy” running in the back of my mind. But no, wrong again. The only thing I was right about is that it couldn’t be that easy. Nice one, although I got a bit bored reading five different accounts over and  over of the same events by five different people, so definitely not one of my favorites.

ساعي بريد نيرودا – أنطونيو سكارميتا

حكاية جميلة عن الصداقة الاستثنائية بين الشاعر نيرودا وساعي بريده، يكون فيها الشاعر شخصية مساندة والرجل العادي بطلها، والحب اليافع المندفع محورها، والشعر طابعًا عامًا لها. رواية جميلة بلغتها الشعرية ولمحات من التاريخ السياسي لتشيلي كخلفية للأحداث، بدءًا من ترشح نيرودا للرئاسة، حتى الانقلاب على الرئيس الشيوعي سلفادور أليندي. أعتقد أن كتابة هذه الرواية كان تحديًا بحد ذاته، تطلب من الكاتب الكثير من الجرأة والثقة بالنفس للتحدث بلسان شاعر بحجم نيرودا، ولا شك، في رأيي، أنه اجتاز التحدي بنجاح.

 

Bill Bryson’s African Diary
A short trip through Kenya that leaves you hungry to go there yourself and see more, though a bit intimidating. And since it’s Bill Bryson, it had to be funny, yet I have to say I didn’t appreciate some of the jokes, it’s not OK to joke about people killed in a tragic train crash, for example. It was also good to learn about CARE organization too and their efforts to fight world poverty. One must also note that he could’ve talked more about Kenya and Kenyans, it could’ve been much more profound. A large part of it was describing his own experiences and fears, which I don’t think was fair to the cause he was dispatched to support.

 

 رحلة ابن فطومة – نجيب محفوظ

على صغر حجمها، تحمل هذه الرواية من الإسقاطات والاستعارات ما يمكنه إرباكك فتنسى للحظة أنك تقرأ القصة المختصرة لحياة رحالة وتنجرف في التفكير بما يعنيه الكاتب بهذا الشيء أو ذاك، ورغم كونها واضحة ومباشرة على الأغلب إلا أن هناك شعورًا بوجود المزيد وراءها، وحتى لو لم تفكر كثيرًا، القصة بحد ذاتها ممتعة وتستثير فيك عواطف وأفكار ترسلك في رحلة فكرية خاصة بك. زمن الرواية غير واضح، وهناك شعور بأنها تحدث عبر أزمنة متباعدة، كسفر عبر الزمن، أو كحياة خارج إطار الزمن، من الولادة إلى الموت.

 

 خفة الكائن التي لا تحتمل – ميلان كونديرا

لم أنغمس في رواية بهذا الشكل منذ فترة. أربع قصص لأربعة أشخاص: توماس وتيريزا، وسابينا وفرانز. قصص عادية في معظمها، لكن كونديرا يتقمص دور الراوي العليم إلى أقصاه حيث يدخل في أعماق كل شخصية حتى أحلامها وآخر أفكار تواردها في لحظات الموت الأخيرة، ويغوص من خلالها في فلسفته الخاصة حول مواضيع تتشعب وتتفرع ويسقطها على الشخصيات مما يعطي سلاسة للتفاعل مع الأفكار والتعاطف مع الشخصيات. رحلة فكرية وعاطفية في آن، كئيبة وحزينة بما فيها من واقعية وعدمية، لكنك تلمس فيها لحظات من الحب والسعادة العابرة، لكنها سعادة مغلفة بالحزن دائمًا، أو خفة ساعية للتحرر، قابعة تحت الكثير من الثقل.

 

الكتب التي التهمت والدي – أفونسو كروز

للوهلة الأولى تبدو هذه الرواية خفيفة بسيطة كروح بطلها ذي ال12 عامًأ الذي يروي أحداثها، فيهيأ لك أنها ستكون نزهة بين صفحات الكتب الكلاسيكية تتسم بالمتعة بشكل أساسي، لكنها ما تلبث أن تغير اتجاهها وتدرك أن هذه الرواية الصغيرة أثقل مما تبدو عليه، وأن صفحاتها القليلة ستأخذك عميقًا داخل الكتب فقط بل  داخل نفسيات شخصياتها أيضًا، كل ذلك في مساحة صغيرة غنية بالأدب والفلسفة، وتتركك مع الصفحة الأخيرة مدركًا أنها لم تكن رحلة استجمام بل استكشاف وتساؤل

 

 فن اللامبالاةة – مارك مانسون

استمتعت بهذا الكتاب رغم أني أتجنب قراءة كتب المساعدة الذاتية، لكن كان فيه شيء مختلف وغير  تقليدي، ونبرة وأسلوب أقل تنظيرًا وتعاليمية، وإن كان في بعض المواضع يبدو ككتب المساعدة الذاتية التقليدية. يحمل الكتاب أفكارًا ونصائح مهمة تمت صياغتها بطريقة سلسلة وسهلة الهضم، إن صح التعبير. أهم ما ركز عليه الكتاب هي مسألة القيم التي تقوم عليها حياتنا وتوجه سلوكنا، وتتبعها أفكار أخرى قابلة للتطبيق ويمكن أن تحدث تغييرًا إيجابيًا في عملك وحياتك الاجتماعية إن تبنيتها ضمن أسلوب حياتك. الجميل أن الكتاب غير ممل ويضم فيه الكاتب قصصًا من حياته الشخصية وأشخاص آخرين معروفين أو غير معروفين من حول العالم.

A Simple Favor – Darcy Bell

A disturbing book with disturbed and disturbing characters, which is to say, I enjoyed it very much, which was the point of reading it – or mostly any other thriller for that matter-. Quite the page-turner, more of that, please.

 قاع المدينة – لينا شنك

ست قصص لست شخصيات حقيقية مختلفة اختلاف تناقضات مدينتها، متشابهة كتشابه البؤس الكامن في قلب قصصها. في روايتها لهذه القصص، بقيت لينا مخلصة لرسالتها ومصداقيتها كصحفية مستعيرة سلاسة الأدب لتتقمص شخصياتهم وتروي حكاياتهم بلسان حالهم. يُحسب لها أنها لم تلجأ للمبالغات الفنية والدرامية أو الإغراق في التفاصيل لتشد القارئ أو تستجر عطفه. أولاً لأن القصص لا تحتاج إلى ذلك، وثانياً للحفاظ على خصوصية الشخصيات، وثالثاً لتعرض قصصهم كأنداد وشركاء في المواطنة يطالبون بحقوقهم الطبيعية، وليس كحالات إنسانية تتوسل كرم المحسنين. أعتقد أن الكتاب أوصل الرسالة المطلوبة بأفضل شكل ممكن، ويبقى المهم هو أن يلقى آذاناً صاغية لدى مشرعي القوانين وواضعي السياسات التي أسهمت في وصول حال هؤلاء الأشخاص إلى ما آلت إليه.

 

تأريخ صغير للبشر – هانز هيرمان

فكرت في ترك هذا الكتاب بعد قراءة الربع الأول منه بسبب أفكاره التي وجدتها استفزازية، لكنني قررت المضي فيه من باب أن قراءة ما يتفق مع وجهة نظرك فقط هو نوع من الانغلاق والضعف، لا ضير في تحدي أفكارك الخاصة. يؤسس الكاتب لنظريته بسرد تاريخي لتطور المجتمعات البشرية، ويعزو التفاوت في التقدم الاقتصادي والاجتماعي في الأصل إلى فروقات بيولوجية تطورية وهي الفكرة التي وجدتها مستفزة ومجحفة وتشكل أساسًا مريحًا للعنصرية والظلم الاجتماعي. أقر بأن البيولوجيا لا تعترف بالمساواة، وليست صائبة سياسيًا (Politically incorrect)، وأن الفروقات الطبيعية موجودة، لكن حتى النظرية التي بنى الكاتب عليها فكرته عن أسباب هذه الفروقات الطبيعية في الذكاء والتقدم البشري تبقى نظرية قابلة للضحد والطعن، فكيف تبني عليها نظرية قد تعني تفضيل سكان منطقة جغرافية من الأرض على غيرهم؟ ثم إن تصوير التكوين البيولوجي كحكم حتمي ليس دقيقًا، والتفاوت الناتج عن أمور بيولوجية ليس تفاوتًا دائمًا وحاسمًا بالضرورة في ظل الظروف والعوامل الأخرى والوعي البشري. يتحدث بإسهاب أيضًا عن نظريات مالتوس حول نمو السكان وعلاقة ذلك بالنمو الاقتصادي. لا شك أن الزيادة الكبيرة في عدد السكان قد تكون لها تداعيات سلبية على الاقتصاد، لكن بالنظر إلى توزيع الثروة في العالم، وكيف يمكن لشخص واحد أن يملك ما يكفي آلاف الأشخاص، يصبح الكلام عن كون عدد السكان هو السبب في تردي الوضع الاقتصادي للأفراد والمجتمعات غير مقنع. ثم يصل الكاتب إلى بيت القصيد ورسالته الأهم في الكتاب وهي رفضه للدولة المركزية كنظام لحكم المجتمعات، وخاصة الدولة الديمقراطية. من باب الإنصاف، كانت هناك ممالك ناجحة أكثر عبر التاريخ مما كانت هناك دول ديمقراطية ناجحة، لكن الكاتب يرفض كل أشكال الدولة من ملكية وديمقراطية، وإن كان يرى الملكية أقل شرًا كون الملك يكون من “النخبة الطبيعية” على حد تعبيره، بينما المسؤولون المنتخبون ديمقراطيًا هم من الدهماء الذين يتمتعون بقدرات على التحريض والتأثير في الناس فقط وليست لهم أي ميزات أو إنجازات حقيقية. ما البديل؟ يرى الكاتب أن الإقطاع هو النظام الأمثل – على عيوبه- وأن تركز السلطة في يد جهة واحدة تتولى حماية الأفراد وفرض القانون سيؤدي حتمًا إلى الفساد واستغلال السلطة. من باب الإنصاف أيضًا، تبقى الديمقراطية وكل أشكال الحكم تجارب بشرية لا يمكن الجزم بأن أيًا منها هو الأمثل، لكن النظرية التي يطرحها الكاتب بحماس بتوزيع السلطة على أصحاب الملكيات الخاصة وإعطاء الأفراد حرية اختيار من يوفر لهم الحماية ومن يضع لهم القوانين الخاصة بهم لا يبدو الطريق الأمثل نحو حفظ الحقوق أو تحقيق العدالة الاجتماعية. الملخص، المشاهدات والأحداث على أرض الواقع تجعل نظرياته والمفاهيم التي بنى عليها هذه النظريات غير مقنعة إلا لمن يبحث عن سبب يبرر شعوره بالفوقية والأحقية ويسوغ أفكاره العنصرية.

