كتاب جديد: بريد مؤجل

بريد مؤجل هو مجموعة رسائل أرسلها أشخاص عشوائيون إلى أشياء أو أشخاص سكنوا أذهانهم – أو مخيلاتهم- وضلت الطريق لانقطاع الوسيلة أو لتعذر العثور على المتلقي. أحاديث نفس فات وقتها، أو تبحث عن أذن صاغية قبل الفوات.

الكتاب يتكون من 15 رسالة، أربعة منها كنت قد نشرتها سابقًا على المدونة أو الفيسبوك، وهي الرسائل الوحيدة التي كتبتها بصفة شخصية أو شبه شخصية (أينشتاين، أبنائي الأعزاء، هاروكي، إلى بعوضة)، وأعدت نشرها مع تعديلات جذرية أو بسيطة. أما بقية الرسائل فهي لشخصيات متخيلة وأحداث متخيلة وأي تشابه بينها وبين الواقع هو الهدف والغاية أولًا وأخيرًا

يمكن تحميل الكتاب عبر هذا الرابط على موقع مكتبة نور. قراءة ممتعة – بكل ما في كلمة “ممتعة” من نسبية

https://www.noor-book.com/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8-%D8%A8%D…

 

ola illus (1)

في الفقد

لطالما تجنبت نشر النعوات، حتى لأقرب الناس. في النعي يصبح الموت هو بطل الحكاية، وأنا أريد أن أحكي الحكاية كما يجب. أجد نفسي أقلّب صورهم، أفتح باب الذاكرة على مصراعيه فتتدفق القصص والضحكات، وأتحيّن الفرص لأحكي عنهم لمن يعرفهم ومن لا يعرفهم. أتذكر حركات بعينها وكلمات بعينها فلا أدري أسبقت الدمعة الابتسامة أم أدركتها. أتأمل في الموت، أسمع “لا تقفي نائحة على قبري” للمرة المئة. أتساءل كيف يمكن أن تعود الحياة كما كانت،  وهي تعود دائماً، تعود رغماً عنا. أفتح آخر محادثة على الواتساب، تلك الرسالة التي لم يُرد عليها. أنت أرسلتها وأنت تعرفين أنها لن تُرد، ومع ذلك ظللت تتفقدينها كل يوم، لعل الحياة تسعفك برسالة أخيرة، ثم تصل رسالة أخرى من رقم آخر، البقاء لله، فتتوقفين عن الانتظار، وتتأملين في “آخر ظهور” التي اكتسبت بعداً جنائزياً الآن. تفكرين أنه سيبقى الظهور الأخير – إلى أن يُفصل خط الهاتف وينتقل لشخص آخر لا يعرف شيئاً عن الأرواح التي سكنته من قبل. ستتغير الصورة ويعود الاتصال، لكن سيكون عليك محو الرقم. هل بك قوة لمحو الرقم؟

تعود الحياة نعم، ونكذب لو قلنا إننا لا نريد لها أن تعود. نتقبل حقيقة أننا نكبر، وأن من نحبهم سيغادرون تباعًا، جاهلين دورنا في هذا الترتيب. نُصدم حين يحين الدور على من لا نتوقع، على من كانوا يضجون بحب الحياة بالأمس واليوم نتكلم عنهم بصيغة الماضي ويحملونهم إلى المقابر. تبدو العبارة غريبة، ماذا سيفعلون في المقبرة؟ تجاهد عقلك لتستوعب الأمر. يقتلك قول الخنساء في رثاء أخيها: “أيصبح في الضريح وفيه يمسي؟” فكرة مرعبة إلى أن تتذكر أنهم ليسوا هناك، لا أحد هناك في المقابر، هي رفاة ما تبقى من جسد لا مكان له في رحاب السماوات

تعود الحياة ونشعر بالذنب إذ نريد لها أن تعود، وكأنّنا حين نفكّ الحداد نخون الذكرى وننفي الحزن، والحقيقة أننا نضعه جانبًا فحسب، عارفين أنه سيعود مرارًا وتكرارًا، في أحلامنا ويقظتنا، في الوجوه المألوفة، في المواقف التي تعيد نفسها، في ذكريات مباغتة تأتيك على شكل إخطارات من الفيسبوك. نستسلم له قليلاً ثم نعود لنقاوم من جديد، وأتذكر قول مريد في رثاء رضوى:

“من ينشغل بحزنه على فقد المحبوب، ينشغل عن المحبوب. الآن أطلب من حزني أن يتجه إلى أقرب بوابة ويغادر، هادئاً كما أشاء، أو هادراً كما يشاء، لكن دون أن يلفت الأنظار. لا يعجبنى جوعه ولا تلكؤه، أكاد أكرهه تحديداً لهذا السبب، كأنه حزن لا يثق بنفسه، وكأنه إن اكتفى، اختفى، وكأننا لم نشاركه مقعده ومخدته ومنديله وملمس حذائه على زجاج ساعاتنا.”

نقاوم الحزن من أجل أحبتنا، الباقين منهم والراحلين. هم أولى بنا منه، بكل دقيقة وكل ساعة وكل يوم، بكل فكرة تمر بالخاطر، بأن نتذكر حياتنا معهم لا أن نبكي حياتنا من دونهم، ممتنين بكل ما في قلوبنا من حب أنهم كانوا جزءاً منها

Chasing Stars

Being a citizen of Jordan of sound health and reasonable means, I have been mortified with myself for a long time having not been to Wadi Rum even once. This month, 3 months short of my 37th birthday, I finally made the trip. I have to admit I was a bit intimidated by the idea of sleeping in the desert, having to share a public bathroom with people I’ve never met… let’s just day I don’t fare well in the wild. And I know it’s a package, you don’t get to pick and choose: You want to enjoy the star-studded night sky, you have to let go of the everyday luxuries you take for granted.  The irony is that when the luxury bubbles were first introduced I found them out of place and a violation of the spirit of Wadi Rum, but then they didn’t seem so bad after considering how they could make life easier for spoiled city people who wanted a taste of arid nature.

 So, with the advent of the new bubble camps where you get your own hotel-like room and private bathroom, it was much easier to pack a bag and just up and go, especially with my prospective travel plans, who knows when I will have this chance again. What made it even more exciting is the fact that I went with 7 of my friends. Actually now as I’m writing this I am realizing that this is probably the biggest overnight group trip I’ve ever gone on with my friends, and I am realizing what a blessing it is to be able to do that. It’s when you feel you’re about to embark on a new life that you realize how much more time you should’ve spent with the people you love. Well, I’ll admit I’ve been having a major case of FOMO for a while, so I am making a conscious effort to extra appreciate every moment I get to spend with friends and family.

So, on the morning of June 11, we met at the assembly point, the eight of us: Lina, Haneen, Manal, Abeer, Ruba, Duha, Ro’a, and myself. The fun started right off the bat, as the tour guide, who seemed like quite the happy-go-lucky guy with a very Jordanian sense of humor, put me and Lina in charge of choosing the songs, which we took it to the next level by playing a wedding song and dedicating it to the newly-weds in the bus whom we didn’t know and whose names we didn’t even know, so why we did it is beyond me, it just seemed like a nice thing to do, we were in a festive mood after all. Then Lina took it up a notch yet again by taking the mic and singing for the whole bus. Actually it started by the guide making a joke about her singing, thinking she would be embarrassed, but the joke was on him.

The road was quite long but at least it wasn’t boring. And that wasn’t the only transportation we had to take as we had to take a pick-up to take us to the camp located deep inside the desert, away from the paved roads. It was quite the bumpy ride on which I lost my hat. It flew away twice, the first time it was returned to me by a guy in a car behind us, which was very nice but when it flew away again I knew I should let her go, she obviously was tempted by the vast desert, wanted to break free and find a home on the sand with the other hats. It was funny how that area seemed like a hat graveyard, or garden if you will.

Thankfully, that was the only casualty and we made it to the camp in one piece. We checked in and went to our bubbles to get some rest and refresh before going on the sunset tour. Even with the air conditioning, the room felt like a furnace, unless you sat directly under the AC, which we did. Despite being advertised as a luxury camp, you’re still in the desert, so the accommodation could only be so luxurious. There were more flies inside the room than I liked to have, which is none at all, but it’s not like there was anything we could do other than drabble ourselves with mosquito repellent. The bubble was a compact space where the room merged with the bathroom, that is to say there was no door separating them, but the bathroom was tactfully hidden behind a wall, which is still a weird arrangement when you’re staying with someone in the room, but as was the case with everything else, we had to make do.

At 6:00 it was time for the Jeep ride to watch the sunset. Another bumpy ride with the wind, and the sand, in your face and your hair, and it was amazing. On the way to the sunset destination we stopped at a dune where we got to immerse our feet and hands in the sand and roll on it like you would on a snowy hill. We had asked about the possibility of any unpleasant encounters with scorpions, but we were reassured that it was highly unlikely as there was no reptiles on the sand. However, we were told that we could run into dung beetles, but they wouldn’t bother us if we left them alone. Actually I wouldn’t mind an encounter with one of those, having seen them in some wildlife documentaries, they are quite impressive creatures.

The famous ship-shaped rock

From there we proceeded to the site where we would watch the sunset, a sandy hill nestled between glorious basalt mountains, where you could see the sun sinking slowly behind scattered rocky hills in the distance. There were other tourists in addition to the locals who drove the pick-ups and who made a big pot of tea with sage over woodfire and offered it to everyone. A few minutes after the sun had set, we hopped on the jeeps again to go back to the camp before it gets too dark, and to be able to have dinner before we go sungazing, which was a whole different experience.

I went back to my room, washed up and changed into a dress and fixed my hair – Yes, out of all the trips I took in my life I decided to dress up in the dessert, and I actually brought a hair straightener to the desert- and after a quick dinner where I almost chocked on my food as I gobbled it down, for I actually felt like I was in a race against the clock, we headed to the reception to meet the guide ho would take us to the stargazing station (Not sure that’s what it’s called, but for lack of a better term). It was a round seating area, at the center of which were three telescopes. The guide spoke in English as we had foreigners in the group, but he turned out to be a Jordanian young man by the name of Abdel Hadi. Abdel Hadi was originally an interior designer with a passion for astrophotography. He used to be active with the Jordanian Astronomical Society, and one day he was contacted by British filmmakers to do a documentary on stargazing in Wadi Rum. So, he packed his gear and went down to Wadi rum for the documentary, and never left. He quit his job and moved to Wadi Rum permanently, making a living through stargazing and other activities where he could share his passion with others, and leading a life that, according to him, suits him much better than urban life, which is understandable being a self-confessed anti-social who seems to have a personal vengeance with traffic and city lights. It’s so satisfying to see people so committed to what they are passionate about. I mean, the way he spoke of how he can’t wait for nightfall every day to go look at the stars makes you think of the things you think you are passionate about and how life keeps you busy that you don’t have enough time for them anymore. There’s the inevitable question of whether you are really passionate about those things, and I’ve asked myself that about writing, but although I don’t isolate myself from life to write I know how unfulfilled and lost I could get when I don’t write for a long time, and how every time I write I feel a new breath of life blown into me. But it’s good to be reminded from time to time that you should not let everyday life steal you away from the thing that makes you feel alive like nothing else.

Photo credit: Abdel Hadi Abdel Hadi

The session -again for lack of a better term- started with Abdul Hadi giving a brief introduction about astronomy and explaining a few things about what we were seeing in the sky. The ambiance with the start-studded sky -which was like nothing I had seen before- as you could not only see tenfold the stars you normally see in the city sky but also the nebulas that encompass the stars, and the things being said about the universe and how massive beyond human comprehension it is, it all gave me the chills, my eyes were tearing up, and not because of the dust, there wasn’t even any wind, it was all so perfectly serene. He taught us how to find the North star in the sky, to find our way in case e ever got lost in the desert: look for the ladle shaped constellation, measure the distance between the tip of the ladle and the next star, and Polaris, the North star, would be five times that distance away from the tip. That was very nice to know, but I hope I will never need to use that knowledge for the aforementioned scenario. After that introduction he asked us to take turns looking through the telescopes. The first telescope was projected (is that the correct word?) at a part of the sky that seemed to be vacant, but when you look through the lens you can see that it’s full of stars, you just can’t see them with the naked eye. The second telescope was projected at a star that seemed like one star to the naked eye, but a closer look showed that they were actually two stars. He explained that most stars are born in pairs, something called binary stars. Even stars don’t like to be alone, it seems. The last telescope, which was my favorite, showed a mysterious thing: a cluster of stars 250 thousand light years away, that is thought to be as old as the universe itself, where dead stars seem to aggregate, something like a star graveyard, and nobody knows why. Speaking of this, I find the phrase “nobody knows why” one of the most fascinating things about science. After gazing through the telescopes, he brought his collection of fossils which he had collected on trips with paleontologists around the area, and that was another fascinating revelation. All the fossils belonged to marine creatures, there were even a couple of shark teeth! He explained that this further proves the hypothesis that Wadi Rum was originally a seabed. All this area was submerged in water as it was part of the arctic ocean billions of years ago, then as the continents shifted the ice melted leaving beyond those rock formations, whose shape also indicates they were eroded by water. Moreover, these rocks are thought to be some of the oldest rocks in the world, dating back to 550 million years ago. I took his word for it but I think this warrants more investigation.

After we were done, Abdul Hadi took pictures of each group against the backdrop of a starry sky and mountain silhouettes. While we waited for our turn we lay down on the sand with our faces looking up at the sky, pointing at the stars and having the most random conversations. I think that was my favorite moment in the whole trip.

But the night didn’t end there, we hanged around until the wee hours, exchanging ghost stories about djinn and paranormal experiences, and more random conversations. One of the guys working at the camp turned out to be from Alexandria, and when he knew that Lina and I were there 3 years ago he had a wave of nostalgia as he told us he hasn’t seen his family in ten years. Ten years! Just hearing him talk with all that love about that city which I too adore made me feel nostalgic to it too. I asked him how he was doing there in the desert, and he said: Well, I’m bored to be honest. And can you blame him? I mean, it’s great to go out there for a couple of nights every once in a while, but to live there for ten years, doing your mundane job day in day, day out, after having lived your life in a beautiful, bustling coastal city like Alexandria, that must be tough. I mean, ten years!

The next day we checked out and headed to Aqaba, and I really don’t want to talk about what happened in Aqaba. I mean, there were two good highlights from the day: The hour we spent on the beach, sitting by the sea and letting the waves hit my feet, and the burger I had before heading back to Amman. As for what happened in between, we do not talk about it. I mean, I do love Aqaba, but here’s a hint: It was 41 degrees Celsius, and we went on a cruise at 2:00 pm. Let’s just leave it at the burger.

