33-ish

DSC_0138 (1)

Last year on my birthday, a friend brought me this mug as a gift, doubling as a dark, inside joke – one with bad grammar obviously-. And it couldn’t be more befitting of the occasion, or that brief phase of my life, because God knows, I was angry, and on the receiving end of that anger were some of the closest people to me – and they deserved it by the way.

If memory serves me well, I think that was the angriest I’ve ever been on a personal level, and it wasn’t hormones at play. I’m sick of people blaming every burst of anger a woman has on her hormones. I mean, you can blame estrogen for the fat on your hips to a certain extent but you cannot blame it for ruining your relationships. Glad we got that out of the way.

Well, long story short, I was 32 and angry, and I could pinpoint a major source of that anger: Expectations. Caring about people and trying to show it then expecting the same from them, thus putting pressure on yourself as well as on them.
After the Great Explosion, something snapped.

Not only have I become the mild-tempered girl I was again, I actually acquired a newfound apathy, or let’s say I became a reactions: You care, I care back. You ask, I answer. You share, I share. Outside those lines, I don’t know you, you don’t exist.

And it felt great. I called friends whenever I felt like I needed a change of air, or a conversation, or was just bored. I bought gifts because it made me feel good, not because I wanted to make others feel good or because I felt obliged. I didn’t force myself into social visits or events. It was all about me, and I didn’t feel guilty. I was not about to be disappointed by another soul, and I had myself to lean on. I was no one’s priority so I decided to make myself my own priority.

Needless to say I’ve been disappointed a couple of times since, but I’ve discovered that I’ve achieved a new level of resilience. But let me get back to the concept of prioritizing yourself, which I believe every girl over 30 should do, because in a society like ours, once you cross that threshold and you’re still single and living with your parents, you will gradually slide into the whirlwind of living the lives of others, and it’s a slippery slope.

Now as I approach 33, I’m grateful for everything I’ve been through and all the feelings I had, including anger. I try to strike a healthy balance between optimism and realism, letting go of expectations yet keeping my hopes up, knowing for sure that whatever God decides to gives me, whatever path He chooses for me, will be for the best.

So, I keep telling myself that this year the spell will be broken, meaning that the miserable feeling that tainted my last three birthdays won’t be there. There was a different reason each year and I was resisting the temptation to indulge in dramatic monologues about how my birthday has become a depressing occasion.

But what is life without some irony. Checking the calendar, I found out my birthday coincides with the first day of Eid Al-Adha. You know, having said what I said about my birthday being depressing lately, I should confess that major holidays full of familial obligations could get me a bit depressed too, especially when it’s my birthday and I’m making seasonal social visits.
So, yeah, double threat. Or let’s say it could be a double-edged sword, it could turn out to be really, really, great.
And you know, 33 is a nice number. It’s homogenous, and it’s kind of holy, you know, it’s said to be the age of Jesus when he ascended to the Heavens, and it’s also said to be the age of people in Heaven. I mean, if God decides to make us all 33 for all eternity then that must be the best age to be alive, no?

And you know, I used to be more intimidated by numbers before, but it seems to get better with age and experience. I mean, not that numbers don’t matter, they do. You just don’t care. You have your own pace, life is not a race, and nobody cares whether you reached that fictional finish line having checked all items on your checklist or not.

So here’s to hope for a new year with less anger, less expectations, less disappointments, more caring where it’s adequate and less where it’s not called for, and hopefully many pleasant surprises and turns of events…

Advertisements

خدعوها فقالوا…

 
السنة الماضية أخدت قرار من أصعب القرارات التي ممكن البنت تاخدها بعد الثلاثين: ركبت تقويم أسنان
 
الصعوبة تنبع من فكرتين، أولًا: إنه هلأ؟ طب كان من زمان. وثانيًا: تركيب تقويم لمدة سنتين كوميتمنت لا يُستهان به. واحنا جماعة ما بنستهين بالكوميتمنت، خاصة بعد الثلاثين، لأنه دايمًا بتحس إنه فش وقت، لشو ما بتعرف، فش وقت وإنت مستعجل وخلص
 
الحقيقة كان المفروض أركب التقويم وأنا عمري 12 سنة. وقتها أخدولي أهل موعد وزبطلولي اسناني وحفر وحشوات وبكا ودموع عند دكتورة الاسنان، وبس خلصت وصرت جاهزة أركب التقويم خفت وقررت إنه بطلت بدي. وطبعًا بما إنه احنا ديمقراطيين أهلي حكولي زي ما بدك. ومن هنا نتعلم الدرس الأول: لا تعطي اولادك الخيار في هاي الأمور، فعليًا لا تعطيهم الخيار في أي قرار مهم، بدهم يروحوا على دكتور الاسنان بالكندرة
 
المهم، نسيت موضوع اسناني لسنوات، مع إنهم كانوا مزعجيني شوي بس شكلهم ما كان كتير مأثر علي، ومعظم الناس ما بلاحظوا إنه بدهم تزبيط أصلًا، فقلت خليهم، خاصة في مرحلة العشرينات لما كنت عايشة دور الفتاة العميقة اللي ما بهمني شكلي وأهم إشي أنمي عقلي ومش عارفة شو. طبعًا بعد الثلاثين بتكتشف إنه هاد هو تعريف “المنجقة”، وإنه عادي تهتمي بحالك من كل النواحي بدون ما تصيري سطحية وتافهة وبدون ما تنهوسي، وإنه كله مرتبط ببعضه بالآخر، وهذا هو الدرس الثاني
 