 يوم الاثنين في أمريكا – سمر دهمش جراح

مقالات عن تجربة الحياة في أمريكا من منظور عربية مسلمة مغتربة هي أيضاً ناشطة ومهتمة بالقضايا العربية والإسلامية. تتناول مواضيع مهمة من تعاطي الإعلام الأمريكي والشعب مع  حرب غزة إلى العداء الذي يتعرض له العرب والمسلمون المقيمون في أمريكا مع عرض مواقف شهدتها أو عاشتها شخصيًا من خلال عملها في  الجامعة أو في البرنامج الإذاعي التطوعي الذي تقدمه أو كمواطنة عربية أمريكية تجد نفسها في كثير من المواقف مضطرة للدفاع عن دينها أو هويتها. الكتاب ممتع ويقدم قدراً جيداً من المعلومات المثيرة للاهتمام.

أرواح كليمنجارو – إبراهيم نصر الله

رحلة مجموعة من الأفراد لكل منهم قصته وخلفيته المختلفة، يجمعهم هدف واحد: الوصول إلى قمة جبل كلمنجارو، أعلى قمة في إفريقيا. تتنقل الرواية بين رحلتهم في صعود الجبل ومشاهد من حياة الشخصيات تعرفنا إليهم عن قرب وتبين دوافعهم للقيام بهذه  الرحلة، بينهم فلسطينيون فقدوا أطرافًا بسبب الاعتداءات الصهيونية وهم محور الرحلة والكتاب، وشخصيات أخرى من دول عربية وأجنبية بقصص وتجارب شخصية مختلفة. مرافقة المجموعة في رحلتها وسماع قصص أفرادها يوجد حميمية بين النص والقارئ تشعرك بأنك بينهم، تصعد تلك المرتفعات وتتسلق الصخور وتشاركهم سهرات باردة وقصصًا خاصة، وتتنفس الصعداء حين تصل إلى القمة وتطرح على نفسك تساؤلات حول القمة التي عليك صعودها فعلًا في حياتك، وأنت ترى آثار وصول القمة وإتمام الرحلة على الشخصيات كأفراد وكمجموعة أدركوا أن ما يجمعهم أكثر من مجرد رغبة في الوصول إلى سقف إفريقيا. رواية مؤثرة وممتعة، قد تجدها بطيئة بعض الشيء في البداية لكنها تستحق المواصلة حتى النهاية.

موت صغير – محمد حسن علوان

أجلت قراءة هذه الرواية لفترة طويلة. لم أعتقد أنني سأرغب في قراءة شيء آخر لمحمد حسن علوان بعد رواية “القندس”، لكنّ فوز الرواية بالبوكر وتفوقها في رأي المحكمين على “أولاد الغيتو” أثار فضولي. ما أن بدأت القراءة حتى أسرتني لغة الرواية ونفسها الصوفي، ولو كانت لدي مآخذ على الصوفية وتفاصيل معينة إلا أن الرواية ككل تجربة روحانية بحد ذاتها وفرصة لتصحب ابن عربي في رحلته الروحية التي أخذته من الأندلس إلى دمشق، جاعلاً فلبها ومحورها في مكة. جهد رائع وإبداع يُشكر عليه الكاتب الذي تعجبت من قدرته على تقمص شخصية الشيخ الأكبر ورواية قصته بلسانه، مع قصة موازية في فصول معترضة تروي رحلة مخطوط سيرته منذ كتبه  حتى الزمن الحاضر. رواية ممتعة، محزنة، تلين القلب والنفس، تتركها مع نية بالعودة إليها من جديد. توافقت قراءتها (أو لاستماع إليها من أجل الدقة) مع رمضان، رغم أني لم أعرف موضوعها مسبقاً، وكوني لم أخرج من أجواء الرواية بعد فأحب الاعتقاد بأنها لم تكن صدفة.

 مصائر: كونشيرتو الهولوكوست والنكبة – ربعي المدهون

لو كان الأمر يتعلق بالأسلوب الفني فقط لما أكملت هذه الرواية على الأرجح. الأسلوب متكلف وغير سلس، لكن القصص نفسها شدتني بما يكفي لإكمالها حتى النهاية. تجميع لقصص فلسطينيين عايشوا النكبة وآخرين من المجتمع الفلسطيني الذي تكون بعدها، تعطيك إضاءات مثيرة للاهتمام على الحياة تحت وطأة الاحتلال في ما ُيسمى بدولة إسرائيل. من جانب آخر تمشي خطوات مغترب عاد من منفاه الاختياري وترى فلسطين بعيونه وتعيش مشاعره المتضاربة وهو يشق طريقه عبر حيفا ويافا والقدس وعكا. كنت قد سمعت عن وجود نَفَس تطبيعي في الرواية يروج للتعايش مع المحتل، لكنني وجدت في ذلك ظلماً للرواية إذ أنه ولو كان شيء من ذلك موجوداً إلا أن في معظم المشاهد التي تشير إلى إمكانية التعايش يورد الكاتب مباشرة حادثاً أو مشاهدة يوضح استحالته وكونه مجرد تمثيلية لا تلبث أن يُكشف كذبها، لكن هذا لا ينفي وجود مواضع في الكتاب أعطت تلك الرسالة لكنها ليس ما علق في ذاكرتي منها حتماً. ربما أكثر ما أعجبني في الرواية قصة “باقي هناك”، خاصة الجزء الذي يحكي قصته مع جارته اليهودية وموتها مرتين. رواية ضمن رواية، ونهاية رمزية لحياته تشير إلى زيف وهم التعايش مع المحتل الصهيوني. عادة أحب دمج عناصر خيالية غرائبية في الرواية لكن الطريقة التي استخدم فيها الكاتب أسلوب دمج الواقع بالخيال ووضع نفسه داخل روايته وجعل إحدى شخصياته تدرك أنها شخصيات روائية بدا لي مقحماً وغير مبرر.

ألزهايمر – غازي القصيبي

يعجبني في أسلوب القصيبي نفس ما ينفرني من كتّاب غيره، وهو اتخاذه من رواياته وقصصه قوالب لتمرير أفكار تعتمل في نفسه، وإن لم يكن لها علاقة بالموضوع الرئيسي. الفرق أن القصيبي يحسن اختيار هذه القوالب عادة ويوصل أفكاره بشكل جاذب وطريف في كثير من الأحيان. كتاب صغير يمكنك قراءته في جلسة لكنه يحمل أفكاراً قد تكون قاسية أحياناً، خاصة في نهايته، أفكار نحدث بها أنفسنا لكن لا نقولها علناً من باب الاحترام أو الإنسانية أو مراعاة لمبادئ الصواب السياسي. الكتاب يعطي لمحة وفرصة للتعلم عن مرض ألزهايمر وما يعانيه المصابون به وأثره على من حولهم، لكني ما كنت لأنصح بقراءته لأي شخص لديه معاناة شخصية مع المرض – سواء كان هو أو شخص يحبه مصاباً به- لأنه يعرض واقع المرض بقسوة وبلا تجميل، فيغدو سبباً آخر لليأس هم في غنى عنه

 نادي القتال – تشاك بولانيك

قصيرة وثقيلة، ممتعة ومفزعة. أحداث تتلو أحداثًا وأفكار تتولد في ذهنك حول نشوء سلسلة العنف من شخص إلى جماعة إلى فوضى عامة، كأنه القانون الفيزيائي الشهير بالانتقال من النظام إلى الفوضى، فكرة أن إطلاق سلسلة العنف والفوضى يتطلب شخصًا واحدًا فقط، أما إيقافها فأمر مختلف تمامًا. وهذا فقط واحد من المحاور الكثيرة في الرواية، أزمة الإنسان المعاصر، أسير عجلة الاستهلاك والبحث عن المعنى أو الخلاص، والموت الذي يغشى الرواية من أولها إلى آخرها، والذي يُذكر في مواضع كثيرة كأمر مشتهى يكمن فيه المعنى المفقود والخلاص المنشود. رواية “خشنة” إن صح التعبير، وشخصية مارلا – التي تكاد تكون الأنثى الوحيدة في هذه الرواية الذكورية الفجة -تستحق التوقف عندها، خاصة حين تصل إلى النهاية وتدرك دروها المحوري في الأحداث التي لم تكن هي نفسها مدركة له. تمنيت لو لم أكن أعرف حبكة القصة قبل قراءتها، كانت لتكون صادمة وممتعة أكثر.

 Astrophysics for people in a Hurry – Neil Degrasse Tyson

As a person who has always had a hard time understanding physics, I jump on every opportunity that offers a simpler explanation, but again, you can only simplify physics so much, let alone astrophysics. I think the best takeaway for me form this book was realizing time and again how fascinating the universe is, it opens your mind in a way when you try to comprehend how vast the universe is, it’s almost incomprehensible really, it seems like one fascinating discovery after another, and that’s the beauty of it, the endlessness of possibilities and the hunger to know more. I especially loved the last chapter, which was like a way of saying: soar to the edge of the universe and beyond, but remember to keep your feet on the ground.

 التغريبة البلالية – بلال فضل

أحب كتب السفر بشكل عام، لكنّ ما فعله بلال فضل في هذا الكتاب يأخذ كتب الرحلات لمستوى أعمق وأبعد، فهو لا يكتب ليتغزل بجمال البلاد التي زارها أو عادات أهلها أو لتعداد معالمها السياحية ومطاعمها، فمرة تجده يحدثك عن تجربته في لبنان تحت القصف، وينتقل من الحديث عن ذلك إلى التطرق إلى أحداث سياسية أو تاريخية ومواضيع أخرى في تسلسل سلسل لا ملل فيه. ومرة تجده في سوريا تحت استبداد الأسد، فيصف ربيع دمشق في سطرين بينما يرثي حال سوريا الراضخة تحت حكم الطاغية حتى قبل الثورة. وحتى حين يخرج من منطقتنا المنكوبة بحكامها، تجده يسرد مشاهدات يسقطها في مقارنات لا مهرب منها على واقع بلادنا، أو يسرد مواقف وقصصًا حصلت معه أو شهدها وشاركنا تأملاته حولها. كتاب جميل وممتع ومؤلم في كثير من المواضع، من الكتب التي أحب تكرار قراءتها.

