بينك بانثر

اليوم كنت في زيارة لروضة بنت أختي لحضور احتفال، أو مسابقات، أو أياً كان اسم الفعالية. رجل يقوم بحركات طفولية ساخرة لإضحاك الأطفال، لو شفته بالشارع مستحيل تتخيل إنه شخص بهذا المظهر الرتيب ممكن يركض وينط بهاي الطريقة، وبتشوف شو ممكن يعمل الإنسان عشان لقمة العيش. وواحد تاني لابس بدلة “بينك بانثر” أنا عن نفسي خفت منها واستغربت كيف ولا واحد من الأطفال انصرع وصار يصرخ أو حاول يهرب. والأطفال مبسوطين وبزقفوا وبرقصوا مع البينك بانثر وضحكهم موصل للسما، وهاد أهم إشي

بعد شوي الرجل اللي بقدم الحفلة سأل الأطفال مين بحب يغني. طبعاً مش غريب إنه ولا طفل طلع غنى أغنية إلها دخل بالطفولة زي ما كان الوضع على أيامنا، يعني بدل “ماما وبابا بحبوني” و”أنا إبريق الشاي” مثلاً سمعنا أغاني مثل “إنت معلم” و”إنت باغية واحد”.0

لكن اللي خلاني شبه أتشنج هو طفلة متحمسة طلعت مسكت الميكروفون وصارت تغني “متل الطلقة الروسية، إذا ما قتلتي بتشلي”. سيبك من الطفولة الضائعة، الأغنية هاي عندي مشكلة معها من زمان. الأغنية هاي طلعت في عز الحرب/الأحداث/الثورة في سوريا (ضع دائرة حول المصطلح الذي يناسب توجهك السياسي). كل ما كنت أسمعها بعرس خاصة كانت تيجيني حالة اشمئزاز من المستوى اللي وصلناله فنياً وإنسانياً، تمسحنا بالمرة لدرجة إنه صرنا نتغنى بالرصاص اللي عم بنقتلوا في ناس على أرض الواقع. قلة احترام لدم الشهداء والضحايا اللي انقتلوا وانشلوا بطلقات روسية، في وضع إقليمي حساس وبيغلي أصلاً

البنت الصغيرة صارت تغني “الطلقة الروسية”، وفي بالي نطت صورة أطفال مرعوبين تحت القصف، وأطفال مسحوبين مع الموج، وقدامي أطفال بيضحكوا وبزقفوا، وفكرة وحدة: إنه هاد الإشي اللي المفروض أطفال بهالعمر يكونوا بيعملوه. وفجأة بتصيبك حالة انفصام، ورهاب من إنك تفتح الفيسبوك أو تويتر عشان ما تشوف الصورة السودا الكبيرة، وبتقرر للحظة تسكر كل حساباتك وتنقطع عن العالم الخارجي لأنه الصورة المصغرة أحلى بكتير، الصورة الصغيرة فيها أطفال ماسكين سطولة وبركضوا عشان يلموا فيها طابات، ونمر وردي عملاق بالنص، أما الصورة الكبيرة ففيها أطفال بركضوا عشان يهربوا من سطولة ضخمة نازلة من السما، وأسد مش وردي بتفرج من بعيد، وفجأة بدون سابق إنذار بشتغل صوت شاعر في راسك: “أدري بأنك لا تخاف الطفل حياً… إنما أدعوك صدقاً.. أن تخاف من الصغار الميتين”0

*** هذا البوست عبارة عن تخبط محض، سامحونا عالركاكة

My Sweet Sixteen Plus Fifteen

Birthdays: Annual occasions where you celebrate not being hit by a car or shot at a wedding by some idiot for yet another year. Congratulations, you might not be the fittest but you survived anyway.

However, after a certain age birthdays cease to be mere merry occasions, they turn into panic attacks: What have I achieved in my 30 years on earth? When am I going to save some money? I’m never going to find love! My husband forgot my birthday, 3 years of marriage down the drain. Children! I need to have children before it’s too late. Who took my charger? I made it clear I don’t want anyone taking my charger. No, I’m not overreacting, YOU are overreacting! Hand me that popcorn. What? I’m not crying, I’m just overflowing with fulfillment. Sniff. TICK-TOCK, TICK-TOCK…

But it doesn’t have to be that dramatic, and don’t pretend it’s not. There’s always some after-party drama when everyone goes home and you’re alone with your gifts and leftover cake. And you’d be totally justified in taking that plunge into the self-pity, life-loathing pool; it’s completely understandable and okay, as long as you’re avoiding people and sharp objects.

But again, it doesn’t have to be that bad, not because “age is just a number”, make no mistake, age is a number and one that makes a difference, so let’s do away with that denial-drenched mentality and say it like it is. If you’re 30, that means you’re no longer 20, and everything is not the same. However, it doesn’t have to be all that different. It’s not like when you turn 30 you’ll gain weight uncontrollably or start shedding skin. Yes, your complexion might not look as fresh as a 21 year-old – unless you’re spending a small fortune on skin care products or have a very good surgeon- but you will still look beautiful, and you will still be able to do everything you used to do in your twenties. Honestly, I couldn’t think of anything you could do in your twenties that you couldn’t do in your thirties, not even running like a lunatic down the street or crying while watching Twilight. If you can do that in your twenties then chances are you can do it at any age, because you’re probably crazy, or a moron, and you will always have a streak of that and will, hopefully, grow up to be that crazy grandma with a purple hat/scarf who everyone loves.
My point is, don’t deny age, make peace with it.

I for one have made my peace with it, mostly because my choices are limited, you know, it’s grow older or die. And it really doesn’t matter as much after you hit 30. It becomes a chance to reevaluate yourself and the important things in your life, what’s been achieved so far, what needs to be done, what’s missing. A day to be thankful for the people you have around you on this very day – not only because of the cake and gifts- but most importantly for taking the time and the effort to be there and to make you feel extra special on this one day of the year, without getting a hint from Facebook.

It’s also a time for disappointments, which are an inevitable part of the circle of life, but it’s also a time to deal with them, reconsider things, put your life in order, reset and start a new, or simply resume, whatever floats your boat.
The amount of love I felt today almost equals the amount of sugar I consumed.

