حياتك وزحل

ليلة راس السنة وقاعدين بنقلب بالتلفزبون بندور على قناة عاملة عد تنازلي للعام الجديد من باب الشعور إنك عملت Restart لحياتك، من باب الرمزية على الأقل
استقرينا على رؤيا، كونها بتضل قناة محلية، وكان في مذيعة قاعدة مع واحد لابس بدلة وببيونة وبيحكي بثقة العالم. طبعاً الأجواء والأزياء والديكور كلها لم تكن توحي بلقاء حول موضوع علمي، وخلال ثواني أدركنا إنه هذا الشخص هو عبود تبع الأبراج، لأنه أي حدا بكرر كلمة زحل والمشتري والمريخ في لقاء تلفزيوني بهذه الكثاقة يا بكون ستيفين هوكينغ يا عبود، مع التحفظ على الفرق في الاستخدام
في العادة مخي لا يحتمل أسمع أي إشي ذو علاقة بالأبراج وتأثير الكواكب على حياة البشر، بس صاحباتي شافوا إنه خلينا نسمع ونتسلى لتصير الساعة 12. قعدنا نسمع والأخ بقرر مصير أشخاص بالجملة وشو رح يصير معهم هاي السنة، ومن جملة الدرر اللي تفوه فيها إنه نصح الناس من برج معين إنهم يرموا طوبة هاي السنة ويستنوا للسنة الجاي لأنه وضعهم زبالة من الآخر عشان زحل فايت بمدار المشتري ولا الأرض خاشة بزحل، إشي زي هيك. يعني لو واحد عقله صغير شوي وسمعه ممكن ينتحر عادي
وصرت أطلع وأفكر إنه كيف قناة محترمة بتعطي منابر لهيك أشخاص عشان يبثوا خزعبلات تساهم في رفع نسبة الغباء الشعبي بهذا الشكل؟ إنت عم بتبث رسائل سلبية ومحبطة شئت أم أبيت ممكن تتسرب للاوعي عند الناس. طبعاً مش بس قتاة رؤيا، عدك روتانا عندها فقرة أبراج في برنامجي المفضل ما غيره، بدون ذكر أسماء، وطبعاً مزاج إف إم ويمكن غيرهم ما بعرف
بس برجع بقول الواحد لاااااا، الناس أعقل من هيك، مين ممكن يصدق هيك خرابيط، احنا بزمن العلم والوعي.
غلط. صبركم علي شوي.
تاني يوم الصبح مرقت على ريدرز أجيب شغلة، وبينما أنا واقفة إجت الموظفة بتحكي لأحد الزبائن: كتاب ماغي فرح خالص، في كتاب عبود إذا بدك.
في شغلة سمعتها ومش متأكدة إذا هي معلومة صحيحة، بقوللك أكثر الكتب مبيعًا في الوطن العربي هي كتب الطبخ وتوقعات الأبراج. ولما يكون كتاب ماغي فرح sold out صباحية راس السنة، صعب تكذب هيك معلومة.
معظم الناس بقولولك إنهم ما بآمنوا بأنه المنجمين هدول بيعرفوا الغيب ولا إنه برجهم ممكن يتنبأ بمستقبلهم، وبعرفوا إنه التوقعات حكي فاضي وسواليف طرمة بتعتمد على الاحتمالات والصدف وغيره. لكنهم في الوقت نفسه بآمنوا بوجود صفات معينة مرتبطة بالأبراج، وكتير تناقشت مع ناس عن علاقة الأبراج بالشخصيات، فقررت ذات مرة إني أقرأ صفات الأبراج وأشوف مدى تطابقها مع شخصيتي. فتحت على برج العذراء وصرت أقرأ ولا إيه! فعلاً كتير من الصفات تنطبق. المشكلة عاد إني لما قرأت بقية الأبراج لقيت إنه كلها ممكن تنطبق على كمان
وهذا ما يوصلني إلى الفكرة اللي دائمًا بطرحها في الكلام عن الأبراج. التنجيم والأبراج مش علم، هو علم زائف، لا يمكن إثباته بأدلة ملموسة ولا يمكن تفنيده بأدلة ملموسة، ويعتمد أولًا على قوة الوهم والتعلق بالوهم عند الناس، لأنه كل حدا بحب يلاقي سبب عشان يفهم نفسه وشخصيته وعيوب شخصيته ونقاط ضعفه، وأسهل طريقة تربطها بشيء خارج عن إرادتك، تاريخ ميلادك والنجوم والكواكب اللي هي صدقَا مش سائلة فيك ولا في شخصيتك. وثانيًا، الموضوع مرتبط إلى حد كبير بشيء يسمى “الانحياز للتأييد” وهو ميل الإنسان إلى تصديق ما يلائم هواه، عشان هيك كل واحد بيقرأ صفات برجه رح يلاقيها بتشبهه، أو بالعكس.
والشيء الثالث هو وهم التكرار اللي بخليك تشوف الحالات اللي بتصدق نظريتك وتتجاهل الحالات اللي ما بتنطبق عليها، فطبيعي تلاقي صفات مشتركة كتير بينك وبين صاحبك اللي برجه زي برجك، وتضل تأكد على هذا التشابه، لكن ما رح تركز على الصفات المشتركة اللي عندك مع كتير مع ناس من غير برجك ورح تربطها بسبب تاني، ولا رح تركز على الناس اللي من نفس البرج وما إلهم دخل ببعض
هذا لا يعني إنه ما في نمط معين للأشخاص اللي بتشاركوا صفات معينة، لأنه في إشي اسمه أنماط شخصيات وهو مبحث في علم النفس وعلم قائم على أيحاث وتجارب نفيسة واجتماعية، فالأشخاص اللي من نمط شخصية معين بتشاركوا بصفات معينة وبيتفقوا أو بيختلفوا مع أنماط شخصية أخرى، وعاد شو السبب أنا شخصيًا ما بعرفـ، هو جينات ولا أثر التربية ولا كله مع بعضه ما عندي فكرة واضحة، بس بتوقع عالأغلب مش لأنهم مولودين بنفس الشهر.
بس ليش تدرس أنماط شخصيات وتغلب حالك؟ وليش تحط خطة لحياتك وتفكر بالأسباب اللي خلت حياتك تتدهور؟ وليش تلوم أسلوبك في التفكير والتعاطي مع الأمور فيما بإمكانك بكل سهولة تسمع عبود وهو بقوللك إنه إنت ما إلك دخل، وإنه فش داعي تتعب حالك، ما هو زحل مسكر الشارع، وهو إنت قد زحل؟

2016 Book Reviews

books

Despite all the hate and complaints going around with 201 as their target, this has been a good year on a personal level, and a good year in books, because you always try to salvage something good about a given period of time, and because it’s never about that period of time, it’s an ongoing sequence of days stretched from the beginning of time until eternity, which reminds me that the first book I’m planning to read in 2017 is A Brief History of Time.

But perhaps it’s still one day too early to talk about 2017 books, let’s give 2016 its final dues. This year I’ve read 27 books: 19 in Arabic and 8 in English. Some of them were originally written in those languages and a couple of them were translated. Although 27 is a fair number, I still think it’s about quality rather than quantity, and I must say the books on this list vary widely in terms of value and quality, but I like to think that I’ve gained something from each one of them. I must also give an honorary mention for Kafka’s Diaries which I started reading but couldn’t go beyond the first chapter. Too Kafkaesquely depressing.

So, without further ado, here are they in chronological order:

1- 50 Great Myths of Popular Psychology: Lilienfeld, Scott O.

Reading this book was a time well-spent. It was good to learn about many of the widespread misconceptions and myths about human mind and psychology. After all, we don’t only use 10% of our brain power, otherwise we probably wouldn’t be able to do many of the things we do on daily basis, like moving and speaking for example. It was also good to know that there’s no such thing as “one size fits all” when it comes to grief,  opposites attract only in movies, and that 40-something year-old neighbor of yours who just bought a new Ferrari isn’t necessarily going through a mid-life crisis. And, no, you can’t turn your baby into a genius by playing Beethoven music for them every night, otherwise All Jordanian kids born after 2000 would’ve been child prodigies (Hint, kerosene cylinders dispensing trucks). It’s always good to know truth from myth, as well as acquire some myth-busting skills yourself, which the book also tries to do by pointing out some logical fallacies we encounter and even use in our daily lives. I should say though that sometimes the book could get a bit boring, as since it’s a scientific book that aims to refute deeply rooted misconceptions, it had to do that by presenting ample evidence to the contrary, which means listing lots of information about studies disproving those myths, with lots of numbers. However, the writers tried as much as possible to make the book readable for both psychology majors and laymen alike. The language is smooth and not too technical, with occasional attempts at humor and many pop culture examples that make you feel like you know what they’re talking about, it’s not something completely cut off your world.

 

2- ثلاثة وجوه لبغداد – غالب هلسا

أنهيت هذا الكتاب بصعوبة. ثلاثة زوايا يرى منها الكاتب بغداد، يدخلها من القاع حيث العمّال الكادحون، بائع الشاورما الاستغلالي المبتسم، المغتربون المصريون الذين يشكلون مجتمعاً صغيراً خاصاً بهم ويرعون شؤون بعضهم البعض، الفنادق الرخيصة وغيرها. بعد ذلك، ينتقل الكاتب، الذي جعل من نفسه بطلاً للرواية بحيث يلتبس عليك الأمر فلا تعرف الحقيقي من المتخيل، إلى أعلى السلّم الاجتماعي، حيث نخبة المثقفين والسياسيين والحزبيين، وهنا بدأت الرواية تبدو لي مجموعة هلوسات أو أحلام يقظة محمومة. لا شك أن الكاتب حاول توظيف شخصيات الرواية، كسهام وليلى والرجل الأصلع القصير وغيرهم، كرموز لإعطاء صورة عن الوضع السياسي في العراق في تلك الحقبة، فيما تحدث بشكل تقريري بحت في أجزاء أخرى عن استبداد حزب البعث الحاكم وبطشه بالشيوعيين. بداية الوجه الثالث لبغداد كانت أكثر جزء شدني في الكتاب، لكنه ما لبث إلى أن عاد إلى جو “الخربطات” الذي اتسم به الوجه الثاني. حتى العلاقة المعقدة وغير المرتبة بين الوجوه الثلاثة وأجزاء الكتاب المختلفة لم تفلح بالتخفيف من الانزعاج الذي شعرت به وأنا أطالع الصفحات الأخيرة.

 

3- The ABC Murders – Agatha Christie

This was an enjoyable short read. I liked that there was no long, boring introductions, it was cutting to the chase from the get-go, getting you into the mood of the crime about to take place right away and engaging your mind from the first few pages to try and guess who the killer was and why, a task at which I’m yet to succeed.