عندما تشيخ الذئاب – جمال ناجي

رواية ممتعة ورسم مفصل لشخصيات ممعنة في بشريتها التي قد يراها البعض شيطنة أحيانًا، ولديناميات الحياة في منطقة مهمشة، والطريق للوصول إلى السلطة والمال والصراع عليهما. لا أحد في هذه الرواية مترفع عن الخطيئة، ولا أحد يمثل مسطرة أخلاقية، والمصالح والشهوات هي ما يحرك الشخصيات في صورة قاتمة للواقع بلا أي محاولات لإضفاء الرومانسية على المعاناة أو تجميلها، وأعتقد أن المسلسل المقتبس عنها ظلمها بأخذ عنوانها والارتباط بها، فالفرق شاسع في المتعة والقوة بين العملين.

 سفاح الفات- إسلام إدريس

كتاب لطيف مفيد لأي شخص يرغب في اتباع نظام حياة صحي ويحتوي على كمية معلومات لا بأس بها سواء معلومات بديهية تستحق التكرار أو مفاهيم خاطئة تم تصحيحها أو معلومات جديدة – لي شخصيًا على الأقل-. مشكلة الكتاب أن هناك تكرارًا لمعلومات أو فقرات بشكل حرفي، وعلمت أن السبب هو أن الكتاب تم جمعه من مقالات كتبها الكاتب على الفيسبوك. بأي من الأحوال، الكاتب ليس طبيبًا فلا يمكن الاعتماد على الكتاب وحده كمرجع فيما يتعلق بنظام الحياة الصحي، خاصة كونه ناقصًا لمعلومات وجوانب قد تكون مهمة، لكن يمكن الاسترشاد به بالتأكيد.

الاعترافات – ربيع جابر

“يمكنك أن تخرج طفلًا من الحرب، لكن كيف تخرج الحرب من طفل؟” هذه هي العبارة التي لمعت في ذهني أثناء قراءة اعترافات ربيع جابر، أو مارون، بطل القصة الذي يختزل قصة بلد مزقته الحرب وفرقت بنيانه إلى مجموعة هويات متناحرة. رواية قصيرة نسبيًا لكنها ثقيلة حتى أنني بالكاد استطعت إتمامها. ليس سهلًا أن تسمع شخصًا يحاول جاهدًا ومتحيرًا انتشال ما يتذكره من طفولته التي بلورتها الحرب فغيرت مسار حياته، وما لحق ذلك من تبعات لم تفارقه في شبابه وكهولته. ربما يجب أن تعمم الكتب التي تتحدث عن الشهادات الشخصية للناس عن الحرب – روايات كانت أم كتب تاريخ اجتماعي- كي يبقى خطر الحرب وما تجره من ويلات على الأفراد والجماعات حاضرًا في الأذهان، وأنه مهما تهيأ لنا وأيًا كانت النتيجة، فإن الحروب الطائفية والأهلية بين أبناء البلد الواحد والدم الواحد لا منتصر فيها.

 مانديل بائع الكتب القديمة – ستيفن زفايغ

قصتان قصيرتان لرجلين صادفهما الراوي في حياته، يرويها على لسانهما أو لسان أشخاص أحاطوا بهما. الأسلوب السلس الماكر في رسم ملامح الشخصيات مع جعل كل منهما محورًا لفكرة مهمة تتبلور شيئًا فشيئًا حتى اللقطة الأخيرة؛ في القصة الأولى نرى القدرة الجائرة للظلم على سلب الحياة من أكثر الناس شغفًا وتحويلهم إلى خرق بالية غير مؤهلة لمقارعة الواقع، وفي القصة الثانية نرى قدرة العقل البشري على خلق الوهم والتمسك به والهجوع إليه حتى آخر لحظة. أسلوب ستيفين زفايغ ممتع وشيّق وشخصياته تكاد تخرج من الكتب وتتمثل أمامك لحمًا ودمًا.

الصرخة – رضوى عاشور

يحمل هذا الكتاب قيمة عاطفية خاصة كونه آخر ما كتبت رضوى عاشور، وأعتقد أنه قد يكون أكثر كتاب يمثل رضوى ويعكس شخصيتها. مشاهد من حياتها وأسفارها، مرضها وعلاجها، ثم مشاهد من الثورة، الشهداء والمعتقلين، ومشاهد من حياة أصدقاء ومقربين لها أو شخصيات أثرت فيها بشكل أو بآخر. شعرت بالحزن وأنا أرى الفصول الفارغة  أو رؤوس الأقلام التي تركتها بهدف العودة وإكمالها لاحقًا ولم يتسنّ لها الوقت لذلك. أفكر فيما كان يمكن أن تكتبه وخسرناه كقراء، لكن الملفت أن رضوى كتبت فصل الختام قبل إنهاء الكتاب -الذي نشر على حاله كما تركته بعد آخر تعديل- وقررت أن تختم الكتاب بمشهد يحمل الفرح والأمل، بخلاف الوجع الكبير بين الصفحات. هذا يؤكد لي اعتقادي بأن معرفة الكاتب بنهاية كتابه قبل أن يبدأ توازي أهمية البداية نفسها. حقيقة أن رضوى ظلت تكتب حتى آخر لحظة ورحلت ولا يزال في جعبتها الكثير تزيد رحيلها حزنًا، لكنها تزيد من إعجابي بها وحبي لشخصها قبل كتاباتها.

Appointment with death – Agatha Christie

Good one, too neat, everything falls into place, which could be annoying I must admit. I loved that the main events took place in Petra, although I was annoyed by the stereotyping, and the mockery of the Arab who was complaining about “the Jews” all the time. I know this is to be expected, given the time the story was written and the fact that it wasn’t concerned with the politics of the region but it still touches on a sensitive subject, and that would justifiably make an Arab, much more a Palestinian, feel uncomfortable reading it. Anyway, Chrisit’s mystery novellas always offer a good break.

الناس دول – أحمد عطا الله

قصص ومقابلات لأشخاص مختلفين من خلفيات وبيئات مختلفة، لكل منهم حكاية تخصه، منها ما لم تسمع مثله من قبل وقد لا تسمع، ومنها ما يشبه حكايات كثيرين غيره على اختلاف المكان والزمان، إلا أنك تشعر بفردية وخصوصية كل قصة فريدة كانت أم شائعة، لأن كل إنسان حالة خاصة ولو تكررت، ولأن تناول الكاتب للقصص وحواره مع أصحابها اتخذ طابعًا إنسانيًا حميميًا جعل الكتاب أقرب للقلب، عوضًا عن سردها كتقارير إخبارية أو قصص مثيرة للفضول.

Ten minutes 38 seconds in this strange world – Elif Shafak

Imagine taking a journey through the mind of a dying person, going over their life, led by scents and flavors that take them back to places and times gone by. The idea  itself is enchanting, and the writing is just superb, you finish the book feeling like every one of those characters is alive and breathing. it’s a book that reflects Elif Shafak’s beliefs and attitudes towards humanity, and whether you agree with her views or not, or have your own reservations, you just can’t help but agree that every human has a unique story, and that’s enough reason to respect each other’s differences and be kind to one another, regardless of those differences. It’s a book of contrasts, and the brightest contrast of all is that between death and life. It sorts of deals with death as something serene and peaceful, so by the end of the book it doesn’t seem like the worst thing that could happen. the book starts with a crude scene of death, and ends with a somehow appealing vision of it. However, it’s in between those two ends where all the action happens, the myriad of intertwined events and interactions that come together to form that thing we call Life, with all its contrasting flavors.

فئران أمي حصة – سعود السنعوسي

تبدو الرواية في بدايتها صعبة وغير مفهومة، وخطها الزمني مربك، لكن ما أن تتعدى الفصول القليلة الأولى وتبدأ الصورة بالاتضاح تجد أمامك قصة تتنقل بين ماضٍ قريب ومستقبل ليس ببعيد، يعري الذاكرة ويقدم الماضي بكل تفاصيله المؤلمة والمخزية متخطيًا صورة “زمن الطيبين” التي رُسمت في الأذهان لعطب في الذاكرة، كما يقول الراوي، ويتنبأ بمستقبل قريب يعود فيه الماضي ليكمل ما بدأه، لأنه لم يمت ولم يختفِ يومًا بل ظل حاضرًا في الأذهان متربصًا ساعة الرجوع. أعتقد أنّ أهم ما في الرواية قدرة الكاتب على تقديم الهم الكويتي كهم عربي جامع، من خلال شخصيات متنوعة صادقة نابضة بالحياة، تعايش الأحداث التاريخية وتنقلها بعين المشاهد المباشر، لا عين نشرات الأخبار وكتب التاريخ.

التقاط الألماس من كلام الناس – يوسف زيدان

شد هذا الكتاب انتباهي لموضوعه الذي يتمحور حول البحث في تاريخ بعض المصطلحات المتداولة بين الناس وأصلها وكيفية تطورها وتبدل معانيها، أو هكذا يُفترض به أن يكون حسب ما ذكر الكاتب في مقدمة الكتاب، لكن مع القراءة اتضح أن حاله كحال كتب يوسف زيدان الأخرى، إذ تعامل معه كقالب يضع فيه أفكاره وآراءه التي يريد طرحها للعامة، ولا أعني أن ذلك يجعله كتابًا سيئًا، فهو كتاب ممتع بلا شك، لكنه غي كثير من فصوله كان يخرج عن الثيمة الرئيسية للكتاب التي كانت السبب الذي أثار حماسي لقراءته، إلا أنه كان وفيًا لها في فصول كثيرة أخرى وأورد أمثلة مثيرة للاهتمام عن كلمات ومصطلحات وأقوال متداولة على الألسنة وربطها بأصولها التاريخية، وأثار قضايا لغوية مهمة. لكن لا بد من التنبه إلى أن يوسف زيدان يورد الروايات التاريخية التي يميل إليها والتي يمكنه المحاججة على صحتها كباحث، إلا أن هذا لا ينفي إغفاله روايات أو سرديات أخرى قد لا يتفق معها، وكان واضحًا في بعض المواضع أنه يورد رأيه وتحليله الخاص فيما يتعلق بقضايا لغوية أو تاريخية، مما يحتم على القارئ، كما هو الحال مع أي كتاب آخر، أن يقرأ بعين ناقدة ومتنبهة، لا أن يأخذ كلامه كمسلمات لا نقاش فيها.