Happy sweet 16 plus 15 to me, it was definitely a good one

01/9/2015

صحصح

أبو ربحي يجلس في دكانه، الراديو يصدح بموسيقى مألوفة “صحصح صحصح صحصح صح… مع روتانا”، أبو ربحي لا يأبه بالبرنامج لكنه أكسل من أن يغير المحطة. مترهلاً على كرسيه تأتيه أصوات المذيعتين “رهف” و”ناديا” تلقيان بعض الأقوال الحكيمة المحضّرة مسبقاُ على أنغام الموسيقى، والتي لا يأبه بها أبو ربحي أيضاً. يستجمع قوة كافية ويهم بتغيير المحطة، وإذا به مجرى الكلام يتغير. رهف تتحدث عن “قلة عقل النسوان” وناديا تعطي نصائح للزوجات بأهمية ألا تكون أنانية وعنيدة، بلهجة صارمة تعالمية لا يسع أبو ربحي إلا أن يهز رأسه اتفاقاً معها وثقة في مصدرها، من منطلق “وشهد شاهد من أهله”. تتبع ذلك قصص مختلفة عن رجال يعانون الأمرين من زوجاتهم وأمثلة على أنانية المرأة وإهمالها في نفسها، وأبو ربحي يتمثل صورة أم ربحي بمريول المطبخ محاولاً أن يتذكر آخر مرة “سشورت” شعرها

أم ربحي لم تسمع البرنامج. الراديو في المطبخ وهي تركض بين غرف النوم وغرفة الجلوس لتنهي الترتيب والكنس والمسح قبل عودة الأولاد من المدرسة. تتردد على المطبخ بين الحين والآخر لتفقد طنجرة ورق الدوالي التي سهرت في لفها الليلة الماضية كي تكون جاهزة وقت عودة أبو ربحي عند الغداء لتجنب نكده. تلتقط طراطيش من كلام المذيعتين “لازم المرأة تكون في أبهى حالاتها مهما كانت مشاغلها لأنه الزلمة بحب المرة اللي بتدير بالها عل حالها”. تلمح أم ربحي انعاكاسها في مرآة الحمّام وهي تسلك مصرف المغسلة وتتنهد بحسرة. تنهي أعمال البيت فتسرع إلى ماكينة الخياطة لإنهاء الأثواب التي عليها تسليمها للزبونات مساء اليوم. مع اقتراب موعد عودة أبو ربحي، تطفئ النار تحت الطبخة وتغير قميص النوم القطني الطويل الذي تعشّق رائحة البصل وشرحات اللحم، تحاول لملمة شعرها قدر المستطاع، تتذكر آخر مرة سشورته يوم خطبة بنت أختها قبل شهور، تقول ربما غداً بما أنه ما عندي طبيخ، بينما تحدق فيها أكوام الغسيل في صمت

أبو ربحي يعود إلى البيت، تستقبله أم ربحي بتعب لا تخفيه المساحيق، يتجهم متذكراً الدرر التي سمعها هذا الصباح. “أنا بشر. أحتاج إلى رؤية زوجتي في أبهى طلة. لا أعذار. ماذا كنت تفعلين طوال اليوم؟ أكيد بتطق حنك، حكي نسوان وقلة عقل”. لا يغادره تجهمه حتى حين يرتدي دشداشة البيت وينتفخ كرشه بعد الغداء فيما يلاحظ أن وزن زوجته ازداد مؤخراً، وثوبها القطني المهترئ. ويتذكر أنه بشر، ويتحسر…0

إهداء إلى مذيعتَي روتانا ناديا الزعبي ورهف صوالحة اللي قرفونا تنظير وتنميط للمرأة. فعلاً المرأة ممكن تكون عدوة نفسها، خاصة لما تلبس ثوب التحضر والانفتاح وأفكارها لسا معلقة في فترة ما قبل الحرب العالمية الأولى

The Odd Evening Walk

Just as I finished working today and as soon as I submitted the file I felt a compelling need to lie down and rest my eyes for a while. The next thing I know, I was in deep sleep. It was the first time I nap during the day in a very long time, maybe in years.

However, after I managed to get up more than an hour later, I was in a state of exhaustion, like I just wanted to go back to sleep again. So, in the spirit of my deep-rooted feeling that sleep is a waste of life and should be kept to a minimum, and to celebrate the restoration of the brisk night reeze in Amman and its suburbs, I decided to go for a walk to the supermarket after sunset.

Every time I go on such an impromptu, or even a planned walk, it hits me hard how much you miss out on when you do all your errands by car. Just as I left home I overheard a conversation between two boys on the street. One of them was telling the other that China makes crappy stuff and it’s not as great a country as he seems to think. The other replied that China makes good things but we only get the bad stuff. I couldn’t help that there was more to it than just a boyish conversation. These boys are discovering the world. Today they are discussing Chinese industries, 10 years from now they might be discussing the virtues and vices of communism versus capitalism.

Further down the road, there were 3 boys riding bicycles. Bicycles have a very special place in my heart and memory. There was a bump-up in the road and something about the way the bicycles heaved over the bump-up that made me almost want to ask them to let me take a ride. In fact, not very long ago it occurred to me to buy a bicycle for home use, to share with my brothers. However, I was discouraged by the fact that we would have to keep adjusting the height of the seat, or I’ll just have to risk falling off the bike.

I decided to go to the farthest supermarket, to prolong the distance and, to be honest, they have the best chocolates. As I exited into the main street I could feel the heat coming out from the cars, another reminder why one of my dreams has always been to retire in a farm house in the countryside. Down the road there was a watermelon tent, with dirty-looking carpets covering the ground up to the edge of the street, and that made me wonder about two things: Do watermelon tents exist outside the Middle East? And, do they ever wash these carpets when the season is over? Or do they just throw them away?

Then I reached the supermarket, and I took my sweet time moving between the aisles, picking stuff of the shelves and returning them and then picking them again. I got some cakes, chips and flavored milk for my nieces of course because it would be a total betrayal to be at the supermarket and not get them anything, that would totally create a rift in the relationship. And of course, I got myself some stuff for my stash, there must always be a stash.

I left the supermarket after what seemed like forever. I took the first turn into the neighborhood to minimize the distance I had to walk on the main road. This is the route I used to take when I came back from university; the only difference is that I used to take a shortcut, which no longer exists now as there’s a commercial complex in its place, the same one housing the supermarket I was at minutes ago. I remember there was a little girl I would meet on my way back through there sometimes, her name was Sura. There was a bunch of little girls nearby and it occurred to me to stop and ask which of them was Sura, she would be around 13 or so now, but I decided against it because it would be meaningless and possibly freaky for the girl.

I walked on, passing by a newly built building whose ground floor windows looked very appealing. They had small colorful plant pots on the windowsill and the design of the window panes along with the lighting inside made it look like something out of a movie. I couldn’t resist but take a peek inside, despite the moral conflict and feeling like a peeping Tom, but I really wasn’t trying to spy on them or anything, I just wanted to have a feel of how it was inside. It’s still wrong, I know.