But we won’t let a few setbacks ruin a perfectly fine trip. It doesn’t matter that we were an hour late because a truck carrying a shipment of corn had flipped on the highway stopping traffic for an hour. We still enjoyed the road, and it actually made it all the sweeter to go home to shower and sleep like there’s no tomorrow, trying to wash away the sand and whatever nuisances that happened along the way, saving only the good times and the laughs we had to be committed to memory.

.

غرد كأنها حرة

انتشر خلال الأيام الماضية على تويتر هاشتاغ #غردكأنهاحرة، الناس صارت تتخيل إنه لو فلسطين تحررت شو ممكن نكون نكتب وبنحكي. طبعًا ممكن تتخيلوا طبيعة الأشياء اللي انحكت، كل شي الواحد ممكن يحلم فيه، اللي نازل يصلي الجمعة في الأقصى ويروح يتغدى في حيفا، وأرجيلة على البحر في غزة، ومشوار على الرملة بالقطار، واللي راجعة مع ستها على بيتها وبزبطوا فيه… كلها أشياء حلوة ونفسنا فيها، وملعون أبو الاحتلال اللي حرمنا منها وخلاها أحلام، كل يوم وكل ساعة

بس مش عارفة ليش ما كنتش قادرة أشارك في هذا الحلم الجماعي الجميل، مش عم بقول إنه رومانسي وحالم زيادة،  بطلعلنا نك رومانسيين ونسرح في الأحلام ونتخيلها بعد التحرير جنة على الأرض، واحنا شعوب عاطفية بطبعها وحرين، إيه تاني؟ كل ما في الموضوع إني لأسباب أجهلها عقلي ملتزم بمعطيات الواقع وصعب يسرح بالخيال كتير، مع ميل للشك والقلق. فمع حلم مشاهدة الغروب على شط حيفا كان في شوية تصورات تانية لحياتنا في دولة فلسطين ما بعد التحرير…

أول إشي بدنا نستوعب وضعنا الجديد كشعب بلا قضية. لاحظ إنه احنا من أول ما وعينا على الدنيا واحنا حياتنا مرتبطة بالقضية الفلسطينية، الاحتلال، حق العودة، الظلم والقتل والتهجير. تخيل عاد لما نصير شعب عادي زي بقية الشعوب عنا دولة وحكومة فاسدة نطلع نتظاهر ضدها وتكون هاي أكبر قضايانا، ما هو احنا مش رح نكون شعب فارغ ومدلع برضه، مش رح نطلع من احتلال عسكري على سويسرا عدل، لسا في قضايا الديمقراطية ومقدرات الوطن وغيره وغيراته. طبعًا هذا الحكي على اعتبار إنه بزوال إسرائيل أشياء كتير رح تتغير في المنطقة، واليمن وسوريا والعراق رح يرجعوا يتعافوا ويتخلصوا من الطغاة والعملاء -وأنا أدرك إنه هاي أحلام رومانسية أكتر من حلم التشمس على بحر يافا، بس صدقا شايفة زوال إسرائيل ممكن يقلب كل الموازين- ويا سيدي لو كان لسا في طغاة وعملاء بصيروا هم قضيتنا، بنركز عليهم بما إنه خلصنا من الاحتلال. وبما إنه الخونة وضعاف النفوس موجودين فممكن يطلع حدا في حالة غضب تجاه الحكومة ييجي يترحم على أيام لاحتلال، وهذا رح يندعس عليه قولاً واحدًا، لأنه عادي مش رح نكون دولة فاضلة مثالية، عادي زينا زي كل هالدول العربية رح يكون عنا مشاكل لأبو موزة ورح نقطع بعض والنواب يتخانقوا في المجلس ويرموا على بعض مكتات، والأحزاب رح تشنع ببعض، مش مهم، زيتنا بدقيقنا احنا حرين ببعض نلعن شكل بعض، بنمون على بعض، وبنخوض تجربتنا الديمقراطية بكيفنا بدون خبراء دوليين ووسطاء أمريكيين

وبدنا نهري بعض جدل واتهامات على مواقع التواصل الاجتماعي بين اللي اختاروا يرجعوا يعيشوا في فلسطين واللي اختاروا يضلوا في البلاد اللي اغتربوا فيها. وعادي بده يضل في ناس تطلع تشتغل وتعيش برا ويرجعوا على فلسطين إجازات في الصيف ويقرفونا بـ”عنا في ألمانيا وعنا في أمريكا وعنا في أستراليا” وينزعجوا كيف احنا شعب متخلف ويقارنونا بالأوروبيين اللي هم المعيار الأخلاقي تبعهم ورح نعايرهم بإنهم جماعة مستعمَرين ذهنياً ومرتهنين للغرب ونعزمهم معنا على القرن ال21 حيث الشعوب خلصت من الاستعمار واكتشفت زيف المستعمر وإنه دائما أساس البلاء هو الأنظمة مش الشعوب. لكن للأمانة مش قادرة أتخيل مصير جماعة ماي ضوباي، أظن رح يكون موقفهم محرج شوي، هذا إذا ضلت هديك البلاد على حالها وما راحوا الصهاينة قعدوا فيها بس يطلعوا من عنا

وبدنا نعمل متاحف نأرخ فيها أسماء وقصص جميع الشهداء والمهجرين. متحف النكبة، ومتحف العودة، ومتحف الانتفاضة، ورح نكتب على باب كل متحف بالخط العريض “لا تصالح” عشان ما ننسى وعشان التاريخ عنده عادة وسخة في تكرار نفسه. ورح نعمل متحف لأسلحة المقاومة – لكن هذا لا يعني إنه رح تنحط الأسلحة في المتاحف، بس رح يصير عنا أسلحة جديدة ومتطورة وصنع محلي كمان. ورح تصير قصة كبيرة وجدل واسع إذا نعمل قسم في واحد من المتاحف نحط فيه أسماء الخونة والعملاء، ما بين مؤيد عشان نتذكر مصير الخونة وما بين معارض عشان إنه مش لازم نتذكرهم أساسًا وإلى مزبلة التاريخ

ولما نسمع صوت طيارة ما حدا رح يخاف ويفكرها غارة، هي طيارات طالعة نازلة على مطار غزة أو اللد. طبيعي الناس اللي عاشوا الغارات يضل عندهم خوف من بقايا ما بعد الصدمة ورح يكون في مطالبة بتكفل الدولة للعلاج النفسي لأي شخص عايش الاحتلال والعدوان الصهيوني، لو الحكومة حاولت تتنصل من الموضوع يعني، أما الجيل الجديد فمش رح يشوف الغارات إلا في التلفزيون وبس يسمعوا صوت طيارة قريبة رح يصيروا يركضوا وراها ويعملولها باي زي أولاد الحارات في كل مكان آخر. وآه صحيح رح نضل نسب على الأولاد اللي بفقعوا فتيش من إست الصبح يوم العيد

وتخيل الحياة شو حلوة لما تصير تقدر تشتري اللي بدك إياه بدون ما تشوف إذا بدعم الاحتلال، لأنه أصلا فش احتلال. بس عادي بنضل نقاطع الشركات اللي بتستغل الأطفال مثلا أو اللي بتنتهك حقوق الحيوانات أو بتمارس سياسات عنصرية ضد أقليات، مش رح نصير شعب فارغ مفرغ زي بعض الناس اللي طبعوا مع إسرائيل وقت ما كنا محتلين.

وطبعًا رح يكون في طشات على البحر وشطحات وسياحة وكل الأشياء الحلوة والمشاهد الرومانسية اللي تخيلناها، بس الوضع مش رح يكون مثالي. فعليا لما سألت إبراهيم إذا بده يرجع على فلسطين لما تتحرر حكالي: “رح نرجع حتى لو كانت خرابة”، لأنه حتى لو كانت خرابة عادي بنعمرها، زي أي شعب عادي في أي بلد عادي، وهذا في رأيي أكتر وضع مثالي

Book Reviews 2020

I think by now we don’t have to agree that 2020 was an unusual year, because that’s not a matter of opinion, it’s an outright fact. And if, like the rest of humanity, you were trying/struggling to stay positive and test negative, you might have thought that with the lockdown and all the restrictions on social activities I can catch up on my reading, you know, devour the books that have been sitting on the shelf for the past couple of months, or years. I have no doubt in my mind that some very wise, quarantined, and/or bored people around the globe actually went on to do that, reading 200 or 300 books or so, and that is phenomenal, really, and I wish I could say I was one of those people but I’m afraid I wasn’t. I mean I’m sure I wasn’t, it was just like any other years, reading wise, which goes to prove that “not having time to read” is a myth as old as time itself. I mean, if you have an hour to spend mindlessly scrolling down Twitter, then you ca spare some time to read.

So, I read 25 books, but to be fair I have to say I also listened to a number of books I didn’t count or include in the list as I wasn’t 100% focused so I can’t say I really read them, but looking back now I think I can say I read more books than I would usually do. But again, it’s quality over quantity, and although I came across some books that seemed like an utter waste of time, I did actually read some good books that stuck with me and that I can recommend. Of course this list contains both, and although I try to be respectful of other people’s work even when criticizing it, I’m sure you’ll be easily able to tell the rotten apples in the box apart.

P.S: Writing this post, I realized I haven’t read any English books this year, which makes me feel stupid for writing this introduction in English, but it also reminds me that I need to read and write more in English as not to lose that skill, so I don’t feel stupid anymore.

اللجنة – صنع الله إبراهيم

وصف غرائبي للأوضاع في الدول العربية وهيمنة القوى الرأسمالية عليها حتى أحكمت قبضتها بشكل يتعذر فيه على الفرد الفكاك منها مهما بلغ منه الوعي والجرأة على التمرد، ما دامت الأنظمة القائمة مستفيدة  من هذا الوضع وتعمل على تكريسه. رواية كافكائية بشكل واضح، غلى الأغلب مستوحاة من رواية المحاكمة

حارس الموتى – جورج يرق

رواية خادعة مخاتلة، تستدرجك بأحداثها بدافع الفضول والمتعة فيتسلل إليك الاكتئاب والخوف من شقوق تفاصيلها المغرقة بالحرب والموت وما يوفرانه من مساحة للانحدار الأخلاقي الذي قد يبرره الإنسان لنفسه أو لا يستطيع مقاومة مغرياته في ظل الفوضى المستعرة من حوله. ربما الفكرة الأهم هي كيف يمكن أن يجد الإنسان نفسه في وضع لم يختره فعليًا أو اختاره اضطرارًا، حيث نتابع سيرة حياة “عابر ليطاني” من القرية إلى شوارع بيروت فثكنات الميليشيات ثم دهاليز المستشفى وثلاجة الموتى، بفعل أحداث لا يد له فيها لكنها رسمت شكل حياته وحولته شيئًا فشيئًا ودون وعي منه إلى شخص مختلف عن ذلك الفتى القروي البسيط في بداية القصة، لكن لا مكان للبراءة والبساطة في بلد ممزق بالطائفية والنزاعات المسلحة، لا سيما حين تواجه خيارًا بالمواجهة أو الهرب، دون أن تدرك أن الهرب مرة قد يعني الهرب للأبد، وأن النتيجة ستكون واحدة في النهاية، وأنك وإن نجوت منها فلن تعود كما كنت أبدًا

سيدات القمر – جوخة الحارثي

أول تجربة قراءة لكاتب عُماني أو عن عُمان، ذلك البلد الذي يبدو بعيدًا وهادئًا ومنطويًا على نفسه، وهو يعج بالحياة والقصص والسحر (بالمعنى المجازي والحقيقي). تتبع الرواية التي تتنقل بين عدة أزمان حياة شخصيات من قرية عُمانية اسمها العوافي، بعلاقاتهم المتشابكة وأسرارهم الحميمة وطموحاتهم الجامحة منها والمفرطة في عاديتها، ما تحقق منها وما تحطم على صخر الواقع، كما تسرد أحداثًا من التاريخ العُماني تتناول الاستعمار البريطاني وآثاره والصراعات الأهلية وتجارة الرقيق التي استمرت حتى بعد حظرها قانونيًا. دمجت الكاتبة بعض الأساطير والمعتقدات الشعبية في الرواية بشكل أضفى عليها شيئًا من الواقعية السحرية التي تذكر بأدب أمريكا اللاتينية. من الكتب القليلة التي لم أرد أن تنتهي، كل حكاية انتهت باكتمال ظاهري، لكنها تركت رغبة أكثر في معرفة المزيد

اختراع العزلة – باول أوستر

سيرة غيرية يكتبها أوستر لوالده إثر وفاته المفاجئة. الملفت أن أوستر يبدأ المذكرات بالحديث بي كرجل غير مرئي لم يترك أثرًا وقد يبدو بعد موته أنه لم يعش أبدًا، إلا أن الذكريات والتأملات التي فاضت بها مخيلة أوستر تشهد بغير ذلك، أو لعلها تشهد على التأثير الذي قد يتركه الإنسان في الحياة وفي من حوله دون وعي منه أو منهم، والأحداث التي يسدها لاحقًا من طفولة والده تلقي الضوء على الشخصية الغريبة التي وصفها في أول الكتاب، مذيبًا بعض الثلج عنها، كاشفًا عن ملامح جديدة

لا تقولي إنك خائفة – جوزيه كاتوتسيلا

قصة حياة العداءة الصومالية سامية يوسف عمر. تفاصيل حياة غنية بالشغف ومليئة بالمعاناة، وتصوير للظلم الذي يستعر بعيدًا عن أسماع وأنظار العالم أو على مرأى منه، وتفوق بشاعته الخيال البشري. رواية مؤلمة ملهمة، في لحظات تجد نفسك تحلق مع سامية وهي تركض نحو الفوز، لا تكاد قدماها تلمسان الأرض، وفي لحظات أخرى تجد نفسك تصارع معها لالتقاط أنفاسك في مياه البحر الباردة. لكن مع أن الكاتب الإيطالي حاول  تقمص روح فتاة صومالية والتحدث بلسانها، ورغم الجهد الذي وضعه لتقصي قصتها واهتمامه الصادق بها إلا أن نَفس المستعمر الأبيض ووجهة نظره ظلت واضحة في كثير من التفاصيل