بيت قديم متعدد الطوابق – سعود قبيلات

كتاب ممتع للمهتمين بعلم النفس والأدب والفن والعلاقة بينهما، يلقي فيه الكاتب الضوء على بعض نظريات علم النفس وكيفية نشوئها، ويستعرض آراءً لعلماء نفس معروفين كفرويد وكاري يونغ وفروم ويتناولها بالنقد والتحليل. كما يعرض أعمالًا أدبية وفنية في ظل هذه النظريات وكيف أثرت فيها، ويقدم تحليلات نفسية وفلسفية لبعض الظواهر الاجتماعية في ظل الظروف الاقتصادية والثقافية المحيطة بها، بعيدًا عن التحليلات السطحية أو التي تحصر أسبابها في الظروف الفردية أو المجتمعية، موفقًا بين النظريات المختلفة في علم النفس والاقتصاد للوصول إلى تفسير منطقي ضمن السياق الخاص بهذه القضايا.

الغث من القول – أحمد خالد توفيق

مقالات متنوعة تتناول مواضيع في السياسة والإعلام والفن وغير ذلك. كانت لي تحفظات على بعض ما ورد في عدد منها، لكنها في المجمل مقالات ممتعة ومفيدة. أعجبتني المقالات حول السينما بشكل خاص.

 

 

35

ملاحظة: نشر هذا البوست أصلًا يوم 1-9، يوم عيد ميلادي، ولم أنشره على المدونة، وقمت بنشره متأخرًا الآن لأغراض التوثيق

شو يعني 35؟

يعني الشعور الصغير بالانتصار وانت بتعبي فورم التأمين وبتحط “صح” على المربع تبع من 30-34 رح يروح لصالح الشعور بالغبن إنك هلأ مضطر تنضم للفئة ما بين 35 و40 وتدفع أكتر. بس مش مهم تدفع أكتر، المهم إنك بلشت تنحط مع الأربعين بخانة واحدة، والخطر مضاعف إذا إنت شخص أصلاً مخه بيشتغل بأسلوب التدوير لأقرب منزلة عشرية، يعني الـ35 قرش عندك نص دينار، أسهل للحسبة، بس من يوم وطالع لازم تعود حالك تبطل هالعادة الوسخة، 35 يعني 35، رجعلي الباقي، وصاحب الدكانة مش معترض بس إنت فجأة بتصير تصرخ: “بس خمس سنين فرق كبير!” وبتنهار على فريزر البوظة ولا ستاند الشيبس، بقوم هو بذكاؤه بفهم إنه الموضوع مش موضوع مصاري وبيعطيك شلن وبطبطب على راسك وبروحك عالبيت

35 يعني رح تمر عليك فرص كتير بتقول ليش لأ، بقدملها، بعدين بتتفاجأ إنك خارج الفئة العمرية المستهدفة. طب يا جماعة أنا عمري 35 بس حاسس حالي عشرين وهي كلها مسابقة قصة قصيرة ارحموا حالكم، أساسًا ما أنا عارف مش رح أفوز يا حوش يا حثالة المجتمع الدولي ولا رح تطلعلي المنحة وأصلًا إنتوا يا إما مطبعين يا جماعة USAID، معروفة، أبو منحكم لأبو جوائزكم

35 بالعرف المجتمعي يعني العمر اللي بتنتهي عنده حياتك كبنت (زمان كان 30 بس مع التضخم وتقدم الطب رفعولنا إياه لل35)، طب يا اولاد الأوادم ارسولكم على بر، يا بنلغي الصورة النمطية وبنعمل تعزيز وتمكين وبصير مجرد رقم يا إما بتختمولنا شهادات انتهاء صلاحية وبتعطونا تقاعد مبكر وبنروح بنعيش حياتنا وبنلف العالم. بس مضطرة أعترف إنه الصورة النمطية عم تتلاشى، بس أنا بفضل التقاعد المبكر والوحدة بصحتها، فمعًا لإعادة إحياء التراث

35 يعني عشت فترة لا بأس بها على هذه الأرض، وإذا كنت رح تعيش لمتوسط العمر المتوقع فيعني رح تعيش زيهم، من جهة بتحسهم كتير إنه أوف لسا بدي أعيد من أول وجديد، ومن جهة بتحس إنهم بمرقوا بسرعة البرق، لأنه 2009 كانت قبل عشر سنين يا إخوان مالنا. عشر سنين! لا وممكن الله يعطيك الصحة والعمر وتمد معك للتمانين ولا التسعين، ومش رح أذكرك إنه ممكن عمرك ينقصف على بكير عشان عيد ميلادي وحابة أكون متفائلة بس إنت تذكرت لحالك

وكونها 35 مش مدة قليلة بتصير تنتبه إنه قيمة السنة بتزيد مع العمر، وإنه اللي تعلمته بسنة عن عشر سنين من أيام زمان، وإنك بتنضج بالتجربة أكتر من العمر. وبتشوف ناس أشكال ألوان، ناس أحسن مما تصورت فبتعرف إنه الدنيا لسا بخير وناس أوطى مما تصورت فبتعرف إنه الحذر إجباري

يمكن أهم إشي تعلمته شخصيًا هو إنك إذا كنت شخص كويس أو عالأقل بتحاول تكون كويس فتأكد إنك حتى لو دخلت بدوامات وانحطيت بمواقف سيئة ولو باختيارك فالعناية الإلهية وعقلك وتربيتك مش رح يخلوك تنجر فيها للأبد، بتنسحب منها بالنهاية. هلأ إذا لقيت حالك مهور ومكمل باختيارك في وضع سيء أو مهين لنفسك واحترامك هون لازم توقف وقفة مع نفسك، هل إنت عم بتعاقب بحالك؟ هل إنت شايف حالك شخص بلا قيمة؟ شخص لا يستحق؟ هل أنت غبي بحيث تضل قاعد تسمع أسطوانة مشروخة بتعيد نفسها بنشاز مقزز ومستني تطلعلك فجأة ألحان محمد عبد الوهاب؟ اللي بدي أقوله إنك حوالي هذا العمر بتعرف قيمة نفسك وقيمة الوقت، وأهم إشي تتعلمه من الأسطوانات المشروخة إنك إنت نفسك ما تكون أسطوانة مشروخة، عشان ما تلاقي حالك يومًا ما عمرك أربعين ولا خمسين سنة وما قدرت تحقق أي نجاح حقيقي (ومليون خط تحت حقيقي) ولا عرفت تكوّن علاقة سوية، ممكن حتى تتجوز وتجيب اولاد بس علاقتك فيهم تكون مختلة، أو اشتغلت كتير وطلعت مصاري كتير بس ماعملت فيها ولا إشي يعطي لحياتك قيمة حقيقية

شيء آخر تعلمته إنه لا تأجل سعادتك لأي سبب، حتى في الأشياء البسيطة. اشتريت بلوزة جديدة البسها لا تستنى طلعة محرزة. صحلك تسافر هلأ سافر ولو ما لقيت حدا يروح معك – في حال كان ظرفك الاجتماعي يسمح بذلك- وبالمرة تمردي على الظروف الاجتماعية غير المنطقية خاصة إذا كنتِ بنت عزباء فوق التلاتين، لأنه متى ما سمحت للناس يتحكموا فيكي رح تعيشي حياتهم، والعمر قصير وبكفي قمع وحرمان من مسرات الحياة البريئة المباحة العادية، وخففوا سكريات بس كلوا كيك باعتدال لأنه الحياة صعبة بدون كيك، واشربوا شاي كتير، واسمعوا كاظم الساهر قبل ما هو التاني يطلع سيساوي ولا شبيح ولا بخون مرته ونبطل نسمعله بضمير مرتاح

وأيلول مبارك عالجميع

قصة القراءة: من ماجد إلى منيف

من فترة كنت بقرأ بكتاب مقالات، وإذا بها وحدة من المقالات عن رسام الكاريكاتير المصري أحمد حجازي. بالنسبة إلي ولجيل كامل اسم حجازي مرتبط ارتباط وثيق بشخصية “زكية الذكية” المحفوظة في درج ذكريات خاص تحت اسم “مجلة ماجد”، والجيل اللي لحق وتابع مجلة ماجد بعرف إنه في حميمية خاصة مرتبطة بأي شيء ذو علاقة فيها. هو يمكن زكية الذكية ما كانت الشخصية المفضلة عندي أو عند كتير أطفال تانيين، كنا نحب “كسلان جدًا” و”موزة ورشود” عشان احنا بطبيعتنا Self-destructive  وبنحب الهمل، أما ناس محترمين زي زكية الذكية واسألوا لبيبة كنا نفشق عنهم. خلي عندكم جرأة أدبية واعترفوا إنكم كنتوا لما تيجي لبيبة تطفوا التلفزيون وتنزلوا عالحارة. جيل هامل ما احنا عارفين

ما علينا… إذا بدي أرجع لقصة كيف تعرفت على مجلة ماجد فهي مش قصة سعيدة كتير، وقتها كان عمي راجع من السفر وجايب باربيات لكل البنات واتضح إنه ناسي يجيبلي، ما هو احنا كنا كتار وأنا شوي إنفيزيبل بطبعي -والدليل إني كذا مرة رحت على مطعم ونسيوا يجيبولي الأكل- بس مش موضوعنا، المهم إنه كتعويض عن الباربي أعطوني مجلات كان منهم مجلة ماجد. وبصراحة الرمزية في الموقف لا تقدر بثمن، استبدال الباربي اللي بتربي صور نمطية عند البنات الصغار بمجلة تفتح عيونك على متعة القراءة مش شيء سيئ أبدًا، مع العلم إني لحد هداك العمر (صف ثالث) كنت أعشق الباربيات وأشتري وحدة كل ما يصحلي. أنداري لو خلوني عالباربيات كان يمكن هلأ أنا فاشينيستا ومعي مصاري

المهم، هكذا تعرفت على مجلة ماجد وصرت أتابعها بشغف. السبب إني تذكرت حجازي مثلاً هو إني كنت أركز في أسماء الرسامين وحافظة أسلوب كل واحد بالرسم. حجازي كانت رسومه رزينة لدرجة بتحسها هندسية في انتظامها،”شمسة ودانا” كان يرسمها واحد اسمه إيهاب بتحسه طويل بال وبيرسم على مهله، و”النقيب خلفان والملازم فهمان” بالعكس بتحسهم مرسومين عالسريع، مش من باب الشلفقة وإنما من باب واحد عارف شو بيعمل. بس المفضل عندي كان نجيب فرح اللي برسم شخصية أبو الظرفاء، بتحس الشخصيات رح تطلع من الورق قد ما فيها حركة وألوان وحياة. ومعظم الرسامين هدول كانوا مصريين على فكرة، الأمر الذي يثبت للمرة الألف إنه مصر ولادة وأننا مدينون للموروث الفني المصري بالكثير. حقيقة أعتقد إنه مجلة ماجد مثال على تعاون عربي مثمر، دولة نفطية ثرية تستثمر في مجلة هادفة تبرز مواهب عربية من مختلف الدول، بدل ما مصارينا رايحة لترامب وشراء أسلحة منتهية الصلاحية وقنابل تدبح أطفال اليمن. احنا عنا ثروات وقدرات ممكن نسيطر فيها على العالم لو فينا شوية مخ بس