 

4- فرسان وكهنة – منذر القباني

رؤية للتاريخ من زاوية مختلفة في سياق روائي. في البداية شعرت بأن الرواية مشتتة وينقصها التشويق، لكنها شدتني فعلاً مع تتابع الأحداث. تطرح الرواية تساؤلات جريئة وتعري التاريخ الذي نعرفه من هالة القداسة والرومنسية المحيطة به، وفي مواجهتنا مع تاريخنا تضعنا في مواجهة مع أنفسنا وبعض معتقداتنا، وتدفعك للبحث والتحري لأنك لن تصدق شيئاً بسهولة بعد الآن، بما في ذلك ما جاء فيها. النهاية مفتوحة حيث أنها الجزء الأول من ثلاثية باسم الرواية نفسها

5- مأمون القانوني – ديك الجن

ديك الجن ظاهرة تستحق الاهتمام، ففي الوقت الذي كثر فيه كتّاب الإنترنت وأدباء الفيسبوك إن صحت تسميتهم بذلك، ممن يكونون قواعد جماهيرية تصل إلى الآلاف رغم أن ما يكتبونه لو حدث ونُشر على الورق فلن يستحق ثمن الحبر الذي كُتب به، في خضم هذه الفوضى و”ضياع الطاسة” يظهر شخص مثل ديك الجن ليضع الأمور في نصابها، بلغته السلسة القريبة من النفس والتي تخلو من الابتذال في الوقت ذاته، ومقالاته التي تمس حيوات عديدة ومتنوعة فتجد طريقها إلى عقل القراء على اختلاف مستوياتهم الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، وحس الدعابة العفوي غير المفتعل وكثير من التفاصيل والرؤى التي تنم عن ثقافة عالية وعمق في التفكير. وكل هذا من دون شعور بالفوقية أو الوعظ المباشر أو دعوة ضمنية للتبجيل. باختصار هو كاتب نحبه، الكاتب الذي لا يسمي نفسه كاتباً

رغم أنني قرأت بعض المقالات على الإنترنت قبل نشرها ورقياً إلا أنني استمتعت بقراءتها مجدداً كما لو أنني أقرؤها للمرة الأولى – وقد يكون لذاكرتي المزدحمة دور في ذلك-. الكتاب ليس مسلياً فحسب، فهو يحتوي كثيراً من الأفكار التي تدعوك للتفكير، وبضعة مقالات جادة تطرح أفكاراً تستحق النقاش

سعيدة بهذا الكتاب وبالكاتب وأنتظر منه الجديد، وأتمنى ألا نعرف اسمه الذي في هويته الشخصية أو رخصة القيادة، كي يبقى ديك الجن كما هو للجميع، لا نريد إفساد شيء جميل

6- Island Beneath the Sea – Isabel Allende
Isabel Allende has pulled my leg and traumatized me. Why? As I went through this book, I was taken by the normalcy in it. It was like an account by an eye witness, telling it as it is, all the atrocities and the unimaginable injustice were told like they were par for the course. It all seemed so real, because it is real, and I ended up falling in love with the characters, sympathizing with them, hating them and being outraged by and for them. That’s why when I reached the final chapter, I was in mourning. It was certainly disturbing on different levels, especially towards the end, but that made me realize it had to be a mess, as if Allende was trying to say that injustice breeds death, confusion and despair, but it also breeds hope, lots of it.

 

7 – الوقائع الغريبة في اختفاء سعيد أبي النحس المتشائل – إميل حبيبي

 من أعظم مهارات البقاء التي يمكن للإنسان أن يطورها: القدرة على السخرية من واقعه الموحل. إميل حبيبي يزيح هالة القداسة التي تحيط بالقضية الفلسطينية ليأخذنا في رحلة مع سعيد أبي النحس المتشائل عبر واقع مضطرب اضطراب شخصيته الرئيسة. فهو ذلك المتأرجح بين ما لا يعرف إن كان تفاؤلاً أم تشاؤماً، إذ يتوقع أعتى المصائب ويفرح بأي شيء قل عنها. هو عميل ومتعاون مع إسرائيل، إلا أنه ما ينفك يبحث عن مخلصه الفدائي، أو الفضائي. صورة واقعية رمزية ساخرة للحياة بعد النكبة وفي ظل الاحتلال، بأسلوب يحاكي قصص ألف ليلة وليلة وغيرها من الآثار الأدبية في الأدب العربي، مما أضفى عليها مزاجاً سحرياً ومزيداً من السخرية، وكأن المتشائل رغم كل ما جنته يداه يؤكد على عروبته، وأن الخيانة صفة عابرة من إنتاج الاحتلال

8- قطز – منذر قباني

الكتاب الثاني من سلسلة فرسان وكهنة. تطور في الأسلوب مع الحفاظ على روح النص السابق. الأمور تصبح أكثر وضوحاً وأكثر تعقيداً في الوقت نفسه. سواءً كنت مهتماً بالفيزياء أو بالتاريخ أو بالدين ستجد في هذه الرواية شيئاً يشدك ويحثك على البحث والتفكير

9- Lord Edgware Dies – Agatha Christie

I must admit I couldn’t give an objective opinion about this book, since I was reading it to pass the time while I waited to get another one, so it was an impatient read, I just wanted to get it over with. However, it was quite clever, and yet again I couldn’t figure out who the murderer was.

10 – هيبتا – محمد صادق

هذه الرواية من الكتب التي تفرض نفسها عليك. كنت قد سمعت باسمها من قبل لكن لم أعرف عنها شيئاً حتى شاهدت إعلان الفيلم المقتبس منها، وقررت أنني غير مهتمة بقراءتها، خاصة أنها بدت رواية رومانسية والتي تكون أقرب إلى الأفلام التجارية المبتذلة. لكن حين وقعت عيني عليها في أحد معارض الكتب، لم أتردد كثيراً في شرائها والبدء بقراءتها في نفس الليلة، من باب التسلية والتسرية، لكن الحقيقة أنني تفاجأت. الرواية، رغم تفاصيل قصصها التي تبدو غير واقعية في كثير من الأحيان، إلا أنها واقعية بشكل مخيف واستفزت بي مشاعر وأفكار أكثر مما تصورت. طريقة سرد الأحداث مشوقة والحبكة صادمة، مع أنني اكتشفتها جزئياً خلال القراءة مع ذلك صدمت في النهاية. الجميل في الرواية أنها تترجم الواقع، تعطيك تفسيراً لأشياء مرت في حياتك وحياة غيرك، لتصرفات قمت بها ومشاعر أحسست بها، لدرجة أنني مع نهايتها حمدت الله انني لم أرتبط حتى الآن، وأصبحت أدرك كن نستخف بذلك الموضوع دون أن ندري، مهما ظننا أننا نتعامل معه كموضوع جدي ومصيري. من الكتب اللي يمكن أن تعقدك في حياتك وتعطيك أملاً في الوقت نفسه

11- دروز بلغراد – ربيع جابر

من أجمل ما قرأت منذ مدة. التفاصيل، سواء تلك اليومية العادية أو تلك القاسية التي ترسم صورة مفصلة لعذاب ووحشة السجن والأسر والغربة القسرية، كل ذلك يسحبك إلى داخل الرواية كأنك ترى تلك الشخصيات وتعيش معها. لا أذكر متى كانت آخر مرة شعرت فيها بارتباط عاطفي بشخصيات رواية بهذه القوة. ربيع جابر يكتب من قلبه، يكتب كإنسان لا ككاتب يريد أن يوصل لك فكرة، ومع ذلك تجد الأفكار تنساب في رأسك انسياباً وتسرح فيها دون أن تشعر. العنوان الرئيسي يشير إلى قضية، والعنوان الفرعي يقول لك إنها ببساطة حكاية حنا يعقوب، بائع البيض من بيروت. أسئلة مهمة تطرحها الرواية عن الأخوة والتعايش والهوية والثقافة الجمعية وقدرة الإنسان على الصمود والبقاء

12- Married to a Bedouin – Marguerite Van Geldermalsen

 I have to admit I’ve been skeptical all the way while reading this book. My urban, practical, comfort-zone-oriented mind couldn’t wrap itself around the idea that a Western woman would leave the civilized world behind to start a new life as a Bedouin, A life different in all ways. I kept reminding, and trying to convince myself, of the reason she herself stated, which is that she simply loved a Bedouin man. But still, as I flipped through the pages I was looking for another reason or, dare I say an ulterior motive, as I could hardly shake the image of the orientalist off my head. Be it the magic of the ancient city or the excitement of the unfamiliar way of life. However, by the time I reached the last paragraph I was sold. It all was so clear and so simply put in a few lines, and it dawned on me that this could happen, she really was there because she loved a Bedouin. I guess there’s a reason the book is called “Married to a Bedouin”, not “A Kiwi in the Desert” or something else of the sort.

It was great to get such a closer look and so much insights about the Bedouin way of life, however ironic it was that I, a Jordanian, was learning about Jordan and authentic Jordanian traditions from a New Zealander. But come to think of it, she’s probably more Jordanian that I’ll ever be.

13- قرين – منذر قباني

الجزء الثالث والأخير من ثلاثية فرسان وكهنة. بدأ مربكاً بالنسبة إلي كوني كنت أحاول استذكار الشخصيات والأحداث من الجزأين السابقين، لكن شيئاً فشيئاً بدأت الأمور تتضح وتكشف غموض وتعقيد ما سبق، حتى أني وجدته الأكثر إمتاعاً في السلسلة. الرحلة التاريخية مع المماليك والأيوبيين وشجرة الدر كانت إضافة جميلة أيضاً

14- ظل الأفعى – يوسف زيدان

خرجت من هذا الكتاب بسؤال: هل علينا إنزال المرأة منزلة المقدس لإنقاذها من الظلم الواقع بحقها في المجتمع؟ لا يمكن أن يكون هذا هو الحل، بل وقد يزيد عمق المشكلة لأن المبالغة في التقديس هي تدنيس من نوع آخر. حين تضع المرأة في منزلة فوق بشرية فأنت بالتالي تطالبها بما هو فوق البشر، وتمنعها مما هو متاح للبشر، مثل الرجل الذي يمنع المرأة من الخروج من المنزل بحجة أنها ملكة وجوهرة يجب ألا يراها أحد. هذا في رأيه تقديس أيضاً. حتى الأمثلة والحجج التي أوردها عن تقديس المرأة في عصور ما قبل اليهودية والمسيحية والإسلام لم تكن جميعها مقنعة. والسؤال الآخر: إن كانت تلك الشعوب تمجد آلهة مؤنثة، ما الدليل على أن النساء العاديات غير المؤلهات كن موضع تكريم؟ وما نفع تقديس المرأة إن كان قائمًا فقط على دورها في الإنجاب ورمزًا للخصب؟ ألا يمكن أن يكون هناك وجه آخر لذلك التأليه؟ تدنيس المرأة موجود وواقع، وشخصية عبده تمثل الكثير، لكن أعتقد أن المطلوب هو التعامل مع المرأة كإنسان أولاً وأخيراً، إنسان ذو حاجات وعواطف إنسانية كالرجل، لا دابة بلا إرادة ولا جماد بلا رغبة ولا إلهة خارقة للطبيعة. لم يذهلني الكتاب كما سمعت عنه، ربما لأنني قرأت أفكاراً مشابهة من قبل، والقالب الروائي الذي وضعت فيه كان مجرد وسيلة لنقل تلك الأفكار فلم أستطع التعامل معه كرواية

15- أبناء السماء – يحيى القيسي

بدأت الرواية بشكل مشوق، لكنها شيئاً فشيئاً أخذت تتحول إلى مجموعة من المحاضرات في التاريخ والدين والنظريات الخارجة عن المألوف وخوارق الطبيعة وغير ذلك. لم أشعر بترابط منطقي بين الأحداث ولا تعاطف مع الشخصيات

16- Big Magic – Elizabeth Gilbert

A good read for anyone involved in the world of creativity, which is technically everyone as you don’t have to be an artist or a writer to be creative. It tackles all the feelings that one goes through during the creative process, the fear, the doubts, the second guessing, and it offers suggestions as to how to deal with them and even use them to your own advantage. Quite motivational, could feel too dreamy at times but I do like the tone of dealing with ideas and creativity as living entities that have souls. After all, as the author suggests, we all have our delusions in life, so why not choose helpful ones?