Further down the road I passed by the mini market we used to go to as kids. I opened when I was in the second grade, and it was one of our daily destinations, sometimes several times a day. It was closed at the time and I thought that in our day it would be open at such an hour, and we would be going back and forth to buy cheap snacks. A few years ago I took my niece, who was 4 years old at the time, to that minimarket. I wanted her to experience something else other than the big supermarkets with expensive candy bars. Well, she wasn’t impressed at all. In fact she acted like a grossed-out Mary Antoinette. It’s funny how we used to buy a ton of things with less than 50 piasters while nowadays if you’re taking kids to the supermarket you must be armed with a fat load of cash.

Turning the corner, a few meters down the road was our old house and the street where we spent a handsome part of our childhood. There were children on the street but they didn’t seem to be having nearly as much fun as we were in those days. A group of girls had a baby stroller with them, which was something we frequently had too as there was always a baby in the neighborhood at one point or another, and apparently the neighbors were happy to dump their babies on the neighborhood kids and have some time for themselves, which is completely understandable.

So, what started off as an energizing walk turned out to be a walk down memory lane. Most interestingly, I was mentally blogging all the way, which brings back the good old days when that was a constant mental exercise. It’s amazing how many little things you could discover and rediscover when you stretch your legs and spare the air some emissions!

 

The Diaries and Misadventures of a Social Misfit – 2

“So, that’s it?” He sister said as she came into the room without knocking. “One bad interview and you’re shutting yourself up in your room?”

“I found that to be the safest course of action.” She said calmly, without taking her eyes off her phone.

“Ummm, lying on bed all day while browsing facebook does not qualify as ‘Action’, you know.'”

“I’m not on facebook,” she replied, unmoved. “I deactivated my account. Too many happy people.”

“Those shameless monsters!” Said the sister sarcastically with squinting eyes.

“No…” she sat up. “I’m serious. The whole thing is like a giant microscope. Everything looks bigger and better than it is. A trip to the beach looks like the trip of a lifetime, a simple gathering of friends at a local café seems like a dream, a high-class velvety fundraiser makes it feel like they’re gonna end world hunger. And you’re sitting there like a peeping tom with a pair of binoculars, observing the mood changes of people you couldn’t care less about, browsing carefully picked photos of beautiful people with big, wide smiles going on and on about their friends and their jobs, all the while reminding you that you don’t have any of those things…”

“Well then get up and go find yourself some friends!”

“I don’t want friends!” She slumped back onto the bed. “You’re missing the point.”

“Then get up and go find yourself a job.”

“Tried. Didn’t work out very well.”

“How bad could it be? I don’t understand. We all have bad interviews, that doesn’t…”

“I really don’t want to talk about it.” She said sharply, avoiding eye contact. “I’ll get a job when I get a job.”

“Yeah, but based on my humble knowledge of the labor market, jobs don’t usually come knocking on your door.”

“Invaluable information, thank you.” She raised her eyebrows in mock astonishment.

“Suit yourself.” He sister finally surrendered. As she left the room, Dina got up from the bed and walked towards the big window. She pulled the curtain slightly aside and stood there staring at nothing in particular, thinking that her sister had a point. What’s next? She’s has graduated a year ago and she’s yet to find a decent job.

Suddenly, her gaze froze, she felt the blood draining from every vein in her body, and her muscles turned to stone. There with the same yellow smile and the stench of smoke she could smell without smelling, stood the man responsible for her latest phobia. But he wasn’t alone, along with him there was a woman dressed in an elegant navy dress, wearing her hair down, and two children who ran and jumped in front of them. They were clearly a family, and a happy one too.

The moving truck didn’t leave much for speculations: those were their new neighbors.

The Diaries and Misadventures of a Social Misfit

“3 scoops, on a cone. Dark chocolate, double chocolate and chocolate mint.”

The guy at the ice cream parlor stared at her for a few moments, trying to figure out whether she meant what she said.

“Hello!” She blurted out pettishly.

The ice cream guy went to work right away. This didn’t seem like a girl who appreciates her ice cream taken lightly. He quickly scooped out the globs, stacked them on top of each other with little tact, and stretched it out to her.

“Not so fast.” She said, still upholding the same scowl she came in with. “Syrup, and lots of sprinkles.”

Spoiled grump. He thought to himself. A girl who doesn’t lighten up at the sight of 3 scoops of chocolate ice cream is probably one with deep issues, the kind of girl that’s not very easy to please.

“I suppose this is your lunch.” He said teasingly.

“Are you saying I’m fat?” She snapped. “Look.. Kareem or whatever,” she glanced at his name tag, “I might be a little bit on the chubby side but I definitely won’t call myself fat, and I know what I’m doing here. Besides, who are you to call me fat? Look at yourself looking like a broom stick despite working in an ice cream parlor. How is that possible? You people drive me crazy!”

“We… people?” He questioned.

“Humans!” She snapped again.

He didn’t retort, just carried on with his colossal task silently. She felt a pang of guilt. Why was she taking her anger out on him? She shouldn’t have done it half an hour ago at that fiasco of a job interview before she stormed out of the office.

The footage played back in her head.

“We don’t have vacancies right now, but I’m willing to help you if you’re willing to help me.” The 50-something man behind the desk shot her a smoke-tinted yellow smile. It took her a few moments to register what he said, aided by the reflection in the glass panels of the wall unit behind him.

She felt her stomach turn. Suddenly she didn’t want that ice cream anymore.

“It’s for you.” She worked-up a smile as the young man behind the counter handed her the finished work of chocolaty art. “Enjoy it.” She said as she ran out of the shop clutching her stomach before emptiying it all out on the sidewalk.

To be continued…

Monkeys See, Monkeys Do

It was a few days ago, in a small dusty stationary shop, when I stumbled upon what I considered to be a treasure, a blast from the past: the children stories I grew up with and were some of my first reading experiences and a gateway into the world of books and literature.

stories

As it turned out, many people were just as excited about them as I was, or even more so, although I must say for those unfamiliar with the said illustrated stories, the reaction may seem a bit over the top. In our defense, though, they would look much more appealing if you were a kid in 1992.

So I decided to get some of those stories and experiment with them on my 8 and 5 year-old nieces – whenever I could get them off their tablets that is-. To my mild surprise and despite the not-very-flattering illustrations, they seemed quite interested. However, there was a little problem.

You see, it’s different when you read a story from the 1990’s after you’ve developed some critical thinking skills. You start reading the story to the kids and then your mind goes into panic mode and you’re completely horrified at the crap you’re pouring into their minds right now.

Let me give you an example.

We read a story called “In the circus”. That particular story seemed to caught the eye of both my nieces, how not so when it has a monkey balancing on a rope and bouncing a colorful ball over his head? It’s a daydream materializing into a 2-D drawing.Yet, the title of the story was a bit misleading, so to speak. If they called it “How to be a good monkey who suffers silently” well, that would be more like it.