على كل حال، لست هنا بصدد السيطرة على العالم. أرجع لمجلة ماجد اللي عرفتني على القراءة وصرت أستناها من أسبوع لأسبوع. المجلة كانت تطلع يوم الأربعاء في الإمارات وتوصلنا يوم السبت. كان أبوي يجيبلي إياها من البلد أو مرات أشتريها إذا بلاقيها في مكتبة أو سوبرماركت قريب. بتذكر مرة نزل أبوي عالبلد يجيبلي إياها وضليت أستنى بس لما رجع حكى إنه ما لقاها، انفقست يومها بس لا حول ولا. لكن الأسبوع اللي بعده صارت شغلة لهلأ محفورة بذاكرتي، كنت في المدرسة وطلبوني عالإدارة، طلع أبوي جاي جايبلي عدد الأسبوع الماضي وهاد الأسبوع من مجلة ماجد – جابهم عالمدرسة لأنه يومها كان الباص رح يروحني على بيت ستي مباشرة ورح أنام عندها- من فرحتي لهلأ متذكرة ألوان الغلاف، وحدة زرقا ووحدة برتقالية، وشو تقول كإني لقيت كنز. الواحد كانت أحلامه بسيطة فعلًا

المشكلة مجلة ماجد كان تنقرأ في يوم، فأصير أدور على أي إشي تاني أقرؤه. صرت أقرأ أي إشي يوقع في إيدي، بعدين صرت أنا أعمل مجلات، أجيب دفاتر أكتب فيها مواضيع وأرسم كاريكاتيرات وأخترع شخصيات. ثم فجأة ظهرت قصص المكتبة الخضراء، وكانت اكتشاف صراحة. ما بتذكر متى بالضبط بس بتذكر إنه في يوم من الأيام رجعت إمي جايبتلي كم قصة منهم وقالتلي بس أخلصهم أحكيلها عشان تجيبلي غيرهم. صارت تجيبلي خمس قصص أقرأهم بنفس اليوم وأروح أقولها خلصوا. بالآخر بطلت توفي معها قالتلي هدول بجيبلك إياهم عشان تقرئي كل يوم وحدة مش هيك كلهم مع بعض. بس المحصلة بالآخر صاروا عندي كلهم تقريبًا وصرت أعيد قرائتهم حتى طلعوا من مناخيري. المفضلة عندي كانت قصة اسمها “الشاطر محظوظ”. بتذكر حتى أخوي الصغير كان يحبها كتير وكان لسا ما بعرف يقرأ فأقعد أقرأله إياها وكل ما أقوله أقرأله وحدة تانية ما يقبل، لا، بدنا نضل نقرأ الشاطر محظوظ للأبد

وصاروا أهلي يجيبولي أي مجلات وقصص أطفال بلاقوها، ويمكن أحلى إشي جابولي إياها واللي بندم إني فرطت فيهم لحد الآن هي سلسلة كليلة ودمنة المصورة. قصص كليلة ودمنة مبسطة ومعمولة على شكل كوميكس. قرأتهم حتى انهريت وضلوا عندي فترة وما بتذكر وين راحوا بالآخر بس نفسي أرجع ألاقي زيهم هلأ. خسارة جد

في عمر معين بلشت أطلع من مرحلة قصص ومجلات الأطفال، لكن للأسف ما عرفت شو ممكن أقرأ، وأهلي كانوا يقرؤوا زمان لكن مع مشاغل الحياة بطّلوا متابعين، فما كان في توجيه إنه شو ممكن أقرأ في هداك العمر، بس كان عنا مكتبة كويسة فيها كتب ألف ليلة وليلة وشوية قصص وروايات بالعربي والانجليزي ودواوين شعر نزار قباني ومحمود درويش وغيرهم، فحاولت أسلك فيهم. نسخة ألف ليلة وليلة اللي كانت – ولا تزال- عنا نسخة أصلية مش مختصرة ولا معدلة، ففش داعي أحكي إني كنت أحاول أقرأ وما أفهم إشي تقريبًا. قصص داخلة في قصص ومصطلحات عربية عمري ما سمعت فيها، ومنيح إني ما كنت أفهم بما إني اكتشفت على كبر إنه القصص كانت +18. كنت أطقطق هون وهون، أو أمسك ديوان نزار قباني وأشوف شو فيه قصائد ما غناها حدا وممكن تتلحن وأقعد ألحنها، وبحب في هذه المناسبة أقول للطيفة التونسية إنه نسختي من “تلومني الدنيا” أحسن من نسختها وإني اكتشفتها أول

وبتذكر أول رواية قرأتها كانت نسخة مختصرة من “أوليفر تويست” كانت موجودة عنا، كنت صف تامن وكان علينا نكتب تقرير عن قصة أو رواية من اختيارنا. طبعاً لا متذكرة شو قرأت ولا شو كتبت بس عادي، هاي معضلة القراءة الأزلية، عشان هيك بستبيح عرض الكتب وبخربش عليها بأقلام التظليل الملونة عشان أعلم الفقرات اللي بهمني أرجعلها أو أتذكرها بعدين

المهم، ضل الوضع هيك حتى دخلت الجامعة، بطبيعة دراستي صرت أقرأ القصص والروايات المقررة علينا. بتذكر في مادة الرواية كانت أول رواية درسناها “ويذرنغ هايتس”، وسألتنا الدكتورة إذا كان حد قرأ الرواية قبل ما نبدأ فيها، وانقهرت إني ما كنت قارئتها -لأني كنت نيردة بصراحة- عشان هيك قبل ما نبدأ بالرواية التانية واللي كانت Girl with a pearl earring  قرأتها كلها، واحزروا شو؟ الدكتورة ما سألت إذا حدا قرأها 🙂 وهنا تعلمت الدرس إنه عمرك ما تقرأ عشان تعرط أو تتشاطر، لأنه ما حد سائل ومحد درى بك، وكتير بتفرق لما تحكي عن الكتب لأنك حاببها وحابب تحكي عنها، وبين إنك تحكي عنها عشان تاخد علامات مشاركة زيادة أو تعمل حالك قارئ ومطالع. فعلياً تقعد سنة تقرأ كتاب واحد مستمتع ومركز فيه أحسن ما تدخل تحدي “100 كتاب في 100 يوم”  تشلفقهم شلفقة وتحس إنك عامل إنجاز

بس ما كان يخطرلي أقرأ كتب برا المنهاج لحد ما بيوم من الأيام دكتورة الترجمة نصحتنا نقرأ كتاب الملكة نور A leap of faith  عشان لغته حلوة كتير. فعليًا لو هلأ حدا ييجي يحكيلي اقرئي كتاب كاتبه ملك أو أمير مثلًا مش رح أغلب حالي حتى أفكر في الموضوع، مش مهتمة ولا مؤاخذة، بس وقتها رحت اشتريت الكتاب فورًا لسبب ما. وضل الكتاب محطوط على الطاولة ومش صايبته لفترة، بعدين مسكته وقررت أقرؤه، وإذا بها اللغة فعلًا مرتبة صراحة، وبقدر أقول إنه من الكتب اللي ساعدتني أتمكن من الانجليزي أكتر، وكان مسلي كمان للأمانة، وهو أول كتاب رجعني أقرأ كتب خارج إطار الدراسة.

اللي ساعد كمان إنه خلال فترة الجامعة اكتشفت منتديات أبو محجوب على الإنترنت اللي كانت عالم آخر بالنسبة إلي، وكان فيها قراء كتير وصاروا يشاركوا أسماء كتب بحبوها ويحكوا عنها، وأنا كوني كنت منقطعة عن القراءة إلا المجلات والروايات والقصص اللي بناخدها بالجامعة لقيتها فرصة ذهبية، صرت أكتب أسماء الكتب وأروح على المكتبة اللي مقابل الجامعة وأشتري الكتب اللي بلاقيها. ساعدني وقتها إني كنت أشتغل ترجمة فريلانس فكنت بقدر أشتري كتب، خاصة إني ما كنت أطلع طلعات مكلفة وما كنت كتير أهتم إني أشتري أواعي – فعليًا كنت أقضي الفصل بلبستين تلاتة أضل أعيد فيهم- ومش فارقة، أيام الزمن الجميل لما الواحد كانت حياته أقل استهلاكية. وهاي معضلة بحد ذاتها، لأنه عمومًا الكتب مش رخيصة والناس عندها أولويات ومستنقعات كتير في ظل الوضع الاقتصادي القائم، فطبيعي إنه طالب مصروفه أقل من  10 دنانير بالأسبوع شامل مواصلات أو شخص دخله محدود وبحب يقرأ كتير، طبيعي يعتبروا كتاب حقه 5 دنانير غالي ويفضلوا يستعيروا أو يجيبوا نسخ مقرصنة، بس غير الوضع الاقتصادي احنا كمان عنا ثقافة استغلاء للكتب واستخسار للمصاري فيها حتى بين المقتدرين نسبيًا، يعني الواحد عنده استعداد يدفع عشان يروح عالسينما أو عشان يأرجل كل يومين تلاتة  وفي نفس الوقت بعتبر الكتاب اللي حقه 6 دنانير غالي. وكله بصب بالنتيجة إنه ما يكون عنا صناعة نشر احترافية زي باقي العالم، حتى بعض الكتّاب المعروفين عنا بكون همهم كتبهم الناس توصل للناس ويقرؤوها أكتر من إنه الكتب تبيع ويجيهم عائد مادي، لكن هذا موضوع لوقت آخر