الإسلام بين الشرق والغرب – علي عزت بيجوفتش

تكمن أهمية هذا الكتاب – في رأيي- في كونه مرجعًا يمكن اللجوء إليه إذا  ما شعرت بانجرافك مع تيار الحياة والواقع المادي، إذ يتصدى القسم الأول من الكتاب لمسألة الروح الإنسانية كسر إلهي يعطي الحياة معناها الحقيقي رغم عجز الإنسان عبر العصور عن تفسيرها تفسيرًا علميًا موضوعيًا. تلك الروح التي تتجلى في الفن والدين وتفاصيل الحياة التي تتعدى الحاجات المادية والقوانين الطبيعية. أما القسم الثاني فيخصصه لتبيان الطبيعة الثنائية في الإسلام كنظام يراعي الروح الإنسانية لكن في الوقت ذاته لا ينكر الطبيعة البشرية، يعنى بالثقافة والحضارة معًا، لا إحداهما على حساب الأخرى، ويقارنه بأنظمة أخرى كانت إما دينًا مجردًا أو نظامًا ماديًا بحتًا. كتاب دسم ويحتاج إلى تركيز وتأني في القراءة، وتزداد أهميته بتقدم الزمن وتزايد النزعات المادية لدى الأفراد والطبيعة الاستهلاكية للمجتمعات

المرأة والجنس – نوال السعداوي

لا شك أن في الكتاب أفكارًا مهمة، حيث يكشف زيف كثير من المعتقدات المتعلقة بجسم المرأة وطبيعتها التي تكونت واستديمت لأسباب اقتصادية واجتماعية، وما تبعها من قيود فرضت على النساء عبر التاريخ وظلم واضطهاد بل وتنكيل جسدي، وتصحح مفاهيم متعلقة بالشرف والعذرية كانت ولا تزال سببًا في القمع والعنف الواقع على النساء في مجتمعاتنا. من ناحية أخرى، للكاتبة أيديولوجية واضحة تحاول فيها تصوير النظام الشيوعي والدول الشيوعية كجنة للنساء – خاصة كون الكتاب قديمًا بعض الشيء، أوائل السبعينات- وكأن اضطهاد المرأة يقتصر على النظم الرأسمالية، وهو كلام يفنده الواقع، إذ أن القمع موجود في كلا المعسكرين لكن بطرق مختلفة، وكل منهما يرى النساء كمعركة لا بد من خوضها لتحقيق أهدافهم ومنع المعسكر الآخر من استمالتهن

اللغز بين السطور – أحمد خالد توفيق

مجموعة مقالات  ممتعة حول الكتابة من زوايا مختلفة، الكتابة الروائية، الخيال العلمي، الرقابة، الشخصيات، الأفكار ومن أين تأتي، وغير ذلك الكثير. كتاب جميل خاصة لأي شخص مهتم بالكتابة

طشاري – إنعام كجه جي

منذ مدة طويلة لم أقرأ كتابًا لا أريد له أن ينتهي. ما بين الوطن والمنفى، من العراق إلى دول الجوار ثم أبعد إلى أوروبا وكندا، ما بين الماضي والحاضر، من عنبر الولادة إلى المقابر الحقيقية والافتراضية، ما بين ذلك كله وفي ثنياته الكثير من الألم، لكن الأهم: الكثير من الحياة

اللص والكلاب – نجيب محفوظ

رواية تقطر بالرغبة في الانتقام من أولها إلى آخرها، تلك الرغبة التي تأكل صاحبها حيًا، إلا أن من جرب شعور الخيانة يدرك أم محفوظ لم يبالغ حين صوّر شخصية بطله وهوسه بإنزال عقابه على الخونة، ويفتح باب الجدول حول صناعة الإجرام في المجتمع ودور هذا المجتمع في تكوين شخصية المجرم

أفراح القبة – نجيب محفوظ

الحقيقة الكاملة لا يملكها إنسان، وما دامت الحقيقة غير كاملة تبقى متعددة الوجوه. أسلوب الرواة المتعددين والجريمة المحتملة التي تتوسط الرواية جعلتها قراءة ممتعة، وأسلوب نجيب محفوظ في سبر أغوار الشخصيات وصراعاتها الداخلية أضفى عليها فلسفة إنسانية ووجودية تعدت كونها رواية شيقة

فلان الفلاني – أحمد عطا الله

61 شخصية مصرية اختارها أحمد عطا الله لتحكي جزءًا من قصة مصر. لطالما أحبب الكتب التي تسلط الضوء على الجانب الإنساني للناس وتفاصيل حياتهم. الكتاب صغير نسبيًا والمساحة المخصصة لكل شخصية صغيرة لكن التفاصيل حميمية والقصص المختارة عن كل شخصية تلخص طابع حياتها وشخصيتها. هناك شخصيات كثيرة تخطر بالبال قد يرغب المرء في القراءة عنها، وأعتقد أنه لا يمكن لكتاب واحد أن يشمل كل الشخصيات التي تستحق أن تُحكى قصتها. مأخذي على الكتاب قلة الشخصيات النسائية، تسع نساء فقط بين 61 شخصية، كما أن تقسيم القصص ين الأبواب لم يكن منطقيًا في بعض الأحيان. الرسومات في الكتاب أضفت عليه جمالًا إضافيًا، سواء رسومات الشخصيات أو اللوحات في بداية كل باب

ناقة صالحة – سعود السنعوسي

أسطورة صحراوية ينسجها السنعوسي عن أشخاص وأحداث تضاربت الروايات والأخبار حولها، فصنع منها القصة كما يحبّ هو أن تكون، ليعيد الشخصيات المبهمة إلى الحياة ويضفي عليها ما اشتهته مخيلته من شغف وحب وحزن. رواية صغيرة كثيفة، حزينة من أولها إلى آخرها كلحن ربابة لبدوي خسر حبيبته ونبذته قبيلته، تكاد تلمس فيها قيظ الصحراء وتسمع موج البحر البعيد وثغاء الإبل التي لعبت دور البطولة مثلها مثل صالحة ودخيل، الحبيبين اللذان جمعتهما وفرقتهما عيون ناقة صالحة

حب وقمامة – إيفان كليما

الرواية عمومًا ثقيلة، بطيئة، استمتعت بأجزائها متفرقة أكثر منها وحدة كاملة، بالأفكار التي تطرحها وتتأمل فيها، بوصف الأماكن الذي استوقفني في أكثر من موضع. الغريب أنني لم أشعر بالتعاطف مع أي شخصيات الرواية الرئيسية، البطل وزوجته وعشيقته، بدت كل الشخصيات أنانية أو ضعيفة أو كلاهما معًا. ربما كانت القمامة هي البطل الحقيقي في القصة، القمامة التي لم يستطع البطل تنظيف حياته منها فاتجه إلى تنظيف الشوارع، أو وجد فيها المهرب من اغترابه الذي ظل فيه رغم وجود امرأتين في حياته تشده كل منهما إليه، لكنه يعجز عن حسم أمره بينهما فينتهي به الأمر ضائعًا متخبطًا، لا هنا ولا هناك، يسعى لاهثًا للتخلص من الوحدة فينتهي به الأمر وحيدًا، يقدّس الحرية ولا يعرف كيف يمارسها ولا يتوصل إلى ماهيتها. للحظة شعرت بأن المرأة الأخرى وغيرها من الشخصيات كانت من نسج خياله، اخترعها هروبًا من رتابة حياته أو محاولة لتحقيق ما لم يتمكن من تحقيقه فيها، ولا أزال أرى ذلك تفسيرًا محتملًا ومقصودًا من الكاتب

تداعيات مسخ مسالم للغاية – عامر الشقيري

أحسن الكاتب في جعل التداعيات عنوانًا لكتابه، نصوص قصيرة تتكثف فيها الكثير من الحميمية والألم، الحنين والحزن، ومشاعر أخرى تتداعى تباعًا، تشعر بها رغم غرائبية النص وغموضه. ثمة ذاتية وخصوصية واضحة في النصوص، لكن فيها أيضًا الكثير من الألفة والتماهي مع الهم الإنساني العام. بعض النصوص كانت مبهمة تمامًا بالنسبة إلي، وكان هناك شيء من التكرار، لكنها كانت قراءة ممتعة بلا شك

النبيذة – إنعام كجه جي

رحلة وعرة في ذاكرة ثلاث شخصيات، تمتد بين عشرينيات القرن الماضي وأوائل هذا القرن، من طهران شرقًا، توقفًا ببغداد ومكوثًا فيها، ومنها إلى القدس وبيروت والقاهرة وباريس وحتى كراكاس. رواية “متعوب عليها” رغم انسيابية لغتها البسيطة والجميلة في آن، فإن كانت الشخصيات حقيقية فهو جهد البحث، وإن لم تكن فهو جهد الخيال، وكلاهما حاضران في الحالتين. شعرت بالضياع والملل أحيانًا في الأجزاء الأولى، لكن القصة كانت تتفتح على محل وبشكل لا يخلو من خبث أدبي، فالارتباك الناتج من خلط الأحداث والتنقل بين الأزمنة ثمن قبلت كقارئة دفعه عن طيب خاطر للاستمتاع بهذا النسيج المتقن من التشويق والبناء الدرامي، حتى أنني حين أنهيت الرواية شعرت بذلك  الذهول الممزوج بغصة الذي تشعر به حين تنهي فيلمًا ملحميًا شعرت بأنك كنت داخل أحداثه

الرحلة – رضوى عاشور

رحلة رضوى عاشور إلى أمريكا للحصول على شهادة الدكتوراة، والكثير الرحلات الصغيرة بين السطور الزاخرة بالمشاهدات والتأملات والقصص. أجد حميمية ودفئًا في كتب السيرة الذاتية لرضوى عاشور، حميمية تجعلني أستمتع حتى بالتفاصيل الصغيرة التي قد أجدها في سياق آخر مسهبة وزائدة. تكمن متعة الكتاب في معايشة تجربتها الشخصية مع شخصيات من خلفيات ثقافية مختلفة أولًا، واسترجاع أحداث تاريخية وربطها بواقع تلك الحقبة ثانيًا. إلا أن الجزء الأقرب إلى قلبي والذي  استمتعت به أكثر من غيره هو الجزء الذي حكت فيه عن زيارة مريد لها في أمريكا و”مغامراتهما” معًا، وإن كانت تفاصيل الزيارة أكثر عادية من وصفها بالمغامرة إلا أن الفرح الطافر بين السطور وهي تكتب عن الوقت الذي قضياه معًا واحتفائهما بحقيقة وجودهما معًا بعد فرقة طويلة جعلته يبدو كذلك

الحفيدة الأمريكية – إنعام كجه جي

في كل مرة أقرأ فيها لإنعام كجه جي أنهي الكتاب بشيء يشبه هزة داخلية وحزنًا عميقًا نيابة عن أشخاص لا أعرفهم. تبدأ القصة بشكل عادي ثم تستدرجك فتشعر كأنك بداخلها، شاهد صامت على الأحداث. فكرة الرواية مثيرة وفجة، فتاة عراقية مهاجرة إلى أمريكا تعود إلى العراق على دبابة أمريكية، لكن الشخصية وصراعها الداخلي مرسوم بمهارة جعلت شخصيتها الرئيسية أكثر من خائنة أو عميلة كما قد تبدو للوهلة الأولى، وهي وإن كانت الشخصية الرئيسية إلا أن الشخصيات الأخرى لا تقل أهمية عنها، حتى أن كل شخصية منها تبدو بطلة القصة، لا سيما جدتها العراقية، ولربما كانت هي الشخصية الأهم، ولربما كان وضع كلمة “الحفيدة” في العنوان دلالة على محورية الجدة التي لولاها لما كانت تجربة الحفيدة في بلدها الأم كما كانت

كحل وحبهان – عمر طاهر

رواية تفتح النفس، بالمعنى الحرفي. مزيج الذكريات وعشق الطعام الذي يحيط بتفاصيل استرجاع الماضي وسرد أحداث قصة حب تطورت على روائح الملوخية والحواوشي. التشبيهات والصور التي استخدمها الكاتب لوصف الطعام والروائح جعلتني أتساءل إن كان قد ترك شيئًا لغيره، والحميمية في ربط الطعام بالذكريات وفي انتقاء التفاصيل التي تغيب عن البال لكنها موجودة في كل بيت وكل ذاكرة جعلتها قريبة من القلب ومسرية عن النفس

لوكاندة بير الوطاويط – أحمد مراد

بداية الرواية كانت مشوقة وواعدة، لكنها ما لبثت أن تحولت إلى استعراض لغوي ومعرفي طويل. الكثير من الحشو الذي لم يكن ممتعًا حتى، فبعض الروايات تقدم سردًا ممتعًا ولو لم يكن مهمًا أو كان زائدًا، لكن ذلك لم يكن هو الحال هنا، بل إن السرد بدا منفرًا ومزعجًا في بعض الأحيان. مع ذلك، تبدو هذه إحدى تلك الروايات التي يمكن أن تُحول إلى فيلم جيد وأفضل بكثير من الرواية نفسها

ثلوج الليلة الأخيرة – جمال ناجي

مشاعري مختلطة تجاه هذه الرواية، فمن جهة وجدت متعة كبيرة في قراءتها، كما أن رواية تقع أحداثها في عمّان في الزمن الحديث والإشارات إلى الأماكن المألوفة في المدينة أضفت عليها ألفة وواقعية، رغم وجود شعور لازمني معظم الرواية بأنني أشاهد مسلسلًا أردنيًا، لعلها الأسماء. الكتابة محكمة والحبكة مشوقة، إلا أنني وجدت النهاية مخيبة، بدت ناقصة نوعًا ما، ربما كنت أتوقع نهاية صادمة أكثر، أو بتفاصيل أكثر وأكثر وضوحًا، خاصة قياسًا بزخم التفاصيل والغموض الذي تم بناؤه خلال الرواية

لحظة – سهيلة بهلوان

أجمل ما في هذه القصص حقيقة أن جميعها مبنية على قصص حقيقية، شخصية أو تؤرخ لأحداث عامة أو تخلط الاثنين معًا، فكانت بعضها أقرب إلى المذكرات المكتوبة بطريقة قصصية منها إلى القصة -اصطلاحًا-، نصوص بقيت حبيسة الأدراج لسنوات، بعضها لأكثر من 20 عامًا، كما يؤكد تاريخ الكتابة في نهاية كل قصة. شدتني قصص معينة أكثر من غيرها، بالتحديد قصة “أيام هزت مدينة” التي تروي أحداثًا من أيلول الأسود