The story revolves about a little monkey who works at the circus, and who one day decided he’s had too much and decided to run away from the circus because the trainer works him and his brother too hard. He suggests the idea to this brothers who refuse to join him so he carries on with his plan alone. Long story short, the little monkey escapes, gets into trouble, and finally goes back to the circus with his trainer, ashamed of what he’s done and promising not to do it again. And it gets better, and by better I mean worse of course, for guess what was the monkey’s name? “Nimrod”, which is a famous name in Islamic and Biblical literature, the name of the tyrant who threw Abraham – Peace be upon him- in the fire. In popular culture, the name became synonymous with mischievous, rogue and unruly behavior. In other words, that monkey was a no-good maverick who didn’t know any better.

As soon as I finished reading it I turned to my 8 year-old niece and asked her what she would do if she was in the monkey’s place, would she run away or stay in the circus, to which she immediately replied that she would stay. Naturally, I told her that I would leave, because that trainer had no right to torture that little monkey and because monkeys should live freely in the open wilderness where they could feed on bananas and swing on trees. To be fair, I told her the monkey’s only mistake was that he broke into someone’s house and ransacked it.

But that’s just one story and one kid. What about all the kids who have read this story and others? Don’t underestimate the power of the subconscious mind and all the ideas instilled in it. Don’t you dare resist. Don’t you dare revolt against oppression, and don’t you dare find a better life for yourself.

I’m not questioning the intentions of the people who wrote and illustrated those stories. I’m almost sure they did it with the best intentions at heart, but after all there are many ideas that are deep-rooted in the collective mindset of society and those are bound to display themselves in our literature. Take another example:

raven

Here, the raven is being described as “ugly with its hideous black feathers”. It’s not strange at all given this is coming from people who live in a society obsessed with whiteness and who associate fair complexion with beauty. And it’s not only this story, I’ve read other stories from our folklore with some less than subtle comparisons between the pretty white princess and the sinister, ugly, black slave. I guess this is a universal problem, white supremacy is global plague, but it becomes alarming when you see that in the 21st century, it is still being nurtured and instilled in our children.

All in all, there is no way to protect your children from all the poisoned ideas that will be pitched at them whether on the street, at school or through the media. The best thing you can do is to try and help them develop the power of critical thinking to be able to think for themselves from an early age and bust any rotten idea before it seeps into their minds and take part in shaping the way they see the world.

مذكرات مدرسة 6: توجيهي

وبعد ما اطمئنيت إلى إني رح أضل في مدرستي نفسها في المرحلة الثانوية، ألقى علي أهلي قنبلة في أحد أيام العطلة الصيفية وخبروني إنهم بدهم ينقلوني على مدرسة خاصة، وطبعاً كالعادة أنا ماليش رأي في الموضوع ومهما فعفطت واعترضت ورفضت بدي أنتقل يعني بدي أنتقل. وأنا مش عم بشكي على فكرة، بالعكس، الآن بالنظر إلى الوراء بشوف إنه هيك الصح، وإنه الأهل في مرحلة معينة من عمر أبناءهم لازم يتخذوا القرارات اللي بشوفوا إنه فيها مصلحتهم، لأنه المراهقين والأطفال إذا انتركوا لحالهم ممكن ياخدوا قرارات غبية وبس يكبروا يلوموا أهاليهم عليها، فمن الأفضل ينشكموا على بكير. وأنا إن شاء الله هيك رح أعمل في اولادي، وإذا كانوا اولادي المستقبليين المحتملين حالياً عم بقرؤوا هاد الكلام بعد التنكيش في الأرشيف فبقولهم لا تغلبوا حالكم مش راح تلاقوا مماسك علي، لا شيء أخجل منه بين هذه السطور، ونعم أنا أؤمن بسياسة القمع في بعض الحالات وعشان هيك أنا ال نقلتكم من مدارسكم ويمكن كمان رحلتكم على بلد تاني، فسكروا هاللابتوب (أو جهاز تاني تم اختراعه في المستقبل) وروحوا اقرؤولكم كلمة تنفعكم. وإذا أنا كنت متوفية فاعتبروها رسالة من وراء البرزخ، وبقولكم إني بحبكم كتير (أعتقد) وي اريت لو واحد فيكم طلع موهوب وعنده ملكة الكتابة يستحي على وجهه ويألف رواية يعملني بطلتها ويسميني كارولين للتمويه

المهم…

انتقلت للمدارس “العالمية” اللي كانت قريبة من بيتي وكانت جديدة نسبياً، يعني صارلها 5-6 سنين بس. وطبعاً نفس اكتئاب المرة الماضية على أكتر شوي. كنت أقعد في درجي ساكتة وأضل أرسم عيون وحواجب حتى إنه بنات صفي اللي صاروا صاحباتي لاحقاً اعترفولي إنهم فكروني مريضة نفسياً. وبتذكر قد ما كنت مش طايقة المدرسة أول كم يوم إني مرة هربت قبل ما يخلص الدوام، فعلياً كانت محاولة هروب جماعية بس أنا الوحيدة اللي نفدت لأنه بقية بنات الصف حاولوا يهربوا بالباص كونه بيوتهم بعيدة وطبعاً انمسكوا ورجعوهم عالصف، أما أنا فهربت مشي ورحت على مدرستي القديمة زرتها. في نكهة خاصة لزيارة مدرستك القديمة بعد ما تنتقل لمدرسة تانية، بتحس حالك زائر من الفضاء.

المهم، سلكت أموري في المدرسة وكونت صداقات كتير، وعلى فكرة، بتتذكروا روان من الصف التمهيدي؟ برضه انتقلت معي عالعالمية وبالنهاية تخرجنا منها، بس هي كانت علمي.