حاصله، مش متذكرة شو السبب بس بتذكر إني فجأة قررت إني أزبط اسناني. بس كنت مستبعدة احتمال التقويم نهائيًا. قلت بعملهم فينيرز وبخلص بأسبوع بقلب شكلي رأسًا على عقب. طبعًا الدكتور بمجرد ما اطلع علي ولا بقولي: تقويم. من هون لهون، أبدًا، ما بزبط. قلتله خليني أفكر. يعني التقويم بنحط وإنت 14 ولا 15 سنة، بالكتير 23، 24، بس عال31؟ قلت معلش، بحط التقويم الشفاف الجديد، مش مشكلة. ولا هو دكتور التقويم بقولي ما بزبط، بدك تحطي تقويم عادي لسنتين. قلتله طيب، برضه خليني أفكر.
اللحظة الحاسمة كانت لما رجعت عالبيت وقلت لإمي: الدكتور بقولي لازم أحط تقويم لسنتين. ولا هي بتقولي: طيب، شو وراكي؟ – بمعنى آخر: لا إنت مذيعة أخبار ولا ممثلة تلفزيونية ولا كل يوم في لقاء ومناسبة شكل. قلت آه صحيح، شو وراي؟ على بركة الله.
وهون بنيجي للدرس الثالث والمهم جدًا. صرت أحكي مع ناس ركبوا تقويم من قبل عن تجاربهم، طبعًا في ناس مشجعين جدًا، لكن في نسبة من الناس بقفلوك من الموضوع لما يصيروا يحكولك إنه التقويم مزعج جدًا وكيف إنه مؤلم، وكإنها تجربة سيئة بتمنوا ينسوها وخلص
 
لكن اللي صار إني لما ركبت التقويم ما لقيته مزعج للدرجة الموصوفة، والوجع محتمل وبفترات معينة مش طول الوقت. ورحت طلعت عاليوتيوب آلية عمل تقويم الأسنان وطلع إشي مبهر صراحة، العظم تبع الأسنان بدوب وبتكون من أول وجديد، فوصلت لمرحلة إني صرت مستمتعة حتى بالوجع (بدكم تقولوا مريضة نفسيًا مش فارقة)، بس فعلًا، فكرة إنه الوجع معناته إنه في شغل عم بصير جوا وفي نتيجة بتخليه محتمل أكتر. إضافة إلى إنه فش داعي للدلع، يعني أنا عم بحس بوجع محتمل عشان إشي عم بعمله بإرادتي عشان أحسّن شكلي، الله يعين الناس اللي عندهم أوجاع غير اختيارية وعايشين عالمورفين
 
فالدرس هو: كل إنسان عنده تجربته الخاصة، مش بالضرورة تجارب الناس تكون مطابقة لتجاربك. كما إنه طريقة تعاملك مع التجربة بتحدد مدى بشاعتها أو لطافتها. احكم بنفسك، لا تاخد أحكام مسبقة وتركبها على وضعك. إذا مش ممكن توثق بحكم الناس على كتاب أو فيلم، كيف بدك توثق فيه لأمور حياتية واقعية؟
النقطة الأخيرة اللي حابة أشيرلها هي: خدعوها فقالوا رح تنحفي لما تركبي تقويم. الحمد لله إني ما وقعت فريسة هذه الخدعة، لأنه بحسب اللي سمعته التقويم بخسفك خسف وبتنحفي كتير وكان لازم تنصحي شوي قبل ما تركبيه عشان تعوضي… لأ. يمكن للصغار اللي بشدوه كل أسبوعين بس الكبار ما أظن، يا دوب كل شهر بشدوا اسنانك يومين وخلص. يعني بالمنطق، أول ما تركب التقويم بصير صعب تاكل دجاج ولحمة وخضار، يعني الأشياء المفيدة واللي بتحافظ على كتلتك العضلية وبتساعدك تنحف إذا بدك تنحف. بينما أسهل إشي تاكله مع التقويم هو النوتيلا والكريما والكيك. بتصفي لازم تدير بالك ما تسحب فيهم وتعرف تعيش على الشوربة واللبن. هاد بالبداية طبعًا، بعدين خلص ممكن تاكل حجارة إذا بدك
 
على كل حال، الاستنتاج النهائي هو: فش إشي اسمه فات الأوان على أي تغيير تعمله بحياتك. سواء كنت بالتلاتين ولا بالأربعين، بدك ترك تقويم؟ ركّب. بدك تعمل 6-pack وإنت عمرك ستين سنة؟ اعمل. بدك تكملي جامعة وإنت عندك اولاد في الجامعة؟ كملي. بدك تألف كتاب عارف ما حدا رح يقرؤه؟ ألّف. لا تفكر إنه السنوات اللي ضلت بعمرك مش مستاهلة، وليكن شعارك دائمًا وأبدًا: شو وراك؟
 
 
 
 
 

لنتحدث عن الطبيخ

لنتحدث عن أصل الحضارة، لنتحدث عن الطبيخ

لا، مش تخويت ولا مسخرة لا سمح الله، ولا أنا من جماعة المرأة المتحضرة المستقلة بتعرفش تطبخ، ولا من الجماعة اللي بضربوا الطبيخ كمثال على “حكي النسوان الفاضي” وهو ممكن يعمل لمرته شر وشر وينكد عالدنيا إذا رجع عالبيت وما لقاها طابخة

الحقيقة إنه الحضارة البشرية ممكن تنقسم إلى فترتين: ما قبل الطبيخ وما بعد الطبيخ. تخيل الوضع ما قبل اكتشاف النار واكتشاف تأثيرها على الطعام. كان الإنسان القديم يقضي نص اليوم بجمع ثمار أو بيمضغ لحم ني عشان يجمع سعرات حرارية يا دوب تكفي عشان يرجع تاني يوم يجمع ثمار ويصيد حيوانات، تقريباً زي اللي بشتغل عشان بجيب مصاري يروح عالشغل، اختلف الزمان وعبودية حاجات البقاء واحدة. وطبعًا واحد بقضي يومه يقطف موز ويطارد جواميس مش حيكون عنده وقت يعمل إشي تاني، حتى الرسومات اللي بالكهوف بتقول النظريات إنها كانت من إبداع النساء لأنهم كانوا يقعدوا فاضيين يستنوا يرجع الرجل الغامض بسلامته ومعاه روزق اليوم، يعني النساء أول من مارس الإبداع واكتشفنا الفن قبل ما نكتشف الطبيخ، أسمع حدا يرجع يقول المرأة مكانها المطبخ بعد اليوم