 

17 – غريب النهر – جمال ناجي

سيرة متخيلة لعائلة فلسطينية لاجئة، عائلة أبو حلة من قرية العباسية. ممتعة وغنية بالتفاصيل، والشخصيات تكاد تقفز من الصفحات وتتمثل أمامك. ذكرتني في بعض التفاصيل بمائة عام من العزلة. أعجبني وجود محاولات محسوبة لتوظيف الواقعية السحرية، قد يكون مفتاحاً للتوسع في ذلك في روايات أخرى

18- نكات للمسلحين – مازن معروف

شيء ما في هذه القصص القصيرة كان يشدني لمتابعة قراءتها، خاصة النصف الأول من الكتاب حيث تدخل إلى عقل طفل لترى الحرب من خلال عيونه، أو بالأحرى لترى عالمه في وسط الحرب كما تمثل في ذهنه. القصص في معظمها ذات مزاج سيريالي جعلني أتشتت في بعض الأحيان، والإغراق في غرابة التشبيهات جعل تكرارها غير مستساغ لي، لكن وحدة الأسلوب في جميع القصص من حيث المزاج العام وطريقة السرد أضفى عليها سلاسة وانسيابية وميزها بطابع مختلف

19- جسر على نهر درينا – إيفو أندرتش

رحلة عبر تاريخ مدينة فيشيغراد، ليس ذلك التاريخ المسطور في الكتب ، فهو خلفية للأحداث الرئيسية في الكتاب وهي حياة سكان تلك المدينة العاديين، أولئك الذي عبروا جسرها مئات المرات ونسجوا حوله الحكايات وتقاطعت معه حكاياتهم. الأحداث الكبرى هنا تتراجع للخلف مفسحة المجال للناس كي يكونوا أبطال القصة، حيث في الواقع كانوا هم الشخصيات الثانوية والأضرار المصاحبة. كتاب ثري بالأبعاد النفسية والإنسانية، لكن علي الاعتراف بأنني واجهت صعوبة في الانسجام معه كما توقعت وبقدر ما كنت متشوقة لقراءته، ربما كان للإسهاب في الوصف دور في ذلك، لكنني أدركت أيضًا أن لدي مشكلة مع الكتب المترجمة إلى العربية، ثمة شيء ينغص عليك متعة القراءة فيها

20 – Black Milk – Elif Shafak

Before reading this book, I found it puzzling how people who were neither mothers nor writers recommended it. After all, it’s a book on motherhood and writing, how much could they possibly relate? But as I started reading I realized this was a book for anyone who has different aspects to their personality, which is to say everyone. How to reconcile your different inner voices, each with its own distinctive calling. You want to build a career, you want to have a family, you don’t want to lose your spiritual perspective to the feverish race of surviving in an increasingly materialistic world, yet sometimes you crave indulging the little consumerist inside you, but not at the expense of your deeper self. Shafak’s journey towards the reconciliation of her different inner voices, or Thumbelinas as she called them, is a great example of the struggle that could be. I think the moral of the book is: You don’t have to be either one or the other. You can be all of them at once, because they’re inseparable, they all infuse and blend to make you who you are. As with all Shafak’s books, the pages teem with imagination, despite being an auto-biography, which is inspiring in and of itself. She also mentioned the stories of several women writers, and it was nice to get to know so much about all of them, yet it made me think that reading about the ups and downs in the lives of these women and their turbulent relationships with their children or husbands might give the impression that writing is to blame for that. Of course writing was an essential part of their lives and their struggles, but I would say that had they chosen any other vocation, it would probably have been the same, because it’s a question of attitude and personality, not of being a writer or not, something which Elif Shafak proves herself by the end of the book.

21- سبعة – غازي القصيبي

كدت أترك هذا الكتاب وأنا في الفصل الثالث. أصابني الملل، خاصة أن له نفس أسلوب رواية العصفورية لكن من دون زخم المعلومات المتنوعة التي فيها والتي جعلتها ممتعة. مشكلتي الأخرى مع الكتاب كانت أن شخصياته قميئة وبغيضة بشكل يجعل من الصعب التفاعل أو التعاطف معها، وإن كان ذلك أحد أهداف الكتاب على ما يبدو، كما أزعجني  الكم الهائل والمكرر من تشييء المرأة والتعامل معها كأداة جنسية، وإن كان هذا أيضًا يتوافق مع هدف الرواية وشخصياتها، إلا أنه يظل مزعجاً. الكتاب صورة سوداوية لعالم عربي مفتت تحكمه ثلة من الرجال الفاسدين والمبتزين والاستغلاليين، بمعنى آخر صورة واقعية، ومن الطبيعي أن يكون الواقع مزعجًا خاصة إن وضع في إطار روائي يقتضي المبالغة الدرامية. ورغم انزعاجي من تشييء المرأة في القصة إلا أنني وجدت نهايتها تنتصر للمرأة وتهميشها واستغلالها في المجتمع الذكوري، بشكل ما

22- تقنيات كتابة الرواية – نانسي كريس

كتاب مفيد لأي شخص مهتم بالكتابة الروائية أو النقد الأدبي. تقدم نانسي كريس نصائح حول كيفية تكوين شخصيات مثيرة للاهتمام وفي نفس الوقت يمكن للقارئ تصديقها والتفاعل معها مع إيراد أمثلة من أعمال أدبية معروفة طوال الكتاب، كما يتناول وجهات النظر التي يمكن استخدامها لكتابة الرواية بالتفصيل مع بيان محاسن ومساوئ كل وجهة نظر. الجميل في الكتاب أن نبرته غير تعالمية أوحتمية،  إذ تطرح الكاتبة أمثلة على كتب ناجحة لم تلتزم بالقواعد المذكورة وتذكر الكاتب بأنه هو في النهاية من يقرر كيف عليه أن يكتب روايته حسب ما يريد  لها أن تكون وما يريد أن يحقق منها، وتقدم في النهاية نصائح عامة حول الكتابة والمشاكل والمعوقات التي قد تعترض سبيل الكاتب وكيفية تخطيها

23- مهزلة العقل البشري- علي الوردي

هذا أحد الكتب التي تنهيها وتبقيها قريبة منك لتعود إليها مجدداً من وقت لآخر. لعل أفضل ما يقدمه الدكتور علي الوردي في هذا الكتاب هو أسلوب التفكير الحديث الذي يدعو إلى وضع القناعات والأفكار تحت مجهر الشك. إنه دعوة إلى التجديد الفكري ونبذ المنطق القديم القائم على فكرة الخير المطلق والشر المطلق، وتجاوز مفهوم المثل العليا والحق المطلق إلى أسلوب آخر للحكم على الأشياء وفهمها يتخذ الإنسان معياراً له. إلا أن الكاتب يتعدى ذلك إلى عرض آرائه الشخصية في حوادث تاريخية معينة قد يختلف القارئ معه فيها حسب خلفيته الإيديولوجية أو الدينية، وقد وجدت خلال نقاش حول الكتاب أن كل شخص ينتقده من وجهة نظره الخاصة، فالقومي اليساري يرى الكاتب ليبرالياً يدعو إلى الارتهان للغرب، والإسلامي يرى أن خلفية الكاتب الشيعية أثرت في حكمه على شخصيات ذات وزن ثقيل عند السنة. شخصياً، أعترف أن وجهة نظر الكاتب جاءت موافقة لهواي ورأيي في بعض تلك الشخصيات مما جعلني أراه موضوعياً، لكنه هو نفسه في القسم الأول من الكتاب وضح وأكد أن الإنسان متحيز بطبيعته وأسير بيئته وأفكاره الموروثة، فهل استطاع هو كسر ذلك الحاجز والحكم بشكل موضوعي فعلاً؟

24- مذكرات امرأة غير واقعية – سحر خليفة

وكأن سحر خليفة أخرجت قلبها ووضعته على الورق. حكاية نابعة من الواقع الذي عايشته الكاتبة وغذى وعيها النسوي مبكراً لتصبح رائدة في الأدب النسوي كما نعرفها. إنها تحكي قصة عفاف التي نشأت في مجتمع يحابي الذكر منذ ولادته ويذوب كيان المرأة فيه ويشكلها حسب حاجاته ورغباته، فيصبح جمال المرأة مصدراً للخوف والفضيحة وحريتها نذير خراب. إنه مجتمع واقعي رضخت له معظم النساء ورضين به، لكن عفاف امرأة غير واقعية، لذلك قررت الانسلاخ عن هذا الواقع، لكنه ظل يشدها فتجدها تتحرر منه لتتعثر وتحاول إيجاد طريقها من جديد. تؤكد سحر خليفة في هذه الرواية إيمانها بأنه لا تحرير للوطن من دون تحرير المرأة، وتؤكد على فردية المرأة وحقها في القيام بثورتها الخاصة قبل أن تكون جزءاً من الثورة الجمعية

25- Curtain – Agatha Christie

I have mixed feelings about this book, probably due to the fact that I was very eager to read it, hence the overly high expectations. It’s not that Poirot’s last case let me down or didn’t live up to hose expectations, it’s just that it was different. From the moment I started reading I was waiting for the murder, but little did I know Christie had something else in my mind, something more than just one murder mystery to be solved, it was Poirot’s grand finale indeed. And, in my impatient anticipation of the murder, most of the clues went right under my nose. I thought I had it figured out, I suspected everyone I thought there was to suspect, but yet again I failed at identifying the real killer, or killers for that matter.

26- حكومة الظل – منذر القباني

قصة مشوقة سريعة الأحداث، تثير فضول القارئ للبحث ومعرفة المزيد. الأسلوب الفني ضعيف، أقرب إلى الأسلوب التقريري، مما أثر على متعة القراءة وكذلك الأخطاء اللغوية المتكررة. الرواية لها تتمة في رواية أخرى هي عودة الغائب

27- أفواه الزمن – إدواردو غاليانو

كعادة غاليانو، يلتقط مشاهد من الماضي البعيد والقريب، تبدو مترابطة وغير مترابطة، متسلسلة ومتقطعة، إلا أنها جميعها تحمل في طياتها لا الهم الإنساني فحسب بل هموم كوكب بأسره، ببشره وحيواناته وأشجاره وحتى طحالبه. وهي منجم من الأمل والألم والإلهام، حتى تلك التي لم أفهمها كانت تحمل عمقاً واضحاً. رحلة في دهاليز الزمن وكوكب منهك ومستمر في الحياة

 

طلاب الجامعة الأردنية يعيدون إحياء ذكرى حرب البسوس

قام مجموعة من الطلبة وغير الطلبة من الغيورين على التراث الشعبي والمنظومة القائمة بإقامة احتفالية شارك فيها المئات، تعيد إلى الأذهان حرب البسوس التي استمرت أربعين عامًا حسب أقوال المؤرخين. وقال أحد المشاركين إنّ الفعالية تهدف إلى إحياء سيرة العظماء من أسلافنا وتقديم نماذج مشرفة للشباب الذي أصبحت تستميله رياح التغيير ودعوات الدولة المدنية الهادفة إلى محو التراث واللحاق بمن ضل من الأمم، ومن تلك الأمثلة الوضاءة كليب بن ربيعة الذي لم يسكت على قتل ناقة جار عمته فأشعل حربًا أتت على الأخضر واليابس، ومن جاء بعده أرباب الأنا القومية المتضخمة الذي ساروا على خطاه وتابعوا الاقتتال من دون أن يعرفوا السبب

وعلّق أحد المشاركين من تحت لثامه قائلًا: “إننا نواجه الآن خطرًا داهمًا يهدد أصالتنا وقيمنا المجتمعية البدائية، فقد أصبح بعض شبابنا يقولون بانتهاء زمن السيف والقوة ويدعون بكل صفاقة إلى سيادة العقل والمنطق، وهذه أفكار فاسدة تهدف إلى هدم قيم المجتمع المحافظ.” وحين سألناه عن الأمور التي يهدفون للمحافظة عليها تمتم بكلمات غير مفهومة فهمنا منها “أمن، أمان، استقرار، فزعة، مشيخة” ثم أطلق صرخة حرب طويلة ورفع سيفه وانطلق نحو المجهول