كالماء للشوكولاتة – لورا إسكيبيل

بالنسبة لي، كانت هذه الرواية خيبة أمل. لا أنكر أنني استمتعت بها حتى آخر صفحة وأنها شدتني من البداية إلى النهاية، لكن الأسلوب الشيّق والتفاصيل الممتعة نغصّها شعوري بتسطيح الشخصيات، خاصة الشخصيات “الشريرة”، والتي حتى رغم محاولة تقديم تبرير لأفعالها لم يبدّ التبرير كاملًا أو مقنعًا. (يمكنك التوقف هنا لتجنب حرق الأحداث). لكن ما جعلني أنفر من الرواية هو محاولة تصوير حب تيتا وبيدرو على أنه الحب الحقيقي الخالد، رغم أنّ بيدرو كان مع تقدم الأحداث يبدو أكثر أنانية وجبنًا، وكان ظلمه لها لا يقل قبحًا عن تجبر ماما إلينا،  فلم يبدُ هذا الحب مقنعًا ولم تفلح كل المحاولات لتبرير أفعال بيدرو، إلا أن الرواية تنتهي بانتصار هذا “الحب” وموت الحبيبين وانتقالهما إلى الأبدية معًا، فيما ظللت أنتظر حتى آخر صفحة أن تستيقظ تيتا إلى حقيقة بيدرو وتفعل الشيء الذي يتوافق مع شخصيتها المتحررة الجديدة بعد تغلبها على سطوة التقاليد وسطوة أمها على حياتها، حتى بعد موتهاز ربما لو قرأت هذه الرواية قبل عشر سنوات لكان رأيي مختلفًا، وكنت سأتعاطف مع قصة تيتا وبيدرو كقصة حب حقيقي يتخطى العقل والمنطق، لكن الآن أراها قصة فتاة ضاعت حياتها مرتين، مرة على يد أمها ومرة بكامل إرادتها بعد أن حصلت على فرصة أخرى للحياة

سيرة مسلم في حانة أرتين – علي نصّار

رواية تنتهك جميع المحرمات: السياسة، الدين، الجنس، الإدمان، وأكثر. تقدم صورة للبنان في سنوات ما بعد الحرب الأهلية، بكل ما فيها من اضطراب وتناقض يظهر جليًا في شخصياتها المتناغمة حينًا والمتنافرة معظم الأحيان، والمتخبطة فيما بينها حتى لا تعود تعرف مع نهاية الرواية من منهم يقول الصدق ومن هو الواهم/الكاذب، تاركًا الاحتمالات مفتوحة لأن يكون جميعهم شركاء في الكذب، أو الصدق. رواية ممتعة وعميقة على أكثر من مستوى

الرسالة

قرأ القصة للمرة الثالثة، ابتسم زهوًا في سرّه، كان يدرك وهو لم يتجاوز العاشرة أن هذه تراكيب لا يستخدمها طفل في العاشرة. كان لا بد لساعات العزلة في المكتبة أن تتجلى على لسانه وقلمه، ولو لم يكن يقصد بها سوى تمضية الوقت وتجنب المشاكل

“أحسنت” قال الأستاذ وهو يدس القصة في يديه من جديد. “ستقرؤها أمام مشرف الوزارة حين يزور صفكم اليوم”

ما أن طلع الصباح حتى توجه بقصته إلى أستاذ اللغة العربية الذي كان يقف وسط باحة المدرسة حاملًا عصا طويلة يهشّ بها على الطلاب استعدادًا للطابور. راح يراقب تغير ملامح وجه الأستاذ، عبوسه الصباحي المعتاد الذي أخذ يلين ويتحول إلى انفراج في الشفتين واتساع في العينين. أراح عصاه على الأرض وبدا كأنه نسي الطلاب والطابور الصباحي، وحين قلب الورقة الأخيرة كان تجهمه قد استحال ابتسامة صريحة: هذا الولد هدية من السماء

أمضى الحصص الأولى يتدرب على قراءة القصة خلسة من تحت درجه، وفي ذهنه كل الاحتمالات الممكنة: سيُدهش المشرف كما دُهش الأستاذ، وسيحملها معه إلى الوزارة وينبؤهم بالموهبة الصغيرة التي اكتشفها في إحدى المدارس الحكومية، ثم سيتواصل معه مسؤول من وزارة الثقافة ويسأله إن كان بوسعه كتابة بضع قصص أخرى لنشرها كمجموعته القصصية الأولى…

كان فكرة القصة التالية قد بدأت تتشكل في ذهنه حين قاطعها وقوف الطلاب تحية للمشرف الذي دخل وألقى التحية، ثم أمرهم بالجلوس قبل أن يردوها. أعطى الأستاذ ملخصًا لدرس الحصة السابقة ثم طرح بعض الأسئلة التي تسابق أوائل الصف للإجابة عنها، مستعرضين مهاراتهم في الحفظ وتفخيم الأحرف. أثنى المشرف على نجابة الطلاب، فزاده الأستاذ من البيت شعرًا أن بينهم  كتّابًا واعدين أيضًا

بإشارة من الأستاذ، حمل قصته ووقف مواجهًا الصف. شعر بجليد يكسو شفتيه وهو يقرأ السطور الأولى، لكنه ما لبث أن ذاب تحت دفق الكلمات التي شكّلها بحرص وراح يسمعها بصوته للمرة الأولى، والأستاذ يهز رأسه بين الحين والآخر ثناءً على إعرابه السليم للأفعال المعتلة والأسماء الممنوعة من الصرف

لم يدرك الأطفال أن القصة انتهت إلا حين بدأ الأستاذ بالتصفيق فتبعوه. أثنى عليه ثم توجه بالمشرف لسؤاله عن رأيه فيما سمع. تنحنح المشرف واعتدل في جلسته، وبكلمات منمقة لم يفهمها أكثر من نصف الطلاب أبدى إعجابه باللغة والبناء القصصي والإبداع في الوصف، وأثنى على قدرة الكاتب على شد المستمع، ثم استدار نحو الكاتب الذي كان لا يزال واقفًا أمام الصف، قابضًا على قصته بكلتَي يديه، تعلو وجهه ابتسامة جاهد لكبحها

“لكنني أتساءل…” قال المشرف محركًا يديه النحيلتين المكسوتين ببقع تشهد لأعوامه السبعين “ما هي الرسالة من هذه القصة؟”

كان الولد مستعدًا للإجابة عن أسئلة كثيرة تدرب عليها في ذهنه مرارًا وتكرارًا، لكنّ هذا السؤال لم يكن من بينها.

“الرسالة؟”

“لا بد لكل قصة من رسالة هادفة تخدم هدفًا نبيلًا يساهم في تعزيز الأخلاق ونشر الفضيلة و…”

اقترح المشرف تعديلات تجعل القصة عملًا هادفًا وتمكنها من المنافسة في مسابقة القصة القصيرة التي تقيمها الوزارة، إنها قصة ممتازة بلا شك، لكن تنقصها رسالة واضحة.  ارتبك الأستاذ وبدا عليه شيء من الخجل لإعجابه بعمل يخلو من رسالة، لكنه استدرك بالقول إن الكاتب لا بد سيجري التعديلات اللازمة التي تجعل من قصته عملًا جديرًا بالإدراج في المناهج الدراسية

في اليوم التالي كانت القصة حديث المدرسة كلها، كل أستاذ يراه في الساحة أو يدخل على صفه يعرب عن إعجابه الشديد بالقصة التي يمكن أن تتحول إلى مسرحية مهمة، لكنهم ما يلبثون أن يتنهدوا بأسف على غياب الرسالة. لا بد من رسالة

في غرفته ليلًا، راح يضيف ويمحو ويعدل، محاولًا أن يعطي القصة رسالة ما، مرة يجعلها عن الصدق ومرة عن الأمانة ومرة عن بر الوالدين، وفي كل مرة تتحول إلى مسخ لا يشبه القصة الأصلية في شيء، أو حكاية من حكايات ما قبل النوم

طلع الصباح ولم ينم. طبع القصة بعد التعديلات النهائية ووضعها في مغلف كتب عليه عنوان وزارة الثقافة كما جاء في تعليمات المسابقة. ارتدى ملابسه وخرج متجهًا إلى صندوق البريد، وبهدوء، ودون أن يهتم إن رآه أحد، ألقى بالمغلف في سلة القمامة المجاورة للصندوق، وأكمل طريقه إلى المدرسة

شاشة بيضاء

صدح رنين الهاتف قبيل الفجر، فنهض كل من في المنزل يتسابقون ليكونوا أول من يسمع الخبر وينقل البشارة. كان طبيعيًا أن يكون أصغرهم عمرًا وأخفهم حركة هو من استطاع الوصول أولًا، قافزًا فوق رؤوس إخوته بمجرد سماع الصوت، منقضًا على الهاتف قبل أن تصل إليه يد أمه.

“ألو… نعم…  توقعت!”

اختطفت أمه الهاتف منه فركض نحو إخوته صائحًا ببهجة: “هاد جدي! جدي!” فيما كانت أمه تكرر كلمات “مبروك، عقبال عند الجميع”

لم ينم أحد من فرط الحماس، ومع شروق الشمس كانوا قد تجهزوا وخرجوا من البيت متجهين إلى بيت العائلة الكبير، حيث كان الجميع قد ارتدوا ملابس حضروها في انتظار هذا اليوم، ثياب وقورة لكنها في الوقت ذاته لا تخفي ابتهاجًا بالمناسبة. تبادل الجميع التحيات والتهاني، تعانقت الأخوات وهنّ يرددن: “هذا ما كان يريده، لقد انتظر كثيرًا”…

في الزاوية جلس عجوز صامت، انتبه إليها ابنه فاقترب منه وهمس محاولًا عدم لفت الانتباه: “مش وقت غيرة هلأ، عارف إنك تأخرت وإنه أصغر منك دورك رح ييجي، لا تخاف، حاول تفرحله هلأ…”

خرج الرجال إلى بيت الدفن فيما تجهزت النساء للذهاب إلى بيت العبور وتحضير الترتيبات هناك. احتج أحد الأبناء على أن النساء يستأثرن بالوظيفة الأفضل، لكن الأمر كان محسومًا منذ عقود: الرجال يشيعيون الجسد، والنساء يهيئن لتشييع الروح.

بعد الجنازة التقى الجميع في بيت العبور حيث اصطفت عشرات الكراسي في قاعة كبيرة في صدرها شاشة بيضاء كبيرة. ما أن جلس الجميع في أماكنهم حتى ساد القاعة هدوء تام وتسمرت أعينهم على الشاشة. دقيقة، دقيقتان، ثلاثة… ثم بدأت الشاشة تومض بألوان متعاقبة، حتى استقرت على وميض أبيض لؤلؤي، لم يلبث أن بدأت ملامح الجد الراحل تتبلور فيه شيئًا فشيئًا، عيناه فانفه فابتسامته التي بدت كأنها أضاءت القاعة وبعثت فيهم طاقة مفاجئة حملتهم على التصفيق والتهليل…

“كيفك يا جدي!” صاح أحد الأحفاد

“كيفني؟ كيف بدي أكون يعني؟ عال العال فش أحسن من هيك، إنتوا اللي كيفكم”

“يعني مرتاح؟” سألت ابنته

“أوووه شو مرتاح، وين كنا ووين صرنا، ولا حاسس بإشي”

“فش وجع يعني؟”

“ولك هبلة إنت؟ بقوللك مش حاسس بإشي. هيك حاسس حالي ريشة، أتاريه الواحد كان شايل كتير” ثم التفت إلى العجوز الصامت الذي جلس متجهمًا في الصف الأخير وصاح: “أبو أحمد، خلص فكها يا زلمة، كلها شوي وبتلحقني إنت التاني. بعدين أنا مرتي هون إنت مرتك لسا عندك”

في تلك اللحظة ظهرت من زوجته ورائه، يد على طتفه وباليد الأخرى تلوح للجمع بحبور.

“انبسطي يما، ضليتي تنقي حتى إجا لعندك” قال ابنهما ضاحكًا. “ضليتي رايحة جاي لعندي في الحلم، ساعة تاخدي جكيته، ساعة تاخدي تلفونه، هلكتينا يما!”

“ولى إنت وياه…” تدخل الجد “مش تجننونا كل يوم والتاني وإلا إنتوا بدكم تحكوا معنا، بدنا نروق”

“اه بس انتوا كمان لا تقطعونا” قالت إحدى الحفيدات

“نص نصيص إنت روحي التهي بدراستك، وقولي لأخوكي يسوق شوي شوي بديش أشوفه ناطط عندي كمان كم يوم”

استمر الحديث ساعة سادها جو احتفالي تخللته بعض الدموع ما بين اشتياق وذكريات وفرح بالراحة الأبدية والتحرر من أثقال الجسد وعلله. تململت الجدة من الجانب الآخر معلنة انتهاء وقت الاتصال، فتبادلوا تحيات وداع مؤقتة…

صاح أكبر الأحفاد قبل اختفاء جديه عن الشاشة مرددًا نكتته المستهلكة: “بتوصوا إشي من عنّا؟”

جاء صوت الجد بعيدًا مع تلاشي وجهه عن الشاشة…

“ليش هو إنتوا عندكو إشي نوصي عليه؟ والله ما انتوا عايشين…”

Book Reviews 2019

It’s that time of the year again, where we look back on what we’ve achieved in the past year, count our victories, lament our defeats, decide that it’s time to hit the restart button, although we’ve done that 3 months ago on our birthday, or even last week when we had some sort of a breakthrough or an epiphany. Sometimes we don’t accomplish much throughout the year that reading a book might seem like an achievement in itself, or we like to convince ourselves that it is, because you know it made us wiser, despite the fact that two months down the road we can’t remember a word of it, but it’s the butterfly effect I guess, the impact lodged into your unconscious mind.

So, I can’t say much for this years. Yes, I’ve written a book and published it online as an e-copy as a way to express my frustration with the local publishing industry, but I all but forgot about that too. Well, I love that book and it resonated with quite a few people too, and that’s all what matters. I admit this was a year of semi-hibernation for me when it comes to writing, for the first time in my life I could officially say I had a writer’s block, which is kind of cool because you get to call yourself a writer after years of second-guessing and shying away from giving yourself that description, and it’s all so pathetic, yes. I’m hoping and sensing this is starting to change, thankfully. Let’s hope there will be a lot of writing done this year; because the truth is that I feel most alive when I write, and it dampens my spirits to feel that I can’t write two words to save my life. Yet, sometimes when I’m dealing with so much horse manure it becomes hard to write, which brings me down, it’s a vicious circle I’m hoping I will be able to break, and I think I’m starting to actually, so let’s hope this will be a year of writing and writing.

Anyhow, since I wasn’t writing the next best thing – Or actually the original best thing- is reading, of which I did quite a bit this year. I read 32 books, those are the ones eligible to go on a list, but I also started reading some books I didn’t finish, because I wasn’t connecting with them or enjoying them, and as i always: Life is too short to force yourself into finishing a book you don’t like. Really, there are more books in the world than dreamt of in your philosophy, Horatio, and your time on Earth is limited. Actually I find it sad to think of all the good books we won’t have time to read, not to mention all the good movies we won’t get to watch.

But let’s not dwell on that, now is the time for some book recommendations, for this is what this is, it’s not a list to brag about how many books I read over the past year or to rate them by the star. this is a list of books you might find interesting based on a short review.