بعدين حصلت الثورة، واكتشف الإنسان إنه بقدر يضاعف قيمة الطاقة في الطعام بتعريضه للنار وصار يحصل على كميات كبيرة من السعرات الحرارية في وقت أقل وبتناول كميات أقل. حتى إنه في عالم بقوللك إنه هاد الإشي ساهم في تطور العقل وبالتالي تطور الجنس البشري، بس بلاش نفوت في نظرية التطور حاليًا مش ناقصنا اتهامات كفر وزندقة والدنيا رمضان. لكن، كوننا بشر، وإذا بلشنا في إشي ما بنوقف حتى نمسخه ونحوله لسلاح تدمير ذاتي، أبدعنا في الطبخ حتى وصلنا مرحلة صار ممكن ناخد طاقة أضعاف حاجتنا اليومية بكميات تسمن ولا تغني من جوع، فانتشرت الشراهة والبدانة والأمراض المرتبطة فيها

ووصلنا مرحلة من العهر إنه الأكل صار ينكب في البحر للحفاظ على أسعاره في السوق بينما في ناس بتموت جوع، وصار الأكل نوع من البذخ والفن مش مجرد ضرورة حياتية. وأنا شخصيًا بحب الأكل وبعتبره فن فعلًا، لكن لما أشوف برنامج بورجيك إنه ممكن صحون كاملة تنكب في الزبالة لمجرد إنه الديكور مش زابط أو الجزر مش مستوي منيح، في وقت فيه واحد من كل ثلاثة أطفال في الدول النامية عندهم تأخر نمو ناتج من سوء التغذية، ساعتها بتحس إنه سم الهاري

أمنية كل إنسان تقريبًا يكون الأكل ما بنصح، وأنا بعتقد إنه إذا العلم توصل لطريقة يخلي الأكل ما ينصح رح تكون هاي نهاية الجنس البشري باختصار. تخيل حشود من الناس بتاكل ليل نهار من دون الحصول على طاقة، هياكل عظمية متحركة مكسوة بجلد باهت تتصارع على طعام لا يسمن ولا يغني من جوع، يعني لو بتتخيل جهنم ممكن يطلع معك هيك مشهد

الحاصل، إذا كان كلام العالم صحيح حول علاقة الطبيخ بتطور العقل، معناته نظريًا إذا القرود تعلمت الطبيخ ممكن فيلم Planet of Apes يصير حقيقة، وبالتالي رجاء اللي عنده قرد يحرص إنه ما يتعلم يطبخ حتى نتأكد من الموضوع

رسائل كونية

استيقظ سكان الجانب الشرقي من كوكب “فالترو” على خبر غريب، على غير العادة. وكحال أي مجتمع متعطش للإثارة، سرعان ما تكاثرت الأخبار وتضاربت حول الجسم الغريب الذي دخل المجال الجوي للكوكب، وتحفظت عليه وكالة الأبحاث الفضائية حتى تتم دراسته والبتّ في طبيعته.0

على الجانب الغربي، لم يستطع “شارام” النوم منذ سمع الخبر. سهر أمام التلفاز متنقلًا بين محطة وأخرى في انتظار صدور بيان حول الأمر. كان يدرك أن الجسم لا يمكن أن يكون أداة تجسس كما تكهّن بعض المحللين المتحمسون، فهذا الكوكب الرتيب المسالم لا يخفي أي شيء مثير للاهتمام. لا بد أن يكون رسالة من نوع ما. كان يلتهب حماسًا كلما فكر في الأمر، فقد جاء ما يصدق ظنونه بعد كل هذه السنوات، فكون بهذا الاتساع لا يمكن أن يكون حكرًا عليهم. شعر بمعدته تنقبض وهو يتخيل هذه الكائنات الغامضة. هل يشبهوننا؟ هل يعيشون مثلنا؟ هل يتساءلون عن وجودنا؟

بعد أيام من إعلان الاكتشاف تجمع الناس أمام شاشات التلفاز في انتظار المؤتمر الصحفي لرئيس وكالة الأبحاث الفضائية، كلّ يراهن على تخميناته الخاصة، بين الخوف من غزاة فضائيين والأمل في العثورعلى أقارب كونيين.

0
اعتلى رئيس وكالة الأبحاث المنصة بين ومضات الكاميرات وهمهمة الحضور. نقر الميكروفون بإصبعه نقرتين فساد المكان صمت مترقب. بدأ كلامه بمقدمة حول ظروف العثور على الجسم الغريب، الذي اتضح أنه مكوك غير مأهول، ووصف لهيئته وحالته العامة. كان يحاول ضبط ابتسامة تكاد تفلت منه حين وصل إلى الجزء المنتظر.0

“هذا وقد تم العثور بداخل المكوك على أسطوانة ذهبية، وبعد اطلاع المختصين على محتوياتها ثبت لنا بما لا يدع مجالًا للشك أن مصدر المكوك هو حضارة عاقلة خارج نظامنا النجمي.”07
ضجت القاعة بشهقات وضحكات وأسئلة عشوائية موجهة إلى المسؤول على المنصة، الذي طلب منهم الهدوء بصوت رصين استعدادًا لعرض بعض من محتويات الأسطوانة.0

خفتت الأضواء في القاعة وعمّ الصمت، بل إن الصمت عمّ الكوكب بأكمله بينما تعلقت العيون بالشاشة البيضاء الكبيرة حيث بدأت تظهر صور متتالية: طفل حديث الولادة، أشخاص يأكلون طعامًا لا يشبه طعامهم، تعلو وجوههم لذة لم يروها من قبل. بناية ذات طراز معماري حي لا يشبه بيوتهم البيضاء المصمتة، ورسوم لذرات عنصر كيميائي لم يتعرف عليه حتى المختصون منهم. كانت الصور مترافقة بأصوات تقول عبارات لم يفهموها، لكن كان واضحًا لهم أنها تنتمي إلى أكثر من لغة.0