وعبّر أحد المشاركين الآخرين والذي يدعو نفسه “جساس” عن سعادته بنجاح الفعالية، ونفى التهم الموجهة إلى المنظمين بمحاولة التصدي لروح العصر، مؤكدًا أنه لا تعارض بين هذه القيم البدائية الأصيلة وقيم المجتمع المتطور، وكشف عن وجود خطط لتحسين الفعاليات القادمة بحيث تجاري متطلبات العصر وتعكس صورة مشرقة عن مجتمعنا أمام المجتمع الدولي، حيث أضاف قائلًا: “نسعى إلى طلاء الأسلحة البيضاء بالكريم شونتيه واستحداث رشاشات تطلق الكب كيكس بدلًا من الأعيرة النارية.”0

هذا وقد ألقي القبض على معتصمين كانوا يعترضون على رفع الرسوم الجامعية للحصول بحوزتهم على كتيبات تحث على التفكير وإعمال العقل وبالتالي بث الفتنة بين أبناء المجتمع الواحد المتماسك المتعايش أبو عيون جريئة، وسيتم البت في أمرهم بما يتوافق مع الحياء العام بعد فعالية داحس والغبراء المقرر إقامتها لاحقًا هذا العام

لما طفينا الضو

بالمناسبة، المرة الماضية لما شعلت الشمعة وطفيت الضو صار إشي غريب. كنت عم بفكر شو ممكن أعمل خلال ساعة العتمة، وفجأة سمعت صوت طالع من الشمعة. قربت أكتر طلع الصوت من السلحفاة اللي حاملة الشمعة. ونظراً إنها سلحفاة وعاشت كتير ولفت وشافت اقترحت في مقابل كونها رح تحمل الشمعة كل أسبوع وتلعب دور المنارة إني أصير أخصصلها هاي الساعة عشان أدردش معها وأسليها وأنهل من حكمتها. وأنا صراحة كان عندي مخططات تانية فحاولت أتهرب

السلحفاة: طيب، شو بدنا نعمل هلأ؟

أنا: شو بدي أعمل أنا، أنا لحالي

السلحفاة: اللهم جيبك يا طولة البال. طيب، شو بدك تعملي إنت لحالك؟

طبعاً استحيت أحكليها شو بدي أعمل فصرت ألف وأدور، قامت صارت تتحزر

السلحفاة: بدك تكتبي مثلاً؟

أنا: مش عارفة صراحة، جنية الكتابة في مخي صايرة زنخة ونزقة وقميئة، لازم عشان أكتب أطلع وأنعزل وأوفرلها كميات مناسبة من الشاي وكميات غير صحية من الكيك من النوع الدسم اللي بعمل حرقة في المعدة. عمرك شفتي حدا بكتب وهو عنده حرقة في المعدة؟ طبعاً عم بحكي عن الكتابة الجدية اللي بتمشي مشاريع كتابية مش الهلوسة عالفيسبوك والحوارات مع أشخاص مش موجودين

السلحفاة: طيب، بدك تقرئي؟

أنا: على ضو الشمعة؟ ما أطلع أقرأ على ضواو السيارات أحسن!

السلحفاة: طب وبعدين؟

أنا: كنت بفكر… بصراحة… أحضر فيلم رعب

السلحفاة: بتعرفي إنك ما بتستحي

أنا: عفواً؟

السلحفاة: أها، يعني ساعة احتجاج وضد اتفاقية الغاز وبدك تحضري فيلم رعب؟ أساساً هو في فيلم رعب أكتر من اللي قادم. تخيلي، كل ما تضوي الضو أو تشحني الموبايل تكوني عارفة إنه الكهربا اللي عم تستهلكيها ثمنها دم ناس أبرياء. فجأة بصير الدم يطلع من اللمبة ومن الشاحن ومن كل أباريز البيت، حتى شاشة اللابتوب بتصير حمرا وبطلع الدم من بين كبسات الكيبورد

أنا: بتعرفي لو إنك صانعة أفلام كان استفدنا منك في الحملة

السلحفاة -بزهو-: بعرف، طول عمري خيالي واسع

أنا: وسراقة كمان. أقنعيني إنك مش ماخدة الفكرة من رواية مائة عام من العزلة لما يصير الدم يطلع من كل مكان بالقرية

السلحفاة: ومين قلك إني بقرأ روايات؟ أنا بقرأ كتب فكرية بس. بعدين الأفكار مش حكر على حدا ولا جديد تحت الشمس، وكونه ماركيز عرض الفكرة قبل أربعين خمسين سنة لا يمنع ترجع تخطر ببال سلحفاة بحرية خزفية من ساحل المتوسط

أنا: ماشي. بس أنا مش شايفة مشكلة إني أحضر فيلم رعب ما دام مطفية الضو

السلحفاة: يا ستي، اعملي ما بدالك. أصلاً يعني مين قال إنك وطنية ولا عندك حس وطني. مفكرة عشان بتطفي الضو وبتبعبعي عالفيسبوك وطلعتيلك مظاهرة بحياتك صرتي مناضلة يعني؟ احضري فيلم رعب احضري

أنا: إنت تعديتي حدودك على فكرة. أصلاً الحق علي اللي أعطيتك عين

السلحفاة: طبعاً الحق عليكي. تذكري كل الشخصيات اللي بتخترعيها وبتتحاوري معها، في شخصية ما بتهزئك؟ وهاد على فكرة دليل كراهية ذات

أنا: لعلمك هاي اسمها واقعية ومصداقية مع الذات مش كراهية ذات. وفعلياً الحق مش عليك ولا علي، الحق على أخوي اللي بجيب هيك سوفينيرات، بدل ما يجيبلي علبة حلقوم أتزهرمها وأخلص

السلحفاة: وما كنتي رح تاكليها، لأنك بتخافي تنصحي، لانك إذا نصحتي رح تصيري تكرهي حالك أكتر. حطي عينك بعيني، مش هلأ إنت جوعانة ورح تنامي وإنت جوعانة عشان خايفة تنصحي؟

أنا: اه، فعلاً جوعانة، بتعرفي شو جاي عبالي؟ شوربة سلاحف

السلحفاة: مش قدها

أنا: بتعرفي؟ أسأل الله إنه الاتفاقية تسقط بسرعة عشان أولع فيكي بدل ما أولع شمعة عليكي، أو أخبطك بالحيط أجيبك 100 شقفة

السلحفاة: أي روحي، شغل حكي

أنا: مش رح أقعد أقنع سلحفاة تافهة إني بحب حالي أو إنه عندي حس وطني، وجكر فيكي رح أحضر فيلم رعب، وبكرا بإذن الله رح أطلع آكل كيك وأنا بكتب، مع الدسم وحرقة المعدة وكل شي، ونشوف مين اللي بتكره حالها ساعتها

السلحفاة: اه طبعاً وحدة بتكره حالها أكيد مش رح تهتم بصحتها ورح تاكل سكريات ودسم وتترك حالها تروح بالعرض

أنا: لا واضح إنه إنت عم بتحاولي تستفزيني، بس أنا مش رح أرد عليكي، بتعرفي ليش؟ لأنه عندي ثقة بحالي

السلحفاة: فعلياً مش لازم تردي علي لأني سلحفاة مصنوعة من الخزف لا بتحل ولا بتربط ولا إلها صوت إلا في راسك

أنا: ما هو برجع بقول الحق علي اللي عم بعطيكي صوت وبعطيكي شخصية وبعرف الناس عليكي

السلحفاة: ما هو من هبلك، هاي الساعة خلصت وإنت بتبرمي معي وبتحاولي تثبتيلي أشياء ولا حضرتي فيلم ولا كتبتي ولا سخمتي إشي بحياتك، إنت متى بدك تتعلمي ما تهتمي بشو بحكوا الناس؟

أنا: إيش يعني؟ شو أسمي اللي عملتيه هلأ؟ تمكين بالتهزيء؟

السلحفاة: ولا تمكنيني ولا أمكنك. خلص، بدكيش تحكي معي بلاش، بس إنت الخسرانة

أنا: لا، عادي، أنا أصلاً بستمتع بهاي الحوارات المستفزة لنفس السبب اللي بخليني أحب أحضر مسلسلات أردنية. فا… موعدنا الأسبوع الجاي؟

السلحفاة: بفكر في الموضوع

أنا: من هون لهون؟ هيك هيك بدي أطفي الضو وماليش غيرك

السلحفاة: طيب… أمري لله… طفيني

turtle

 

رسالة إلى العالم الموازي

أولادي الأعزاء

لا، أنا مش مجنونة ولا بدعي معرفة الغيب. ولا بعرف مين إنتوا أصلاً ولا كيف أشكالكم ولا أسماءكم ولا إن كنتوا موجودين في أي عالم موازي. كل ما في الموضوع إنه عندي شوية كلام حابة أحكيلكم إياه، عشان كل واحد يكون عارف اللي إلو واللي عليه

شوفوا، متل كل الناس بحس عندي خبرات ودروس وقصص كتيرة بدي أورثها للجيل القادم. وطبعاً مين أحسن من اولادك تورثله خبراتك، يعني مش رح تجيب ناس من الشارع تحطهم تحكيلهم قصص كل يوم، ما عندكاش سلطة أبوية عالناس اللي بالشارع، ولا بتعطيهم مصروف. اولادك هم جمهورك الأول، خاصة في سن الطفولة لما يكونوا شايفينك إشي كبير وبطل ونجم وكذا، هاي المرحلة لازم كل أب وأم يستغلوها، قبل ما الطفل يكتشف إنك يا دوب نواة ذرة في الغبار الكوني وتروح عليك.

وإنتوا صحيح تأخرتوا، لكن كل تأخيرة وفيها خيرة، مش بس لأنه الواحد بكسب خبرات أكتر وإنما لأني بصراحة غيرت رأيي بكتير أشياء ولو كنت مبرمجيتكم من خمس ست سنين كان هلأ لازمكم غسيل مخ وفورمات من أول وجديد. شوفوا هو أنا بس أرسى على بر وأبطل أفرمت كل سنة بصير خير إن شاء الله، بس حالياً أنا مش مستعجلة ولا أظن إنتوا مستعجلين

وبصراحة أكتر، مش إني مش مستعجلة، أنا على بلاطة مش فارقة معي إجيتوا أو ما إجيتوا. صدقاً. لا تفهموني غلط، أنا متأكدة إذا إجيتوا رح أحبكم أكتر من أي إشي بالدنيا، هذا شيء مفروغ منه رغم أنف كل النظريات النسوية، اسمحولي يعني فش أم بتولد ابنها بعدين بتقرر تحبه أو لأ. ممكن تكتئب وتكره الدنيا كلها بس هذا لا يعني إنها بتكون بتكره ابنها، هي بس مش قادرة توصل للحب اللي عندها لأنها مش شايفة قدامها. أي نعم هي العلاقة بين الأم والطفل بتبدأ علاقة تطفل والجسم في البداية بحاول يتخلص من الجنين، بس هاد كله بطريقة معقدة يقود إلى الحب الغريزي اللاعقلاني نفسه. بمعنى آخر، علاقتي فيكم حالياً زي علاقتي بالمجدرة. ما بعتبرها طبخة، ولا بتيجي على بالي، وبمتعض شوي بس أسمع اسمها، لكن بمجرد ما آكلها بحسها أزكى إشي في العالم