نرجع لموضوعنا، صرت مهووسة إني أشتري كتب وصار عندي رف كتب وكذا، ومن كتر الحماس كنت أجيب تجليد وأجلد الكتب عشان أحافظ عليها (النيرد بضل نيرد) بس بعدين ملقت خلص، مش عيشة. أصلًا حلاوة الكتب لما تقدم وتصفر. لكن معظم أو حتى كل الكتب اللي كنت أقرأها كانت بالانجليزي، سواء لغتها الأصلية إنجليزي أومترجمة للإنجليزي. في يوم من الأيام قررت أصير أقرأ عربي، لسبب ما قررت أبدأبعبد الرحمن منيف، وبكل ثقة رحت جبت روايته “حين تركنا الجسر”، وإذا كنت فهمت من ألف ليلة وليلة إشي بكون فهمت من حين تركنا الجسر إشي. طلاسم والحمد لله. وفكرت إنه الروايات لعربية كلها هيك فقفلت منها ورجعت للكتب الإنجليزية. المضحك في الموضوع إنه مع إني ما فهمت إشي من الرواية تقريبًا إلا أن ذلك لم يمنعني إني اعمل عنها بحث لمادة الترجمة من العربي للإسباني. اه مش فاهمة شو القصة بس عادي ترجمت أجزاء منها للإسباني وشرحتها بالإسباني ونزلت المادة A، وهنا يكمن جمال الأدب وجمال الترجمة. يعني لما يكون عندي امتحان رواية مثلًا أراجع كم ملاحظة عنها وأفوت أنام، ثم أروح عالامتحان أكتب صفحتين فولوسكاب ويحرم علي إذا متذكرة كلمة كتبتها، أخترع دوافع شخصيات وأحلل نفسيات وأفتري عليهم للصبح والدكتورة تكون مبهورة. إنت بتطلق العنان لخيالك وسليقتك وبتتوكل على الله، مش تقولي طب وهندسة واقتصاد وسهر ليالي

المهم، عبد الرحمن منيف قفلني من العربي، وهي غلطتي مش غلطته لأنه فش حدا مبتدئ كتب عربية ببدا برواية زي حين تركنا الجسر. الفكرة إنه الأدب العربي نشأ في ظل أنظمة استبدادية دفعته للإغراق في الرمز، صارت الروايات العربية كلها شيفرات بدك تحللها عشان تفهمها وتستمتع فيها، وهذا شيء كويس بس مش لحدا لسا ما عنده اطلاع كافي على الأدب والسياسة والتاريخ. تركت الكتب العربية لفترة منيحة لحد ما اكتشفت كنز اسمه غسان كنفاني خلاني أشوف إنه الأدب ممكن يكون مفهوم وسلس وعميق في الوقت نفسه، وبعد كم سنة بدأت تطلع نوادي القراءة مثل انكتاب اللي كان فرصة الواحد يتعمق أكتر داخل الكتب، وحاليًا بقرأ كتب عربي أكتر بكتير مما بقرأ انجليزي. الفكرة إنه الكتب في العالم لا تعد ولا تُحصى، الخيارات كتيرة ولا بد من حدا يساعدك ويدلك شو تقرأ لأنه العمر قصير والكتب كتيرة، واللي مش رح تلحق تقرؤه أكتر بكتير من اللي رح تقرؤه مهما عشت

بحب إنه التكنولوجيا وفرتلنا فرصة نحصل على كتب أكتر بنسخ إلكترونية مثلًا، أو ككتب مسموعة، بس بنفس الوقت التكنولوجيا وسائل التواصل قللت من جلدنا على القراءة بشكل عام، وحتى الكتابة، الفكرة اللي كان الواحد يكتب عنها صفحة كاملة على مدونة ويسترسل ويستطرد فيها صارت تختصر بسطرين على تويتر، وأصلًا بطلنا نحب نقرأ مقالات طويلة، أعطيني الزبدة وخلص. حتى الأطفال بطلوا يستنوا مجلة ماجد وغيرها، المهم الآيباد يكون مشحون، وقبل ما يصيروا بالإعدادي بكون صار عندهم تلفونات ويطلعوا لايف عالفيسبوك. فش أحلى من منظر طفل بيقرأ، خاصة في زمن بطّلت الكتب تقدر تنافس المحتوى المبهرج الجاذب الموجود على الإنترنت والأجهزة

هاد الجيل شو ممكن تعمل معاه زكية الذكية؟ رحمة الله عليك يا حجازي

The Road to Purgatory

Humming bees nearby, swarms of them. But you tell yourself it’s no threat: I come in peace. Away from the crowd, alone, you walk the bumpy path with a pounding heart, nothing but the distant sounds of people you’ll never know, and the chirping of crickets you will never locate. An occasional butterfly passes you by, but you don’t notice it. You’re too absorbed into your own thoughts, sinking within yourself. Nobody can tell, to the casual eyes you’re another prying tourist, but you know you’re a pilgrim. You wonder how dark it gets in here few hours from now, if there’s salvation at the end of this road, if you will ever forgive yourself and start again. At the end of this road is your pergatory, the sins only you can see will burn and to ashes, spec by spec washed away with the wind. When they catch up with you they’ll see the same person, not the feather floating in the air, unweighed down by regret and the question of what need not have happened.

It happened. It needed to. It never did.

Purgatory

عن السعادة وإيجاد الذات

قبل شوي شفت فيديو مدته خمس دقائق لوحدة أمريكية بتحكي عن قصة حياتها وكيف لقت روحها  وعرفت شو بدها بالحياة والتحول العظيم وما إلى ذلك. باختصار تتحدث السيدة بطريقة درامية مع موسيقى درامية والكثير الكثير من الكليشيهات، وبتقول كيف إنه حياتها كانت أشبه بلوحة فنية وإنه كان عندها كل إشي، تجوزت بس خلصت جامعة وانتقلت مع جوزها على إيطاليا لتعيش بجانب بحيرة كومو اللي بتوصفها إنها من أجمل الأماكن في العالم، وإنها مع ذلك ما كانت مبسوطة وكانت حاسة دايمًا إنه في إشي غلط من جوا مع إنها تملك كل ما قد يتمناه أي شخص، حتى في يوم من الأيام قررت إنه خلص وإنها رح تسمع الصوت اللي جواتها وقررت تترك جوزها وترجع على بلادها وهكذا وجدت روحها الضائعة ووجدت السعادة ويمكن كمان وجدت ريموت التلفزيون وكم فردة جرابات ضاعوا بالغسيل بطريقها

الحقيقة أنا ما بعرف شو تفاصيل قصتها وشو وضعها مع زوجها، هي بتحكي إنه زلمة كتير منيح بس ما بنعرف أكتر من هيك، مبدئيًا لأنه الفيديو ما في تفاصيل وإنما كلام مبهم عن السعادة وإيجاد الذات وفش داعي تغلب حالك وتدور على الفيديو، ما عليك إلا تعمل بحث على غوغل على كلمات اكتشاف الذات ومعنى الحياة ورح تطلعلك لائحة فيديوهات لو تعيش قد عمرك عمرين ما بتخلصها، احضر أي واحد فيها بيوفي بالغرض. ومع ذلك على الموقع الإلكتروني تبعها كاتبينلك إنه كلمتها هي مست قلوب الملايين في أنحاء العالم، ببساطة لأنه احنا كائنات مسكينة وأي شيء بمسنا إذا قررنا إنه يمسنا

نرجع للموضوع، أنا ما بعرف شو تفاصيل قصتها، ويمكن هي كان عندها مشاكل نفسية فعلاً ومش قادرة تتأقلم مع حياتها، لكن كنت بفضل تحتفظ بنصائحها لنفسها بدون ما تلبس عباءة مدربي الحياة واكتشاف الذات وتقدم تجربتها الشخصية كمثال يُحتذى به وتحكي كإنها عرفت سر الحياة والسعادة، ولو طلبت منها تعريف السعادة أكاد أجزم إنه رح يطلع مختلف جداً عن تعريفك أو تعريفي، لأنك لما تكون شخص عندك كل شي كون عندك ترف تحويل السعادة إلى مفهوم هلامي بدون ملامح وتطلع تعطي محاضرات فيه

يمكن أكتر إشي استفزني العبرة اللي عملتها عنوان للفيديو، وهي إنك إنت بتعرف شو الإشي الصح إلك وشو اللي بناسبك. يلا نزرع بعقول الناس إنه “حدسها” و”شعورها الداخلي” معيار موثوق تمشي عليه حياتها. طيب احزري شو؟ احنا ما بنعرف إشي، وهذا الشعور الداخلي اللي بتحكي إنه بعرف شو المناسب إلك ممكن يكون مجرد رغبات أو نوازع أو مخاوف تسيرك نحو ما تريدين، ليس نحو ما هو بالضرورة مناسب لك، خذيها من وحدة فاتت بحيط ورا حيط وهورت بوادي ورا وادي عشان حست إنه هذا هو الطريق الصحيح، متجاهلة كل شاخصات التحذير

ما علينا، بلاش أنا، أنا حمارة بعرفش مصلحتي، سمعتي عن البارادوليا؟ باختصار هي نزعة العقل إلى إيجاد المعنى حيث لا يوجد معنى، تفسير المؤثرات والظواهر المبهمة بشكل يتماشى مع الفهم الذي نريد. بمعنى آخر، إذا في إشي بدك تعمله، رح تلاقي كل المبررات والإشارات اللي بتخليك تآمن إنه هذا الشيء منيح، بل وممكن تقنع حالك إنه هاي إشارات من السماء أو تواصل روحي أو استشراف للمستقبل، إلخ

بلاش العلم، خذلك كوكا كولا مثلاً، صرفت آلاف الدولارات على تجارب لتحسين نكهة مشروبها في فترة من الفترات، والأغلبية الكاسحة فضلت تركيبة معينة للكولا فاعتمدوها بكل ثقة، ولما طرحوها بالأسواق طلعوا الناس يسبوا عليهم إنه شو هالزفت اللي عم بتشربونا إياه. نفس الناس اللي اختاروا التركيبة. يعني حتى شو بدنا نتزهرم مش عارفين نحدد، وبنروح عالمطعم بنصفن ساعة بالمنيو وبالآخر بنطلب نفس الإشي اللي بنطلبه كل مرة. بمعنى آخر احنا مخلوقات مش عارفة شو بدها وبتتلاقفنا مشاعر معقدة من خوف ورغبة وقلق وفرح وغرور، وإنت جاي تحكيلي إنك سمعتي صوت براسك وعرفتي شو الصح؟ عادي قولي مش حابة جوزك وشربتوا من كاس الملل على رأي كاظم الساهر، بدهاش Ted Talk  الشغلة