فجأة، ودون أن يتوقف سيل الصور على الشاشة، صدحت القاعة بموسيقى لا تشبه أي شيء سمعوه من قبل. سرت بين الحضور قشعريرة جماعية، وشعروا بخفة جديدة عليهم، كأن الموسيقى كانت تحملهم حملًا فلم تعد أقدامهم تلامس الأرض.0

توقفت الموسيقى وعادت الإضاءة إلى القاعة، فظهر وجه الرئيس وقد تخلى عن ملامحه الرصينة لصالح ابتسامة طفولية.0

“لقد تبين لنا بعد تحليل رموز النقوش المرفقة مع الأسطوانة أنّ المكوك قادم من كوكب يبعد عنّا أربعة ملايين وحدة فضائية، وأن وصوله إلينا استغرق ما يقارب خمسة آلاف عام، مما يعني أن احتمال وجود هذه الحضارة الآن يفوق السبعين بالمئة. وتشير حساباتنا إلى أنه بعد إتمام بناء مركبة “رحّال” في العام القادم، سنتمكن من إرسال بعثة استكشافية إلى موقع الكوكب المشار إليه مع توقع وصولها خلال سبعة وأربعين عامًا.”0

ضجّت القاعة بتصفيق عفوي استمر بضع دقائق، قبل أن ينجح المتحدث في تهدئة الحضور من جديد.0

“إننا نأمل من خلال تحليل وترجمة محتويات الأسطوانة أن نستطيع أخيرًا فك رموز الموجات الخارجية التي تم التقاطها قبل خمس سنوات ويشتبه بأن تكون صادرة عن كائنات فضائية. نقدّر اهتمامكم، وسنوافيكم بالنتائج حالما نتوصل إليها.”0

قفز “شارام” من مقعده حتى كاد رأسه يرتطم بالسقف. “حضارة عاقلة”، “كائنات فضائية”، راح يدور حول نفسه وهو يردد تلك الكلمات كأغنية. ستكون شغله الشاغل خلال الأيام القادمة، والشيء الوحيد الذي سيتحدث عنه مع عائلته وأصدقائه، أو على الأقل الشيء الوحيد الذي يرغب في التحدث عنه. لا يمكن لأحد أن يفهم حماسه المفرط، حتى حين يبحّ صوته وتلمع عيناه كبلورتين وهو يشاركهم ما يدور في ذهنه من تساؤلات جامحة: من أين جاءت تلك الحضارة؟ هل سبقتنا أم سبقناها؟ هل توصلوا إلى حل لغز بدء الكون؟ هل استطاعوا تحديد ماهية المشاعر وتحويلها إلى شكل مادي؟ هل وجدوا طريقة أخرى للتكاثر غير الجنس؟ وهل وجدوا استخدامًا للجنس غير التكاثر؟
حاول “شارام” أن يلهي نفسه بتلك التساؤلات والنقاشات قدر الإمكان في انتظار المؤتمر الصحفي القادم، وبدأ يبحث في كيفية التطوع للمشاركة في البعثة الفضائية التي سيتم إرسالها للبحث عن ذلك الكوكب المجهول، الذي لم يعد مجهولًا تمامًا.0

مرّت أسابيع دون أن تصدر أي تصريحات جديدة. بدأ صبر “شارام” ينفد، وبدأت الشائعات تنتشر بين الناس، والتكهنات تزداد قتامة في الأوساط العلمية والثقافية، حتى أعلن أخيرًا عن مؤتمر صحفي مشترك لرئيس مركز الأبحاث الفضائية ومدير وكالة الأمن العالمية.0

بدا وجه رئيس مركز الأبحاث أكثر شحوبًا هذه المرة، وجبينه أكثر تجعدًا. إلى يمينه جلس مدير الوكالة الأمنية متجهمًا بهدوء محسوب. كانت أنظار الجميع وأنفاسهم مركزة على الرئيس في انتظار البيان الرسمي.0

“…أما بعد، فإننا وبعد ترجمة الرسائل الواردة في الأسطوانة وإدخال بياناتها إلى جهاز الترجمة المقارنة، تمكنا من تحليل وترجمة الموجات الخارجية وفك لغزها الذي حّير علماءنا لسنوات. نتيجة لذلك، توصلنا بشكل قاطع إلى أنّ كلّا من الموجات والمكوك يعودان إلى مصدر واحد.”0

تململ الرئيس في وقفته قبل أن يكمل، ونظر بطرف عينه إلى مدير الوكالة الأمنية كأنه يأخذ إذنه.0

“إلّا أن التباين الصارخ بين محتوى الموجات ومحتوى الأسطوانة اضطرنا إلى إعادة التحليل والترجمة أكثر من مرة للتأكد من صحة النتائج ووحدة المصدر، وكانت النتائج متطابقة في كل مرة.”0

صمت الرئيس برهة ليعطي الناس فرصة لاستيعاب ما قاله. تمتم الحضور فيما بينهم منتظرين المزيد من التوضيح.0

“هذا وقد تمكنا من ضغط بعض هذه الموجات باستخدام التقنية الأيونية العشرية، وتحويلها إلى صور متحركة سيتم عرضها عليكم الآن. يجدر التحذير من أن هذه الصور تحتوي على مشاهد مؤذية لا يُنصح بمشاهدتها للأطفال وضعاف القلوب.”0

أعتمت القاعة وتعلقت العيون بالشاشة البيضاء كما في المرة الأولى، لكنهم لم يشعروا بالخفة هذه المرة، بل بثقل في قلوبهم يشدهم إلى الأرض.0