ومش رح أدعي العمق والحس المرهف وأقعد أقول إني ما بدي أجيبكم على هيك عالم قذر وبشع ومن هالحكي. أبداً. يعني هو من ناحية عالم قذر فهو قذر، ورح يكون أقذر بمراحل في الأغلب على وقتكم إذا استمر الوضع هيك. لكن هاي مشكلتكم صراحة، هاي احنا من وقت ما إجينا على هالدنيا من حرب لحرب ومن نكسة لنكسة، ولا كان عنا سبيس تون ولا بوستات تنظيرية وتوجيهية عالفيسبوك بتعلم الأهالي كيف يربوا اولادهم، وهينا عايشين ويا محلانا. أنا عارفة شو بدك تحكي إنت اللي هناك: “يعني من كتر ما إنتوا جيل ذهبي، ما إنتوا كلكم عقد نفسية”. أشوف شو بده يطلع من جيلكم إنتوا يابو نص لسان. فالمهم، عالم قذر مش قذر دبروا حالكم، أنا أكتر إشي بقدر أساعدكم فيه إني أحاول قدر الإمكان ما أساهم في الاحترار العالمي وما أغسل السيارة بالبربيش وإني أعمل إعادة تدوير. أسلمكم البيت نضيف يعني. أما إني ما أجيبكم عشان خايفة عليكم من هذا العالم البشع فلا، إنتوا مش أحسن من غيركم، ولا ع راسكم ريشة، وبالآخر لازم ييجي حدا يستلم الوردية

السبب الحقيقي إني ممكن ما أجيبكم هو قول الشاعر “إنما أولادنا بيننا أكبادنا تمشي على الأرض”. يعني ليش بدي آخد شقفة من كبدي وأخليها تسرح وتمرح على كيفها وأضل قلقانة فيها؟ وخدلك عاد على الكبدة نزلت عالحارة، الكبدة راحت عالمدرسة، الكبدة راكبة بسكليت بالشارع، الكبدة عملت سناب تشات. وأنا عمري ما ربيت سمكة زينة حتى، ولا نبتة صبار، بحسهم مسؤولية، فما بالك بكبدي؟ هو الواحد لاقي كلاويه بالشارع؟ ولاحظوا إنه الشاعر قال أكبادنا مش قلوبنا مثلاً. احنا العرب أكتر ناس ردينا للكبد اعتباره -أو اعتبارها كونه الكبد مؤنثة على فكرة (هاشتاغ لغتنا الجميلة). حتى بالمسلسلات الكويتية، يا بعد تشبدي ويا بعد تشبدي. برافو علينا صراحة، عملنا إشي صح، ما هو الكبد لا يقل أهمية عن القلب. إذا القلب مضخة البنزين فالكبد هو مصفاة البترول نفسها.الخلاصة إنه عشان تخلف اولاد بدك إيمان قوي كتير عشان ما تضل خايف عليهم، أو سبب قوي عشان تخاطر إنك تفقد صوابك وتربط حياتك بمعلاق ماشي على الأرض.

من ناحية أخرى، مش هاين علي أموت بدون ما أترك جيناتي على الأرض وتطلع في أجيال جديدة، القيمة الرمزية عالية جداً. هلأ نظرية الاختيار الطبيعي ممكن يكون إلها رأي تاني، بس هاد موضوع طويل بده رسالة لحاله. على كل حال، عزائي هو إنه لما الإنسان يموت جسمه بتحلل وجزيئاته بتدخل السلسلة الغذائية وبتتوزع عالكائنات الحية، نباتات وحيوانات وبشر، يعني احتمال يكون فيك جزيء من شكسبير أو ام كلثوم. وهاد بذكرني لما بنت أختي سألتني بحزن ليش بناكل البقر، فقلتلها إنه احنا لما نموت أجسامنا بتتحلل والنباتات بتتغذى عليها والبقر بياكل النباتات، يعني البقر بياكلنا بالآخر وهيك بتكتمل دائرة الحياة. طبعاً أختي بهدلتني كيف أحكي لبنتها هيك كلام، بس برجع بقولكم إذا بصير نصيب وبتيجوا على هذا العالم فاستعدوا تسمعوا كتير من هاد الحكي

بس أحلى إشي بالموضوع إنه إنتوا مالكمش رأي فيه. لكن أنا رح أقولكم من هلأ: إذا جايين متوقعين أمّ من جماعة أبنائي حبي وحياتي وغرامي وانتقامي واقتباسات مع قلوب حب عالفيسبوك، أو جماعة بطعميش اولادي إلا أورجانيك وبعمللهم مهروس اللوز بعصيدة الذرة بالبيت، أو جماعة اللي بتخيط لاولادها ملابس تنكرية عشان مسرحية المدرسة وبتكون رئيسة مجلس الأمهات، إذا كانت هاي توقعاتكم فبقولكم من هلأ روحوا شوفولكم أم غيري. هيكم قاعدين في عالم الأرواح، روحوا دوروا على أبوكم، ممكن يكون في مكتبة، في مسجد، في مظاهرة، في اجتماع مجلس إدارة، أو في مجلس النواب (ما هي يمكن تكون وقعة سودا، حدا عارف شو بستناه؟). روحوا نقوله الأم اللي بتعجبكم، عشان ما تيجو يوم تحكولي: يا ريتك مش أمنا يا ريت فلانة أمنا. لأنه ورب الكعبة إذا كنت متذكرة هاي الرسالة وقدرت أطولها رح أورجيكم إياها وأحطها على عينكم، حتى لو بدكم ترفعوا علي قضية حجر. أساساً على شو بدكم تحجروا؟ هو أنا ما قلتلكم إني مش ناوية أتركلكم أملاك، لا بيوت ولا مصاري بالبنك، برجع بقولكم دبروا حالكم، أنا لسا بدي أقلق فيكم شو بدكم تعملوا بعد ما أموت وتصير عضامي مكاحل؟

وبالآخر هاد كله حكي فاضي طبعاً، فش إشي اسمه تختاروا أم تانية لأنه في هديك الحالة بتصيروا أشخاص تانيين، فهي كتبة، ما في مفر، على افتراض إنكم موجودين في أي عالم موازي طبعاً. فمش رح أخوفكم أكتر من هيك، يعني هو صحيح أنا مش مشروع أم مثالية بس أنا كمان ما بتوقعكم تكونوا أبناء مثاليين، ولا بدي تكونوا مشاريع صغيرة تعوضني عن الأشياء اللي كان نفسي أعملها بحياتي (بس إذا حدا فيكم حابب يصير دكتور مش رح أقول لأ)، ولا بطمح تكونوا جهابذ وشخصيات وطنية عظيمة، أساساً أريحلي تكونوا من الأغبية الصامتة اللي بتمشي من الحيط للحيط. لكن إذا طلعتوا غير هيك مش رح أمنعكم برضه. وصحيح مش ناوية أتركلكم ذهب تحت البلاطة بس ممكن أقدملكم تجارب حياتية قيمة، وعندي قصص كتير. لا تعتبروها دعوة، بس في حال صار وتحولتوا لحقيقة واقعة، بوعدكم ألاقي طريقة أتعايش معكم