الأول ثانوي مرق خفيف لطيف، بس يمكن الإشي اللي مش لطيف إني مرقت بمرحلة صرت شبه متنمرة. يعني إذا بشوف وحدة لابسة إشي مشرشح سواء في المدرسة أو برا واحنا في رحلة مدرسية مثلاً، كنت أتخوت عليها بصوت مسموع وما يهمني. نذالة وقلة إحساس بصراحة. لكن هاي المرحلة انتهت والحمد لله  قبل نهاية الصف الأول الثانوي، ما بعرف كيف أو ليش بس ضميري صحي. الحمد لله

بنهاية الصف الأول الثانوي تعرفت على ندى، كان بضحك كيف تعرفنا على بعض، إجت بتقولي إنها سمعت إني عايشة في إسكان الضباط وإنها هي كمان عايشة هناك من أكتر من عشرين سنة. يعني احنا التنتين عايشين هناك من واحنا صغار وبيتها ورا بيتي وما كنا نعرف بعض. هي كانت بالصف العلمي، وواضح إنها اجتماعية مش زي حالاتي، وأخدت رقم تلفوني على أساس نطلع نمشي مع بعض، قلتلها ماشي. وبعدين بس إجا اليوم اللي بدنا نطلع فيه أنا صابتني حالة التقوقع والخوف من التعرف على أشخاص جداد (كانت الحالة قوية هديك الأيام لكن الحمد لله خفت أو راحت مع الزمن)، وحكيت معها وقلتلها إني اضطريت أطلع مع إمي عشان شغلة. حسيتها زعلت، وبصراحة كانت حركة زنخة مني، بكره إلغاء الخطط في آخر لحظة. بس بعدها بكم يوم حسيت بالذنب وحكيت معها وقلتلها إمشي نطلع، وكونها ندى طيبة واجتماعية انبسطت وقالتلي ماشي ورحت عندها وطلعنا مشينا وتعرفت على أهلها وصارت تيجي عندي وأروح عندها وصرنا صاحبات ورفيقات درب حتى الآن ومرق علينا أيام من مختلف الألوان سوا، عشرة عمر يعني، وهي الوحيدة اللي ضلت علاقتي فيها قوية من بنات المدرسة، الباقي تلفونات وفيسبوك بالكتير ويمكن أشوفهم صدفة أو مرة كل عشر سنين، ولو إني بحبهم وبتمنى أرجع أشوفهم. بس أنا وندى إلنا تاريخ مع بعض، كنا بالمدرسة سوا وأخدنا معهد عربي سوا  ورحنا على نفس الجامعة، وياما كنا نطلع سوا نضل دايرين بالساعات، مش عارفة شو كنا نعمل بس كنا نتسلى. حالياً هي انتقلت للكويت مع زوجها وابنها، فش إشي بضل زي ما هو

ثم جاء هادم اللذات ومفرق الجماعات: التوجيهي. فعلياً ما انهدمت لذاتا ولا تفرقت جماعاتنا، بالعكس كانت سنة التوجيهي حلوة بالمدرسة وكنا نضحك كتير، خاصة إنه احنا صف الأدبي يعني بالعادة بكون أهمل من العلمي صف الدريسين. وأنا شخصياً ما كنت خايفة، وكنت أدرس، يعني عكس معظم الناس ما كانوا أهلي يبهدلوني عشان أدرس، بالعكس كانوا يبهدلوني عشان بدرس كتير ولازم أرتاح

لكن اللي نكد علي بالتوجيهي هو حالة الاكتئاب اللي صابتني تدريجياً. يمكن كنت متوترة داخلياً بس مش مدركة التوتر اللي أنا فيه فظهر على السطح بأشكال أخرى. يعني بالتوجيهي كانت اول مرة بحياتي بصير أنام بالنهار، ما هو الاكتئاب مع الدراسة بهد الحيل، حتى بتذكر إني بالتوجيهي نمت أحلى نومة بحياتي، الدنيا برد بس شمس والبيت هادي، تركت الكتاب وغطيت في نوم عميق مش عارفة كم ساعة.

حتى بطلت طايقة أروح عالمدرسة، ومنيح إنه كانوا راخيينلنا الحبل كطلاب توجيهي فما كنت اهتم متى أروح ومتى أرجع، حتى إني مرة رحت الحصة الرابعة وروحت الحصة السادسة، ولا حدا سألني وين رايحة. ومرة جينا علحصة الاولى بعدين حكولنا فش عندكم إشي للحصة الرابعة، اعملوا اللي بدكم إياه. حملنا حالنا أنا وصاحباتي التنتين ورحنا على بيت وحدة منهم، ومع إنه ما كان قريب كتير بس خلال هاد الوقت القصير رحنا وقعدنا في بيتها شوي وعملتلنا إمها فطور فاخر لهلأ أنا شبعانة منه ورجعنا قبل ما تبدأ الحصة كمان. حسيت الوقت في بركة عجيبة وكان هداك اليوم من أحلى أيام المرحلة

حالتي كانت عويصة بصراحة وغلبت أهلي معي كتير، ونصحت وزاد وزني أكتر من 10 كيلو، وبالآخر بطلت عارفة حتى أدرس. يعني الحمد لله امتحانات الوزارة كانت فصل واحد لأني اعتمدت كتير على الدراسة اليومية اللي درستها في الفصل الأول، نادراً ما كنت أروح عالامتحان خاتمة المادة أو نايمة منيح، ومرات أختمها على باب القاعة. في دروس بالدين والجغرافيا ولا كنت أعرف عنها إشي، واستخدمت ملكة التأليف في الامتحانات طبعا. بس أحلى إشي كان وقت امتحان الانجليزي، كونه الانجليزي لغة مش مادة تندرس وتنحفظ بصم، فكان المفروض أراجع القواعد والمعاني بس، لكن أنا كنوع من الاسترخاء قررت أقرأ النصوص في الكتب كمان، بطر بعيد عنكم، وما صحيت إلا الساعة 7 الصبح والكتاب فوق وجهي، راجعت المعاني والقواعد عالسريع ورحت. يا ريت كل الامتحانات زي هيك. آخر امتحان كان امتحان الدين وكان معنا 4 أيام ندرسه، وكنت لحالي بالبيت وبالآخر كإنه ضرب فيي فيوز، حطيت الكتاب على جنب وقمت أدبك لحالي، ما بعرف ليش

بصراحة يوم ما خلصت امتحانات كان من أحلى أيام حياتي. بتذكر إمي وأنا رايحة عالامتحان قالتلي: “بدي أعلي صوت التلفزيون أسمّع الجيران!” كونه أهلي ما كانوا يفتحوا التلفزيون وأنا بدرس لأني كنت أدرس في غرفة القعدة وأسكّر نص البيت ويقضوها هم مساكين في غرفة إمي وأبوي على التلفزيون الصغير.