As usual, books I read in Arabic are reviewed in Arabic and those I read in English are reviewed in English. I’m planning on reading Spanish books sometime in the future but I’m not sure there would be any Spanish reviews. This introduction was written in English for no particular reason, I just found myself writing it in English.

So here are the reviews – no spoilers.

 

 آخر أيام نوفمبر – تامر عبده أمين

مجموعة قصص حدثت مع الكاتب شخصيًا، أو مع أشخاص يعرفهم، أو جمعها من قراءاته، مع تأملاته الخاصة حولها واقتباسات من كتّاب عرب وأجانب أو من قصائد وأغانٍ معروفة. أسلوب الكتاب لطيف ومسلٍ ويحتوي على أفكار تستحق التأمل، وكونه باللهجة العامية المصرية فالاستماع إليه صوتيًا ممتع وخفيف، ربما أفضل من القراءة التي قد تكون مزعجة للسبب نفسه. بعض القصص تبدو عصية على التصديق أو من نسج الخيال، لذلك يتطلب الاستمتاع بالكتاب التعطيل الإرادي لعدم التصديق، مع إعطاء أفضلية الشك المنطقي من باب أن الحقيقة في أحيان كثيرة تكون أغرب من الخيال.

 ضحك مجروح – بلال فضل

يعجبني كيف يمسك بلال فضل تفاصيل صغيرة ويسقطها على صورة أكبر، فيسلط الضوء على قضايا مهمة ويحتج على مشاكل كبرى بطريقة قريبة للنفس ترسم على وجهك ابتسامة أو حتى تستخرج منك ضحكة مفاجئة، لكنها ضحكة ممزوجة بحسرة على البؤس الذي يقوم بتوصيفه. استوقفتني بعض الأفكار حيث وجدت نفسي أقول إنني فكرت في الأمر نفسه أو أتخيل أنني لو كتبت عن هذا الأمر أو ذاك لقلت شيئًا مشابهًا، ومع أن الكتاب يتحدث عن المجتمع المصري والسياسة المصرية بشكل رئيسي، إلا أنني كمواطنة عربية وجدت الكثير من النقاط المشتركة. باختصار، بلال فضل يصب الملح على الجرح ويزغزغك في آن. أحسبه استلهم عنوان كتابه من المتنبي حين قال: وكم ذا بمصر من المضحكات ولكنه ضحك كالبكا

Five little pigs – Agatha Christie

Here was I, thinking I finally did it. I finally cracked the code, recognized the killer in one of Agatha Christie’s novels, despite all the while having the “It can’t be this easy” running in the back of my mind. But no, wrong again. The only thing I was right about is that it couldn’t be that easy. Nice one, although I got a bit bored reading five different accounts over and  over of the same events by five different people, so definitely not one of my favorites.

ساعي بريد نيرودا – أنطونيو سكارميتا

حكاية جميلة عن الصداقة الاستثنائية بين الشاعر نيرودا وساعي بريده، يكون فيها الشاعر شخصية مساندة والرجل العادي بطلها، والحب اليافع المندفع محورها، والشعر طابعًا عامًا لها. رواية جميلة بلغتها الشعرية ولمحات من التاريخ السياسي لتشيلي كخلفية للأحداث، بدءًا من ترشح نيرودا للرئاسة، حتى الانقلاب على الرئيس الشيوعي سلفادور أليندي. أعتقد أن كتابة هذه الرواية كان تحديًا بحد ذاته، تطلب من الكاتب الكثير من الجرأة والثقة بالنفس للتحدث بلسان شاعر بحجم نيرودا، ولا شك، في رأيي، أنه اجتاز التحدي بنجاح.

 

Bill Bryson’s African Diary
A short trip through Kenya that leaves you hungry to go there yourself and see more, though a bit intimidating. And since it’s Bill Bryson, it had to be funny, yet I have to say I didn’t appreciate some of the jokes, it’s not OK to joke about people killed in a tragic train crash, for example. It was also good to learn about CARE organization too and their efforts to fight world poverty. One must also note that he could’ve talked more about Kenya and Kenyans, it could’ve been much more profound. A large part of it was describing his own experiences and fears, which I don’t think was fair to the cause he was dispatched to support.

 

 رحلة ابن فطومة – نجيب محفوظ

على صغر حجمها، تحمل هذه الرواية من الإسقاطات والاستعارات ما يمكنه إرباكك فتنسى للحظة أنك تقرأ القصة المختصرة لحياة رحالة وتنجرف في التفكير بما يعنيه الكاتب بهذا الشيء أو ذاك، ورغم كونها واضحة ومباشرة على الأغلب إلا أن هناك شعورًا بوجود المزيد وراءها، وحتى لو لم تفكر كثيرًا، القصة بحد ذاتها ممتعة وتستثير فيك عواطف وأفكار ترسلك في رحلة فكرية خاصة بك. زمن الرواية غير واضح، وهناك شعور بأنها تحدث عبر أزمنة متباعدة، كسفر عبر الزمن، أو كحياة خارج إطار الزمن، من الولادة إلى الموت.

 

 خفة الكائن التي لا تحتمل – ميلان كونديرا

لم أنغمس في رواية بهذا الشكل منذ فترة. أربع قصص لأربعة أشخاص: توماس وتيريزا، وسابينا وفرانز. قصص عادية في معظمها، لكن كونديرا يتقمص دور الراوي العليم إلى أقصاه حيث يدخل في أعماق كل شخصية حتى أحلامها وآخر أفكار تواردها في لحظات الموت الأخيرة، ويغوص من خلالها في فلسفته الخاصة حول مواضيع تتشعب وتتفرع ويسقطها على الشخصيات مما يعطي سلاسة للتفاعل مع الأفكار والتعاطف مع الشخصيات. رحلة فكرية وعاطفية في آن، كئيبة وحزينة بما فيها من واقعية وعدمية، لكنك تلمس فيها لحظات من الحب والسعادة العابرة، لكنها سعادة مغلفة بالحزن دائمًا، أو خفة ساعية للتحرر، قابعة تحت الكثير من الثقل.

 

الكتب التي التهمت والدي – أفونسو كروز

للوهلة الأولى تبدو هذه الرواية خفيفة بسيطة كروح بطلها ذي ال12 عامًأ الذي يروي أحداثها، فيهيأ لك أنها ستكون نزهة بين صفحات الكتب الكلاسيكية تتسم بالمتعة بشكل أساسي، لكنها ما تلبث أن تغير اتجاهها وتدرك أن هذه الرواية الصغيرة أثقل مما تبدو عليه، وأن صفحاتها القليلة ستأخذك عميقًا داخل الكتب فقط بل  داخل نفسيات شخصياتها أيضًا، كل ذلك في مساحة صغيرة غنية بالأدب والفلسفة، وتتركك مع الصفحة الأخيرة مدركًا أنها لم تكن رحلة استجمام بل استكشاف وتساؤل

 

 فن اللامبالاةة – مارك مانسون

استمتعت بهذا الكتاب رغم أني أتجنب قراءة كتب المساعدة الذاتية، لكن كان فيه شيء مختلف وغير  تقليدي، ونبرة وأسلوب أقل تنظيرًا وتعاليمية، وإن كان في بعض المواضع يبدو ككتب المساعدة الذاتية التقليدية. يحمل الكتاب أفكارًا ونصائح مهمة تمت صياغتها بطريقة سلسلة وسهلة الهضم، إن صح التعبير. أهم ما ركز عليه الكتاب هي مسألة القيم التي تقوم عليها حياتنا وتوجه سلوكنا، وتتبعها أفكار أخرى قابلة للتطبيق ويمكن أن تحدث تغييرًا إيجابيًا في عملك وحياتك الاجتماعية إن تبنيتها ضمن أسلوب حياتك. الجميل أن الكتاب غير ممل ويضم فيه الكاتب قصصًا من حياته الشخصية وأشخاص آخرين معروفين أو غير معروفين من حول العالم.

A Simple Favor – Darcy Bell

A disturbing book with disturbed and disturbing characters, which is to say, I enjoyed it very much, which was the point of reading it – or mostly any other thriller for that matter-. Quite the page-turner, more of that, please.

 قاع المدينة – لينا شنك

ست قصص لست شخصيات حقيقية مختلفة اختلاف تناقضات مدينتها، متشابهة كتشابه البؤس الكامن في قلب قصصها. في روايتها لهذه القصص، بقيت لينا مخلصة لرسالتها ومصداقيتها كصحفية مستعيرة سلاسة الأدب لتتقمص شخصياتهم وتروي حكاياتهم بلسان حالهم. يُحسب لها أنها لم تلجأ للمبالغات الفنية والدرامية أو الإغراق في التفاصيل لتشد القارئ أو تستجر عطفه. أولاً لأن القصص لا تحتاج إلى ذلك، وثانياً للحفاظ على خصوصية الشخصيات، وثالثاً لتعرض قصصهم كأنداد وشركاء في المواطنة يطالبون بحقوقهم الطبيعية، وليس كحالات إنسانية تتوسل كرم المحسنين. أعتقد أن الكتاب أوصل الرسالة المطلوبة بأفضل شكل ممكن، ويبقى المهم هو أن يلقى آذاناً صاغية لدى مشرعي القوانين وواضعي السياسات التي أسهمت في وصول حال هؤلاء الأشخاص إلى ما آلت إليه.

 

تأريخ صغير للبشر – هانز هيرمان

فكرت في ترك هذا الكتاب بعد قراءة الربع الأول منه بسبب أفكاره التي وجدتها استفزازية، لكنني قررت المضي فيه من باب أن قراءة ما يتفق مع وجهة نظرك فقط هو نوع من الانغلاق والضعف، لا ضير في تحدي أفكارك الخاصة. يؤسس الكاتب لنظريته بسرد تاريخي لتطور المجتمعات البشرية، ويعزو التفاوت في التقدم الاقتصادي والاجتماعي في الأصل إلى فروقات بيولوجية تطورية وهي الفكرة التي وجدتها مستفزة ومجحفة وتشكل أساسًا مريحًا للعنصرية والظلم الاجتماعي. أقر بأن البيولوجيا لا تعترف بالمساواة، وليست صائبة سياسيًا (Politically incorrect)، وأن الفروقات الطبيعية موجودة، لكن حتى النظرية التي بنى الكاتب عليها فكرته عن أسباب هذه الفروقات الطبيعية في الذكاء والتقدم البشري تبقى نظرية قابلة للضحد والطعن، فكيف تبني عليها نظرية قد تعني تفضيل سكان منطقة جغرافية من الأرض على غيرهم؟ ثم إن تصوير التكوين البيولوجي كحكم حتمي ليس دقيقًا، والتفاوت الناتج عن أمور بيولوجية ليس تفاوتًا دائمًا وحاسمًا بالضرورة في ظل الظروف والعوامل الأخرى والوعي البشري. يتحدث بإسهاب أيضًا عن نظريات مالتوس حول نمو السكان وعلاقة ذلك بالنمو الاقتصادي. لا شك أن الزيادة الكبيرة في عدد السكان قد تكون لها تداعيات سلبية على الاقتصاد، لكن بالنظر إلى توزيع الثروة في العالم، وكيف يمكن لشخص واحد أن يملك ما يكفي آلاف الأشخاص، يصبح الكلام عن كون عدد السكان هو السبب في تردي الوضع الاقتصادي للأفراد والمجتمعات غير مقنع. ثم يصل الكاتب إلى بيت القصيد ورسالته الأهم في الكتاب وهي رفضه للدولة المركزية كنظام لحكم المجتمعات، وخاصة الدولة الديمقراطية. من باب الإنصاف، كانت هناك ممالك ناجحة أكثر عبر التاريخ مما كانت هناك دول ديمقراطية ناجحة، لكن الكاتب يرفض كل أشكال الدولة من ملكية وديمقراطية، وإن كان يرى الملكية أقل شرًا كون الملك يكون من “النخبة الطبيعية” على حد تعبيره، بينما المسؤولون المنتخبون ديمقراطيًا هم من الدهماء الذين يتمتعون بقدرات على التحريض والتأثير في الناس فقط وليست لهم أي ميزات أو إنجازات حقيقية. ما البديل؟ يرى الكاتب أن الإقطاع هو النظام الأمثل – على عيوبه- وأن تركز السلطة في يد جهة واحدة تتولى حماية الأفراد وفرض القانون سيؤدي حتمًا إلى الفساد واستغلال السلطة. من باب الإنصاف أيضًا، تبقى الديمقراطية وكل أشكال الحكم تجارب بشرية لا يمكن الجزم بأن أيًا منها هو الأمثل، لكن النظرية التي يطرحها الكاتب بحماس بتوزيع السلطة على أصحاب الملكيات الخاصة وإعطاء الأفراد حرية اختيار من يوفر لهم الحماية ومن يضع لهم القوانين الخاصة بهم لا يبدو الطريق الأمثل نحو حفظ الحقوق أو تحقيق العدالة الاجتماعية. الملخص، المشاهدات والأحداث على أرض الواقع تجعل نظرياته والمفاهيم التي بنى عليها هذه النظريات غير مقنعة إلا لمن يبحث عن سبب يبرر شعوره بالفوقية والأحقية ويسوغ أفكاره العنصرية.

 يوم الاثنين في أمريكا – سمر دهمش جراح

مقالات عن تجربة الحياة في أمريكا من منظور عربية مسلمة مغتربة هي أيضاً ناشطة ومهتمة بالقضايا العربية والإسلامية. تتناول مواضيع مهمة من تعاطي الإعلام الأمريكي والشعب مع  حرب غزة إلى العداء الذي يتعرض له العرب والمسلمون المقيمون في أمريكا مع عرض مواقف شهدتها أو عاشتها شخصيًا من خلال عملها في  الجامعة أو في البرنامج الإذاعي التطوعي الذي تقدمه أو كمواطنة عربية أمريكية تجد نفسها في كثير من المواقف مضطرة للدفاع عن دينها أو هويتها. الكتاب ممتع ويقدم قدراً جيداً من المعلومات المثيرة للاهتمام.