أومضت الشاشة بصور لسحابة هائلة من الدخان والنار، أناس عراة يركضون في الشارع، أطفال بأقفاص صدرية بارزة يلقمون أثداًء جافة، وجيف حيوانات منتفخة تطفو فوق ماء عكر.0

خيّم صمت ثقيل على القاعة وعادت الأضواء من جديد. ألقى الرئيس نظرة سريعة على الناس مترقبًا رد فعلهم، فوجدهم صامتين محدقين إليه. طأطأ رأسه قبل أن يدلي ببيانه التالي. كان يقرأ من ورقة أمامه متحاشيًا النظر إليهم.0

“في ظل هذه المعطيات الجديدة، فإن احتمال وجود تلك الحضارة اليوم بات ضئيلًا جدًا بحيث لا يسوّغ المخاطرة بإرسال بعثة استكشافية إليها. بناءً على ذلك، تقرر إغلاق هذا الملف واعتبار المواد التي تم العثور عليها إرثًا حضاريًا سيكون متوفرًا للعامة على موقع عبر الشبكة الأيونية اعتبارًا من الآن، على أن يتم إنشاء متحف خاص به لاحقًا.”0

ضجت القاعة بمزيج من الاحتجاجات والأسئلة والاتهامات. وقف رئيس مركز الأبحاث في مكانه عاجزًا عن إعادة النظام، حتى دوت صرخة مفاجئة من مدير الوكالة الأمنية.0

“عليكم أن تفهموا…”

خبت الأصوات شيئًا فشيئًا، وتطلعت الأنظار إلى المدير الأمني بوجهه المحمر وعينيه الغاضبتين، خوفًا وطمعًا في سماع شيء جديد.0

“إن بقاءنا كحضارة كان وما زال يعتمد على عدم اجترائنا على الكون أو مجاراة رغباتنا البدائية. ما رأيناه وسمعناه هنا يشير إلى حضارة رعناء أرادت الحصول على كل شيء وانغمست في رغباتها حتى أهلكت نفسها. إن احتكاكنا بتلك الحضارة، في حال وجودها اليوم، سيشكّل خطراً على كوكبنا وعلى حضارتنا ككل.”0

انقطع صوت البث التلفزيوني، وتسمّر “شارام” في مقعده محدقًا إلى الصور الصامتة على الشاشة حتى تلاشت وتحولت إلى سواد يتوسطه سطر أبيض، فهرع إلى جهازه اللوحي وقام بنقل العنوان قبل انقطاع البث بالكامل.0

ضغط زر الإدخال فظهرت صفحة تحتوي على عدة وصلات: “الصور، الرسائل، الموسيقى، الصور المتحركة”. في الخلفية كانت نفس الموسيقى الساحرة، وفي وسط الصفحة تربعت رسالة بخط عريض:0

“هذه هدية من عالم صغير، تعطي شيئا من أصواتنا ومن معلوماتنا. صور وموسيقى، وشيء من فكرنا وأحاسيسنا. نحن نحاول البقاء؛ وعليه، فربما نعيش بعض الوقت من الزمان، و نلتقي بكم ذات يوم…”0

يسعد صباحك، والطفل المعجزة

قبل عشرين سنة تقريبًا، في إحدى حلقات برنامج يسعد صباحك عملوا لقاء مع طفل -عمره حوالي 8-9 سنوات- سموه “الطفل المعجزة”.كانت موهبة هذا الطفل المزعومة إنه ممكن يعطيك ناتج ضرب أي رقمين ببعض حتى الأرقام الكبيرة. بعد الترحيب والدردشة مع الأم حان الوقت لوضع الطفل تحت الاختبار، صارت المذيعة تسأل: 4 ضرب ألف، الطفل يقول 4 آلاف، 5 ضرب ألف، خمس آلاف. بعدين خشت عليه بالسخن، قالتله: 17 ضرب 18. صفن الطفل هيك وما جاوب. قامت رجعة المذيعة سألته: 7 ضرب ألف قاللها 7 آلاف. طبعًا هون الأم تدخلت وحكت إنه أشطر إشي بالأرقام اللي فيها أصفار أو شيء من هذا الهراء. وتاني يوم بالمدرسة إجينا كلنا نحكي عنها، لأنه بهداك الوقت كان الكل يحضر يسعد صباحك لشح الخيارات
هذا الطفل بيخطر ببالي كل فترة وفترة، وبفكر إنه خطيته برقبة كل شخص ساهم إنه يحطه بهالموقف الزفت سواء بعمل واسطة ف يالتلفزيون أو بإيهامه وإيهام أهله إنه طفل عبقري. الطفل هاد يمكن هلأ يكون موظف بمصلحة حكومية بمشيش المعاملات إلا إذا بحبحته بقرشين، أو أستاذ رياضيات نزيه مكافح بيعطي دروس خصوصية لآخر النهار عشان يسدد خوازيق.
الطفل ممكن يكون عالم ذرة حاليًا، ممكن يكون تغير بمليون طريقة، بعكس البرنامج اللي استضافه واللي لساته بيستحمر بالناس وبجدد وبنوع بطرق الاستحمار، من تقديم طفل على أنه طفل معجزة إلى الذهاب في رحلة ممولة من الحكومة على حساب المشاهدين المخلصين لإقناعهم بجدوى إقامة مشروع مفاعل نووي انبح صوت خبراء البيئة والطاقة وهم يحكوا في عدم جدواه وفي الدعوة إلى الاستثمار في مصادر الطاقة البدية الصديقة للبيئة من شمس ورياح
من الطفل المعجزة إلى المفاعل المعجزة. المشكلة إنه لما الطفل المعجزة ينزنق ويكتشف إنه قدراته الذهنية غير كافية للمهمة بتتدخل المذيعة وبتنقذ الموقف، لكن المفاعل لما ينزنق وما يلاقيش 60 مليون متر مكعب من المياه تبرد أعصابه، ولا يورانيوم بكميات وتراكيز كافية تشفي غليله، ويكتشف إنه موارده الطبيعية غير كافية للمهمة، رح تكون مشكلتنا أكبر من طفل رجع على بيته يوم الجمعة ليكتشف إنه الحياة أصعب مما يراه على التلفزيون الأردني