وبصراحة بعد الظروف اللي مرقت كلها كانت صدمة لما طلعت النتائج وطلع معدلي 5ر94. صدقاً ما بعرف كيف جبتهم، كرم رباني، ولا أنا شخصياً كنت متصالحة مع فكرة إنه معدلي يكون بالتمانين أو دفش أول التسعين. بس كان شعور حلو صراحة، رحنا أنا وندى يومها عالمدرسة وشفنا المدير أبو فادي، يومها سألني كم جبت قلتله 94 ونص قام ضحك وأعطاني هاي فايف، كان في حالة تجلي كونه كان في معدلات عالية لا بأس بها في المدرسة

حالة الاكتئاب بلشت تنسحب تدريجياً مع انتهاء التوجيهي، وبتذكر في السنة اللي بعديها لما رجع الشتا وبلشت الدنيا تغيم رجعتلي مشاعر الاكتئاب لأني تذكرت فترة التوجيهي، بس يومها وقفت مع حالي وأخدت قرار إني مش رح أسمح لسنة من حياتي تعمل عندي اكتئاب موسمي طول حياتي، خاصة إني بحب الشتا والجو المغيم، قلت إنه مزاجي وحالتي النفسية ما إلو دخل بالجو، كل حدا بجيب جوه معه، وانتهى النقاش هناك، والحمد لله اجتزت الحالة ورجعت للوضع الطبيعي وبلشت محاولات تنزيل الوزن اللي أخدت فترة بس بالنهاية نزل والحمد لله

وخلصت مرحلة المدرسة اللي حبيتها بكل مراحلها بالرغم من بعض المنغصات. مرحلة المدرسة إلها خصوصية حلوة، صحيح ما فيها استقلالية كبيرة زي مرحلة الجامعة أو استقلالية اقتصادية زي مرحلة الشغل ما بعد الجامعة، لكن فيها راحة بال من نوع خاص يمكن صعب تلاقي زيها بس تكبر ويصير عندك مسؤوليات (باستثناء التوجيهي طبعاً)0

أما التوجيهي فهو مشكلة لازم ينلقالها حل، وواضح إنهم عم بحاولوا  مع التغييرات اللي عم بتصير كل سنة عالنظام بس فش إشي زابط، لسا التوجيهي بعبع ورعب برفرف فوق رؤوس الطلاب والأهالي. لكن لو عرف طلاب التوجيهي شو مستنيهم بعدين وقديش الحياة واسعة ومتشعبة وإنه رح تمرق الأيام ومش رح يصدقوا إنه صارلهم عشر سنين مخلصين توجيهي رح يفهموا إنه لما أهلهم يحكولهم إنها “سنة عادية” فهي فعلاً سنة عادية وبتمرق

المرحلة كلها بتمرق وما بضل منها غير ذكريات وأصوات بنات واولاد في الممرات، وريحة طباشير، وصفوف فاضية

عن المشهد الكوميدي الأردني

امبارح أحد الكوميديين الأردنيين كتب إنه الناس متعاطفين مع صالون سلوى زايد عشان الهجمة الساخرة اللي صارت ضدها، وإنه هاد مصدر رزق، لكن إنه هو كستاند اب كوميديان أردني مصدر رزقه من الكوميديا لقاها فرصة وإجت لعنده كمان

طبعاً هي فرصة، صحيح. فرصة لتقديم فقرة ساخرة سطحية لا معنى لها ولا فائدة وبأدنى حد مطلوب من الذكاء. بمعنى آخر، تتوافر فيها كل السمات التي تتصف بها الكوميديا الأردنية الحديثة التي اكتشفناها قبل بضعة سنوات وصرنا مثل هجين وقع بسلة تين.

طبعاً الموضوع في غاية السهولة، خدلك أي موضوع مكرر ومعلوك وبنمزح فيه كتير، ويا ريت تركز على تاء التانيث (النسوان، الجارات، بنات الجامعة، سواقة البنات) كونه المرأة في مجتمعنا ناقصها تنميط وتمييز أكتر شوي، واعمل فقرة على هذا الموضوع المعاد تدويره واستعماله مع شوية مسبات وإيحاءات، وروح لشركة بدها تعمل محتوى تجاري… ومبروك، إنت صرت ستاند أب كوميديان

شخصياً بطلت أحضر أي ستاند أب كوميدي أردني من زمان، ولا شايفة إبداع كتير في الساحة، وبستغرب من استمرار نجاح بعض الشخصيات التي لا علاقة لها بالكوميديا وبعتبرها خطر على الذوق العام. يمكن الإشي الوحيد اللي حسيته إلو معنى وهدف وبضحك شوي هو “تشويش واضح”، يمكن كمان عشانهم مجموعة فما بتحس إنه عندهم أنا متضخمة، يا حبيبي كوميديان وإيغو متضخم بزبطوش مع بعض

وعلى فكرة، مش أي واحد بعرف يحكي نكت أو بضحك اصحابه في القعدة بنفع يكون كوميديان. الكوميديا مش بس موهبة وإنما فن له أصول تدرس عشان تقدم محتوى حقيقي مش تهريج. زي الغناء مثلاً، إذابتغني في قعدات العيلة وبزقفولك وبتمايلوا طرباً على صوتك فهذا لا يعني إنك تروح تقدم على Arab Idol وتفضح حالك

الكوميديا الصح اللي بتستاهل تنعرض للناس لازم تكون ذكية وإلها هدف يتعدى استدرار ضحكات فارغة من المشاهدين، وتقدملك معلومة جديدة أو توعيك بموضوع معين، لأنه في النهاية ممكن تقيس ثقافة الشعب من الأشياء اللي بضحك عليها، والأشياء اللي بنضحك عليها هي نفسها ممكن تساهم في صياغة ثقافة الشعب

مذكرات مدرسة 5: تاسع، عاشر

وطلعت من المدرسة الحكومية ورحت على مدرسة الثقافة العسكرية. للتوضيح، مدرسة الثقافة العسكرية مدرسة عادية، يعني مش معسكر جيش ولا بنروح نتدرب على مناورات وتكتيكات معارك. هي في النهاية مدرسة حكومية لكن الفرق إنها تابعة لوزارة الدفاع مش وزارة التربية والتعليم، وكمان لبسها يختلف، يعني ما كنا نلبس مراييل خضرا وزرقا زي مدارس الحكومة العادية، كنا نلبس قمصان بيج وفوقيها “سندويشات” تنانير لونها زيتي للمرحلة الابتدائية والإعدادية، وكحلي للمرحلة الثانوية مع قمصان بيض. اشمعنى؟ ما بعرف صراحة، أنا كنت أفكر زمان إنه ما بيقدر يدخلها إلا أبناء العاملين في الجيش، بس أنا دخلتها وأنا لا أمي ولا أبوي عسكريين، وكان في متلي كتير.

المهم، انتقلت على عيني طبعاً زي ما حكيت المرة الماضية، غصب عني يعني. كنت أحب المدرسة التي كنت فيها ومبسوطة وعندي جوي الخاص، فالانتقال لمدرسة تانية بالنسبة إلي كان تراجيديا. بتذكر كنت أطلع على سطوح البيت أقعد على المرجيحة وأسمع أغاني وأطّلع عالقمر وأنا حزيييييينة… لو بحب مش هيك. كنا أطفال، ما حسبتها في مخي إنه هناك ناس وهون ناس، والواحد بتأقلم وبتكيف وبتعرف على ناس جداد، بس خلص كانت مسكرة معي.