شيطنة الطلاق

شو المشكلة في الطلاق؟
هذا السؤال كان في بالي من فترة، من وقت ما طلع خبر انفصال إليزابيث غيلبرت صاحبة كتاب “طعام، صلاة، حب” عن زوجها البرازيلي اللي تعرفت عليه في رحلتها المشهورة وكتبت عنه في الكتاب، وطبعاً طلعت أصوات الشامتين -عرب وأجانب- إنه هاد إثبات إنه فش إشي اسمه حب وكله كلام كتب وما إلى ذلك. ورجع السؤال رن في راسي مع خبر طلاق براد بيت وأنجلينا جولي اللي هم أشهر بكتير طبعاً فبالتالي ردود الأفعال كانت أقوى
أول شي خطر ببالي وقتها: إنه مين حكم إنه زواجهم كان فاشل لأنهم تطلقوا؟ ليش احنا مهووسين بفكرة إنه الحب أو العلاقات لازم تستمر للأبد عشان تعتبر ناجحة؟ يمكن سنة وحدة عاشتها إليزابيث غيلبرت مع زوجها بتسوى عشرين سنة عاشوها زوجين تانيين مع بعض وعافوا بعض من أول سنة. المدة مش المقياس الوحيد
طبعاً أي حدا بفوت بعلاقة بكون بحب إنها تستمر لحد ما واحد فيهم يموت أو يموتوا الاتنين سوا موتة رومنسية، هادا إشي طبيعي، بس مش مضمون، لأنه ببساطة الناس بتتغير والحياة بتتغير، كل اللي بتقدر تعمله إنك تحاول، الموضوع مش سهل وبده شغل من الطرفين، لكن إذا وصلوا مرحلة إنه علاقتهم دخلت غرفة الإنعاش وصفت عايشة على الأجهزة وبس عم بستنوا تموت لحالها موتة طبيعية، فعادي جداً يسحبوا الفيش، هاد مش قتل رحيم هاي فرصة لحياة جديدة
لكن أظن المشكلة تنبع من شيطنة الطلاق. هلأ أكيد ارتفاع نسبة الطلاق في مجتمع ما مؤشر على وجود خلل اجتماعي، بس الطلاق نفسه مش هو الخلل، المنظومة كلها مختلة من ساسها لراسها. بداية من نظرة الناس للزواج، لتوقعاتهم منه، لتوقعات الآخرين منه، لنظرة الناس للمتزوجين والمطلقين، وخاصة المطلقات
طبعاً واضح إنه مفهوم الزواج عنا موضوع مرتبط بالغرائز الجنسية والتناسلية فوق أي اعتبار آخر (داروين رح يكون فخور فينا على فكرة، احنا مصداق لكل نظرياته)، وكنتيجة لذلك بتلاقي عنا ناقوس الخطر بدق عند البنت بعد الثلاثين وعند الرجل بعد الخمسة وثلاثين. إنه خلص، بدك تلحق تخلف ولد ولدين، طبعاً على اعتبار الفكرة السائدة إنه المرأة بعد الخمسة وثلاثين بتكشنط وبتبطل نافعة، وهي فكرة مستمدة من عصور ما قبل الميكرويف لما الناس كانوا يتجوزوا بكير عشانهم أساساً كانوا يموتوا عالأربعين وعشان الفلاح كان لازم يجيب عشر احدعشر ولد يساعدوه في الحقل، لكن مش موضوعنا
موضوعنا إنه بعد هذا العمر المفصلي بصير الرجل والمرأة تحت ضغط اجتماعي إنه ما في وقت، فلازم تتجوز بسرعة وتخلف بسرعة، فبالتالي فش داعي تقعدوا تتعرفوا على بعض أكتر من شهر، عالسريع اللي عليك عليك، وفش داعي تستنوا، لازم من أولها تخلفوا عشان تلحقوا تجيبوا وريث للعرش
طب ولنفرض إنهم بعد ست شهور من العيشة مع بعض اكتشفوا إنهم بقدروش يعيشوا مع بعض، وكان في ولد بالنص؟ طبعاً زي أي شخصين محترمين محافظين في مجتمعنا المحافظ بطبعه لازم يسكتوا عشان الولد ويستسلموا لحياة من التعاسة والإقصاء العاطفي، وبعيشوا مع بعض أربعين سنة ويعتبر زواج ناجح لأنه استمر حتى النهاية. وبصراحة جزء مني بحس إنه يستاهلوا ولازم يتحملوا لأنه الولد ما إلو ذنب، وإنت بمجرد ما خلفت حياتك بطلت ملكك لحالك، بس الجزء الأكبر مني بقول: ليش تعملوا بحالكم هيك؟ وجزء آخر بقول إنه الولد بعيش، بالعكس يمكن يعيش حياة أفضل لما يكونوا أمه وأبوه منفصلين وسعداء من اللي رح يعيشها وهم متزوجين وتعساء.
بس طبعاً احنا عنا مشكلة تانية كبيرة هي وصمة العار اللي بتلحق بالمطلقة. وحدة بتتجوز ست شهور وبطلع جوزها معقد نفسياً وبضربها، بتتطلق منه وكونها مطلقة بصير لازم تقدم تنازلات وتنزل الstandards تبعونها، ويمكن تتجوز واحد أكبر منها بعشرين سنة، ولو كانت البنت حلوة ومتعلمة وفيها كل الصفات المثالية، بس خلص مطلقة يعني بدك تتنازلي، لأنا بنتعامل مع المرأة كسلعة، فإذا تزوجت وتطلقت تصبح مستعملة وبتنزل الresale value تبعتها، مش كإنسان بمر بتجارب بتخليه ينضج من كل النواحي. واه صحيح، جوزها اللي كان يضربها بعد شهرين برجع بخطب وبتجوز عادي
وهون برجع للسؤال: شو المشكلة الكبيرة بالطلاق؟ إذا كان الزواج من أساسه غلط، أو إذا تحول لحالة شبه دائمة من التعاسة فليش يستمر؟ وإذا في حدا مفكر يحكي من ناحية دينية، فتفضل اقرأ سير الصحابيات، كانت الوحدة تتجوز وتتطلق وتترمل وترجع تتجوز وتتطلق وتترمل، وما كان حدا يعيب عليها، بالعكس تنقي وتستحلي وتشترط
أنا بشوف إنه لو صار الطلاق إشي عادي وطبيعي ومتقبل في مجتمعنا فرح تصير 3 أشياء: رح تقل نسبة العنوسة (أنا آسفة على كلمة عنوسة) ورح ترتفع نسبة السعادة بين المتزوجين، ويمكن تقل نسبة الطلاق
تخيل إنه إنت بدك تتجوز، بس مش مضطر تضل خايف ومرعوب من فكرة إنه هاي هي الضربة القاضية ويا بتصيب يا بتخيب، فبالتالي لازم يكون الشخص المثالي 100%، وطبعاً بتكتشف بعدين إنه فش شخص مثالي 100%. لو كان الموضوع أبسط من هيك، اعتبرته تجربة، مثلاُ تعرفتي على واحد، حبيتيه، حسيتيه مناسب وممكن تعيشي معاه، بدون توقعات بالأبدية، وإنما عارفة إنكم إنتوا الاتنين في تجربة، بتعيشوا مع بعض أول فترة بدون ما تجيبوا أولاد تظلموهم معكم من أولها في حال ما اتفقتوا، بدون رعب من فكرة إنك ممكن حياتك تنتهي إذا صرتي مطلقة، بدون صرف مبالغ خيالية كأنك عامل إنجاز حياتك الأكبر، بدون أفورة مشاعر على الفيسبوك وبحبك وحلم عمري من أول شهر، بدون كل هالضغط، بعدين إذا لقيتوا الحياة ماشية حلو وبدكم تستمروا بتجيبوا صبيان وبنات وبتعيشوا بقصر من الغيوم الوردية والغزل اللي بلعي المعدة على الفيسبوك
ولما تكون فكرة الطلاق حاضرة ومش مستحيلة، أظن إنه بصير أصعب أحد الطرفين يضمن الآخر فيفقد الاهتمام فيه. مش بقوللك يسيء الرجل إلى المرأة التي يضمن بقاءها؟ وفي مجتمعنا في اعتقاد ضمني بإنه المرأة هي اللي دايماً بتخاف من الطلاق وبتخاف زوجها يتركها، وياما رجال بهددوا زوجاتهم بالطلاق وكإنه سلاح. أقوللك؟ طلقني وريحني من هالقصة عاد. هادا اللي ضايل علي، واحد يهددني إنه يتركني، أي فك عني
صحيح الطلاق مش إشي سهل، بس هو ما بيعني إنك فشلت أو إنك اخترت غلط بالضرورة، بل بيعني إنك جربت وغامرت وحبيت وانحبيت وتجرأت تعترف إنه هاد الحب انتهى، وهاد أكيد أحسن من إنك تعيش حياتك وحيد في جفاف عاطفي منتظراً الشخص المثالي، أو تعيش حياة تعيسة مع شخص فقدت التواصل معاه عشان ترضي مجتمع مختل ومنظومة مختلة لا تناسب العصر اللي احنا عايشين فيه بقدر ما قد تناسب أوروبا في العصور الوسطى
بالنهاية براد بيت طلع واحد وسخ وعينه فارغة، وما أتيس من جنيفر أنستون اللي خانها مع أنجلينا إلا أنجلينا اللي خانها مع ماريون كوتيار، وواضح إنه حياتهم مليئة بالقذارة وفخار يكسر بعضه، بس في النهاية ما بتقدر تقول إنه زواج 12 سنة راح بالزبالة، ولا إنه النظرة اللي كان يطلعها عليها كذب، عادي يكون في إشي حلو وينتهي بدون ما يثبت أو ينفي أي نظريات
ملاحظة: في فرق بين الشخص اللي شايف إنك ممكن تستمر معاه بس حاطط احتمال الانفصال من باب الواقعية، وشخص واضح من البداية إنه مش رح تتحمل تكمل معاه، هاي اسمها تياسة، فاقتضى التنبيه

مرايا

عشر ساعات من النوم ليلاً يمكن أن تصنع العجائب. هذا ما فكرت به وهي تنظر إلى وجهها في المرآة. تكاد تقسم أنها لم ترَ نفسها بهذا الجمال من قبل، كأنما سعاد حسني قد بُعثت من جديد، بل وشعرت بأنّ كل ما يُقال عن كون الجمال شعوراً داخلياً وأمراً نسبياً محض هراء وتلفيق، هذا جمال لا يختلف فيه ذوقان، لا شعور داخلي ولا بطيخ. وبما أنه لا شيء يدفعك إلى بدء يومك بنشاط كرؤية وجه جميل في الصباح، قررت استغلال الإجازة لإنهاء بعض الأمور التي لا تنتهي، وتحت تأثير جرعة الثقة التي سخت بها المرآة، رأت أن تمنح بشرتها استراحة من المساحيق لهذا اليوم

دخلت الصيدلية لشراء واقٍ من الشمس. كان ُيفترض أن يستغرق الأمر خمس دقائق، إلا أن فتاة أنيقة استوقفتها وراحت تتفحص وجهها. أشارت إلى تباين الألوان في وجهها، وبشرتها المنهكة التي تحتاج إلى عناية خاصة، والتجاعيد التي تهدد بالظهور، واقترحت عليها مستحضرات ممتازة ومضمونة لكل تلك المشاكل، كلها من نفس الشركة التي تعمل الفتاة لحسابها بالطبع

عادت إلى السيارة بعد أن أنفقت ثروة صغيرة في الصيدلية. نظرت إلى وجهها في المرآة الخلفية فبدا أقل بهاءّ من الوجه الذي رأيته في مرآة غرفتها ذلك الصباح. فتاة الصيدلية محقة، بشرتها متعبة والتجاعيد تحاول شق طريقها إلى ما تحت عينيها وحول شفتيها بضراوة

نزلت إلى الصالون لتقص شعرها الذي تقصفت أطرافه مؤخراً. أقنعتها الكوافيرة هناك بأن هناك حلّاً لشعرها المجعد، وأنه لن يكلفها أكثر من 150 دينار. ورغم كل محاولاتها لإقناعها بأن شعرها المجعد لا يشكل مشكلة بالنسبة إليها، إلا أنها وعدتها بالعودة لتمليسه إلى الأبد وقمع حلقاته وتجعداته بأسلحة كيماوية وسشوار من حديد. أما لون شعرها الأسود الباهت الممل فلم تناقشها فيه، واختارت اللون الذي ستصبغه به في المرة القادمة من دون اعتراض. في أثناء ذلك تناولت مجلة كانت أمامها وقرأت نصيحة من إحدى طبيبات التجميل للفتيات بالبدء بحقن البوتكس في وجوههنّ في عمر السابعة والعشرين، وبما أنها قاربت الثلاثين، تحسست جبينها ونظرت إلى المرآة التي أمامها، وأدركت أنه “راحت عليها”. قلبت صفحات المجلة فوجدت مقالة بعنوان “ريجيم الخمسة أيام لتتألقي في البكيني هذا الصيف”، وبجانبه صورة عارضة أزياء تعيش على الخس والفيتامينات، وفي الصفحة التالية وجدت مقالة بعنوان: “أنت جميلة كما أنت”. قبل أن تخرج استوقفتها أخصائية المكياج وراحت تحكي لها عن تقنيات “الكونتورينغ” الجديدة التي تعلمتها وكيف يمكنها خلال عشر دقائق أن تصغر أنفها إلى نصف حجمه. لم تنتبه إلى أنّ أنفها كبير إلا اليوم، بل أنها أصبحت تشعر بأنه يعيق رؤيتها

في الطريق إلى البيت وصلتها رسالة واتساب، فتحتها فوجدت إعلاناً من إحدى مراكز إزالة الشعر باالليزر تعدها “بأنوثة أبدية بلا تعب”، وإلى جانبها صورة فتاة ذات جسد يشبه الحجر المصقول. نظرت إلى يدها على عجلة القيادة، وتحديداً إلى تلك الشعيرات السوداء المتفرقة التي تظهر من تحت كمّ القميص عند التقاء الكف والمعصم،  وبدأت تشك في كونها أنثى، أو على الأقل أنثى كالتي تظهر في دعايات مراكز التجميل

فتحت الراديو فصدحت أغنية تتغنى بالسمار والسمراوات، لكنها قُطعت فجأة لتبث دعاية لمستحضر لتفتيح لون البشرة في أربعة أسابيع، ثم انتهى الفاصل الدعائي وعاد البرنامج الذي كان يستضيف خبيرة بشرة للتحدث عن أحدث أجهزة التخلص من السيليوليت، ذلك الشيء الذي تشترك فيه مع 85% من نساء العالم، والذي نسيت أمره لكنه بدا في هذه اللحظة أكبر مشكلة في حياتها، وراحت تحسب في ذهنها تكلفة التخلص منه وفقاً لما قالته الخبيرة على الراديو، فقررت تجاهله من جديد، لكن إن استطاعت تجاهل السيليوليت فماذا تفعل بتشققات الحمل وترهلات ما بعد الولادة؟

عادت إلى البيت بعد الظهر. نظرت في المرآة نفسها فرأت امرأة بدينة، مجعدة الوجه، باهتة البشرة، شعورة كغوريلا، مترهلة كفرس نهر، يغطي أنفها نصف وجهها، وحاجباها النصف الآخر. تساءلت كيف ينظر إليها زوجها أصلاً، وأدركت كم هو كاذب محترف حين يقول لها إنه يراها أجمل من ميريام فارس ونجوى كرم. لكن لا يهم، ستطرش نفسها بالمكياج وتتعلم تقنيات الكونتورينغ، وستأخذ قرضاً لتحرق شعر جسدها عن بكرة أبيه وتحقن وجهها بعشرة كيلو بوتكس وتكوي التشققات وتذيب السيليوليت، لكن قبل كل ذلك كان عليها أن تعرف على وجه الضرورة: من غيّر تلك المرآة؟

 

صحصح، مرة أخرى

**نُشرت هذه المقالة على موقع حبر لكن مع اختصار جزء منها لتكون مقالة رأي وذات طبع شخصي أكثر، وأضعها هنا كاملة من دون اجتزاء

في عام 1937، أجري استفتاء في الولايات المتحدة سألوا فيه الناس عن استعدادهم لانتخاب امرأة مؤهلة لتكون رئيسة للبلاد، وكانت نسبة الإجابة بالإيجاب أقل من 35%. في 2007 أعيد إجراء هذا الاستفتاء، وارتفعت تلك النسبة إلى 90%