أرواح كليمنجارو – إبراهيم نصر الله

رحلة مجموعة من الأفراد لكل منهم قصته وخلفيته المختلفة، يجمعهم هدف واحد: الوصول إلى قمة جبل كلمنجارو، أعلى قمة في إفريقيا. تتنقل الرواية بين رحلتهم في صعود الجبل ومشاهد من حياة الشخصيات تعرفنا إليهم عن قرب وتبين دوافعهم للقيام بهذه  الرحلة، بينهم فلسطينيون فقدوا أطرافًا بسبب الاعتداءات الصهيونية وهم محور الرحلة والكتاب، وشخصيات أخرى من دول عربية وأجنبية بقصص وتجارب شخصية مختلفة. مرافقة المجموعة في رحلتها وسماع قصص أفرادها يوجد حميمية بين النص والقارئ تشعرك بأنك بينهم، تصعد تلك المرتفعات وتتسلق الصخور وتشاركهم سهرات باردة وقصصًا خاصة، وتتنفس الصعداء حين تصل إلى القمة وتطرح على نفسك تساؤلات حول القمة التي عليك صعودها فعلًا في حياتك، وأنت ترى آثار وصول القمة وإتمام الرحلة على الشخصيات كأفراد وكمجموعة أدركوا أن ما يجمعهم أكثر من مجرد رغبة في الوصول إلى سقف إفريقيا. رواية مؤثرة وممتعة، قد تجدها بطيئة بعض الشيء في البداية لكنها تستحق المواصلة حتى النهاية.

موت صغير – محمد حسن علوان

أجلت قراءة هذه الرواية لفترة طويلة. لم أعتقد أنني سأرغب في قراءة شيء آخر لمحمد حسن علوان بعد رواية “القندس”، لكنّ فوز الرواية بالبوكر وتفوقها في رأي المحكمين على “أولاد الغيتو” أثار فضولي. ما أن بدأت القراءة حتى أسرتني لغة الرواية ونفسها الصوفي، ولو كانت لدي مآخذ على الصوفية وتفاصيل معينة إلا أن الرواية ككل تجربة روحانية بحد ذاتها وفرصة لتصحب ابن عربي في رحلته الروحية التي أخذته من الأندلس إلى دمشق، جاعلاً فلبها ومحورها في مكة. جهد رائع وإبداع يُشكر عليه الكاتب الذي تعجبت من قدرته على تقمص شخصية الشيخ الأكبر ورواية قصته بلسانه، مع قصة موازية في فصول معترضة تروي رحلة مخطوط سيرته منذ كتبه  حتى الزمن الحاضر. رواية ممتعة، محزنة، تلين القلب والنفس، تتركها مع نية بالعودة إليها من جديد. توافقت قراءتها (أو لاستماع إليها من أجل الدقة) مع رمضان، رغم أني لم أعرف موضوعها مسبقاً، وكوني لم أخرج من أجواء الرواية بعد فأحب الاعتقاد بأنها لم تكن صدفة.

 مصائر: كونشيرتو الهولوكوست والنكبة – ربعي المدهون

لو كان الأمر يتعلق بالأسلوب الفني فقط لما أكملت هذه الرواية على الأرجح. الأسلوب متكلف وغير سلس، لكن القصص نفسها شدتني بما يكفي لإكمالها حتى النهاية. تجميع لقصص فلسطينيين عايشوا النكبة وآخرين من المجتمع الفلسطيني الذي تكون بعدها، تعطيك إضاءات مثيرة للاهتمام على الحياة تحت وطأة الاحتلال في ما ُيسمى بدولة إسرائيل. من جانب آخر تمشي خطوات مغترب عاد من منفاه الاختياري وترى فلسطين بعيونه وتعيش مشاعره المتضاربة وهو يشق طريقه عبر حيفا ويافا والقدس وعكا. كنت قد سمعت عن وجود نَفَس تطبيعي في الرواية يروج للتعايش مع المحتل، لكنني وجدت في ذلك ظلماً للرواية إذ أنه ولو كان شيء من ذلك موجوداً إلا أن في معظم المشاهد التي تشير إلى إمكانية التعايش يورد الكاتب مباشرة حادثاً أو مشاهدة يوضح استحالته وكونه مجرد تمثيلية لا تلبث أن يُكشف كذبها، لكن هذا لا ينفي وجود مواضع في الكتاب أعطت تلك الرسالة لكنها ليس ما علق في ذاكرتي منها حتماً. ربما أكثر ما أعجبني في الرواية قصة “باقي هناك”، خاصة الجزء الذي يحكي قصته مع جارته اليهودية وموتها مرتين. رواية ضمن رواية، ونهاية رمزية لحياته تشير إلى زيف وهم التعايش مع المحتل الصهيوني. عادة أحب دمج عناصر خيالية غرائبية في الرواية لكن الطريقة التي استخدم فيها الكاتب أسلوب دمج الواقع بالخيال ووضع نفسه داخل روايته وجعل إحدى شخصياته تدرك أنها شخصيات روائية بدا لي مقحماً وغير مبرر.

ألزهايمر – غازي القصيبي

يعجبني في أسلوب القصيبي نفس ما ينفرني من كتّاب غيره، وهو اتخاذه من رواياته وقصصه قوالب لتمرير أفكار تعتمل في نفسه، وإن لم يكن لها علاقة بالموضوع الرئيسي. الفرق أن القصيبي يحسن اختيار هذه القوالب عادة ويوصل أفكاره بشكل جاذب وطريف في كثير من الأحيان. كتاب صغير يمكنك قراءته في جلسة لكنه يحمل أفكاراً قد تكون قاسية أحياناً، خاصة في نهايته، أفكار نحدث بها أنفسنا لكن لا نقولها علناً من باب الاحترام أو الإنسانية أو مراعاة لمبادئ الصواب السياسي. الكتاب يعطي لمحة وفرصة للتعلم عن مرض ألزهايمر وما يعانيه المصابون به وأثره على من حولهم، لكني ما كنت لأنصح بقراءته لأي شخص لديه معاناة شخصية مع المرض – سواء كان هو أو شخص يحبه مصاباً به- لأنه يعرض واقع المرض بقسوة وبلا تجميل، فيغدو سبباً آخر لليأس هم في غنى عنه

 نادي القتال – تشاك بولانيك

قصيرة وثقيلة، ممتعة ومفزعة. أحداث تتلو أحداثًا وأفكار تتولد في ذهنك حول نشوء سلسلة العنف من شخص إلى جماعة إلى فوضى عامة، كأنه القانون الفيزيائي الشهير بالانتقال من النظام إلى الفوضى، فكرة أن إطلاق سلسلة العنف والفوضى يتطلب شخصًا واحدًا فقط، أما إيقافها فأمر مختلف تمامًا. وهذا فقط واحد من المحاور الكثيرة في الرواية، أزمة الإنسان المعاصر، أسير عجلة الاستهلاك والبحث عن المعنى أو الخلاص، والموت الذي يغشى الرواية من أولها إلى آخرها، والذي يُذكر في مواضع كثيرة كأمر مشتهى يكمن فيه المعنى المفقود والخلاص المنشود. رواية “خشنة” إن صح التعبير، وشخصية مارلا – التي تكاد تكون الأنثى الوحيدة في هذه الرواية الذكورية الفجة -تستحق التوقف عندها، خاصة حين تصل إلى النهاية وتدرك دروها المحوري في الأحداث التي لم تكن هي نفسها مدركة له. تمنيت لو لم أكن أعرف حبكة القصة قبل قراءتها، كانت لتكون صادمة وممتعة أكثر.

 Astrophysics for people in a Hurry – Neil Degrasse Tyson

As a person who has always had a hard time understanding physics, I jump on every opportunity that offers a simpler explanation, but again, you can only simplify physics so much, let alone astrophysics. I think the best takeaway for me form this book was realizing time and again how fascinating the universe is, it opens your mind in a way when you try to comprehend how vast the universe is, it’s almost incomprehensible really, it seems like one fascinating discovery after another, and that’s the beauty of it, the endlessness of possibilities and the hunger to know more. I especially loved the last chapter, which was like a way of saying: soar to the edge of the universe and beyond, but remember to keep your feet on the ground.

 التغريبة البلالية – بلال فضل

أحب كتب السفر بشكل عام، لكنّ ما فعله بلال فضل في هذا الكتاب يأخذ كتب الرحلات لمستوى أعمق وأبعد، فهو لا يكتب ليتغزل بجمال البلاد التي زارها أو عادات أهلها أو لتعداد معالمها السياحية ومطاعمها، فمرة تجده يحدثك عن تجربته في لبنان تحت القصف، وينتقل من الحديث عن ذلك إلى التطرق إلى أحداث سياسية أو تاريخية ومواضيع أخرى في تسلسل سلسل لا ملل فيه. ومرة تجده في سوريا تحت استبداد الأسد، فيصف ربيع دمشق في سطرين بينما يرثي حال سوريا الراضخة تحت حكم الطاغية حتى قبل الثورة. وحتى حين يخرج من منطقتنا المنكوبة بحكامها، تجده يسرد مشاهدات يسقطها في مقارنات لا مهرب منها على واقع بلادنا، أو يسرد مواقف وقصصًا حصلت معه أو شهدها وشاركنا تأملاته حولها. كتاب جميل وممتع ومؤلم في كثير من المواضع، من الكتب التي أحب تكرار قراءتها.

عندما تشيخ الذئاب – جمال ناجي

رواية ممتعة ورسم مفصل لشخصيات ممعنة في بشريتها التي قد يراها البعض شيطنة أحيانًا، ولديناميات الحياة في منطقة مهمشة، والطريق للوصول إلى السلطة والمال والصراع عليهما. لا أحد في هذه الرواية مترفع عن الخطيئة، ولا أحد يمثل مسطرة أخلاقية، والمصالح والشهوات هي ما يحرك الشخصيات في صورة قاتمة للواقع بلا أي محاولات لإضفاء الرومانسية على المعاناة أو تجميلها، وأعتقد أن المسلسل المقتبس عنها ظلمها بأخذ عنوانها والارتباط بها، فالفرق شاسع في المتعة والقوة بين العملين.

 سفاح الفات- إسلام إدريس

كتاب لطيف مفيد لأي شخص يرغب في اتباع نظام حياة صحي ويحتوي على كمية معلومات لا بأس بها سواء معلومات بديهية تستحق التكرار أو مفاهيم خاطئة تم تصحيحها أو معلومات جديدة – لي شخصيًا على الأقل-. مشكلة الكتاب أن هناك تكرارًا لمعلومات أو فقرات بشكل حرفي، وعلمت أن السبب هو أن الكتاب تم جمعه من مقالات كتبها الكاتب على الفيسبوك. بأي من الأحوال، الكاتب ليس طبيبًا فلا يمكن الاعتماد على الكتاب وحده كمرجع فيما يتعلق بنظام الحياة الصحي، خاصة كونه ناقصًا لمعلومات وجوانب قد تكون مهمة، لكن يمكن الاسترشاد به بالتأكيد.

الاعترافات – ربيع جابر

“يمكنك أن تخرج طفلًا من الحرب، لكن كيف تخرج الحرب من طفل؟” هذه هي العبارة التي لمعت في ذهني أثناء قراءة اعترافات ربيع جابر، أو مارون، بطل القصة الذي يختزل قصة بلد مزقته الحرب وفرقت بنيانه إلى مجموعة هويات متناحرة. رواية قصيرة نسبيًا لكنها ثقيلة حتى أنني بالكاد استطعت إتمامها. ليس سهلًا أن تسمع شخصًا يحاول جاهدًا ومتحيرًا انتشال ما يتذكره من طفولته التي بلورتها الحرب فغيرت مسار حياته، وما لحق ذلك من تبعات لم تفارقه في شبابه وكهولته. ربما يجب أن تعمم الكتب التي تتحدث عن الشهادات الشخصية للناس عن الحرب – روايات كانت أم كتب تاريخ اجتماعي- كي يبقى خطر الحرب وما تجره من ويلات على الأفراد والجماعات حاضرًا في الأذهان، وأنه مهما تهيأ لنا وأيًا كانت النتيجة، فإن الحروب الطائفية والأهلية بين أبناء البلد الواحد والدم الواحد لا منتصر فيها.

 مانديل بائع الكتب القديمة – ستيفن زفايغ

قصتان قصيرتان لرجلين صادفهما الراوي في حياته، يرويها على لسانهما أو لسان أشخاص أحاطوا بهما. الأسلوب السلس الماكر في رسم ملامح الشخصيات مع جعل كل منهما محورًا لفكرة مهمة تتبلور شيئًا فشيئًا حتى اللقطة الأخيرة؛ في القصة الأولى نرى القدرة الجائرة للظلم على سلب الحياة من أكثر الناس شغفًا وتحويلهم إلى خرق بالية غير مؤهلة لمقارعة الواقع، وفي القصة الثانية نرى قدرة العقل البشري على خلق الوهم والتمسك به والهجوع إليه حتى آخر لحظة. أسلوب ستيفين زفايغ ممتع وشيّق وشخصياته تكاد تخرج من الكتب وتتمثل أمامك لحمًا ودمًا.

الصرخة – رضوى عاشور

يحمل هذا الكتاب قيمة عاطفية خاصة كونه آخر ما كتبت رضوى عاشور، وأعتقد أنه قد يكون أكثر كتاب يمثل رضوى ويعكس شخصيتها. مشاهد من حياتها وأسفارها، مرضها وعلاجها، ثم مشاهد من الثورة، الشهداء والمعتقلين، ومشاهد من حياة أصدقاء ومقربين لها أو شخصيات أثرت فيها بشكل أو بآخر. شعرت بالحزن وأنا أرى الفصول الفارغة  أو رؤوس الأقلام التي تركتها بهدف العودة وإكمالها لاحقًا ولم يتسنّ لها الوقت لذلك. أفكر فيما كان يمكن أن تكتبه وخسرناه كقراء، لكن الملفت أن رضوى كتبت فصل الختام قبل إنهاء الكتاب -الذي نشر على حاله كما تركته بعد آخر تعديل- وقررت أن تختم الكتاب بمشهد يحمل الفرح والأمل، بخلاف الوجع الكبير بين الصفحات. هذا يؤكد لي اعتقادي بأن معرفة الكاتب بنهاية كتابه قبل أن يبدأ توازي أهمية البداية نفسها. حقيقة أن رضوى ظلت تكتب حتى آخر لحظة ورحلت ولا يزال في جعبتها الكثير تزيد رحيلها حزنًا، لكنها تزيد من إعجابي بها وحبي لشخصها قبل كتاباتها.

Appointment with death – Agatha Christie

Good one, too neat, everything falls into place, which could be annoying I must admit. I loved that the main events took place in Petra, although I was annoyed by the stereotyping, and the mockery of the Arab who was complaining about “the Jews” all the time. I know this is to be expected, given the time the story was written and the fact that it wasn’t concerned with the politics of the region but it still touches on a sensitive subject, and that would justifiably make an Arab, much more a Palestinian, feel uncomfortable reading it. Anyway, Chrisit’s mystery novellas always offer a good break.