وانتقلت عالمدرسة، ولحسن حظي والحمد لله كان في ناس بعرفهم، إما منتقلين من مدرسة الحكومة معي، زي روان (بتتذكروا روان؟ اللي كانت معي بالتمهيدي) أو ناس كانوا معي في المدرسة الخاصة ورجعت التقيت فيهم هون، يعني كان في ما يخفف من صعوبة الموقف. لكن حقيقة ما انغلقت على حالي واكتفيت بالناس اللي بعرفهم، فعلياً ما كنت أشوفهم كتير، روان مثلاً كانت بشعبة تانية، وكانت أطول مني بكتير، إذا لاحظتوا غالباَ الصداقات في المدرسة تُحدد – بشكل عفوي- حسب الطول، فكان لازم ألاقي صاحبات من طولي – عشان نقدر نقعد جنب بعض- وعقلهم يركب على عقلي بنفس الوقت.

ما بعرف إذا كنت مدركة لهاد الإشي بشكل واعي لما صرت صحبة مع آلاء. كانت هي جديدة كمان، وكانت قاعدة جنب بنت تانية، وأنا كنت قاعدة جنب بنت تانية، خلال فترة قصيرة كتير، يمكن خلال يوم واحد، ضربت صحبة مع آلاء وخليتها تبدل مكانها مع البنت اللي جنبي. بصراحة بعترف إنها كانت حركة حقيرة شوي لأني شبه خطفتها من صاحبتها اللي كانت قاعدة جنبها، ما كانوا صحبة كتير بس بدايات يعني، وأنا قطعت عليهم الطريق، وأعتقد إنه البنت اللي كانت جنبي كمان تضايقت، كانت بنت طيبة ولطيفة، بس كنا غير عن بعض. هاد اللي صار، بدلنا أماكن، وبلشت صحبتنا أنا وآلاء. كانت زيي في كتير أشياء، مش هاملة بس مش نيردة، خيالها واسع، بتحب الكتابة والرسم، مش نكدة، يعني كانت صحبة موفقة. والتمينا على لانا وإسراء، بعرفش متى أو كيف بس إنه صرنا قاعدين الأربعة في درجين ورا بعض، واندمجت في المدرسة ومشي الحال، مشي كتير منيح.

صاحباتي هدول كانوا شاطرين ومثقفين وعقولهم كبيرة، لدرجة إنه مرة شفتهم بالساحة عم بتناقشوا نقاش حاد فأنا رحت أفزع،  قلتلهم إيش فيه؟ ولا وحدة فيهم بتقوللي بغضب: الشاعر يُولد أم يُصنع؟… بس، هاي كانت المشكلة. بتذكر يومها كنت رح أنجلط، بس بنبسط لما أفكر إنه هدول الناس اللي تربيت بينهم في فترة المراهقة

الصف التاسع كان أول صف بتتقسم فيه مواد العلوم لكيمياء وفيزياء وأحياء. وأنا كنت بكره الكيميا والفيزيا، ووجود كتاب منفصل لكل مادة فيهم كان كارثة، بس كنت بحب الأحياء، وليسجل التاريخ إني الوحيدة في الصف اللي جبت 100% بالأحياء هديك السنة، أما الكيميا والفيزيا فمش موضوعنا، مع إني اكتشفت بس كبرت إني بحب أقرأ كتب عن الكيميا والفيزيا، بس القراءة اللامنهجية شيء مختلف تماماً، عشان هيك لازم الأطفال يتشجعوا يقرؤوا أكتر، لأنه المدرسة ممكن تكرهك بأشياء كتير إنت حقيقة ما بتكرهها

بالصف التاسع حبيت العربي عن جد. كان عنا معلمة شخصيتها غريبة شوي أو قوية كتير، مش عارفة كيف أصنفها، المعلمة اللي يا بتحبها يا بتكرهها، يا إما ما بتعرف تحبها ولا تكرهها، بس اللي بعرفه إنها حببتني بالعربي، أحسن معلمة عربي مرّت علي. حببتني بالشعر، كانت تخلينا نحفظ القصيدة كلها، أو عالأفكار، وأنا ما كنت أعرف كيف يعني عالأفكار فأحفظ القصيدة كلها. مرة رجعت عالبيت أحفظ القصيدة اكتشفت إني حافظتها من الشرح في الصف. كمان أعطتنا “ألوان البديع”، السجع والطباق والجناس، إلخ، واللي كان المفروض ناخده بعد سنة أو سنتين. كانت رهيبة صراحة. في هديك المرحلة تشكل بوعيي إني بحب العربي والانجليزي أكتر من باقي المواد، اللغات يعني

وبتذكر مرة أنا وآلاء قررنا نعمل مقلب بلانا، صرنا نكتب رسائل – بعد تغيير خطنا طبعاً- ونحطلها إياها بالشنتة. تهديدات وأشياء زي هيك. وطوّل المقلب شوي، بعدين بالآخر لانا أعطت رسالة من الرسائل للمعلمة اللي قالت إنها رح توديها لخبير خطوط. واحنا صدقنا ومتنا رعب! مش متذكرة شو صار بعدين، بس إجت سليمة. هو حدا فاضي يقعد يحلل خطوط بنات بتزانخوا

بتذكر كان في عارضة مرمى حديدية في الساحة، كنا أنا وآلاء نتمرجح عليها (وهذا شيء مشترك آخر، كنا قرود). ومرة من المرات غسلت إيدي وركضت أتمرجح كالعادة وتزحلقوا إيدي ووقعت عالأرض على طريقة الـ”كراش لاندينغ”. طبعاً ضلينا نتمرجح حتى شافتنا المديرة ورشتنا بهدلة مسحت فينا الأرض.

وكانت عنا أفكار غريبة. أنا وآلاء كان وزننا 45، ومع ذلك كنا كتير مهتمين بقصة الوزن والرشاقة. مرة قررت إني أعمل دايت رهيب، بعرفش ليش بالزبط، الدايت الرهيب كان إني ما آكل إشي، ولا إشي حرفياً، لحتى تخلص السنة – كان ضايلها شهرين-. خلص بدي أعيش على المي. يومها رجعت عالبيت أكلت لقمة خبزة ولبنة ولقمة إشي تاني، يعني حوالي 30-40 كالوري – هدول بدي أعيش فيهم شهرين-. وما أكلت إشي لبقية اليوم، وتاني يوم صحيت ورحت عالمدرسة وما أكلت إشي. طبعاً كما هو متوقع ما خلص الدوام إلا وأنا على وشك الانهيار. روحت عالبيت كانت إمي عاملة مفركة بطاطا وبيض وكبدة دجاج وأشياء زي هيك، وطبعاً الشعور كإني موبايل خلصت بطاريته وحطيته بالشحن. ووقفت الدايت الخرافي إلى غير رجعة

يعني الصف التاسع كان حلو، حلو كتير، الصف الوحيد اللي خلصت السنة وأنا مش زهقانة من المدرسة -بعد الجلوس عالسطح والبكاء مع الموسيقى والقمر-

الصف العاشر زي ما كانت الفكرة السائدة آنذاك كان صف الهمالة،فستق فاضي، سنة ملهاش داعي قبل المرحلة الثانوية، ومن هذا المنطلق ومن منطلق إنه الواحد بزهق يضل يدرس ويحرت كذا سنة ورا بعض قررت إني إنها تكون سنة همالة – من ناحية الدراسة بس، لا تفهموني غلط.