هذا مثال على تلاشي الصور النمطية أو تأثيرها داخل المجتمع، إلا أن الحال لا يكون كذلك دائماً، وكثيراً ما تستمر الصور النمطية ويتم توارثها من جيل لآخر، والتي تقود بدورها إلى تكوين انحيازات ضمنية أو صريحة أو إلى سلوك عنصري على مستوى المجتمع أو السياسات والقوانين التي تحكمه

وهذا يطرح السؤال: ما الذي يعمل على ترسيخ الصور النمطية وإبقائها حية في المجتمع؟

لا شك في أن هناك عوامل كثيرة تساهم في تكوين ثقافة الفرد داخل المجتمع، على المستوى الواعي وغير الواعي. ونحن، شئنا أم أبينا، لا يمكننا إنكار أثر الثقافة المجتمعية والأفكار السائدة في ثقافة الفرد، وظهورها في سلوكياته ومواقفه صراحة وضمنًا. وإن لم تكن هذه الأفكار سلبية بالضرورة، إلا أن كثيراً من المفاهيم والمواقف الفكرية السائدة مبنية على أفكار رجعية نشأت واستمرت نتيجة لظروف تاريخية واجتماعية مرتبطة بمجتمعاتها، وبخاصة الأفكار التي تتعلق بالمرأة، والتي لا تقتصر خطورتها على المستوى المجتمعي، بل تتعداه إلى المستوى التشريعي وانتقاص الحقوق

أحد أهم الأطراف الملامة دائماً وأبداً في بقاء وتمدد تلك الصور النمطية هي وسائل الإعلام، وقد اتسع المعنى في السنوات الأخيرة ليشمل وسائل الإعلام الاجتماعي ونجومه الناشئين الذين لولا الفيسبوك والسناب تشات لما سمعنا بهم، أو على الأقل لظلت آراؤهم مطوية بين صفحات مجلات الصالونات وعيادات التجميل

لكن الإعلام التقليدي ما زال يلعب دوراً مهماً في تشكيل الثقافة الفردية والجمعية على حد سواء، وأخص بالذكر هنا البرامج الإذاعية، والتي تُعتبر أكثر وسائل الإعلام التقليدي تأثيراً وانتشاراً، وفقاً لدراسة أجرتها الشركة الإستراتيجية للأبحاث والدراسات ومؤسسة IREX عام 2008 والتي أفادت أيضاً أن نسبة مستمعي الإذاعات في الأردن بلغت آنذاك 46%. ويمكن لأي شخص يستخدم المواصلات العامة أو الخاصة أن يتكهن بزيادة هذه النسبة، وستتأكد من ذلك حين تجد أي شخص في الشارع يحفظ دعاية “دالاس” للسياحة التي لا تكاد تخلو إذاعة منها

مثل كثيرين غيري، لا أعتبر نفسي متابعة جادة للبرامج الإذاعية، إذ تقتصر علاقتي بها على البحث عن أغنية جيدة أثناء قيادة السيارة، أو سماع بعض الأخبار بدافع الشعور بالذنب وجلد الذات، أو في بعض الحالات الاستماع لبعض البرامج الصباحية أو المسائية. لكنّ أحد تلك البرامج استرعى انتباهي مؤخراً وهو برنامج “صحصح” على إذاعة روتانا من تقديم ناديا الزعبي ورهف صوالحة

لا أتذكر متى انطلق هذا البرنامج بالضبط لكنني أتذكر أنه لم تكن لدي مشكلة معه في البداية رغم الانتقادات الموجهة له. لم أكن أجدهما ثقيلتّي الظل ولم أكن أنزعج من ضحكتهما العالية ولا أعتبرها -في معظم الأحيان- مبالغاً فيها، وإن كنت أدرك صعوبة تقبلها في مجتمع “كشرتنا هيبتنا” و”الله يكفينا شر هالضحك” و”صوت المرأة عورة”. ولم يكن يزعجني محتوى البرنامج الذي كنت أسمع أجزاءً منه أحياناً، لكن في نفس الوقت لم أكن أجده شيئاً مؤثراً أو ذا معنى، وإنما محاولة للترفيه عن الناس في بداية اليوم وترويج مستمر لمنتجات ممولي البرنامج الكثر، وهو الجزء الأكبر من البرنامج

مشكلتي مع ناديا ورهف وصحصح بدأت منذ أخذتا على عاتقيهما مهمة تثقيف المرأة الأردنية وتعليمها وتشذيبها حسب الثقافة التي تعرفانها أو تروجان لها سواءً عن قناعة -وهي مصيبة- أو لإرضاء الجمهور -وتلك مصيبتان-

تتحدث المذيعتان في موضوع معين، فتقوم ناديا بلهجة صارمة تعالمية بتوجيه النساء إلى ألا يكنّ عنيدات ونكدات، ثم تضرب أمثلة عن الرجال الذين يعانون الأمرين من زوجاتهنّ. يتطور الحوار فتتدخل رهف بملاحظة عن “قلة عقل النسوان”، وفي حلقة أخرى وفي سياق الحديث عن العلاقة بين الأزواج تصرّح برأيها في “أن المرأة لا ينفع أن تُعطى سلطة”. ومرة أخرى تقرر ناديا، ربما اعتماداً على بحث أجرته في الليلة السابقة على غوغل، أن المرأة تكره أن يهديها الرجل كتاباً، وتؤيد رهف كلامها بناءً على حادثة عائلية، وتعبران في سياق الحديث أن الهدية الأفضل ستكون خاتم ذهب أو تذاكر لحفلة كاظم الساهر

 ولعل أحدث الأمثلة الحاضرة في الذاكرة هو الموضوع الذي سمعته في حلقة مؤخرة لهما حيث بدأتا الموضوع بالحديث عن نوع خاص من الرجال، وهو الرجل الطفل، وكيف أنه يحب تملك المرأة كما يحب الطفل تملك لعبة، يكون مسروراً بها ومتحمساً لها في البداية حتى يضجر منها ويملّ ويرميها في زاوية من زوايا البيت. وبطريقة ما، وجدت المذيعتان طريقة لجعل المرأة -أو اللعبة- هي المسؤولة عن تصرف الرجل الطفل، مع اعتذار للرجل قبل نهاية الفقرة عن تشبيهه بالطفل وطلب السماح منه والتوضيح أنهما يقصدان المديح لا الذم

ويمكنك أن تتصور رجلاً خمسينياً جالساً في سيارته يستمع إلى هذا البرنامج، ويتذكر زوجته وأمّ آطفاله وعدم اهتمامها بنفسها بالطريقة التي تصفها المذيعة، بينما يهز رأسه وكرشه موافقاً ومتحسراً على نفسه لأنه، كما قالت ناديا، بشر في النهاية. في تلك الأثناء تركض زوجته في البيت بين غرف النوم وغرفة الجلوس لتنهي الترتيب والكنس والمسح قبل عودة الأولاد من المدرسة، وتتردد على المطبخ بين الحين والآخر لتفقد طنجرة ورق الدوالي التي سهرت في لفها الليلة الماضية كي تكون جاهزة وقت عودة زوجها عند الغداء لتجنب نكده. تلتقط طراطيش من كلام المذيعتين: “لازم المرأة تكون في أبهى حالاتها مهما كانت مشاغلها لأنه الزلمة بحب المرة اللي بتدير بالها عل حالها”. تلمح انعاكاسها في مرآة الحمّام وهي تسلك مصرف المغسلة وتتنهد بحسرة

وقد تجد من يدافع عنهما ويقول إنهما تحكيان قصصاً من الواقع، لكن خطورة هذا البرنامج وهذه الأفكار التي تبدو عادية ومستهلكة ولا تتعدى كونها :تسلية صباحية و”طق حنك” تكمن في أمرين أنها تبث ضمن مجتمع وجمهور مشبع بالصور النمطية وتعاني فيه المرأة من التمييز على المستوى المجتمعي والرسمي، وأنها تأتي على لسان امرأتين يُفترض أنهما منفتحتان وعصريتان، تنالان نسبة استماع لا بأس بها وجمهوراً لا بأس به سواءً عبر الإذاعة أو وسائل التواصل الاجتماعي، وحين تتحدثان بتحامل -مقصود أو غير مقصود، مباشر أو غير مباشر- على المرأة، فإن ذلك يعطي مصداقية لكلامهما من باب “وشهد شاهد من أهله”، وإن كانت نبرة الحديث آمرة وعظية متعالمة، كأنهما لا تنتميان إلى جنس النساء اللواتي تتحدثان عنهنّ، وإنما إلى جنس آخر أكثر كمالاً، يعرف ما لا تعرف عامة النساء

وهنا يمكن طرح سؤال آخر: هل يمكن، مع طرح هذا النوع من الأفكار في أكثر وسائل الإعلام انتشاراً وتأثيراً، أن تزيد نسبة المشاركة السياسية للمرأة، أو أن نرى يوماً يمكننا فيه الاستغناء عن  نظام الكوتا النسائية في الانتخابات، أو أن يصوّت مجلس النواب مدفوعاً بضغوط شعبية لمنح المرأة الأردنية الحق في إعطاء جنسيتها لأبنائها؟

كي يحدث أي من ذلك، نحتاج إلى إعلام يرتقي بعقل الناس وثقافتهم وليس إعلاماً يحابي السائد والمقبول. لا نحتاج إلى من يبرهن لنا كل صباح أن النساء قليلات عقل، أو أنهنّ يتحملن مسؤولية كل زواج فاشل أو فاتر، أو أنّ أكبر اهتماماتهنّ تتمثل في الذهب والمجوهرات. لا نحتاج إلى تسرب أفكار مكررة بالية إلى ذهن العامة من جديد بعد أن بدأت تبهت وتتلاشى، لأننا باختصار وكما صاغها طمليه، “لا نحتاج إلى المزيد من أسباب الاهتراء”.0

 

نسوان

الكلمة الشهيرة ذات السمعة الرديئة التي كانت ولا تزال محل نزاع وخلاف بين فئات مجتمعية مختلفة، فكلمة “نسوان” التي يدعي البعض أنها مجرد جمع بريء لكلمة “مرأة” خالي من أي تضمينات هي بالنسبة لكثير من الناس مصطلح مبتذل ومهين وقد تتعامل معها بعض السيدات/الآنسات/الفتيات/النساء على أنها مسبة

بالنظر إلى استخدامات الكلمة والسياقات التي توضع فيها فإن كلمة “نسوان” المحرفة من كلمة “نساء” العربية الفصيحة تتعدى كونها مجرد جمع تكسير، فالكلمة أصبحت تستخدم كصفة للمفرد والجمع، يعني مثلاً نقول: “إنت كتير صايرة نسوان” أو “يقطعك شو منسونة”. وهي من اشتقاقات هذه الكلمة، كما أنه من الأدلة على تفرد هذه الكلمة ومضامينها الخاصة تجد أن بعض الأمثال العربية المرتبطة بالجوانب السلبية لدى المرأة لا يستقيم معناها إلا بكلمة نسوان، كالمثل الذي يعبر عن شدة الغيرة بين النساء: “لولا الغيرة ما حبلت النسوان”0

وممكن حدا يقول إنه استخدام كلمة نسوان في سياق سلبي برسخ الأفكار النمطية المرتبطة بالنساء، وهاد إشي ممكن يكون صحيح جزئياً، لكن الحقيقة إنه كلمة نسوان مشكلتها لغوية دلالية أكثر منها مشكلة صور نمطية، زي ما صار بكلمة nigger اللي هي كان معناها أصلاً الشخص الأسود، مشتقة من negro الإسبانية، لكن مع الوقت وطبيعة المجتمع والتمييز العنصري وقتها امتسبت معنى سلبي وحالياً صارت كلمة مهينة وعيب تنحكى. كلمة نسوان صار فيها نفس الشيء تقريباً، لزقوا فيها كل الصور النمطية السلبية عن المرأة وصارت كلمة مزعجة لكتير من الناس، ولو كان البعض بستخدموها بشكل بريء، لكن الدلالة التصقت فيها