الناس دول – أحمد عطا الله

قصص ومقابلات لأشخاص مختلفين من خلفيات وبيئات مختلفة، لكل منهم حكاية تخصه، منها ما لم تسمع مثله من قبل وقد لا تسمع، ومنها ما يشبه حكايات كثيرين غيره على اختلاف المكان والزمان، إلا أنك تشعر بفردية وخصوصية كل قصة فريدة كانت أم شائعة، لأن كل إنسان حالة خاصة ولو تكررت، ولأن تناول الكاتب للقصص وحواره مع أصحابها اتخذ طابعًا إنسانيًا حميميًا جعل الكتاب أقرب للقلب، عوضًا عن سردها كتقارير إخبارية أو قصص مثيرة للفضول.

Ten minutes 38 seconds in this strange world – Elif Shafak

Imagine taking a journey through the mind of a dying person, going over their life, led by scents and flavors that take them back to places and times gone by. The idea  itself is enchanting, and the writing is just superb, you finish the book feeling like every one of those characters is alive and breathing. it’s a book that reflects Elif Shafak’s beliefs and attitudes towards humanity, and whether you agree with her views or not, or have your own reservations, you just can’t help but agree that every human has a unique story, and that’s enough reason to respect each other’s differences and be kind to one another, regardless of those differences. It’s a book of contrasts, and the brightest contrast of all is that between death and life. It sorts of deals with death as something serene and peaceful, so by the end of the book it doesn’t seem like the worst thing that could happen. the book starts with a crude scene of death, and ends with a somehow appealing vision of it. However, it’s in between those two ends where all the action happens, the myriad of intertwined events and interactions that come together to form that thing we call Life, with all its contrasting flavors.

فئران أمي حصة – سعود السنعوسي

تبدو الرواية في بدايتها صعبة وغير مفهومة، وخطها الزمني مربك، لكن ما أن تتعدى الفصول القليلة الأولى وتبدأ الصورة بالاتضاح تجد أمامك قصة تتنقل بين ماضٍ قريب ومستقبل ليس ببعيد، يعري الذاكرة ويقدم الماضي بكل تفاصيله المؤلمة والمخزية متخطيًا صورة “زمن الطيبين” التي رُسمت في الأذهان لعطب في الذاكرة، كما يقول الراوي، ويتنبأ بمستقبل قريب يعود فيه الماضي ليكمل ما بدأه، لأنه لم يمت ولم يختفِ يومًا بل ظل حاضرًا في الأذهان متربصًا ساعة الرجوع. أعتقد أنّ أهم ما في الرواية قدرة الكاتب على تقديم الهم الكويتي كهم عربي جامع، من خلال شخصيات متنوعة صادقة نابضة بالحياة، تعايش الأحداث التاريخية وتنقلها بعين المشاهد المباشر، لا عين نشرات الأخبار وكتب التاريخ.

التقاط الألماس من كلام الناس – يوسف زيدان

شد هذا الكتاب انتباهي لموضوعه الذي يتمحور حول البحث في تاريخ بعض المصطلحات المتداولة بين الناس وأصلها وكيفية تطورها وتبدل معانيها، أو هكذا يُفترض به أن يكون حسب ما ذكر الكاتب في مقدمة الكتاب، لكن مع القراءة اتضح أن حاله كحال كتب يوسف زيدان الأخرى، إذ تعامل معه كقالب يضع فيه أفكاره وآراءه التي يريد طرحها للعامة، ولا أعني أن ذلك يجعله كتابًا سيئًا، فهو كتاب ممتع بلا شك، لكنه غي كثير من فصوله كان يخرج عن الثيمة الرئيسية للكتاب التي كانت السبب الذي أثار حماسي لقراءته، إلا أنه كان وفيًا لها في فصول كثيرة أخرى وأورد أمثلة مثيرة للاهتمام عن كلمات ومصطلحات وأقوال متداولة على الألسنة وربطها بأصولها التاريخية، وأثار قضايا لغوية مهمة. لكن لا بد من التنبه إلى أن يوسف زيدان يورد الروايات التاريخية التي يميل إليها والتي يمكنه المحاججة على صحتها كباحث، إلا أن هذا لا ينفي إغفاله روايات أو سرديات أخرى قد لا يتفق معها، وكان واضحًا في بعض المواضع أنه يورد رأيه وتحليله الخاص فيما يتعلق بقضايا لغوية أو تاريخية، مما يحتم على القارئ، كما هو الحال مع أي كتاب آخر، أن يقرأ بعين ناقدة ومتنبهة، لا أن يأخذ كلامه كمسلمات لا نقاش فيها.

بيت قديم متعدد الطوابق – سعود قبيلات

كتاب ممتع للمهتمين بعلم النفس والأدب والفن والعلاقة بينهما، يلقي فيه الكاتب الضوء على بعض نظريات علم النفس وكيفية نشوئها، ويستعرض آراءً لعلماء نفس معروفين كفرويد وكاري يونغ وفروم ويتناولها بالنقد والتحليل. كما يعرض أعمالًا أدبية وفنية في ظل هذه النظريات وكيف أثرت فيها، ويقدم تحليلات نفسية وفلسفية لبعض الظواهر الاجتماعية في ظل الظروف الاقتصادية والثقافية المحيطة بها، بعيدًا عن التحليلات السطحية أو التي تحصر أسبابها في الظروف الفردية أو المجتمعية، موفقًا بين النظريات المختلفة في علم النفس والاقتصاد للوصول إلى تفسير منطقي ضمن السياق الخاص بهذه القضايا.

الغث من القول – أحمد خالد توفيق

مقالات متنوعة تتناول مواضيع في السياسة والإعلام والفن وغير ذلك. كانت لي تحفظات على بعض ما ورد في عدد منها، لكنها في المجمل مقالات ممتعة ومفيدة. أعجبتني المقالات حول السينما بشكل خاص.

 

 

35

ملاحظة: نشر هذا البوست أصلًا يوم 1-9، يوم عيد ميلادي، ولم أنشره على المدونة، وقمت بنشره متأخرًا الآن لأغراض التوثيق

شو يعني 35؟

يعني الشعور الصغير بالانتصار وانت بتعبي فورم التأمين وبتحط “صح” على المربع تبع من 30-34 رح يروح لصالح الشعور بالغبن إنك هلأ مضطر تنضم للفئة ما بين 35 و40 وتدفع أكتر. بس مش مهم تدفع أكتر، المهم إنك بلشت تنحط مع الأربعين بخانة واحدة، والخطر مضاعف إذا إنت شخص أصلاً مخه بيشتغل بأسلوب التدوير لأقرب منزلة عشرية، يعني الـ35 قرش عندك نص دينار، أسهل للحسبة، بس من يوم وطالع لازم تعود حالك تبطل هالعادة الوسخة، 35 يعني 35، رجعلي الباقي، وصاحب الدكانة مش معترض بس إنت فجأة بتصير تصرخ: “بس خمس سنين فرق كبير!” وبتنهار على فريزر البوظة ولا ستاند الشيبس، بقوم هو بذكاؤه بفهم إنه الموضوع مش موضوع مصاري وبيعطيك شلن وبطبطب على راسك وبروحك عالبيت

35 يعني رح تمر عليك فرص كتير بتقول ليش لأ، بقدملها، بعدين بتتفاجأ إنك خارج الفئة العمرية المستهدفة. طب يا جماعة أنا عمري 35 بس حاسس حالي عشرين وهي كلها مسابقة قصة قصيرة ارحموا حالكم، أساسًا ما أنا عارف مش رح أفوز يا حوش يا حثالة المجتمع الدولي ولا رح تطلعلي المنحة وأصلًا إنتوا يا إما مطبعين يا جماعة USAID، معروفة، أبو منحكم لأبو جوائزكم

35 بالعرف المجتمعي يعني العمر اللي بتنتهي عنده حياتك كبنت (زمان كان 30 بس مع التضخم وتقدم الطب رفعولنا إياه لل35)، طب يا اولاد الأوادم ارسولكم على بر، يا بنلغي الصورة النمطية وبنعمل تعزيز وتمكين وبصير مجرد رقم يا إما بتختمولنا شهادات انتهاء صلاحية وبتعطونا تقاعد مبكر وبنروح بنعيش حياتنا وبنلف العالم. بس مضطرة أعترف إنه الصورة النمطية عم تتلاشى، بس أنا بفضل التقاعد المبكر والوحدة بصحتها، فمعًا لإعادة إحياء التراث

35 يعني عشت فترة لا بأس بها على هذه الأرض، وإذا كنت رح تعيش لمتوسط العمر المتوقع فيعني رح تعيش زيهم، من جهة بتحسهم كتير إنه أوف لسا بدي أعيد من أول وجديد، ومن جهة بتحس إنهم بمرقوا بسرعة البرق، لأنه 2009 كانت قبل عشر سنين يا إخوان مالنا. عشر سنين! لا وممكن الله يعطيك الصحة والعمر وتمد معك للتمانين ولا التسعين، ومش رح أذكرك إنه ممكن عمرك ينقصف على بكير عشان عيد ميلادي وحابة أكون متفائلة بس إنت تذكرت لحالك

وكونها 35 مش مدة قليلة بتصير تنتبه إنه قيمة السنة بتزيد مع العمر، وإنه اللي تعلمته بسنة عن عشر سنين من أيام زمان، وإنك بتنضج بالتجربة أكتر من العمر. وبتشوف ناس أشكال ألوان، ناس أحسن مما تصورت فبتعرف إنه الدنيا لسا بخير وناس أوطى مما تصورت فبتعرف إنه الحذر إجباري

يمكن أهم إشي تعلمته شخصيًا هو إنك إذا كنت شخص كويس أو عالأقل بتحاول تكون كويس فتأكد إنك حتى لو دخلت بدوامات وانحطيت بمواقف سيئة ولو باختيارك فالعناية الإلهية وعقلك وتربيتك مش رح يخلوك تنجر فيها للأبد، بتنسحب منها بالنهاية. هلأ إذا لقيت حالك مهور ومكمل باختيارك في وضع سيء أو مهين لنفسك واحترامك هون لازم توقف وقفة مع نفسك، هل إنت عم بتعاقب بحالك؟ هل إنت شايف حالك شخص بلا قيمة؟ شخص لا يستحق؟ هل أنت غبي بحيث تضل قاعد تسمع أسطوانة مشروخة بتعيد نفسها بنشاز مقزز ومستني تطلعلك فجأة ألحان محمد عبد الوهاب؟ اللي بدي أقوله إنك حوالي هذا العمر بتعرف قيمة نفسك وقيمة الوقت، وأهم إشي تتعلمه من الأسطوانات المشروخة إنك إنت نفسك ما تكون أسطوانة مشروخة، عشان ما تلاقي حالك يومًا ما عمرك أربعين ولا خمسين سنة وما قدرت تحقق أي نجاح حقيقي (ومليون خط تحت حقيقي) ولا عرفت تكوّن علاقة سوية، ممكن حتى تتجوز وتجيب اولاد بس علاقتك فيهم تكون مختلة، أو اشتغلت كتير وطلعت مصاري كتير بس ماعملت فيها ولا إشي يعطي لحياتك قيمة حقيقية

شيء آخر تعلمته إنه لا تأجل سعادتك لأي سبب، حتى في الأشياء البسيطة. اشتريت بلوزة جديدة البسها لا تستنى طلعة محرزة. صحلك تسافر هلأ سافر ولو ما لقيت حدا يروح معك – في حال كان ظرفك الاجتماعي يسمح بذلك- وبالمرة تمردي على الظروف الاجتماعية غير المنطقية خاصة إذا كنتِ بنت عزباء فوق التلاتين، لأنه متى ما سمحت للناس يتحكموا فيكي رح تعيشي حياتهم، والعمر قصير وبكفي قمع وحرمان من مسرات الحياة البريئة المباحة العادية، وخففوا سكريات بس كلوا كيك باعتدال لأنه الحياة صعبة بدون كيك، واشربوا شاي كتير، واسمعوا كاظم الساهر قبل ما هو التاني يطلع سيساوي ولا شبيح ولا بخون مرته ونبطل نسمعله بضمير مرتاح

وأيلول مبارك عالجميع

قصة القراءة: من ماجد إلى منيف

من فترة كنت بقرأ بكتاب مقالات، وإذا بها وحدة من المقالات عن رسام الكاريكاتير المصري أحمد حجازي. بالنسبة إلي ولجيل كامل اسم حجازي مرتبط ارتباط وثيق بشخصية “زكية الذكية” المحفوظة في درج ذكريات خاص تحت اسم “مجلة ماجد”، والجيل اللي لحق وتابع مجلة ماجد بعرف إنه في حميمية خاصة مرتبطة بأي شيء ذو علاقة فيها. هو يمكن زكية الذكية ما كانت الشخصية المفضلة عندي أو عند كتير أطفال تانيين، كنا نحب “كسلان جدًا” و”موزة ورشود” عشان احنا بطبيعتنا Self-destructive  وبنحب الهمل، أما ناس محترمين زي زكية الذكية واسألوا لبيبة كنا نفشق عنهم. خلي عندكم جرأة أدبية واعترفوا إنكم كنتوا لما تيجي لبيبة تطفوا التلفزيون وتنزلوا عالحارة. جيل هامل ما احنا عارفين

ما علينا… إذا بدي أرجع لقصة كيف تعرفت على مجلة ماجد فهي مش قصة سعيدة كتير، وقتها كان عمي راجع من السفر وجايب باربيات لكل البنات واتضح إنه ناسي يجيبلي، ما هو احنا كنا كتار وأنا شوي إنفيزيبل بطبعي -والدليل إني كذا مرة رحت على مطعم ونسيوا يجيبولي الأكل- بس مش موضوعنا، المهم إنه كتعويض عن الباربي أعطوني مجلات كان منهم مجلة ماجد. وبصراحة الرمزية في الموقف لا تقدر بثمن، استبدال الباربي اللي بتربي صور نمطية عند البنات الصغار بمجلة تفتح عيونك على متعة القراءة مش شيء سيئ أبدًا، مع العلم إني لحد هداك العمر (صف ثالث) كنت أعشق الباربيات وأشتري وحدة كل ما يصحلي. أنداري لو خلوني عالباربيات كان يمكن هلأ أنا فاشينيستا ومعي مصاري