كنا أنا وآلاء قاعدين بالدرج الأخير – ما بعرف كيف زبطت معنا- ولانا إسراء قدامنا. طبعاً ضحك ولعب وهبل، حتى إني لأول مرة بحياتي صرت أغش وأغشش عادي، لأنه كان الوضع مسخرة بالنسبة إلي. بتذكر مرة كان عنا امتحان مش عارفة شو هو، وكان الوضع سايب، وآلاء كانت تغششني وأنا مش سامعة، بالآخر زهقت وأخدت ورقتي وجاوبتلي السؤال ورجعتلي إياها. أنا ما بقول إنه الغش إشي حلو، بس هاد ما كنا نحس إنه غش أصلاً لأنه ما كان فارق معنا العلامات ولا الامتحانات. مرة أخدنا امتحان رياضيات كل الصف خبص فيه، يوم تسليم الاوراق كان مهرجان، أنا وآلاء جبنا 15 من 30 وعلقنا ارواقنا على لوح الدبابيس

بس ما كنّا همل عالآخر، كنا مبدعين إلى حد ما، في دفتر موجود عندي لحد هلأ فيه رسومات وكاريكاتيرات كنا نرسمها أنا وآلاء ومرات نسمح بمساهمات خارجية. أيام روقان فعلاً

لكن، الجانب الآخر من شخصيتي كان إني العقلانية اللاعاطفية اللي كل شي بالنسبة إلي تفاهات وحكي فاضي. وهاي الصورة استمرت معي حتى كبرت، وصار موقف بصف عاشر مش رح أقدر أحكيه وتكرر لما كبرت وصرت أشتغل مع أكتر من حدا، فهمت منه إنه الناس بفكروني إنسانة بلا إحساس أو بعمل كبت عاطفي للي حولي.

بصف عاشر عملت حادث مع أهلي بالسيارة واحنا راجعين من الكرك، كنا رايحين نوصل أختي على جامعتها. نتيجة الحادث صابني شعر في الكتف فغبت عن المدرسة تاني يوم. لما وصل الخبر المدرسة طبعا صاحباتي تأثروا وكذا، وبعدين إجت بنت من الشعبة التانية بتقولهم: مين البنت اللي ماتت بصفكم؟ وآلاء صارت تصرخ عليها إنه ما تحكي هيك… يعني شوية دراما وشائعات. المهم، لما رجعت عالدوام قالتلي آلاء: “بتعرفي إنه يومها قبل ما أعرف جيت عالمدرسة وقلتلهم إيدي بتوجعني مش عارفة ليش، وبس عرفنا قلتلهم يمكن هاد تخاطر، بس علا ما بتآمن بهاي الأشياء بتقول عنها تفاهات”. فأنا هزيت راسي وقلتلها آه. بس هيك. فعلاً إني كنت بلا إحساس وآلة كبت عاطفي.

بس اللي قهرني يومها إنه راحت علي الحصة اللي شرحنا فيها قصيدة الحمى للمتنبي، كنت بستنى هاد اليوم من الصف السابع. مش مزح، عن جد بحكي. وأنا بصف سابع خلصت دوامي بكير ورحت حضرت مع أختي حصة عربي، وكان عندهم شرح قصيدة الحمى للمتنبي، وقامت بنت قرأتها بلحن وصوت رائعين، والشرح دخل مخي وفهمته وحفظته، وحبيت القصيدة من يومها. فلما صرت صف عاشر صرت أستنى حصة العربي، خاصة إنه معلمتنا كانت زي ما حكيتلكم، قلت بدي أبهرها. بس ما كان في نصيب. على كل حال من منظور آخر ممكن أقول إني حضرت الشرح قبل 3 سنوات عشان ما يروح علي يوم ما أغيب بسبب الحادث، حكمة ربنا

زي ما حكيت، الصف العاشر كان همالة وكنت مهملة في معظم الحصص، باستثناء العربي والانجليزي، بس كنت ناسية إشي مهم: اجتماع الأهالي.

كل سنة كانوا إمي وأبوي يروحوا عاجتماع الأهالي ويمطروهم المعلمات بالثناء والمديح وطبعاً كأم وأب فخورين بحسوا بالانتصار. لكن يوم اجتماع الأهالي بالصف العاشر كان حاجة تانية خالص. يومها أمي ما كانت ناوية تروح، قالتلك مش ضروري، كل سنة نفس الحكي، فش داعي أروح أسمع قصائد الثناء والرضا والإعجاب. وأنا اطمنت، قلتلها آه ما في داعي تروحي. لكن جارتنا الله يسامحها كانت بدها تروح، قالتلها إمشي معي، قامت أمي راحت، ولما رجعت عينكم ما تشوف إلا النور…0

ضلت إمي تحكي وتبهدل وأنا ساكتة مش مسترجية أحكي إشي. ” اسود وجهي! كل المعلمات بحكوا إنه مستواكي نازل، إلا معلمة العربي والانجليزي وحتى معلمة العربي حكت إنك مش زي السنة الماضية… انخزيت! بطّلت عارفة شو أحكي” وأشياء من هذا القبيل

فبعديها انعدلت شوي، عيب يعني

حاسة حالي تركت أشياء كتير مش محكية من هاي الفترة بس مش كل شي بينفع ينحكى، خاصة إنه في أشياء بتتعدى على خصوصية بنات ما زلت على علاقة فيهم، يعني لو إنها رواية الواحد بيحكي كل شي بأسماء مستعارة وخلص

وخلصت السنة وأنا على أساس بدي أضل في هاي المدرسة، وارتحت وانبسطت، وإذا به خلال العطلة الصيفية بفاجؤوني أهلي بإنهم بدهم ينقلوني على مدرسة خاصة، وكالعادة ما في مجال للموافقة أو الرفض، بدك تروحي على المدارس العالمية يعني بدك تروحي

وللحديث بقية