عن نعامة

النعامة من الحيوانات اللي إلها مكانة خاصة في قلبي.  هذا الكائن الغريب اللي مش مبين هو طير ولا بقايا ديناصور ولا شو بالزبط. شيء بديع الصراحة، كائن مبتلى وصابر، تخيل حالك عندك جنحان وبتبيض ومحسوب عالطيور بس كرشك ورجليك مش سامحينلك تنطلق، إشي بطقق من القهر، بس هي مش فارقة معها وإذا بتطلع بوجهها بتشوف انبساط أزلي قل مثيله.

أما عن سبب مكانتها الخاصة بقلبي هو أنها مرتبطة بأحد الدروس القاسية بالحياة اللي أخدتها على بكير. كنا في رحلة مع المدرسة لحديقة الطيور، يمكن كان عمري 5 أو 6 سنين مش متذكرة، العمر اللي ما حدا بياخدك جد فيه، وأنا في هداك السن كان منظري لا يساعد إنه حدا ياخدني جد، بتعرفوا سوبر ماريو؟ الفطرات اللي كان يدعثر فيهم في اللعبة، زيهم بس بجدايل

المهم، كنا واقفين أمام قفص النعام، والصغار والمعلمات مكيفين وعاملين ضجة بطبيعة الحال، وأنا عن نفسي كنت بطلع بصمت، وفجأة النعامة دخلت تخبت جوا، فصار في هرج ومرج وصاروا يحكوا ليش دخلت ووين راحت، قمت أنا بكل جدية واستياء حكيتلهم: لأنها زعلت منكم. وإذا بهم المعلمات صاروا يضحكوا كإني حكيت نكتة، وأنا وقفت أطلع عليهم وأحاول أفهم شو اللي بضحك بالموضوع، يعني لو كنت بنكت فهي نكتة زنخة لا أرضاها لنفسي بأي عمر. شو اللي بضحك في اللي حكيته؟ ما هو لو انخرستوا ولا وطيتوا صوتكم ما كانت انخرعت النعامة وفاتت تخبت جوا

بعد سنوات، ولما تذكرت هذا الموقف وسلسلة من المواقف اللاحقة -والأسوأ بمراحل- اكتشفت إنه مش دايماً الناس رح تاخدك جد، فلا تنتظر رد فعل الناس عشان تقيم الفكرة اللي عم بتعبر عنها. وتعلمت ما أضل كل ما وحدة من بنات خواتي تحكي إشي أصير أضحك وأدلع فيها لأني مش مستوعبة إنها إنسان عنده مخ وعم تكبر ويصير عندها أفكار. أما عن الضرر المتحصل هو إني أنا نفسي بطلت قادرة آخد نفسي وكتير أشياء في الحياة على محمل الجد

لكن السؤال الأهم: ليش النعامة فاتت تخبت وما دفنت راسها بالرمل؟ لأنه النعامة ما بتحط راسها بالرمل، أصلًا بتنخنق. النعامة بس بتحفر بالرمل عشان تحط بيوضها وتقلبهم تحت الرمل. #صحح_خبرك  #this_changes_everything

A Conversation with Facebook

Facebook:  Good morning, Ola! It’s 22 ℃ in Amman Today. Enjoy the sunshine!

Me: Thank you, Facebook. Now if you’ll excuse me, I’m going to close you in order to finish work and be able to enjoy some of that sunshine.

Facebook: No, no, wait. Say, Um… What’s on your mind?

Me: Really, Facebook, I find this question an over-simplification. There is a lot on my mind. If you are asking sincerely you might as well grab a chair, get some coffee and then we can sit down and chat and I’ll tell you what’s on my mind. But neither of us has the time so…

Facebook: No, no, I have time. I have nothing but time. I’m a machine that feeds on time and turns it into lost lives and dark circles around the eyes. Go ahead, don’t just type and delete. Dare to hit Enter.

Me: You know, on a second thought, you don’t want to know what’s on my mind.

Facebook: Oh I do want to know

Me: No, I mean you won’t like what’s on my mind

Facebook: Fine, okay. How about a picture? Here, let me check your phone… Album, camera, that’s it: Say something about this photo.

Me: What the… Are you trying to give me a heart attack? You can’t just spring a photo on me and tell me to share it. This wasn’t meant for the eyes of the public!

Facebook: What’s the big deal? I told you “only you can see this”.

Me: Yes, but by the time I realized it was a suggestion and I hadn’t actually shared the picture by mistake a blood clot could’ve traveled all the way up my aorta.

Facebook: Okay, forget about pictures. Here are some people you may know.

Me: Ummm, I really don’t know these people.

Facebook: But you have like a zillion mutual friends.

Me: Yes, but I really have never heard of them.

Facebook: You went to the same school, have the same last name…

Me: Okay, some of them I do know but I would like to continue to pretend like I don’t, okay?

Facebook: Ugh, okay. Hey, today is Fulan Al-Fulani’s birthday, write something on their wall!

Me: Well, Fulan Al-Fulani and I have been perfectly happy ignoring each other on Facebook for the past 5 years, so no, thank you.

Facebook: Come on, socialize, it’s just a birthday wish.

Me: No, really, we have a good thing going and I don’t want to ruin it.