وعلى هذا ممكن نعرف كلمة نسوان على أنها المرأة الفارغة اللي ما وراها غير اللت والعجن والحكي على فلانة والغيرة من علتانة والعراك مع حماتها وسلفاتها. يعني صورة مش بعيدة كتير عن الصور الموجودة في المسلسلات العربية. كما إنها صورة لا تقتصر على النساء فقط، في كتير زلام ممكن ينطبق عليهم وصف “نسوان” بمعناه الضمني السلبي

لكن المشكلة مش مشكلة مسلسلات وأوصاف نمطية. المشكلة لما يكون عندك ثقافة مجتمعية تعمل على تسفيه المرأة وتحويلها إلى هذا الكائن الفارغ. وعم بحكي هيك بتجرد كونه هاي النماذج موجودة وأنا شايفيتها، ولا شيء بنرفزني وبقهرني أكثر من رؤية بنات فرغوا عقولهم وحياتهم وكرسوا حالهم ليتطابقوا مع تعريف كلمة نسوان. طاقات ضائعة ومهدورة، وأولاد بتربوا في أجواء منسونة فبطلعوا بدورهم نفسيات، وهذا الكلام مش المرأة لحالها المسؤولة عنه وإنما الرجال مسؤولين كمان لأنه من سنوات وسنوات واحنا بنشوف رجال يبحثون عن المرأة ذات القابلية للتحول إلى نسوان، لما يخليها بشكل مباشر أو غير مباشر تتخلى عن كل شيء بعرف شخصيتها عشان تتفضاله إلو ولطبايخه وطلباته وواجباته الاجتماعية، وبعدين بضجر منها لأنها صارت مملة وكثيرة حكي ومشاكل وهو مش ناقصه “قصص نسوان”0

فقط اطلعوا حواليكم وشوفوا كم بنت حاملة شهادة جامعية وقاعدة في البيت. طبعاً إنه المرأة ما تشتغل هاد قرارها وهاي حرية شخصية وما بيعني إنها رح تتحول لشخص فارغ. المشكلة إنها تصير شخص فارغ ذهنياً، لا اهتمامات ولا هوايات ولا تشغيل مخ في غير الأمور المنزلية، واللي هي بحد ذاتها شيء بياخد جهد عظيم، بس هي بالآخر ضرورة حياتية لا بد منها

وترا الزلمة المنسون أسوأ. هو برضه بتكون حياته عبارة عن وظيفة تستنزف وباقي وقته ضايع في قصص طرمة من نفس النوع. هون أعتقد صار لازم نلاقي كلمة بديلة لكلمة نسوان لأنه مش عدل ولا صح نستخدم كلمة مؤنثة للدلالة على نقص عند الرجل، لانه هيك بنكونن عم بنهين جنس كامل، وبنطلع الرجال أبرياء من كل نقص لأنه حتى لما يكون ناقص فالسبب إنه مش زلمة أصلاً، وإنما نسوان

فالكلمة موجودة والمعنى السلبي المرتبط فيها لا يمكن إنكاره، وإذا حبينا إنه تصير كلمة نسوان عيب وكلمة كبيرة زي كلمة nigger عند الأمريكان فيبطل حدا يستخدمها وتصير تتشفر وكذا، فأحسن طريقة لذلك إنه نوقف التسفيه شبه الممنهج للمرأة، ونوقف تصوير المرأة الفارغة في المسلسلات العربية على إنها الستاندرد، ولما تنتهي هاي الصورة من المجتمع فعلاً بتصير كلمة “نسوان” لفظ مش منطقي لأنه ما إلو انعكاس في الواقع، وبتصير تلاقيه في قواميس أصول الكلمات على أنه: “كلمة قديمة تعني نساء، واكتسبت معنى سلبي خلال عصور الانحطاط”0

The Petra Experience

Some chances in life don’t knock on your door every day, like having the chance to meet a renowned author and get to sit with them for an couple of hours, learning and perhaps just generally chatting. Well, how much more if you were to stay at the same place with 3 literally icons, get to see them every day, any time of day, have them read some of your work and give you honest feedback? I’d say it’s quite priceless, a fact I was fully aware of during the week I spent in Petra for the Booker Foundation and Abdul Hameed Shoman workshop for writers.

If you’re familiar with the Booker writing workshop you’ll probably know it’s usually held in Abu Dhabi. However, this time in cooperation with Abdul Hameed Shoman Foundation it was brought to Jordan, and more specifically to the magical city of Petra, which I’ll get to later in this post, but first let’s talk about the workshop, the reason were isolated in a hotel in Petra for 8 days.

We were 10 writers, 5 from Jordan and 5 from other Arab countries. Our mentors were Ibrahim Nasrallah, renowned Jordanian/Palestinian author, best known for his series That chronicles  the history of Palestine, Sahar Khalifeh, reputable Palestinian and feminist author, and renowned literally critic Dr. Abdullah Ibrahim from Iraq, author of the 4000-page Arabic narrative encyclopedia.

It was hard not to feel humbled, even belittled, by the vast knowledge and experience shared by the 3 mentors. Yet, it didn’t take us much time to drop the self-consciousness and have it so effortlessly replaced by genuine affinity. Their modesty, openness and willingness to share knowledge and to teach was just admirable. I must say I was particularly intimidated by Ms. Sahar Khalifeh, as the image I had of her was that of the fighter, the rebel, but what I saw was an exceptionally warm and loving human being, which goes to break the stereotype of the staunch, rigid feminist. I just fell in love with her. Mr. Ibrahim Nasrallah, whom I’ve previously met at book fairs, was his same inviting, modest self, sharing with us all kinds of stories and literally expertise. As for Dr. Abdullah Ibrahim, I regret to say I hadn’t known him before, but I was just blown away by the amount of knowledge he possessed. You could listen to him for hours.

Above all, I think the most important was the creative atmosphere we got to indulge in, away from work and the mundane concerns of daily life, talking about writing all day, at breakfast, lunch, dinner and in between. even having those chats in the ancient city of Petra, which is another story unto itself.

Our first trip to the Nabatean city was by night. We took the “Petra at night” tour where Bedouins played the Rababa and told stories to the crowds, with candles all over the place, starting from the entrance of the Siq. Some people might tell you it’s overrrated, and I must admit it felt a bit overpriced but I think it’s what you make of it. I personally enjoyed it, brushing aside the feeling that the Bedouins were internally mocking us as the naive tourists who would pay 17 JDs to listen to some Rababa.  but for me it wasn’t about that. It was about in the presence of these magnificent ruins, this mystery that was carved in rock thousands of year ago, imaging the people who were in this same spot 3,000 years ago, with the same stars above their heads. I detached from the group as soon as the show started, sat in silence, trying to think of anything in an attempt to clear my mind of it, but I just couldn’t, and for some reason my tears flowed out. So, if you ask me, it was worth every penny. And walking through the Siq at night on candle light is not to be missed.

On Friday morning we went to see Petra by day. We set out quite early so we got to enjoy a serene walk in the Siq, taking in the marvelous colors and rock formations. As we approached the massive treasury, which is the first thing you encounter as you reach the end of the Siq, I wondered how that Swiss explorer felt when he first came here and beheld that unique view. I wonder if he realized the size of his discovery. Literally as well as figuratively. It’s mind-boggling when you think that despite the immensity of that city, only 20% of it has been discovered so far.

And then came the donkeys. I was having trouble with my shoes pressing on my little toe, and I couldn’t imagine walking another 1000 Km, mostly uphill, to reach the Monastery. So, we hire 2 donkeys, my friend and I. It was my first time riding a donkey. I’ve ridden horses, camels, but donkeys? And I must say they are not only more agile than I imagined but also surprisingly adventurous. I mean, there would be a several-meter drop to its right and it would choose to walk on the edge, which is why I refused to go downstairs on donkey-back, I could handle the sore toe for the way down.

Once you successfully reach the Monastery it hits you that it’s basically another Treasury. Which is funny, but it also goes to show that it’s all about the journey, not the destination. The views on the way up are just breath-taking.

However, the people of Petra remain the best thing about it. All the way there will be women chatting you up, some even insisting you stop for some tea, and let me tell you this, it’s the best tea you will ever have anywhere. If you’re scrupulous, however, you might have a little problem with the hygiene standards, as the tea is offered in glass cups which are only rinsed with water, so I guess to fully enjoy the experience you just need to suck it up and not think about how many people drank from that same cup. Actually I was a bit baffled, reading a book about Petra not too long ago, that despite the searing temperatures, Bedouins drank a lot of hot tea. When I asked them they said that tea quenched thirst better than water, and I could attest to that from experience now as I didn’t mind having the hot, sweet tea at all despite the hot July weather.

Another thing has baffled me in that book, Married to a Bedouin, as throughout the book I couldn’t wrap my mind about the fact that a Western woman, so used to all the comforts of urban life, chose to give it all up and come live under such primitive conditions. I couldn’t even believe that it was all for love. But I’ll tell you what, everything is Petra sets you up to fall in love. I didn’t, which was a bit disappointing, but given the circumstances and the lack of eligible candidates it was understandable. Even my Bedouin guide turned out to be married. A very nice family  by the way. His wife’s nephew, a small 10-year old boy, rode with me on the donkey and he told us a story with his Bedouin dialect which we couldn’t quite understand, but we did understand the key part of it where he said that some girl rode a donkey, it capsized, and she broke her back. That wasn’t a very reassuring story to hear with the donkeys on the edge of the stairs.

On the way back, the guides offered to take us back through an alternative route. I was intrigued as I didn’t know there was another way to access Petra other than the Siq. So, we said yes, and despite the complete absence of shade in the noon sun, we both agreed it was the best decision we took throughout the trip. The rocky mountains looked mesmerizingly beautiful, and it was all ours, there was nobody else to disturb the tranquility of the scene. Well, that was exactly why I also thought “What are we thinking, being out here with two strangers, on a road where hardly anyone passes, and then being taken to the hotel by a pick-up car that also winded through long, empty streets?” But I didn’t take these thoughts seriously after all, for there was something reassuring about these people, something that made you trust them. They might have told us it was a shortcut, which it clearly wasn’t, not even remotely, but I’ll tell you, I’d trust these guys with my life.

Back to the workshop, like Petra, what made it all the better were the people themselves. All the participants were friendly and there was a general harmony in the group. There wasn’t someone you wanted to avoid or didn’t talk to the entire week, which would be expected in workshops, but that wasn’t the case here.

I came back from Petra with mixed emotions which took some time to sink in, but once they did the most amazing thing happened. I felt like I was recharged with the old creative energy I had when I wrote my first book. Once again, everything else took a back seat and I was thinking about writing all the time. I might have been daunted at first, for knowledge is a burden. I realized there was so much to learn that I started to think I didn’t know how to write, and that’s a scary idea; scary because writing it the one thing I think I can’t live without and that gives my  life its distinctive taste. But again, when I had time to catch my breath and reflect on everything, I realized I had the ability. All I need is the knowledge, and you never stop learning, so all there was to do was to keep writing and learning at the same time, and employ the things I learned to be a better writer.

I also came back with a sense of responsibility. You see, I know there were other writers who deserved to be there more than I did, I was just exceptionally lucky. Now, to make sure I was worthy of that opportunity, I have to produce the kind of work that befits it, which is all the more motivation to keep writing and learning.