المهم، هكذا تعرفت على مجلة ماجد وصرت أتابعها بشغف. السبب إني تذكرت حجازي مثلاً هو إني كنت أركز في أسماء الرسامين وحافظة أسلوب كل واحد بالرسم. حجازي كانت رسومه رزينة لدرجة بتحسها هندسية في انتظامها،”شمسة ودانا” كان يرسمها واحد اسمه إيهاب بتحسه طويل بال وبيرسم على مهله، و”النقيب خلفان والملازم فهمان” بالعكس بتحسهم مرسومين عالسريع، مش من باب الشلفقة وإنما من باب واحد عارف شو بيعمل. بس المفضل عندي كان نجيب فرح اللي برسم شخصية أبو الظرفاء، بتحس الشخصيات رح تطلع من الورق قد ما فيها حركة وألوان وحياة. ومعظم الرسامين هدول كانوا مصريين على فكرة، الأمر الذي يثبت للمرة الألف إنه مصر ولادة وأننا مدينون للموروث الفني المصري بالكثير. حقيقة أعتقد إنه مجلة ماجد مثال على تعاون عربي مثمر، دولة نفطية ثرية تستثمر في مجلة هادفة تبرز مواهب عربية من مختلف الدول، بدل ما مصارينا رايحة لترامب وشراء أسلحة منتهية الصلاحية وقنابل تدبح أطفال اليمن. احنا عنا ثروات وقدرات ممكن نسيطر فيها على العالم لو فينا شوية مخ بس

على كل حال، لست هنا بصدد السيطرة على العالم. أرجع لمجلة ماجد اللي عرفتني على القراءة وصرت أستناها من أسبوع لأسبوع. المجلة كانت تطلع يوم الأربعاء في الإمارات وتوصلنا يوم السبت. كان أبوي يجيبلي إياها من البلد أو مرات أشتريها إذا بلاقيها في مكتبة أو سوبرماركت قريب. بتذكر مرة نزل أبوي عالبلد يجيبلي إياها وضليت أستنى بس لما رجع حكى إنه ما لقاها، انفقست يومها بس لا حول ولا. لكن الأسبوع اللي بعده صارت شغلة لهلأ محفورة بذاكرتي، كنت في المدرسة وطلبوني عالإدارة، طلع أبوي جاي جايبلي عدد الأسبوع الماضي وهاد الأسبوع من مجلة ماجد – جابهم عالمدرسة لأنه يومها كان الباص رح يروحني على بيت ستي مباشرة ورح أنام عندها- من فرحتي لهلأ متذكرة ألوان الغلاف، وحدة زرقا ووحدة برتقالية، وشو تقول كإني لقيت كنز. الواحد كانت أحلامه بسيطة فعلًا

المشكلة مجلة ماجد كان تنقرأ في يوم، فأصير أدور على أي إشي تاني أقرؤه. صرت أقرأ أي إشي يوقع في إيدي، بعدين صرت أنا أعمل مجلات، أجيب دفاتر أكتب فيها مواضيع وأرسم كاريكاتيرات وأخترع شخصيات. ثم فجأة ظهرت قصص المكتبة الخضراء، وكانت اكتشاف صراحة. ما بتذكر متى بالضبط بس بتذكر إنه في يوم من الأيام رجعت إمي جايبتلي كم قصة منهم وقالتلي بس أخلصهم أحكيلها عشان تجيبلي غيرهم. صارت تجيبلي خمس قصص أقرأهم بنفس اليوم وأروح أقولها خلصوا. بالآخر بطلت توفي معها قالتلي هدول بجيبلك إياهم عشان تقرئي كل يوم وحدة مش هيك كلهم مع بعض. بس المحصلة بالآخر صاروا عندي كلهم تقريبًا وصرت أعيد قرائتهم حتى طلعوا من مناخيري. المفضلة عندي كانت قصة اسمها “الشاطر محظوظ”. بتذكر حتى أخوي الصغير كان يحبها كتير وكان لسا ما بعرف يقرأ فأقعد أقرأله إياها وكل ما أقوله أقرأله وحدة تانية ما يقبل، لا، بدنا نضل نقرأ الشاطر محظوظ للأبد

وصاروا أهلي يجيبولي أي مجلات وقصص أطفال بلاقوها، ويمكن أحلى إشي جابولي إياها واللي بندم إني فرطت فيهم لحد الآن هي سلسلة كليلة ودمنة المصورة. قصص كليلة ودمنة مبسطة ومعمولة على شكل كوميكس. قرأتهم حتى انهريت وضلوا عندي فترة وما بتذكر وين راحوا بالآخر بس نفسي أرجع ألاقي زيهم هلأ. خسارة جد

في عمر معين بلشت أطلع من مرحلة قصص ومجلات الأطفال، لكن للأسف ما عرفت شو ممكن أقرأ، وأهلي كانوا يقرؤوا زمان لكن مع مشاغل الحياة بطّلوا متابعين، فما كان في توجيه إنه شو ممكن أقرأ في هداك العمر، بس كان عنا مكتبة كويسة فيها كتب ألف ليلة وليلة وشوية قصص وروايات بالعربي والانجليزي ودواوين شعر نزار قباني ومحمود درويش وغيرهم، فحاولت أسلك فيهم. نسخة ألف ليلة وليلة اللي كانت – ولا تزال- عنا نسخة أصلية مش مختصرة ولا معدلة، ففش داعي أحكي إني كنت أحاول أقرأ وما أفهم إشي تقريبًا. قصص داخلة في قصص ومصطلحات عربية عمري ما سمعت فيها، ومنيح إني ما كنت أفهم بما إني اكتشفت على كبر إنه القصص كانت +18. كنت أطقطق هون وهون، أو أمسك ديوان نزار قباني وأشوف شو فيه قصائد ما غناها حدا وممكن تتلحن وأقعد ألحنها، وبحب في هذه المناسبة أقول للطيفة التونسية إنه نسختي من “تلومني الدنيا” أحسن من نسختها وإني اكتشفتها أول

وبتذكر أول رواية قرأتها كانت نسخة مختصرة من “أوليفر تويست” كانت موجودة عنا، كنت صف تامن وكان علينا نكتب تقرير عن قصة أو رواية من اختيارنا. طبعاً لا متذكرة شو قرأت ولا شو كتبت بس عادي، هاي معضلة القراءة الأزلية، عشان هيك بستبيح عرض الكتب وبخربش عليها بأقلام التظليل الملونة عشان أعلم الفقرات اللي بهمني أرجعلها أو أتذكرها بعدين

المهم، ضل الوضع هيك حتى دخلت الجامعة، بطبيعة دراستي صرت أقرأ القصص والروايات المقررة علينا. بتذكر في مادة الرواية كانت أول رواية درسناها “ويذرنغ هايتس”، وسألتنا الدكتورة إذا كان حد قرأ الرواية قبل ما نبدأ فيها، وانقهرت إني ما كنت قارئتها -لأني كنت نيردة بصراحة- عشان هيك قبل ما نبدأ بالرواية التانية واللي كانت Girl with a pearl earring  قرأتها كلها، واحزروا شو؟ الدكتورة ما سألت إذا حدا قرأها 🙂 وهنا تعلمت الدرس إنه عمرك ما تقرأ عشان تعرط أو تتشاطر، لأنه ما حد سائل ومحد درى بك، وكتير بتفرق لما تحكي عن الكتب لأنك حاببها وحابب تحكي عنها، وبين إنك تحكي عنها عشان تاخد علامات مشاركة زيادة أو تعمل حالك قارئ ومطالع. فعلياً تقعد سنة تقرأ كتاب واحد مستمتع ومركز فيه أحسن ما تدخل تحدي “100 كتاب في 100 يوم”  تشلفقهم شلفقة وتحس إنك عامل إنجاز

بس ما كان يخطرلي أقرأ كتب برا المنهاج لحد ما بيوم من الأيام دكتورة الترجمة نصحتنا نقرأ كتاب الملكة نور A leap of faith  عشان لغته حلوة كتير. فعليًا لو هلأ حدا ييجي يحكيلي اقرئي كتاب كاتبه ملك أو أمير مثلًا مش رح أغلب حالي حتى أفكر في الموضوع، مش مهتمة ولا مؤاخذة، بس وقتها رحت اشتريت الكتاب فورًا لسبب ما. وضل الكتاب محطوط على الطاولة ومش صايبته لفترة، بعدين مسكته وقررت أقرؤه، وإذا بها اللغة فعلًا مرتبة صراحة، وبقدر أقول إنه من الكتب اللي ساعدتني أتمكن من الانجليزي أكتر، وكان مسلي كمان للأمانة، وهو أول كتاب رجعني أقرأ كتب خارج إطار الدراسة.

اللي ساعد كمان إنه خلال فترة الجامعة اكتشفت منتديات أبو محجوب على الإنترنت اللي كانت عالم آخر بالنسبة إلي، وكان فيها قراء كتير وصاروا يشاركوا أسماء كتب بحبوها ويحكوا عنها، وأنا كوني كنت منقطعة عن القراءة إلا المجلات والروايات والقصص اللي بناخدها بالجامعة لقيتها فرصة ذهبية، صرت أكتب أسماء الكتب وأروح على المكتبة اللي مقابل الجامعة وأشتري الكتب اللي بلاقيها. ساعدني وقتها إني كنت أشتغل ترجمة فريلانس فكنت بقدر أشتري كتب، خاصة إني ما كنت أطلع طلعات مكلفة وما كنت كتير أهتم إني أشتري أواعي – فعليًا كنت أقضي الفصل بلبستين تلاتة أضل أعيد فيهم- ومش فارقة، أيام الزمن الجميل لما الواحد كانت حياته أقل استهلاكية. وهاي معضلة بحد ذاتها، لأنه عمومًا الكتب مش رخيصة والناس عندها أولويات ومستنقعات كتير في ظل الوضع الاقتصادي القائم، فطبيعي إنه طالب مصروفه أقل من  10 دنانير بالأسبوع شامل مواصلات أو شخص دخله محدود وبحب يقرأ كتير، طبيعي يعتبروا كتاب حقه 5 دنانير غالي ويفضلوا يستعيروا أو يجيبوا نسخ مقرصنة، بس غير الوضع الاقتصادي احنا كمان عنا ثقافة استغلاء للكتب واستخسار للمصاري فيها حتى بين المقتدرين نسبيًا، يعني الواحد عنده استعداد يدفع عشان يروح عالسينما أو عشان يأرجل كل يومين تلاتة  وفي نفس الوقت بعتبر الكتاب اللي حقه 6 دنانير غالي. وكله بصب بالنتيجة إنه ما يكون عنا صناعة نشر احترافية زي باقي العالم، حتى بعض الكتّاب المعروفين عنا بكون همهم كتبهم الناس توصل للناس ويقرؤوها أكتر من إنه الكتب تبيع ويجيهم عائد مادي، لكن هذا موضوع لوقت آخر

نرجع لموضوعنا، صرت مهووسة إني أشتري كتب وصار عندي رف كتب وكذا، ومن كتر الحماس كنت أجيب تجليد وأجلد الكتب عشان أحافظ عليها (النيرد بضل نيرد) بس بعدين ملقت خلص، مش عيشة. أصلًا حلاوة الكتب لما تقدم وتصفر. لكن معظم أو حتى كل الكتب اللي كنت أقرأها كانت بالانجليزي، سواء لغتها الأصلية إنجليزي أومترجمة للإنجليزي. في يوم من الأيام قررت أصير أقرأ عربي، لسبب ما قررت أبدأبعبد الرحمن منيف، وبكل ثقة رحت جبت روايته “حين تركنا الجسر”، وإذا كنت فهمت من ألف ليلة وليلة إشي بكون فهمت من حين تركنا الجسر إشي. طلاسم والحمد لله. وفكرت إنه الروايات لعربية كلها هيك فقفلت منها ورجعت للكتب الإنجليزية. المضحك في الموضوع إنه مع إني ما فهمت إشي من الرواية تقريبًا إلا أن ذلك لم يمنعني إني اعمل عنها بحث لمادة الترجمة من العربي للإسباني. اه مش فاهمة شو القصة بس عادي ترجمت أجزاء منها للإسباني وشرحتها بالإسباني ونزلت المادة A، وهنا يكمن جمال الأدب وجمال الترجمة. يعني لما يكون عندي امتحان رواية مثلًا أراجع كم ملاحظة عنها وأفوت أنام، ثم أروح عالامتحان أكتب صفحتين فولوسكاب ويحرم علي إذا متذكرة كلمة كتبتها، أخترع دوافع شخصيات وأحلل نفسيات وأفتري عليهم للصبح والدكتورة تكون مبهورة. إنت بتطلق العنان لخيالك وسليقتك وبتتوكل على الله، مش تقولي طب وهندسة واقتصاد وسهر ليالي

المهم، عبد الرحمن منيف قفلني من العربي، وهي غلطتي مش غلطته لأنه فش حدا مبتدئ كتب عربية ببدا برواية زي حين تركنا الجسر. الفكرة إنه الأدب العربي نشأ في ظل أنظمة استبدادية دفعته للإغراق في الرمز، صارت الروايات العربية كلها شيفرات بدك تحللها عشان تفهمها وتستمتع فيها، وهذا شيء كويس بس مش لحدا لسا ما عنده اطلاع كافي على الأدب والسياسة والتاريخ. تركت الكتب العربية لفترة منيحة لحد ما اكتشفت كنز اسمه غسان كنفاني خلاني أشوف إنه الأدب ممكن يكون مفهوم وسلس وعميق في الوقت نفسه، وبعد كم سنة بدأت تطلع نوادي القراءة مثل انكتاب اللي كان فرصة الواحد يتعمق أكتر داخل الكتب، وحاليًا بقرأ كتب عربي أكتر بكتير مما بقرأ انجليزي. الفكرة إنه الكتب في العالم لا تعد ولا تُحصى، الخيارات كتيرة ولا بد من حدا يساعدك ويدلك شو تقرأ لأنه العمر قصير والكتب كتيرة، واللي مش رح تلحق تقرؤه أكتر بكتير من اللي رح تقرؤه مهما عشت

بحب إنه التكنولوجيا وفرتلنا فرصة نحصل على كتب أكتر بنسخ إلكترونية مثلًا، أو ككتب مسموعة، بس بنفس الوقت التكنولوجيا وسائل التواصل قللت من جلدنا على القراءة بشكل عام، وحتى الكتابة، الفكرة اللي كان الواحد يكتب عنها صفحة كاملة على مدونة ويسترسل ويستطرد فيها صارت تختصر بسطرين على تويتر، وأصلًا بطلنا نحب نقرأ مقالات طويلة، أعطيني الزبدة وخلص. حتى الأطفال بطلوا يستنوا مجلة ماجد وغيرها، المهم الآيباد يكون مشحون، وقبل ما يصيروا بالإعدادي بكون صار عندهم تلفونات ويطلعوا لايف عالفيسبوك. فش أحلى من منظر طفل بيقرأ، خاصة في زمن بطّلت الكتب تقدر تنافس المحتوى المبهرج الجاذب الموجود على الإنترنت والأجهزة

هاد الجيل شو ممكن تعمل معاه زكية الذكية؟ رحمة الله عليك يا حجازي