Facebook: Sigh… Okay, I guess there’s nothing more to do here…

Me: Wait, what’s that? People I don’t know posting pictures about an event I couldn’t care less about? Sounds like a good way to spend the next hour…

 

 

عزيزي آينشتاين

عزيزي آينشتاين

للأمانة، قرأت كثيراً مما كتبتَه حول الزمن، وللأمانة أكثر، لم أفهم نصف ما قرأت، مع أنني وللأمانة قد حاولت

وأتفهم رأيك في مسألة السفر عبر الزمن، أتفهمه على مضض يعني، وأتقبل أن تسريع الوقت والقفز إلى المستقبل أمر صعب، صعب جداً، وأن السبيل الوحيد إليه هو الدخول في غيبوبة والاستيقاظ في الموعد المنتظر، أو صبر جميل والله المستعان

وأتفهم على مضض أكبر رأيك العلمي في أن العودة بالزمن هي أولى المستحيلات، ولم أحلم يومًا بالعودة لكشف المخطط الصهيوني في فلسطين أو إنقاذ ولي عهد النمسا أو تحذير سكان هيروشيما من شر قد اقترب. أنا لا أريد حتى العودة عشر سنوات إلى الوراء، ولا حتى سنة، ولا شهراً واحداً، ما أريده أبسط من ذلك بكثير

كل ما أريده هو ثلاثون ثانية، فقط لا غير. ثلاثون ثانية كي أدوس على الفرامل في الوقت المناسب. كي لا أقول تلك العبارة الغبية التي جرحت شخصًا عزيزًا علي. كي لا أسأل ذلك السؤال الذي كنت في غنى عن إجابته. كي أستبدل الـ”نعم” بالـ”لا”. كي لا آكل تلك الكعكة الرديئة. كي أكبح تلك الضحكة أو الشتيمة التي خرجت في غير موضعها.

عزيزي آينشتاين

نبّش بين أوراقك من جديد، لا بد أن تجد شيئاً ما، قانوناً هنا، نظرية هناك. ثلاثون ثانية لا تكاد تساوي شيئًا في عمر الشعوب، ولا يُعقل أن تعجز عنها قوانين الفيزياء

عزيزي آينشتاين، دبّرها بمعرفتك.

ثلاثة دباديب حمر

“ثلاثة دباديب حمر”
 
تجلس ساهمة وراء المكتب الخشبي، تحدّق في المارين أمام الواجهة الزجاجية، يتوقف أحدهم بين الحين والآخر ليتأمل الدبدوب الأحمر العملاق المعروض فوق بساط من القصاصات الحمراء ووسائد على شكل قلوب حب كُتبت عليها عبارات إنجليزية بتهجئة خاطئة. يفتح أحد الفضوليين الباب ليسأل عن سعره، فتجيبه بوجه باسم بينما تشتمه في سرها لتجرئه على فتح الباب والسماح لهواء الشتاء البارد بالدخول
 
تنظر إلى الرزنامة الورقية أمامها. الرابع عشر من شباط. تتفقد محفظتها وتعدّ ما بقي فيها، توزعه على بقية أيام الشهر وتترحم على من قرّر اختزاله في ثمانية وعشرين يومًا. هذا أقصى ما يمكن لبشر أن يحتمله من شباط
 
ينبهها صوت مناورات قطتين في الخارج، تلك الكائنات القميئة لا تجد مكانًا لممارسة طقوس تزاوجها السادية إلا تحت نافذة غرفتها أو أمام بابالمحل. تهمّ بالقيام لطردها ثم تتوقف حين يهشّها طفل في طريقه لدخول المحل، قابضًا بيده على دينار مهترئ.
 “أمي بتقوللك بدها كيس عقيدة بالشبة”
“مسعدة أمك!” تتمتم وهي تحضّر له طلبه، لكنه لا يعيرها انتباهًا إذ يقف مشدوهًا أمام الدبدوب الأحمر الذي يفوقه طولًا بمرتين
“قديش حقه هاظ؟”
 “خمسين دينار.”
 “واااااال! مين بده يشتريه؟”
 “الناس البطرانة، بحبوا يتهادوا.” تقول وهي تأخذ منه الدينار المقطّع الموصّل
 
 
تجلس بعد خروجه لاستكمال روتينها اليومي، إلا أنّ فكرة جديدة تشغلها. دبدوب بخمسين دينار. هذا يعني أن راتبها الذي تتقاضاه مقابل العمل عشر ساعات في اليوم هنا يعادل ثلاثة دباديب. “دبدوب لقسط الجمعية، ودبدوب لأدوية أمي، ودبدوب للطعام والمواصلات”0
 
يدخل فتى مراهق ليسأل عن الدبدوب، يسمع السعر ولا يغلق الباب خلفه نسيانًا أو احتجاجًا على سعر الحب الذي يفوق مصروفه الشهري. تناديه ليعود ويغلق الباب، ثم تقوم بامتعاض لإغلاقه بنفسها
 
تقف بمحاذاة الدب، لا شيء يفصل بينهما. تتأمل لونه الأحمر المستفز، وتعود الفكرة نفسها للنخر في رأسها. تمد يدها وتلمس فراءه الناعم. تغوص يدها في جسده القطني الغض. تنظر حولها، الشارع خالٍ من المارة، تسرع إلى علبة لعدّة تقليم الأظافر، تخرج منها سكينًا صغيرة، تتأكد مجددًا من عدم وجود مشاهدين، وتُعمل السكين في جسد الدب الصامت
 
“دب لقسط الجمعية، ودب لأدوية أمي”