مشكلتي التانية مع خطابها هي مشكلة عامة مع خطاب مدربي التنمية الذاتية اللي بنفخ براس الإنسان وبربي فيه فردية أنانية من حيث لا يدري، واللي بشوفه بشكل أساسي خطاب ليبرالي مترف يعكس قيم العالم الأول. بفهم إنه احنا عنا ثقافة جمعية كتير أحيان بكون إلها تداعيات سلبية على الحرية الفردية، بس في مقابل ذلك في ثقافة فردية ذاتية لا تقل سلبية لما تخلي قيم الحرية الفردية أولوية على قيم أخرى لا تقل قداسة. مثلاً، لنفرض إنه أنا وحدة متزوجة وعندي اولاد، وفجأة قررت إنه أنا ما بدي أعيش حياة الأم وإنه اللي بدي إياه فعلًا إني أكون متحررة من قيود العائلة والمسؤولية وأسافر وأحب شخص تاني يرجعلي شعور الاتقاد اللي سلبته الأمومة وروتين الحياة الزوجية. هلأ في ناس ممكن يقولولك عادي هاي حياتك وحريتك وإنت مسؤولة عن سعادتك فقط، لكن أنا لو عملت هيك بكون قدمت قيم الحرية والمتعة الشخصية على قيم أهم مثل الأمومة والالتزام العائلي، وهذا شيء ممكن يكون مدمر مش بس للعائلة أو للأطفال وإنما للمجتمع نفسه

يمكن ييجي حدت يقولي إنه هاد مثال مش واقعي. 100%، هذا مثال مش واقعي لمجتمعنا لأنه اللي بصير عادة العكس وهو إنه المرأة بتتحمل زوج يسيء معاملتها وتضحي بحريتها وسعادتها عشان اولادها، لكن في أمثلة من مجتمعنا نفسه شائعة ومبنية على نفس المبدأ: كم مرة سمعت عن واحد قرر يتزوج على مرته لأنها كبرت أو بطلت قادرة تقوك بواجبها الزوجي أو حتى لمجرد إنه بده يتزوج عشان بده يتزوج؟ أنا شخصيًا مرق علي كتير قصص من هذا النوع، وسواء كنت تشوف إنه هذا تصرف صحيح أو خاطئ بالنهاية إذا بدنا نوصفه رح نقول إنه هذا الرجل أعطى أولوية لمتعته الشخصية على حساب قيمة أسمى مثل الوفاء لزوجة أفنت عمرها معاه ومراعاة مشاعرها، ومن المشاهدات الواقعية بقدر أقول إنه دمّر عائلته وظلم اولاده من أجل غرائزه الشخصية التي يتخذها كتبرير

اللي بده أقوله باختصار: إنت كإنسان أجهل من إنك تعرف شو الصح وشو الغلط، إنت بتوزن الأمور وبتجرب وبتشوف شو بصير معك، واختيارك مش دائمًا عقلاني وفي أحيان كتيرة بتمشي ورا اللي بدك إياه مش ورا اللي شايفه صح، وأن ما تظنه حدساً قد يكون دفقة هرمونات، وأن إقرارك بأن خياراتك وقناعاتك في الحياة تحتمل الصواب والخطأ هو أهم مفتاح عشان تخلي رجليك على الأرض وما تضل تعيد نفس الأخطاء وما تئذي الناس حواليك، لأنك إنت وحريتك وسعادتك مش محور الكون، تضرب إنت وسعادتك

أهوة وتاهيني وكامومايل – عن قصورنا الذي ننسبه إلى اللغة

من فترة في كوفي هاوس بقعد فيه مرات بشتغل أو بكتب، صاروا يعملوا نوع جديد من الحلويات وهي عبارة عن براوني فوقيها طبقة من خلطة معينة معمولة من الطحينية، وسموها Tahini brownie، وكونه الأشياء عندهم بتتسمى بالانجليزي بس، فما كان ممكن تشوف مكتوب “براونيز بالطحينية” بأي مكان. المهم، ذات يوم إجا عبالي أعيش حياتي شوي، ومن باب إنه لا بقفز من طيارات ولا بتسلق جبال ولا بتسابق في راليات فعلى الأقل أجرب البراوني بالطحينية. لكن المعضلة التي واجهتني كانت: كيف بدي أطلبها؟ يعني هم صحيح بسموها Tahini brownie  بس أنا لا تربايتي ولا قيمي بتسمحلي أسمي الطحينية “تاهيني”. يعني الأجانب تعرفوا على الطحينية جديد وبعترفوش بحرف الحاء، أمر الله، يسموها تاهيني، بس أنا كإنسانة عربية من بلاد الشام أحكي تاهيني ليش؟ تخيل أروح على هاشم مثلًا أقوله أعطيني صحن “هوموس”. وبنفس الوقت مش طالعة مني أقول “براوني بالطحينية، مبدئيًا لأنه التركيبة كلها بتحسها غلط، لأنه ببساطة الطحينية ما انوجدت عشان تنحط عالكيك، يعني إنت بمجرد ما تحكي طحينية بتحس حالك بدك تطلب مسبحة ولا فتة مكدوس – اللي بعرفش إذا بنحط عليها طحينية أصلًا، بس هيك شعور سفرة الفطور

عند هذه النقطة الواحد ممكن يقول يجعل عمرها ما انطلبت، بس أنا كنت تقمصت عقل سمير غانم بمسرحية المتزوجون لما ربط القماشة على راسه وقال بتصميم: “حاشربها”. وبالنهاية حليت الموضوع بأني أشرتله بإيدي عليها وقلتله بدي هاي. وما جبنا سيرة الطحينية، كأننا نتآمر للتستر على جريمة، وهي فعلًا جريمة وفكرة سخيفة كما اتضح لاحقًا بدليل إنهم بطلوا يعملوا البراونيز بالتاهيني

في مكان وزمان آخر، وفي مشهد يتكرر كثيرًا، كنت رايحة على السينما مع صاحبتي ووقفت أشتري التذاكر، لكن كلمة التذاكر هاي تقريبًا صارت مقتصرة على الإعلانات وترجمة الأفلام، لما تروح عالسينما بصير اسمها tickets. بس مرات لما آجي أشتري التذاكر عقلي بروكب وبقرر إنه بديش أقول two tickets، بدي أقول “تذكرتين”، وبالمرة نستحضر روح الراحل سعيد صالح، تذكرتين! بس طبعًا اللي ببيعك التذاكر لما بده يرجع يتأكد ما برجع بحكي تذكرتين، برجع بقولك two tickets، وشوي شوي بتصير إذا حكيت “تذكرة” تحس حالك بمحطة قطار في فيلم مصري من الخمسينات وكمان دقيقتين رح تطلع فاتن حمامة ترمي حالها على سكة الحديد

نرحع للكوفي هاوس، اللي طبعًا صعب أقول عنه “مقهى” لأنه معنى تاني تماما رح يوصل، هلأ صرنا يا إما “كوفي هاوس” يعني مكان للشغل والدراسة والاجتماعات الهادئة، يا “كافيه أو كوفي شوب” وهو المكان المخصص للأراجيل وطق الحنك، أو “أهوة” وهو مصطلح مثير للغثيان بدأ بالانتشار في عمّان مؤخرًا وبصراحة ما بعرف شو بيعملوا بالأهاوي بالزبط وشو الفرق بينها وبين القهاوي، ولا أدري من الأكثر غباءً، أول شخص فكّر يكتب “أهوة” أم الذين نسخوها عنه وقلدوه. المهم، نرجع للكوفي هاوس حيث جئت اليوم لكتابة هذا المقال/الخاطرة، وقررت أطلب بابونج عشان مرشحة. بس على مين يابا؟ بابونج هاي عند ستك، أو عند أبو صالح، لكن هنا حيث تصدح موسيقى الجاز والمنيو بالانجليزي والناس من انجليزيا أو بحكوا انجليزي، اسمه chamomile. ما هو عشان يزبط مع الأسعار، بابونج مين يا طيب؟ يعني لا شك بدك تطلب بابونج بتحس حالك فايت على عطار، بس بنفس الوقت لو بدك تطلب chamomile، رح تطلبه بالأمريكي ولا بالبريطاني؟ كامومايل ولا كاموميل؟ مش رح تخلص. وكمان بنفس الوقت تخيل موقف ستك لو سمعتك بتقول عن البابونج chamomile. زين ما خلفتي وربيتي يا زينب! بس بالآخر صعب وانت مرشح تقتنع إنه الchamomile  علاج، لازم تطلب بابونج، هيك بتحس فيها بركة وتاريخ

محزن كيف مصطلحات لغتنا صارت شيء ممكن نعتبره عتيق أو محرج، ويا ما كنت أسمع من أصدقاء بحبهم -خاصة لما يكونوا عم بحاولوا يترجموا إشي للعربي- إنهم “مرات بكرهوا العربي” لأنهم مش قادرين يلاقوا الكلام اللي يعبر عن الفكرة اللي براسهم بالعربي. اللي بدي أقوله إنه اللغة مش كائن أسطوري ولا جني ببعتلنا تعابير ومصطلحات من عنده واحنا بنتلقفها وبنستخدمها، اللغة هي ما تحمله أنت في ذهنك من تعابير ومصطلحات ومفردات ومهاراتك وطرقك في استخدامها للتعبير عن أفكارك. قصور اللغة هو في الحقيقة قصور لدى مستخدميها، وعجزهم عن تجديدها لمواكبة ما يطرأ من أفكار ومستجدات في العالم تحتاج إلى ما يعبر عنها، وما بالك بمستخدمين فكرتهم عن تجديد اللغة هو إنهم يسموا “القهوة” “أهوة”؟

لعله خير…

اهتزت الأرض تحت قدميها فجأة، واليد التي كانت تمسح السقف بخرقة القماش أصبحت تتخبط في الهواء محاولة عبثًا التشبث بأي حافة قريبة، حتى استقر جسدها على الأرض المبتلة، واستقرت الخرقة فوق وجهها.0

جمدت في مكانها بضع ثوانٍ محدقة إلى السقف، ثم توجهت بنظرها إلى الباب حين تذكرت زوجها الجالس في الصالون. صدى صرختها لا يزال يتردد في أذنيها، لا بد أنه سمعها وسيطلّ من الباب في أية لحظة.0

مرت دقيقة وساد السكون في المطبخ، هي والسلّم ملقيان على الأرض، وصوت التلفزيون القادم من الصالون يزيدها حنقًا على حنق؛ يبدو أن نشرة الأخبار، أو مذيعة الأخبار، أهمّ من زوجته التي كادت تكسر ظهرها للتو.0