حياتك وزحل

ليلة راس السنة وقاعدين بنقلب بالتلفزبون بندور على قناة عاملة عد تنازلي للعام الجديد من باب الشعور إنك عملت Restart لحياتك، من باب الرمزية على الأقل
استقرينا على رؤيا، كونها بتضل قناة محلية، وكان في مذيعة قاعدة مع واحد لابس بدلة وببيونة وبيحكي بثقة العالم. طبعاً الأجواء والأزياء والديكور كلها لم تكن توحي بلقاء حول موضوع علمي، وخلال ثواني أدركنا إنه هذا الشخص هو عبود تبع الأبراج، لأنه أي حدا بكرر كلمة زحل والمشتري والمريخ في لقاء تلفزيوني بهذه الكثاقة يا بكون ستيفين هوكينغ يا عبود، مع التحفظ على الفرق في الاستخدام
في العادة مخي لا يحتمل أسمع أي إشي ذو علاقة بالأبراج وتأثير الكواكب على حياة البشر، بس صاحباتي شافوا إنه خلينا نسمع ونتسلى لتصير الساعة 12. قعدنا نسمع والأخ بقرر مصير أشخاص بالجملة وشو رح يصير معهم هاي السنة، ومن جملة الدرر اللي تفوه فيها إنه نصح الناس من برج معين إنهم يرموا طوبة هاي السنة ويستنوا للسنة الجاي لأنه وضعهم زبالة من الآخر عشان زحل فايت بمدار المشتري ولا الأرض خاشة بزحل، إشي زي هيك. يعني لو واحد عقله صغير شوي وسمعه ممكن ينتحر عادي
وصرت أطلع وأفكر إنه كيف قناة محترمة بتعطي منابر لهيك أشخاص عشان يبثوا خزعبلات تساهم في رفع نسبة الغباء الشعبي بهذا الشكل؟ إنت عم بتبث رسائل سلبية ومحبطة شئت أم أبيت ممكن تتسرب للاوعي عند الناس. طبعاً مش بس قتاة رؤيا، عدك روتانا عندها فقرة أبراج في برنامجي المفضل ما غيره، بدون ذكر أسماء، وطبعاً مزاج إف إم ويمكن غيرهم ما بعرف
بس برجع بقول الواحد لاااااا، الناس أعقل من هيك، مين ممكن يصدق هيك خرابيط، احنا بزمن العلم والوعي.
غلط. صبركم علي شوي.
تاني يوم الصبح مرقت على ريدرز أجيب شغلة، وبينما أنا واقفة إجت الموظفة بتحكي لأحد الزبائن: كتاب ماغي فرح خالص، في كتاب عبود إذا بدك.
في شغلة سمعتها ومش متأكدة إذا هي معلومة صحيحة، بقوللك أكثر الكتب مبيعًا في الوطن العربي هي كتب الطبخ وتوقعات الأبراج. ولما يكون كتاب ماغي فرح sold out صباحية راس السنة، صعب تكذب هيك معلومة.
معظم الناس بقولولك إنهم ما بآمنوا بأنه المنجمين هدول بيعرفوا الغيب ولا إنه برجهم ممكن يتنبأ بمستقبلهم، وبعرفوا إنه التوقعات حكي فاضي وسواليف طرمة بتعتمد على الاحتمالات والصدف وغيره. لكنهم في الوقت نفسه بآمنوا بوجود صفات معينة مرتبطة بالأبراج، وكتير تناقشت مع ناس عن علاقة الأبراج بالشخصيات، فقررت ذات مرة إني أقرأ صفات الأبراج وأشوف مدى تطابقها مع شخصيتي. فتحت على برج العذراء وصرت أقرأ ولا إيه! فعلاً كتير من الصفات تنطبق. المشكلة عاد إني لما قرأت بقية الأبراج لقيت إنه كلها ممكن تنطبق على كمان
وهذا ما يوصلني إلى الفكرة اللي دائمًا بطرحها في الكلام عن الأبراج. التنجيم والأبراج مش علم، هو علم زائف، لا يمكن إثباته بأدلة ملموسة ولا يمكن تفنيده بأدلة ملموسة، ويعتمد أولًا على قوة الوهم والتعلق بالوهم عند الناس، لأنه كل حدا بحب يلاقي سبب عشان يفهم نفسه وشخصيته وعيوب شخصيته ونقاط ضعفه، وأسهل طريقة تربطها بشيء خارج عن إرادتك، تاريخ ميلادك والنجوم والكواكب اللي هي صدقَا مش سائلة فيك ولا في شخصيتك. وثانيًا، الموضوع مرتبط إلى حد كبير بشيء يسمى “الانحياز للتأييد” وهو ميل الإنسان إلى تصديق ما يلائم هواه، عشان هيك كل واحد بيقرأ صفات برجه رح يلاقيها بتشبهه، أو بالعكس.
والشيء الثالث هو وهم التكرار اللي بخليك تشوف الحالات اللي بتصدق نظريتك وتتجاهل الحالات اللي ما بتنطبق عليها، فطبيعي تلاقي صفات مشتركة كتير بينك وبين صاحبك اللي برجه زي برجك، وتضل تأكد على هذا التشابه، لكن ما رح تركز على الصفات المشتركة اللي عندك مع كتير مع ناس من غير برجك ورح تربطها بسبب تاني، ولا رح تركز على الناس اللي من نفس البرج وما إلهم دخل ببعض
هذا لا يعني إنه ما في نمط معين للأشخاص اللي بتشاركوا صفات معينة، لأنه في إشي اسمه أنماط شخصيات وهو مبحث في علم النفس وعلم قائم على أيحاث وتجارب نفيسة واجتماعية، فالأشخاص اللي من نمط شخصية معين بتشاركوا بصفات معينة وبيتفقوا أو بيختلفوا مع أنماط شخصية أخرى، وعاد شو السبب أنا شخصيًا ما بعرفـ، هو جينات ولا أثر التربية ولا كله مع بعضه ما عندي فكرة واضحة، بس بتوقع عالأغلب مش لأنهم مولودين بنفس الشهر.
بس ليش تدرس أنماط شخصيات وتغلب حالك؟ وليش تحط خطة لحياتك وتفكر بالأسباب اللي خلت حياتك تتدهور؟ وليش تلوم أسلوبك في التفكير والتعاطي مع الأمور فيما بإمكانك بكل سهولة تسمع عبود وهو بقوللك إنه إنت ما إلك دخل، وإنه فش داعي تتعب حالك، ما هو زحل مسكر الشارع، وهو إنت قد زحل؟