تذكرّت تلك المرة في فترة الخطوبة حين انزلقت عن الدرج ولوت كاحلها. يومها حملها ثلاثة طوابق إلى بيت أهلها ثم خرج مسرعًا ليجلب لها الطبيب. كانت تبتسم كلما تذكرت ذلك الموقف، لكنه الآن جعلها تغلي من الداخل بغيظ مكتوم. حركات الشهامة تلك كانت ضرورية وقتئذٍ، أما الآن وبعد عشرين عام من الزواج لم يعد لها لزوم. من يُطعم سمكة بعد اصطيادها؟

رفعت نفسها قليلًا عن الأرض وتحسست ظهرها. شعرت بالأسف على نفسها وعلى سنوات عمرها التي ضاعت في استثمار فاشل. عشرون عامًا ولم يدخل عليها يومًا بوردة أو علبة شوكولاتة في عيد الحب، وكانت تقبل تبريره بأنه مناسبة مزيفة وتجارية. حتى أنها لم تطالبه يومًا بهدية في عيد ميلادها، الذي يصادف منتصف الشهر وذروة الإفلاس دائمًا. أدركت أنها أرخت له الحبل أكثر من اللازم حتى لم يعد يشعر بأي مسؤولية تجاهها، ولا يأبه حتى بصرخات استغاثتها.0

“أم لعله الملل الذي خيّم على حياتهما؟ ربما تكون شريكة في ذلك، ربما سمحا لرتابة العيش أن تطفئ شرارة الجنون التي وُلدت منها علاقتهما يومًا. كادت تستكين لتلك الفكرة، لكنّ صوت التلفزيون الذي ما زال يتدفق من الداخل أجّج غضبها من جديد. لقد عزمت أمرها، ما أن تستجمع قوتها وتنهض ستقوم وتكسره فوق رأسه، ثم ستوضب حقيبتها وتذهب إلى بيت أهلها. كان عليها أن تسمع نصيحة أمها حين قالت لها إن هذا الحب الذي يبدأ على مقاعد الدراسة ووسط أحلام الشباب الثورية حب “فالصو” لا يصمد أمام عوامل الحت والتعرية. لكنّ -الأوان لم يفت، ما زال أمامها وقت لاستدراك غلطتها.0

نهضت بتثاقل، ثم دبّت فيها شحنة طاقة تصاعدت بداخلها كدفق من الحمم البركانية، فانطلقت نحو الصالون تابعة صوت شارة الأخبار، فاغرة فمها على استعداد لإطلاق سيل من مصطلحات التوبيخ والعتب والسباب التي كانت تتحرج منها سابقًا، لكنها بدت اليوم أنسب ما يمكن قوله.0

ما إن وصلت إلى غرفة الجلوس حتى تسمّرت في مكانها. كان التلفزيون يصدح بالإعلانات التجارية أمام طقم خالٍ من الكنب، ومن الحمّام في الزاوية البعيدة خرج زوجها ينشّف شعره، وينظر إليها مشيرًا بإيماءة من رأسه إلى جهة النافذة…0

“سمعتي صوت صياح من برا؟ شكله من عند الجيران. لعله خير…”

رسالة من سيدة أعمال أردنية إلى دولة رئيس الوزراء

تلقيت هذه الرسالة من سيدة أعمال أردنية طلبت التأكيد على أن هذه الرسالة من بنات أفكارها وأي تشابه بينها وبين أي رسالة أرسلها رجل أعمال إلى مسؤول أردني هو من قبيل الصدفة

 

“رسالة من سيدة أعمال أردنية إلى دولة رئيس مجلس إدارة المزرعة السعيدة، تحية وبعد

 

أخاطبكم، كما خاطبت رؤساء المجالس السابقين وكلهم أصدقائي -وهذه معلومة ملهاش أي لازمة بس عشان تعرف إني وحدة واصلة-، وذلك بشأن العطل التي أرى شخصيًا إنه ملهاش أي داعي -وسأفاجئكم بالعطل التي أعتقد إنه ملهاش أي داعي- ولم أتلق ردا إلا من واحد منهم -لن أقول إنهم طقعولي، يمكن مشغولين- بأن القانون لا يمنع العمل أثناء العطلة، لكن إذا بدك تخليهم يداوموا بالعطلة بدك تدفعلهم 150%، واحنا كشركات كبرى على باب الله ما عنا القدرة ندفع أكتر للموظفين، فبنضطر نخليهم يعطلوا – أو بنشغلهم بس من تحت الطاولة- وهذا شأن داخلي ملكوش فيه

 

عزيزي الرئيس

– في دراسة حديثة راقت لي وقررت أستشهد فيها ضاربة بعرض الحائط كل الاعتبارات الأخرى وحقيقة أن البلدان الأكثر ثروة عندها عطل أكتر منا وساعات عمل أقل، وإنه الإنتاجية لا ترتبط بساعات العمل، أكدت أن مجموع الإجازات 113 يوماً في السنة – وهذا في رأيي وقت طويل يقضيه الشخص مع عائلته أو في الراحة أو الاستجمام والترويح عن النفس، بينما يخصص لشركته وتحقيق أحلتم رب عمله وزيادة ثروته 257 يومًا فقط، فقط! وأنا أطالب المجلس بأن يعد كشفا بأيام العطل جميعها، شاملا العطل الرسمية وعطلة نهاية الأسبوع (بنخليها عطلة نهاية كل 3 أسابيع) والإجازة السنوية (مش ضروري كل سنة)، والمرضية (نستبدلها بالمضادات الحيوية التي تخصم من راتب الموظف)، والعطل الأخرى مثل الولادة (جداتنا كانوا يولدوا بالحقول ويرجعوا يشتغلوا، وأصلا المرأة مكانها المطبخ) والعطل الطارئة غير المبررة (لأنه حالات الطوارئ لا تعنينا، واللي بيعلق بالثلج هاد مشكلة الدفاع المدني مش مشكلتنا) وأعتقد أنكم ستتفاجؤون من عدد العطلات في هذا البلد المحتاج للإنتاجية كي يرتقي كل شخص إلى دورة كسنّة في عجلة الاستهلاك والرأسمالية

 

– لا بد من زيادة ساعات العمل في القطاع العام لتطبيق المساواة في أيام العطل وساعات الدوام في القطاعين، لأنه هناك مساواة في كل شيء وما ضل غير مساواة ساعات العمل. ثم إنه مش معقول الموظف الحكومي يشتغل للساعة 3 وياخد 350 دينار، هذا يتنافى مع مبادئ الاستغلال الراسخة التي تقوم عليها إمبراطوريتنا. هذا المبلغ بشتريلك حياة إنسان كاملة من ال8 الصبح لل5 المسا، واللي مش عاجبه في كتير غيره

 

– أفهم تمامًا إنه الموظفين بشر وعندهم حقوق وهيكا، بس أنا بشبعش مصاري. اه وأنا الأم الحنون اللي مفضلة عليهم بعلمهم ومعرفتي ولحم اكتافهم من خيري

 

– عمومًا مش عاجبني موضوع العطل كله وبصراحة مش قادرة أفهم ليش الناس بتعطل، أنا عمري 96 سنة وعمري ما عطلت، هذا وأنا مليونيرة، يعني الموظف اللي راتبه بروح نصه قروض ونصه مواصلات لازم يكون عنده حافز أكبر يصحى كل يوم ويشتغل زي الثور من الصبح للمسا

 

– من الواضح إنه القطاع الخاص شريك للقطاع العام في صناعة ثروة الدولة، عشان هيك خصخصنا كل إشي من الصحة للتعليم حتى المي والكهربا، ومثل ما احنا شايفين الثروات عم بتزيد والناس عم تحرق المصاري تتدفى فيها من كثر الرخاء والمديونية عم تنزل وصرنا احنا نعطي قروض للبنك الدولي، وهذا دليل إننا نسير على الطريق الصحيح كما يرى 34% من الأردنيين ولازم نستمر ونشتغل أكثر ونزيد ساعات العمل أكثر وأكثر عشان يعمّ الازدهار

 

– برجع وبعيد وبأكد إنه العطل ملهاش داعي وإنه لازم نشتغل أكثر عشان نزيد الإنتاج ونعمل مصاري أكثر. هذا الإنتاج طبعّا يصب في جيوبي ولتوسيع إمبراطوريتي عشان أقدر أضل أحكي بعين قوية وأطلع بالعالي

Money talks, baby

 

– برجع برضه بعيد وبأكد إنه ما في داعي للعطل وأورد المزيد من الأرقام كيف إنه احنا بنعطل أكثر من اللازم

 

 لا مانع من تبني المبادئ الشيوعية فيما يخص العطل الدينية والرسمية. بنلغي كل العطل وبنخلي عطلة عيد العمال وبنغير تاريخها لأول جمعة من شهر 5 وهيك بنضرب عصفورين بحجر

 

 أما بالنسبة للعطل الطارئة فأنا بقول اللي ما بقدر يوصل على الشغل تنخصم من إجازاته لأنه أنا احنا كأصحاب ثراء فاحش في العالم مش مضطرين نتحمل تكاليف الظروف الجوية والتغير المناخي ولو كنا نحن السبب فيها

 

أنا شايفة كمان إنه الموظفين عنا بياخدوا مصاري كتير عالشغل الإضافي بالنسبة لدول العالم، أي نعم الحياة عنا أغلى من معظم دول العالم، بس مش مشكلتي، بكرا بتعودوا عالدلع وبنبطل عارفين نلمهم، وعمومًا الكحكة في إيد اليتيم عجبة

 

 كل يوم عطلة يؤثر على زيادة ثروتي وتحقيق طموحاتي في عمل أكبر بحر اصطناعي في العالم من النقود ثم تبليطه

 

 الموظف مش عارف مصلحته، هو صحيح عايف حاله بس هو فعليًا لا يحتاج إلى العطلة، هو يحتاج إلى العمل أكثر حتى يوصل لمرحلة التخدير الكامل وانعدام الإحساس

 

لا بد أن نتعاون جميعًا لتشجيع مبادئ الرأسمالية والاستهلاكية وترسيخ الاعتقاد الساذج إنه زيادة الناتج المحلي والدخل القومي تعتمد على زيادة ساعات العمل فقط

 

 أؤكد مجددًا إنه العطل ملهاش داعي، مش عشاني، عشان مصلحة الدولة

 

وتفضلوا بقبول تحياتي واحتراماتي

 

ملاحظة هامشية: هو أنا صحيح مدمنة شغل وعمري ما عطلت، بس مش قصدي أقول إنه كل الناس لازم تعمل هيك، أنا بلطش حكي بس”